ما هو الفود FUD في العملات الرقمية؟ وكيف يمكن التعامل معه؟

بواسطة Mohamed Elgamal
17 يناير 2023, 12:00 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
17 يناير 2023, 20:52 GMT+0300

عالم العملات الرقمية عالم حديث العهد. فلقد بدأ هذا العالم في الظهور مع بداية 2009 عندما تم تعدين أول عملة بيتكوين. ومنذ ظهور هذا العالم واقتحام البلوك تشين للنظام المالي والشائعات تحوم حول هذا العالم. فقد تم التنبؤ بنهاية بيتكوين مئات من المرات على مدار العقد الماضي. إضافة إلى هذا إنتشرت شائعات كثيرة حول مؤسس بيتكوين ساتوشي ناكاموتو. وقد أدت هذه الشائعات وغيرها إلى نشر الخوف والذعر والشك في مجتمع العملات الرقمية. وهذا هو المقصود من مصطلح الفود FUD في العملات الرقمية. فهو يعني fear, doubt and uncertainty. فهي بنا نتعرف على هذه الظاهرة وكيف يمكن التعامل معها.

في هذا المقال 

1.ما هو الفود FUD في العملات الرقمية؟ 

2.الأطراف المستفيدة من نشر الفود FUD في العملات الرقمية 

3.أشهر أمثلة الفود FUD في عالم البلوك تشين و العملات الرقمية 

4.كيف يمكن التفرقة ما بين الخبر الحقيقي والشائعة أو الفود FUD

5.الخلاصة 

ما هو الفود FUD في العملات الرقمية؟

الفود FUD في العملات الرقمية هو للأسف أحد أكثر الظواهر المنتشرة في عالم البلوك تشين. وهذا لأن هذا العالم بطبيعته والذي يعرف بويب 3 يشجع على الخصوصية. ومع أن هذا هدف نبيل، إلا أن البعض قرر إستخدام هذه الخصوصية من أجل التخفي وراء أقنعة ينشر بها الخوف والذعر ما بين المستخدمين. ولكن لماذا قد يفعل البعض هذا؟ وما هي الإستفادة من وراء نشر الفود FUD في عالم العملات الرقمية؟ 

هناك أكثر من مستفيد من وراء نشر الفود FUD في مجتمع العملات الرقمية. ولكن قبل مناقشة المستفيدين علينا أولا أن نسأل أنفسنا، ما الذي يجعل هناك رغبة عارمة في نشر الفود FUD؟ 

لإجابة هذا السؤال علينا أن نعرف ما تهدف إليه تكنولوجيا البلوك تشين. فهذه التكنولوجيا تهدف إلى إدارة الامور بطريقة لامركزية. هذا يعني أن الحكومات المركزية تواجه خطرا مباشر من فلسلفة البلوك تشين اللامركزية. إضافة إلى هذا فقد تم بناء بروتوكولات لامركزية فوق البلوك تشين تعرف بإسم التمويل اللامركزي DeFi. وهذا المقصود به هو النظام المالي اللامركزي وهو عكس النظام المالي المركزي. فالنظام المالي التقليدي Tradfi قائم على البنوك المركزية والبنوك الخاصة التابعة لتلك البنوك. وهو نظام شديد المركزية. وهذا ينتج عنه الكثير من الفساد والتلاعب والتداول الداخلي. إضافة إلى هذا فهناك الكثير من المجرمين والمحتالين الذين يريدون الإستفادة من الخصوصية التي تقدمها تكنولوجيا البلوك تشين. فبعض البروتوكولات والعملات تمكن الأشخاص من التعالم بسرية وخصوصية تامة. وأخيرا يوجد أيضا الحيتان الذين يسعون لتجميع أكبر قدر من العملات من الأسواق. وبما أن السوق حديث العهد وقيمته السوقية صغيرة (1تريليون دولار حاليا) فمن السهل التحكم في الأسعار. 

