اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022 المرتقب، لماذا؟ وما هو سعر الفائدة الفيدرالية؟

تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • ما هو بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي؟ 
  • كم عدد مرات اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022؟
  • لماذا يرفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة لعدة مرات؟ 
  • ما تأثير قرارات اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022 على الأسواق المالية؟ 
  • نصائح للتعامل بشكل أفضل مع ارتفاع سعر الفائدة
  • الآن استمتع بإمكانية فتح حساب تداول إسلامي حلال بدون فوائد (سواب فري) ومتوافق مع الشريعة الإسلامية قم بالتسجيل الآن

يرتقب العالم بأنفاس محبوسة اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022، فما سبب هذا الارتقاب المنتظر على الرغم من كونه ليس الاجتماع الأول، هل سيأتي اجتماع الفيدرالي بجديد ويغير مجرى الأمور اقتصادياً في العالم أم يزيد طين التضخم بلاً؟

يتأثر اقتصاد العالم بما يصدره البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي من إجراءات وسياسات لمواجهة التضخم في الولايات المتحدة ومن ضمن قراراته التي تعتبر الأكثر شيوعاً، رفع سعر الفائدة الذي يتصدر الصحف والأخبار العالمية والذي بموجبه تُعدل البنوك في جميع أنحاء العالم الحكومي منها والخاص سعر الفائدة الخاص بها، ليصبح المواطنين في حيرة هل تلك السياسات بالفعل ستحجم من عملية التضخم أم ما هي إلا خطوات لارتفاع أسعار السلع وزيادة الانتشار لمعدلات البطالة وعدم قدرة المواطنين على التكيف مع ظروف الحياة. نقدم لكم في هذا المقال تبسطياً وشرحاً وفيراً لأهمية اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022 وسعر الفائدة الفيدرالية.

ما هو بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي؟ 

تعني الكلمة النظام المصرفي المركزي داخل الولايات المتحدة الأمريكية الذي يعتبر أقوى مؤسسة مالية واقتصادية والمتحكم في تحديد أسعار الفائدة وإدارة النقد وهو المنظم للأسواق المالية كما يؤدي دوره كمقرض خلال فترات الأزمات الاقتصادية مثلما مر به العالم من جائحة كورونا أو إبان الأزمة المالية التي شهدها العالم في عام 2008 ويعتني ايضا بالسيطرة على فترات التضخم التي تمر بها البلاد من فترة إلى أخرى وبالتالي تؤثر على جميع الاقتصادات في العالم. 

وعقب أي قرار خاص به، تتوالى النقاشات المؤيدة والمعارضة حول ما ينفذه من سياسات، حيث يزعم البعض أنها تزيد من حدة التضخم أو تدعم كبرى الشركات أكثر من دعمها للموظفين والمواطنين. 

ويتكون نظام الاحتياطي الفيدرالي من 12 بنك إقليمي مجتمع بين القطاع العام والخاص حيث يساعد في تحقيق التوزان المالي وتنظيم الوول ستريت كما يشرف على أكبر تجمع للأصول وبمرور الوقت كُلف بإدارة السياسة النقدية الأمريكية والحفاظ على استقرار الأسعار والسيطرة على معدل البطالة من خلال الشراء والبيع لسندات الخزانة الأمريكية في السوق للتأثير على الاحتياطي المصرفي حيث يؤدي هذا إلى زيادة الأموال بالنظام المالي وتقليل الاقتراض. 

كم عدد مرات اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022؟

رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة إبان عام 2022 ثلاثة مرات حيث مرور العالم بفترات الكورونا التي أدت إلى الإغلاق ووصول الفائدة إلى معدل الصفر ومن ثم اتخذ الفيدرالي خطوات حاسمة للسيطرة على الموقف، وتشمل مرات ارتفاع الفائدة مايلي: 

  • مارس 2022: رفع بمقدار 0.25 نقطة مئوية في أول زيادة كبرى على مدار الثلاث سنوات الأخيرة
  • مايو 2022: زيادة قدرها 0.50 نقطة مئوية إضافية
  • يونيو 2022: 0.75 نقطة مئوية إضافية 
  • يوليو 2022: بعد وصول التضخم إلى 9.1٪ سنوياً اتخاذ قرار برفع سعر الفائدة 0.75٪ إضافية

وقد تأثر المستهلكون إضافة إلى أسواق العقارات والسيارات بهذا الإجراء إضافة إلى ديون بطاقة الائتمان التي يعاني منها العديد من الأشخاص. 

لماذا يرفع الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة لعدة مرات؟ 

يعتقد البنك المصرفي المركزي أن ثمة إجراءات للسيطرة على التضخم وارتفاع التكاليف ولكن يرى المستهلك الارتفاع في الأسعار وتحديد معدل اقتراض قصير الأجل للبنوك التجارية وبالتالي الحفاظ على جميع المحافظ المالية إضافة إلى تعزيز فرص العمل. 

