متداولو الإمارات بين انتظار انتعاش العملات الرقمية وحلم التعويض 

بواسطة Mutaz Quteineh
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • لا أرباح لكن لا خسائر .. المهم: الخروج
  • إجراءات نقص السيولة تفزع مستثمرو العملات الرقمية
  • هل يتوقف السوق عند 20000 دولار؟
  • الآن استمتع بإمكانية فتح حساب تداول إسلامي حلال بدون فوائد (سواب فري) ومتوافق مع الشريعة الإسلامية قم بالتسجيل الآن

قد ينتظر المستثمرون في عملة بيتكوين وغيرها من العملات الرقمية، في دولة الإمارات العربية المتحدة، وقتا طويلاً لاستعادة خسائرهم والخروج من السوق، بدون ربح ربما لكن بدون خسارة. 

حيث انتعشت أسعار عملة بيتكوين قليلاً خلال الشهر الجاري (أغسطس 2022)، فيما بدا إشارة لتتجاوز حاجر 25 ألف دولار، أو تستقر عنده، لكن الحال لم يستمر طويلاً، حيث عادت العملة الرقمية الرئيسية إلى الانخفاض مرة أخرى، لتصل إلى نحو 21260 دولارا، ولا تزال مستمرة في الهبوط. 

لا أرباح لكن لا خسائر .. المهم: الخروج

المستثمرون مستاؤون، ويبدون امتعاضهم باستمرار، حيث فقدوا القدرة على الخروج من السوق نتيجة الخسائر الفادحة التي لحقت بهم، حيث وضع عدد منهم مدخراته للاستثمار في العملات الرقمية المشفرة، فيما توجه آخرون لبيع ممتلكاتهم واستبدالها بأصول مشفرة، كما تحمل آخرون قروضاً ومديونيات للاستثمار في هذه السوق. 

ويبدي المتداولون رغبتهم في ترك الاستثمار في العملات المشفرة، بمجرد تعويض بعض الخسائر، ورجوع الاستقرار نسبياً، لكي يتمكنوا على الأقل من تعويض ما أطاح به شتاء التشفير.  

يشع بصيص أمل كلما ارتفعت بيتكوين وأخواتها قليلاً، لكن - وفقا للمستثمرين - فإن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، وما يحدث في الأسواق، يقضيان على كل فرصة لتوقع عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه. 

ويشير أحد المتداولين إلى أن أغلبية الداخلين الجدد إلى السوق كانوا اشتروا عملة بيتكوين عند مستويات مرتفعة تراوحت بين 30-35 ألف دولار، متوقعاً أن يشهد السوق حالات خروج إذا عاد سعر العملة إلى هذا المستوى. 

وانخفضت بيتكوين خلال العام الجاري 2022 بما يزيد على 50٪ من قيمتها السوقية.

إجراءات نقص السيولة تفزع مستثمرو العملات الرقمية 

تخلق الخطوات الأخيرة التي اتخذتها عدد من منصات التداول، حالة من الفزع لدى المستثمرين، الذين لا يستطيعون حتى التفكير في الخروج من السوق، بالنظر إلى الإعلانات المتتابعة التي تعلن تعليق عمليات السحب، والإفلاس، وغيرها من الإجراءات التي تتخذها الشركات المتعثرة. 

ويقول الرئيس التنفيذي لشركة سينتشر فايننشال، بال كيشين راثور، إن مشكلات السيولة ستظهر دائما في مواسم تقلبات سوق العملات المشفرة والتمويل اللامركزي، وأن المستثمرين على المدى الطويل سيلحظون ذلك، مضيفاً أن هذا الأمر ينطبق بشكل خاص على عملة إيثيريوم، وبروتوكولات الشريحة الثانية، المستخدمة تقنية بلوك تشين المتعددة.  

وأوضح أن منصات التمويل اللامركزي، تعمل على استبدال هذه الرموز بأخرى تتوافق مع نموذج العمل المستخدم لديها، وفي حالة تقلب السوق، تصبح استعادة العملات المشفرة مسألة شديدة الصعوبة، بسبب التعقيدات التي تتبع هذا الإجراء، ما يؤدي بالضرورة إلى انخفاض في سيولة السوق.  

هل يتوقف السوق عند 20000 دولار؟ 

تفاءل كثير من المستثمرين باستقرار السوق عند سعر 25 ألف دولار لعملة بيتكوين، وتوقع المستثمرون أن يتوقف النزيف هناك، لكن ما حدث من استمرار هبوطها دفع المتداولين إلى خفض حجم توقعاتهم، على أمل ألا يهبط السوق ما دون الحاجز النفسي الرئيس، والذي يبلغ 20 ألف دولار. 

وبالرغم من استمرار التقلبات، إلا أن العديد من المستثمرين في دولة الإمارات العربية المتحدة مستعدون للانتظار مزيدا من الوقت، غير قلقين ولا فاقدي الثقة في الاستثمار في سوق العملات المشفرة. 

وذكر متداول أنه لم يكن مهتماً بالمستوى المحدد لعمليات السحب بواسطة منصات التداول، إذ أن هذا الأمر يتكرر في البورصة عندما يصل السوق إلى حد لا يتمكن معه المستثمرون من بيع أصولهم. 

وقال إن سوق العملات المشفرة لا تزال حديثة، لكنها ستحدث ثورة مالية في العالم، وهذا ما نشهده في الوقت الراهن.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.