الفود FUD تؤدي للكثير من الخسائر

الأطراف المستفيدة من نشر الفود FUD في العملات الرقمية 

الأطراف المستفيدة من نشر الذعر والخوف والشك في مجتمع العملات الرقمية قد تكون تسعى إلى: 

  • محاربة فلسفة الحكم اللامركزي. 
  • القضاء على التمويل اللامركزي. 
  • التحكم في الأسعار ونشر الإشاعات من أجل التربح من وراء خوف الناس وذعرهم. 

هذا يعني أن هناك أربع أطراف رئيسية مستفيدة. 

الحكومات المختلفة 

تهدد تكنولوجيا البلوك تشين طريقة الحكم المركزية المعتادة في الكثير من الدول. وهذا بسبب طبيعة البلوك تشين اللامركزية من ناحية. ومن ناحية أخرى أن البلوك تشين لا يمكن التحكم فيها بسهولة. فما يتم رفعه من بيانات على البلوك تشين لا يمكن تعديله أو التلاعب فيه إلا دائما بموافقة الأغلبية المستخدمة للشبكة. وهذا قد يشكل خطورة لبعض الأنظمة الفاسدة التي دائما ما تتلاعب في الحقائق وتزيفها. وبالتالي قد تنشر هذه الأنظمة الشائعات حول البلوك تشين حتى تفقد الناس الثقة في هذه التكنولوجيا. كما أن هذه الحكومات تتحكم بصورة كبيرة في شعوبها عن طريق القيود الإقتصادية المفروضة بتلك الدول. والتي تكون غالبا بدافع الحماية من الإرهاب أو المعارضة الخائنة. وبالتالي وجود عملات رقمية لامركزية ومشفرة في تلك الدول يمثل تهديد للنظام الحاكم. 

المؤسسات الإستثمارية والبنوك المركزية 

يعتقد الكثير من مستخدمي العملات الرقمية بأن أكبر عدو لسوق العملات الرقمية وتكنولوجيا البلوك تشين هو البنوك المركزية. ومن المعروف عالميا أن صندوق النقد الدولي IMF من أشد المعارضين لجميع العملات الرقمية. وهذا يتضمن البيتكوين أيضا. وهذا بسبب أن هذه التكنولوجيا الحديثة والعملات المشفرة تهدد بطريقة مباشرة سطوة هذه البنوك على النظام المالي. فالدولار هو الإحطياطي النقدي العالمي. وقد رأينا ما حدث مع روسيا عندما غزت أوكرانيا من سحب النقد الأجنبي الدولاري الخاص بها من الأسواق. وهذا جعل الكثير من الدول تفكر في تغيير إحطياطي الدولار الخاص بها لتجنب تحكم الولايات المتحدة بمصيرها. وقد نتج عن هذا تفكير الكثير من الدول في شراء بيتكوين كداعم وإحطياطي عالمي. 

من ناحية أخرى فإن التمويل اللامركزي يهدد النظام المالي القائم بطريقة مباشرة. وهذا لأن التمويل اللامركزي يسهل على الجميع فرصة الإستثمار والإقتراض. فالبروتوكولات اللامركزية المختلفة لا تطلب من أحد وثائق صعب الحصول عليها أو حسابات بنكية. كما أنها لا يمكن منعها في الدول ومنع إستخدامها نظرا لأنه لا يمكن التحكم في البلوك تشين. 

الحيتان 

الحيتان من أكبر المروجين للذعر والخوف والشك في عالم العملات الرقمية. والحيتان المقصود بهم صاحبي المحافظ المشفرة التي تحتوي عادة على الملايين من العملات الرقمية. والتي تكون عادة تابعة لمشروع واحد فمثلا من يمتلك 1000 عملة بيتكوين يعتبر من الحيتان. 

