اعرض المزيد

أهم أخطاء التداول في السوق الهابطة التي يجب تفاديها 

7 mins
تم التحديث وفقاً لـ Khaled Omar

البيتكوين ستموت. نهاية العملات الرقمية. كل شيء ينهار وجميع الأصول المشفرة تفقد أكثر من 90% من قيمتها. هذه هي عادة العناوين التي نعتاد عليها وقت الأسواق الهابطة وخصوصا في عالم العملات الرقمية. وهذا لأن السوق الهابطة عادة ما تكون مؤثرة جدا على سوق العملات الرقمية. وهذا بسبب أن هذه السوق حديثة العهد نسبيا. وبالتالي فإن القيمة السوقية للعملات صغيرة جدا. كما أن حجم التداول صغير أيضا وهو السبب في التذبذبات الشديدة التي تتميز بها هذه السوق. ولكن عادة ما يعاني الكثير من المستثمرين والمتداولين في هذه السوق. فهي بنا نتعرف على أخطاء التداول في السوق الهابطة. 

في هذا المقال 

1.ما هي السوق الهابطة؟ 

2.الاستسلام للفود هو أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة 

3.من أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة المحاولة المستمرة للتربح من عمليات الشراء 

4.الشراء عند نقاط المقاومة من أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة 

5.عدم إستخدام استراتيجية البيع المكشوف

6.من أخطاء التداول في السوق الهابطة عدم القيام بالبحث وتطوير المهارات 

ما هي السوق الهابطة؟ 

السوق الهابطة هي السوق التي تهبط بها أسعار الأصول المالية. وهذا عادة يكون بسبب عدة أسباب: 

  • قد تكون الظروف الجيوسياسية هي السبب في هبوط السوق. وأفضل مثال على هذا الغزو الروسي لأوكرانيا والذي نتج عنه انهيار السوق. 
  • إرتفاع التضخم هو أهم سبب تقريبا في انهيار السوق. 
  • الكوارث أيضا من أسباب الأسواق الهابطة مثل جائحة كورونا. 
  • السوق الصاعدة يحدث بها زيادة سعرية بطريقة جنونية عادة ما يتم إتباعها بسوق هابطة تصحح الأسعار. 

كل هذه الأسباب قد تساهم في سقوط الأسعار وانهيار البورصات المختلفة. وخاصة بورصة العملات الرقمية. وعادة ما تتميز فترة الأسواق الهابطة بتشديد السياسات النقدية وقلة السيولة المتاحة. وينتج عن هذا ارتفاع في الفائدة على الاقراض والاقتراض. ونتيجة لهذا فإن المستثمرين يخرجون من العمليات الاستثمارية ذات الخطورة المرتفعة. 

ومن المعروف ان العملات الرقمية من الاستثمارات مرتفعة المخاطر. ولهذا السبب فإنها أكثر أصل مالي متضرر وقت السوق الهابطة. فالجميع يخرج أولا من العملات الرقمية ثم لاحقا من بقية الاستثمارات. ويتم تحويل الثروة إلى سندات بنكية وعملات نقدية وخصوصا الدولار. وتستمر هذه الدورة ما بين 18 شهر إلى أحيانا 4 سنوات قبل ان تنتهي. تسقط فيها السوق بشدة. ولكنها عادة ما تنتهي بانتعاشة وسوق صاعدة. 

و أول أخطاء التداول في السوق الهابطة هي الفشل في التنبؤ بالسوق الهابطة. فإذا تنبأت بها فستنجح في الخروج من عمليات التداول الخاصة بك قبل الهبوط. ويمكنك ان تترك أموالك في هيئة دولارات او عملات مستقرة stablecoins حتى تتأكد من نهاية هذه السوق. بعد ذلك تستطيع أن تعاود الاستثمار مرة أخرى والتداول.

لا ترتكب أخطاء التداول في السوق الهابطة وتستلم للفود

الاستسلام للفود FUD هو أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة 

الفود FUD من أكثر العوامل المدمرة لسوق العملات الرقمية. وهذا بسبب سعي الكثير من المؤسسات المالية التقليدية من أجل تقييد وتحجيم وتدمير هذه السوق الجديدة. فهي سوق تنافسية تتميز بالكثير من المميزات مثل البلوك تشين والعقود الذكية والتي تسهل من العمليات المالية. ونتيجة لهذا فإن هناك خطورة كبيرة على المؤسسات المالية التقليدية مثل البنوك من سوق العملات الرقمية. 

ولهذا السبب تساعد هذه المؤسسات وخاصة أثناء السوق الهابطة على نشر الذعر والخوف والشك او فود. 

