اجتماع الفيدرالي وسعر الفائدة يقرران مصير العملات الرقمية؟

بواسطة Robert D Knight
مترجم Doaa Shedded
الموجز
  • توقعات قرارات اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022
  • ارتفاع معدل الفائدة الفيدرالية 75 نقطة أساس أم أكثر؟
  • سعر الفائدة وتأثيره على عملة البت كوين
  • شائعات الشراء
  • الآن استمتع بإمكانية فتح حساب تداول إسلامي حلال بدون فوائد (سواب فري) ومتوافق مع الشريعة الإسلامية قم بالتسجيل الآن

يقف العالم حالياً حابساً أنفاسه في توتر وقلق جم منتظرين آخر قرارات اجتماع الفيدرالي حيال سعر الفائدة والمفترض عقده اليوم بتاريخ 21 سبتمبر 2022، ويعد اجتماع الفيدرالي أحد محاولات بنك الاحتياطي الفيدرالي للسيطرة على معدلات التضخم التي تجاوزت نسبة 8%.

توقعات قرارات اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022

يبدأ اليوم اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022 المقرر له أن يستمر على مدار يومين، وهو اجتماع بين البنوك الأمريكية والبنك المركزي الأمريكي، ومن المتوقع أن يسفر هذا الاجتماع عن ارتفاع في معدل الفائدة الفيدرالية بمقدر 75 نقطة أساس (0.75%). وتفيد بعض التقارير بأن ارتفاع الفائدة الفيدرالية قد يصل إلى 100 نقطة أساس.

ارتفاع معدل الفائدة الفيدرالية 75 نقطة أساس أم أكثر؟

صرح بين أرمسترونج، أحد مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي أن قيام البنك الفيدرالي برفع معدل الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس غير وارد على الإطلاق.

وأكد أرمسترونغ حديثه قائلاً " كل مرة قبل اجتماع الفيدرالي يكون هناك توقعاً معيارياً لارتفاع سعر الفائدة الفيدرالية واحتمالات بنسب ارتفاع أكبر، وفي النهاية دائماً ما انتصر ارتفاع سعر الفائدة المعياري." ثم استطرد "حتى هذه اللحظة، لم يحدث أي ارتفاع مفاجئ وصادم في سعر الفائدة الفيدرالية بعد. وهذا لا يعني أن حركة السوق ستظل على نفس المنوال للأبد، ولكن في الوقت الراهن، تشي أغلب المؤشرات إلى ارتفاع في سعر الفائدة بنسبة 75 نقطة أساس فقط، ولن تصل إلى 100."

وعلى الرغم من محاولة البنك الفيدرالي لتجنب رفع سعر الفائدة إلى 100 نقطة، فقد قامت برفع معدل سعر الفائدة بشكل متزايد ومطرد عدة مرات. ففي مارس الماضي، أعلنت لجنة الاحتياطي الفيدرالي رفع سعر الفائدة 25 نقطة أساس، وفي شهر مايو وصل معدل سعر الفائدة في اجتماع الفيدرالي إلى 50 نقطة أساس. ولم يتوقف الارتفاع عن هذا الحد، بل أستمر على نفس النمط، في شهري يونيو ويوليو بارتفاع 75 نقطة.

ومن خلال النظر إلى قرارات اجتماع الفيدرالي على مر السنين تصبح احتمالية رفع سعر الفائدة عن 75 نقطة أمر غير بعيد، والذي سينتج عنه تأثيراً مرعباً على حالة سوق العملات الرقمية والمال.

سعر الفائدة وتأثيره على عملة البت كوين

وفي نفس الوقت الذي تواجه فيه لجنة الاحتياطي الفيدرالي صراعاً عنيفاً مع التضخم من خلال سياسة التقشف المالي، نجد أن سوق العملات الرقمية ليس بمنأى من هذا الصراع، فلازال يعاني من تأثيرات رفع سعر الفائدة وتدهور حالة سوق المال.

وقد سبق ونشرنا في موقع Be[In]Crypto يوم الإثنين الماضي عن انخفاض سعر البت كوين إلى أدنى مستوى له وهو أقل من 19 ألف دولار، الذي تزامن مع انخفاض القيمة الإجمالية لسوق العملات الرقمية إلى 950 مليار دولار. إلا أنهما شهدا تعافياً طفيفاً، فارتفع سعر البت كوين إلى 19200$ وارتفعت القيمة الإجمالية لسوق العملات الرقمية إلى 976 مليار دولار.

ولكن للأسف لم يطل انتعاش البت كوين، فقد اتضح أن ترقية شبكة الإيثريوم ما هو إلا دعاية ترويجية لتطوير تقني أدى إلى ارتفاع قيمة الأصول الرقمية بشكل طفيف قبل التحول إلى نظام إثبات الحصة، ما لبثت إلا وانخفضت بعدها مرة أخرى. فأصبح سعر عملة إيثريوم اليوم 1350$بنسبة انخفاض تعادل 20.7% من سعرها في الأسبوع الماضي.

شائعات الشراء

عادة ما يتبع المتداولون حكمة "اشتر وفقاً للإشاعات ولكن بع حسب الأخبار المؤكدة" وهذا للإشارة إلى تغييرات أسعار السوق قبل حدث ما. لذا، فأي ارتفاع في سعر عملة إيثريوم كان قبل الدمج وليس بعده.

وعلى نفس النمط، أي ضغط سلبي للأسعار ناتج عن ارتفاع الفائدة يمكن إدراجه في السعر. وفي الوقت الراهن، مع تداول أخبار تفيد بارتفاع معدلات التضخم في الولايات المتحدة الأمريكية بمقدار "إنش واحد" كما وضح الرئيس الأمريكي بايدن في حديثه يوم الإثنين، قد يؤدي هذا إلى استعداد المتداولون إلى الموجة التالية من التقشف المالي بعد اجتماع الفيدرالي وارتفاع سعر الفائدة.

ويتشارك مستثمر العملات الرقمية لارك دافيس في هذه النظرية أيضاً، ففي صباح يوم الثلاثاء أكد دافيس أنه "في حال قيام البنك الفيدرالي برفع سعر الفائدة إلى 75 نقطة أساس فقط، فإن هذا سيؤدي بدروه إلى انتعاش الأسواق قليلاً قبل إصدار بيانات التضخم الشهر المقبل!"

وهنا تكمن أهمية قراءة الأحداث والتحليلات والتقارير الإخبارية لحالة سوق العملات الرقمية والمال، حتى لا ينخدع المتداولين والمستثمرين بارتفاع الأسعار الذي عادة ما يسبق الأحداث الكبيرة. ولكن ما هو قرار اجتماع الفيدرالي وما مصير سعر الفائدة، لازلنا منتظرين!

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.