وهؤلاء هم تقريبا أكبر ناشري الفود FUD في العملات الرقمية. وهذا ببساطة لأنهم يستفيدون من وراء هذا. ولكن كيف؟ 

عندما يساعد الحيتان على نشر الفود FUD في مجتمع العملات الرقمية قد يؤدي هذا إلى هبوط حاد في أسعار العملات الرقمية. هذا الهبوط الحاد عادة ما يتبعه ضغط شراء كبير جدا من قبل الحيتان. هذا الضغط يقلل من السيولة المتاحة من العملات في الأسواق. وبالتالي يرتفع سعر العملة بطريقة جنونية. وعندها يبيع الحوت ما يملك من عملات ويخسر الجميع ويكسب الحوت فقط. وهذه الطريقة معروفة في عالم العملات الرقمية بpump & dump. وهي عبارة عن ضخ السيولة الزائفة في عملة رقمية من اجل نيل الأرباح من ورائها. 

كيف يمكن التفرقة ما بين الخبر الحقيقي والشائعة أو الفود FUD

الفرق ما بين الفود FUD و الأخبار الحقيقية

من أكبر الصعوبات التي تواجه متابعي أخبار العملات الرقمية هي كيفية التفرقة ما بين الأخبار المختلفة. فأي الأخبار شائعات وأي الأخبار حقيقي؟ 

الإجابة هنا تكمن في حجم المعرفة التي تعرفها عن السوق. فكلما زادت خبرتك ومعلوماتك عن السوق كلما كان من الممكن عليك أن تفرق. فهناك الكثير من الأدوات التحليلية التي يمكن إستخدامها من أجل التعرف على السوق. كما أنه هناك بعض النصائح التي يجب إتباعها. 

تأكد من أن مصدر الأخبار له علاقة بعالم العملات الرقمية 

الكثير من متابعي العملات الرقمية للأسف يأخذون أخبارهم من مواقع غير متخصصة في أخبار العملات المشفرة. ينتج عن هذا أن كثير من هذه الأخبار تكون شائعات أو أخبار خاطئة. إما نتيجة عن قلة معرفة الكاتب أو نتيجة عن أوامر مباشرة للكاتب بتضليل القاريء. وأفضل حل هنا هو متابعة المواقع الإخبارية المتخصصة في عالم الكريبتو. ويمكن متابعة موقع بي إن كريبتو العربي للأخبار. وهذا حتى تتأكد من أنك تقرأ لكتاب متخصصين في عالم العملات الرقمية. 

من الصعب حاليا أن تجد منصة أو موقع بلا إنحياز او تمويل من قبل جهة معينة أيضا. وبالتالي فإن أفضل شيء يمكن فعله هو زيارة عدة مواقع إخبارية متعلقة بالعملات المشفرة. وهذا من أجل التأكد من صحة الخبر الذي تقرأه. وأيضا راقب الصيغة التي يتم إذاعة الخبر بها. 

فمثلا عندما حدثت كارثة سقوط منصة FTX المركزية صورت الصحف المركزية التقليدية سام بانكمان كضحية. ولكن في واقع الأمر فسام هو محتال نصاب مارس النصب والإحتيال على مستخدمي FTX. 

إستخدم المواقع والأداوت التحليلية المختلفة المتعلقة بالعملات الرقمية 

إذا كان لديك شك في صحة أحد الأخبار وتشك أنه شائعة فأفضل ما يمكنك أن تفعله أن تتأكد بنفسك. في العالم الحقيقي لا يمكنك أن تتأكد لأنك قد لا تتمكن من زيارة المكان بنفسك. ولكن في عالم العملات الرقمية كل ما تحتاجه هو الأدوات الخاصة بالبلوك تشين. فمثلا من خلال blockchain explorer يمكنك الحصول على جميع المعلومات التي تريدها. وتتأكد أيضا من جميع التحويلات والعمليات. 

مثلا عندما إنتشرت شائعة حول بينانس في شهر نوفمبر 2022 بخصوص إفلاس المنصة فكان يمكن الإطلاع على الإحطياطي الخاص بالمنصة من أجل التأكد من تلك مجرد إشاعات. كما أنك كان الممكن أن تطلع على كم التحويلات وعمليات السحب والإيداع التي تمت على المنصة. فقد تمت عمليات في أحد الأيام بأكثر من 10 مليار دولار. وهذا مبلغ كبير جدا وبما أن المنصة قد مرت من هذا الإختبار الصعب بنجاح فهذا يعني أنها إشاعات. فبدلا من سماع القصص والشائعات تأكد بنفسك من خلال القيام بالبحث الخاص بك! 