وأهم شيء يجب فعله في السوق الهابطة هو فهم دورة السوق. فمن الطبيعي بعد أي زيادة جنونية أن يتم تصحيح السوق ويحدث هبوط في الأسعار. وخاصة عندما يتم تشديد الإجراءات النقدية حول العالم. ولكن المشكلة تكمن في انتشار الشائعات حول بداية النهاية لسوق العملات الرقمية وبداية انهيار بيتكوين. 

ففي كل سوق هابطة يتم اعلان نهاية ووفاة بيتكوين عشرات المرات. وهذا يحدث باستمرار منذ عام 2011. ويكون أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة على الإطلاق هو الاستسلام لهذه الشائعات. فينتج عنها بيع ناتج عن الخوف والذعر للأصول المالية بطريقة عشوائية. وهذا يؤدي إلى تدمير المكاسب التي تم تحقيقها في وقت السوق الصاعدة. ولهذا عليك دائما أن تتحقق من كل الأخبار التي تسمعها عن طريق البحث بنفسك. 

عدم فهم دورة السوق 

الفود FUD يعاني منها فقط من لا يفهم دورة السوق جيدا. فالسوق الهابطة هي أفضل فرصة لشراء الأصول التي تهبط. 

مثال للتوضيح 

عندما يعرض أحد المولات التجارية خصومات نجد المشترين من كل حدب وصوب يتجهون عليه. وهذا من أجل شراء السلع والاستفادة من فترة الخصومات. ففي هذه الفترة تستطيع أن توفر الكثير من الأموال. وهذا مثلا عن طريق شراء جهاز معين ب200 درهم بدلا من 300 درهم. 

ولكن عندما تكون نفس العروض متاحة في سوق الأصول المالية للأسف لا يستغل المستهلك الفرصة. فهو تعود فقط على شراء الخصوم الاستهلاكية وليس الأصول التي تزيد من قيمة المال. 

وهذا يعني أن السوق الهابطة مماثلة تماما لأوكازيونات الخصومات. فهي فرصة ممتازة لك كي تشتري الكثير من الأصول بخصومات هائلة. هذه الأصول سوف تزيد في السعر لاحقا وقت السوق الصاعدة وبهذه الطريقة تحقق الربح. 

إذا فكرت في السوق الهابطة بهذه الفكرة فسوف تتمكن من الاستفادة منها. ولكن احذر دائما من أنك يجب أن تقوم بالبحث الخاص بك. وهذا حتى تتمكن من الاستثمار في المشاريع والعملات التي سوف تخرج بسلام من هذه الظروف الصعبة. فالكثير من المشاريع الفاشلة تظهر نقاط ضعفها ومشاكلها وقت السوق الهابطة. 

من أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة المحاولة المستمرة للتربح من عمليات الشراء 

عمليات الشراء او longing في السوق الهابطة غالبا ما تنتهي بالفشل. وهذا لأن التريند المسيطر على السوق هو تريند الهبوط. وهذا يعني أنه عاجلا أم آجلا سيسقط السوق مرة أخرى. وبالتالي فإنه من أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة محاولة الشراء باستمرار. 

إذا أردت أن تستفيد من الهبوط الشديد في الأسعار والذي عادة يتبع بارتداد إلى أعلى فلابد أن تخفض توقعاتك. فلن تستطيع أن تحقق ربح كبير. بالطبع يمكنك أن تحقق أرباح ولكنها لن تكون ضخمة. فمثلا عندما هبطت بيتكوين إلى سعر 32 ألف دولار في فبراير 2022 ارتدت إلى 48 ألف دولار في ابريل. ولكنها سرعان ما سقطت دون ال30 ألف. وهذا يعني أنه كان أمام البعض الفرصة للاستفادة من الارتداد. ولكن تكمن المشكلة في سيطرة الجشع على آلية اتخاذ القرار. فقد كان الكثير من الأشخاص مقتنعين بأنه هذه بداية سوق صاعدة جديدة. وسرعان ما فقد جميع هؤلاء روؤس أموالهم بسبب الجشع. ولكن التصرف الصحيح هنا كان الخروج عند حاجز 45ألف دولار وعدم الدخول في عمليات أخرى. 

وهذه أهم قاعدة في السوق الهابطة. لا تطمع في الكثير من المكاسب. 10-20% مكسب عادة ما تكون منخفضة جدا في سوق العملات الرقمية. ولكن في السوق الهابطة يجب كسر هذه القاعدة نتيجة لشدة تذبذب السوق. بالإضافة إلى سيطرة التريند الهابط. ولهذا السبب فإن مكسب 10-20% في السوق الهابط يكون هدف واقعي وممتاز جدا. 