وتعاني الكثير من البلدان من ظاهرة التضخم التي تكون فيها الأموال بلا قيمة فلا يستطيع الذاهبون إلى المتاجر شراء السلع التي كانوا يشترونها في الماضي أو ما قبل التضخم بسبب ارتفاع الأسعار وتتناسب العلاقة بين سياسات الفيدرالي والتضخم طردياً فحينما يكون التضخم منخفض يتخذ البنك سياسات لخفض سعر الفائدة والعكس صحيح. 

ما تأثير قرارات اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022 على الأسواق المالية؟ 

يصيب التأثير جميع الأسواق المالية بما في ذلك سوق الأسهم والسندات وحسابات التوفير والودائع المصرفية حيث يجعل هذا الإجراء القروض أكثر تكلفة على الشركات والمستهلكين مما يساهم في تأجيل تمويل المشاريع التي لا يتوفر لديها كم وفير من المال وبالتالي بطء النشاط الاقتصادي. 

ويؤثر رفع سعر الفائدة على سوق الأسهم بصورة سلبية لارتفاع تكلفة ممارسة الأعمال التجارية للشركات العامة والخاصة ومع الوقت تنخفض الإيرادات والأرباح مما يؤثر على نمو الشركة وقيمة أسهمها وتوقف الاستثمار في السلع الرأسمالية فلن تستطيع الشركات تحمل تكاليف ازدهارها وخططها التنموية ويؤثر هذا بالطبع على طموح المستثمرين. 

أما عن أسعار السندات فقد تنخفض أسعارها وتطرح سندات جديدة بأسعار فائدة أعلى وتكون أكثر جاذبية للمستثمرين كما يؤدي التضخم إلى الانخفاض السعري للسندات ومن ثم يمثل هذا مصدر قلق بشأن الديون طويلة الأجل. 

وقد يتأثر المقترضون ومن لديهم حسابات توفير وحسابات جارية وشهادات إيداع مع التغييرات في أسعار الفائدة، فعندما يتخذ البنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الإجراء يدفع ذلك البنوك من رفع سعر فائدتها لتواكب هذا التغيير ومن ثم استفادة من يملكون الودائع. 

نصائح للتعامل بشكل أفضل مع ارتفاع سعر الفائدة

وقد يتساءل البعض عن كيفية التعامل مع قرارات اجتماع الفيدرالي الأمريكي 2022 والمتوقع منها رفع سعر الفائدة وبخاصة أن هذا يصاحبه ارتفاع في أسعار السلع والخدمات مقارنة مع ما يحصل عليه المواطنين من نقود وبخاصة أصحاب الوظائف غير الراغبين في الاستثمار والمتعاملين مع مواردهم المالية على نطاق ضيق. ثمة مجموعة من النصائح التي تدفع الشخص للتكيف مع سياسات الفيدرالي النقدية. 

  • معرفة الموارد المالية: التي يمتلكها الشخص ومقدار مدخراته وديونه للتعامل مع تزايد الأسعار فالتعرف على الوضع المالي عبر صورة واضحة وخطة مالية محكمة يمكن الشخص من التعامل مع جميع الظروف المالية الطارئة. 
  • سداد الديون: ينبغي على الشخص وضع خطة لتسديد الديون كي يتخلص من قيود إدارة أمواله ولأن هذه الديون يمكن أن ترتفع فائدتها تأثرًا بما يحدث من سياسات بنكية. 
  • اختيار القرض المناسب: إذا كان الشخص يريد الحصول على قرض فعليه البحث جيداً فيما يقدمه المنافسون من مزايا لأن التسرع في هذا الأمر سيحدث العديد من العواقب الوخيمة التي قد لا يمكن السيطرة عليها. 
  • الإدخار: قد يمنع التضخم من هذا ولكن ينبغي على الشخص السيطرة على هذا الأمر بالتخلي عن السلع التي لا تُدرج ضمن أولوياته وهو بالطبع ما تشكله خطته المالية لأن هذا التوازن بالطبع يؤدي إلى أمان مالي جزئي. 
  • التفكير في فرص دخل إضافية: حيث أن بقاء الأموال كما هي ليس بالأمر الصحيح، ولكن التفكير في الاستثمار والبحث عن الطرق الإضافية لزيادة الدخل ربما يجعل الوضع المالي أفضل وأقوى من الاعتماد فقط على الوظيفة أو خطة عند التقاعد. 

يتغير العالم المالي باستمرار فبين ليلة وضحاها قد لا يمكن شراء نفس السلعة بنفس الثمن، وقد تقل قيمة ما حرص الأشخاص من جمعه من أموال طوال سنوات حياتهم، لذا تكون الوسيلة الصحيحة هي التفكير في الاستثمار أو في إنشاء مشروع لا يمكن الاستغناء عنه يتضمن حصول الناس على احتياجاتهم الأساسية مثل السكن والطعام والمواصلات. 

ويعد تداول العملات الرقمية مشروعاً استثماراً مربحاً إذا تم البحث بشأنه جيداً وتعلم كيفية تحقيق المال، فإذا رغبت في التعرف أكثر على هذا الأمر يمكنك متابعة مقالات التعلم عبر موقع beincrypto المتخصص في التشفير. 

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.