لا تستمع لكل ما تقرأه على تويتر ولكن في نفس الوقت تأكد بنفسك 

عالم الكريبتو نشط جدا على تويتر. تقريبا هذه هي أكبر منصة إجتماعية ينشط عليها مستخدمي العملات الرقمية. وهذا يعني أن تويتر مليء بالشائعات والخوف والذعر والشك. ولكن أيضا تويتر مليء بالحقائق الكثيرة ويمكن تعلم الكثير عن العملات الرقمية من خلاله. والسر هنا أيضا يمكن في مدى معرفتك وخبرتك في عالم العملات الرقمية. فكلما زادت معرفتك كلما ستتمكن بسهولة من التفريق ما بين الشائعات والحقائق. 

ومن أكثر الشائعات التي دائما ما تنتشر على تويتر هي التنبؤات المختلفة بأسعار العملات واتجاه السوق. وهناك قاعدة تقول بأن إتجاه السوق دائما ما يكون عكس السائد. بمعنى أنه في بداية يناير 2023 كان الشعور العام بأن السوق سيهبط. ولكن حدث أن ارتفع السوق بشدة وكسرت بيتكوين حاجز ال21 ألف دولار. ولكن هذه القاعدة ليس ثابتة طوال الوقت فخذ حذرك. 

يمكنك أيضا أن تتحقق من التريندات على تويتر وتعرف ما يدور من شائعات في عالم العملات الرقمية ثم تتحقق منها بنفسك.

أشهر أمثلة الفود FUD في عالم البلوك تشين و العملات الرقمية 

هل قرأت هذا العنوان من قبل "نهاية العملات الرقمية" أو هذا العنوان "نهاية بيتكوين"؟ 

غالبا إطلعت على مقال أو إثنين على الأقل تحمل هذه العناوين. هذا بالضبط هو المقصود من وراء مصطلح الفود FUD. فالغرض يكون فقط نشر الذعر والخوف والشك في مجتمع العملات الرقمية حتى يبيع الناس عملاتهم.

وغالبا الصحافة المركزية التقليدية تكون الراعية لهذه المقالات. فلقد تم نشر الآلاف من المقالات على مدار العقد الماضي. وكل هذه المقالات كانت تتنبأ بنهاية بيتكوين. فمنذ 2011 عندما هبطت بيتكوين بنسبة 90% والصحف المختلفة تتنبأ بنهاية العملة. وفي كل سوق هابط تمر به العملات الرقمية والبيتكوين تنتشر الفود FUD. فالسوق الهابط دائما ما تكون الشائعات منتشرة به عن نهاية العملات الرقمية. 

ويمكن أن يكون هذا بسبب الشائعات ولكن يمكن أن يكون أيضا بسبب طبيعة الإنسان. فمن الطبيعي أن تفقد الثقة بإستثمار ما إذا هبط بشدة. وخصوصا إذا كان هذا الإستثمار حديث العهد. فحاليا الإستثمار في العملات الرقمية هو أكثر الإستثمارات خطورة. 

والخلاصة هنا هي أنه يجب تحري كل ما تسمعه. قم بالبحث الخاص بك دائما وتأكد ما إذا كان الخبر حقيقة أم إشاعة. 

القيام بالبحث الخاص بك أفضل شيء لتفادي الفود FUD

سقوط عملة لونا في مايو 2022

كانت هذه أحد أكبر الكوارث التي مر بها سوق العملات الرقمية. وحجم الشائعات الذي انتشر نتيجة لهذا السقوط المدوي كان كبير جدا. ونتج عنه هبوط عنيف في أسعار جميع العملات الرقمية ترتب عليها تغيير إتجاه السوق بعدما كان صاعد. ونتيجة للشائعات التي إنتشرت في هذه الفترة عانت عملة USDT المستقرة من هبوط مؤقت في سعرها أمام الدولار. ولكن سرعان ما إستعادت سعرها مرة أخرى. كما أنها تعرضت لهبوط آخر وقت سقوط منصة FTX ولكن حافظت على الإتزان أمام الدولار. 