الشراء عند نقاط الدعم من أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة

بناء على ما قيل في الفقرة السابقة فإن نقاط المقاومة والدعم في السوق الهابطة ليست متساوية. وهذه من أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة والصاعدة أيضا. فعادة ما يحترم المتداولين نقاط الدعم والمقاومة بنفس القدر ولكن هذا خطأ شائع. 

ولكن هناك قاعدة بسيطة يمكنك إتباعها من أجل تحقيق الكثير من الأرباح. 


إذا كان التريند المسيطر على السوق هو الهبوط فدائما ما سيتم احترام نقاط المقاومة. وهي أعلى نقطة يصل إليها السعر قبل أن يهبط مرة أخرى. 

أما إذا كان التريند المسيطر على السوق هو الصعود دائما، فسيتم احترام نقاط الدعم. وهي أقل نقطة يصل إليها السوق قبل ارتداده إلى أعلى. 

وهذا يعني أنه وقت السوق الهابطة فإن نقط الدعم عادة ما يتم كسرها وباستمرار أيضا. وهذا بسبب سيطرة تريند الهبوط على السوق. فشاهدنا كيف كسرت بيتكوين في عام 2022 حاجز دعم 45 ألف و40 ألف ثم بعد ذلك 30 ألف و20 ألف أيضا. وفي النهاية وصلت بيتكوين إلى حاجز دعم هبوطي عند حد 15 ألف. 

ويمكنك أن تميز نهاية السوق الهابطة بفشل السعر في الهبوط عن آخر حاجز دعم وصل إليه. وهذا يعني أنه إذا فشلت بيتكوين في كسر حاجز دعم 15 ألف فإن هذه هي نهاية السوق الهابطة لها. 

ولهذا السبب لا يجب أيضا إعطاء نفس القدر من الأهمية لحواجز الدعم والمقاومة. ولكن بناء على التريند ومعطيات السوق يتم إتخاذ القرار. 

عدم إستخدام استراتيجية البيع المكشوف

في السوق الصاعدة يتم التربح عن طريق شراء العملات ثم بيعها بسعر أعلى. هذه الاستراتيجية لا تنجح في السوق الهابطة. واتباعها يعتبر من أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة. وكما قلنا أقصى ما يمكن أن تحققه هذه الاستراتيجية هو الاستفادة من الارتدادات السعرية فقط. 

ولكن الاستراتيجية المناسبة من أجل التربح وقت السوق الهابطة هي البيع على المكشوف

ما هو البيع على المكشوف؟ 

تفادى أخطاء التداول في الأسواق الهابطة واستخدم استراتيجية البيع على المكشوف

ببساطة هو نوع من العقود الآجلة التي يتم إنشائها. وفيها تستعير عملة رقمية من المنصة وتبيعها في الحال بغرض شراؤها مرة أخرى بعد هبوط سعرها. وتستفيد من الفارق بعد أن تعيد العملة للمنصة وتغلق العقد.

مثلا دخلت في عقد بيع بيتكوين على المكشوف عند 25 ألف دولار في أغسطس 2022. أول ما حدث هو بيع بيتكوين بسعر 25 ألف دولار. بعد ذلك في نوفمبر أغلقت العقد عند سعر 16 ألف دولار. وبالتالي قمت بشراء بيتكوين لكي تردها للمنصة. بهذه الطريقة أنت إستفدت من فرق السعر وهو 9 آلاف دولار.

هذا يعني أن البيع على المكشوف shorting هو الاستراتيجية المناسبة للسوق الهابطة. نظرا لاستمرار السوق في الهبوط دائما. 

ولكن إحذر من استخدام الرافعة المالية فهذا سيترتب عليه تضعيف الخسائر أيضا وليس المكاسب فقط. 

من أخطاء التداول في السوق الهابطة عدم القيام بالبحث وتطوير المهارات

هل سمعت هذه الجملة من قبل bear markets are for building. هذه الجملة تعني أن الأسواق الهابطة هي أفضل وقت للبناء والتطوير والتحديث. ومن أكبر أخطاء التداول في السوق الهابطة هي عدم استغلال الفرصة للبناء والتطوير. 

فالأولوية في هذه السوق هي للبحث عن مشاريع جديدة تصلح للاستثمار المستقبلي. بالإضافة إلى تعلم مهارات جديدة خاصة بالتداول والأسواق المالية. وهذا بسبب أن هذه السوق مناسبة جدا لهذا. 