وقد ترتب على سقوط عملة لونا سقوط الدولار المستقر الخاص بها UST. وبالإضافة إلى هذا فقد سقطت الكثير من المنصات الإستثمارية المركزية في عالم العملات الرقمية. ومن هذه المنصات 3AC و Blockfi و Voyager. 

سقوط منصة FTX المركزية 

إصطحب سقوط منصة FTX المركزية كم من الإشاعات كبير. فقد تنبأ الكثير من الاشخاص بنهاية العملات الرقمية. وقد حدوث سقوط مدوي في سعر العملات الرقمية كلها. وقد إنكمشت القيمة السوقية لسوق العملات الرقمية بأكثر من 200 مليار دولار. ودائما ما تكون الحوادث المشابهة لسقوط FTX منبع خصب للشائعات التي تنشر الخوف والذعر والشك. وقد ترتب على هذا سقوط عنيف في سعر سولانا. بالإضافة إلى تدمير الكثير من المشاريع. 

ونتيجة لما حدث فمن المهم دائما التأكد من كل منصة مركزية تستعملها. وهذا لأن المنصة يجب أن تحتوي على إثبات للإحطياطي الخاص بها. وإذا لم تحتوي المنصة على هذا الإثبات فمن الأفضل لك أن تبتعد عنها ولا تتعامل معها. 

إستخدام الإرهابيين للبيتكوين من اجل القيام بعمليات إجرامية

من أكبر الشائعات المنتشرة هي إستخدام بيتكوين في العمل الإجرامي. وهذا خاطيء. هناك بروتوكولات مخصصة من أجل الحفاظ على الخصوصية مثل Tornado Cash. وهي مخصصة من أجل إخفاء هوية المستخدم ومحي أي أثر له على الإنترنت. وهناك عملات أيضا مثل مونيرو XMR مخصصة لهذا. أما بيتكوين فمن الصعب إستخدامها في أعمال إجرامية نظرا لطبيعة البلوك تشين الخاصة بها. فهي تحفظ الخصوصية ولكنها تتسم بالشفافية. فيمكن تتبع أي عملية على البلوك تشين وتعقبها بسهولة. وهذا يعني أن من يرتكب جريمة من خلال بيتكوين فهو يفضح نفسه على البلوك تشين أمام الجميع! 

الخلاصة 

الفود FUD من أكثر المشاكل التي تضر بالعملات الرقمية. وهذا بسبب كم الشائعات التي تنتشر في المجال وبسرعة وتؤدي إلى الكثير من المشاكل. الفومو FOMO أيضا تؤدي للكثير من الكوارث ويمكنك أن تعرف عنها أكثر من هنا.

وأفضل حل للتعامل معه هو أن تكثر من معرفتك ودرايتك بعالم البلوك تشين. وهذا من خلال تتبع الأخبار الصحيحة والمواقع الموثوقة. بالإضافة إلى تتبع الحسابات الرسمية الخاصة بالمشاريع المختلفة على تويتر ومنصات التواصل الإجتماعي.  بالإضافة إلى هذا قم بالبحث الخاص بك دائما وتأكد من كل ما تقرأه. ولا تنسى أن تتطلع على موقعنا فلدينا كل ما تحتاجه من أجل التعلم عن العملات الرقمية! 

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات. في موقع Learn غايتنا الأولى هي توفير معلومات رفيعة المستوى. فنوف المحتوى التعليمي حقه من التحديد والبحث والابتكار لنضمن تقديم كل ما هو مفيد وممتع لقرائنا. وللحفاظ على هذا المستوى والاستمرار في صنع محتوى رائع وممتع ومفيد، قد يكافئنا شركاؤنا بعمولة لذكرهم في مقالاتنا. إلا أننا نود أن نؤكد أن هذه العمولات لا تؤثر بأي شكل على نزاهتنا في صنع محتوى محايد أمين ومفيد لقرائنا الأعزاء دون تحيز أو تفضيل على الإطلاق.