وهذا بسبب عدم وجود أي دجيج او hype في هذه الفترة. وكما قلنا فإن تلك الفترة تستمر ما بين عام ونصف وحتى 4 سنوات أحيانا. ولهذا يكون أمامك وقت طويل جدا من أجل البحث والتطوير من مهاراتك. 

تأكد من أنك تتابع المشاريع الصحيحة

لكن كيف تتأكد من أنك تبحث عن المشاريع الصحيحة؟ 

ببساطة تأكد من هذا المشروع: 

  • لديه حزمة من المتابعين الموجودين وقت السوق الهابطة. أي لدى المشروع مجتمع قوي. 
  • لدى المشروع خطة roadmap من اجل تطوير المنتج أو الخدمة المقدمة وخاصة وقت السوق الهابطة. ويتم إتباع هذه الخطة وتحديثها أول بأول عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي. 
  • الموقع الخاص بالمشروع يتم تحديثه. 
  • الكود الخاص بالمشروع يتم تحديثه أول بأول على Github وهذا أهم دليل على الإطلاق

إذا وجدت أن الصفحة الخاصة بالمشروع لا تكون نشطة إلا وقت السوق الصاعدة فابتعد عن هذا المشروع. فقط ركز على المشاريع التي تبني وتطور منتجات في وقت الأسواق الهابطة. فعادة ما تخرج هذه المشاريع إلى السوق الصاعدة القادمة بمنتجات وخدمات قوية ترفع من قيمة المشروع. 

فهذه المشاريع تبني وتطور وقت السوق الهابطة لأنها استفادت من التمويل الذي حصلت عليه في السوق الصاعدة. أي وقت ما كانت السيولة ومتوفرة في الأسواق. بينما الكثير من المشاريع الأخرى أنفقت هذه السيولة وبذرتها على تفاهات. 

تفادى أخطاء التداول في السوق الهابطة وقم بالبحث الخاص بك

قم بالبحث الخاص بك دائما وخصوصا في السوق الهابطة  

من أكثر الأخطاء الشائعة وقت السوق الهابطة هي عدم القيام بالبحث الخاص بك. نجد الكثير من المتداولين يتركون مجال العملات الرقمية تماما في هذه الفترة. ثم يعودون فقط وقت السوق الصاعدة وهذه مشكلة عويصة. فهم لا يعرفون حجم التحديثات والتطورات التي حدث بالسوق وقت الهبوط.

كما ان الهدوء وقلة الضجيج تكون فرصة ممتازة من اجل الحصول على فرصة للتعمق في تكنولوجيا البلوك تشين. ويمكنك أن تتعلم الكثير أيضا عن المصطلحات المالية والاقتصادية المتعلقة بمشاريع العملات الرقمية. وعلى الأخص يمكنك أن تعرف المزيد عن اقتصاد التوكن. 

وإذا اردت القيام بالبحث الخاص بك فإن موقع بي إن كريبتو من أفضل الاماكن لفعل هذا! 

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات. في موقع Learn غايتنا الأولى هي توفير معلومات رفيعة المستوى. فنوف المحتوى التعليمي حقه من التحديد والبحث والابتكار لنضمن تقديم كل ما هو مفيد وممتع لقرائنا. وللحفاظ على هذا المستوى والاستمرار في صنع محتوى رائع وممتع ومفيد، قد يكافئنا شركاؤنا بعمولة لذكرهم في مقالاتنا. إلا أننا نود أن نؤكد أن هذه العمولات لا تؤثر بأي شكل على نزاهتنا في صنع محتوى محايد أمين ومفيد لقرائنا الأعزاء دون تحيز أو تفضيل على الإطلاق.

yn9xyTFX.jpeg
عبدالله آل شرقي
كاتب حر اماراتي متخصص في عالم البلوك تشين والعملات الرقمية بالخليج العربي بدأ رحلته في عالم التشفير في نهاية عام 2021. ومنذ ذلك الحين وهو يسعى إلى تعليم العرب عن الكريبتو والبلوك تشين وتثقفيهم لكي يتسلحو بالعلم الكافي لإستكشاف هذا العالم المثير. عبد الله يعتبر من المستثمرين ذوي النظرة طويلة المدى في عالم الكريبتو وعادة ما يدخل في إستثمارات العملات البديلة عالية المخاطر ويبتعد عن عمليات التداول قصيرة المدى والمضاربات. ولكن هذا لا يمنعه من مشاركة علمه الغزير مع متابعيه وقرائه عن أفضل...
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/