اعرض المزيد

ما هي السوق الصاعدة للعملات الرقمية وكيف تكتشفها قبل الجميع؟

6 mins
تم التحديث وفقاً لـ عبدالحكيم أبوبكر

لقد كان عام 2022 عامًا صعبًا على الأسواق المالية بما في ذلك سوق العملات الرقمية. وقد حدث الكثير من عمليات الهبوط السعري في العام الماضي. 

ولكن تعافت الأسواق المالية وعلى رأسها العملات الرقمية منذ بداية عام 2023. ولكن هل انتهت السوق الهابطة؟ هل نحن في بداية سوق صاعدة جديدة؟ الكل يتوقع أسواق العملات الرقمية الصاعدة في عام 2025 ولكن هل هناك علامات على بدايتها قريبا؟ هيا بنا نعرف أكثر حتى نستطيع أن نحضر أنفسنا من أجل هذا الحدث المثير! 

هل 2023 هي بداية السوق العملات الرقمية الصاعدة؟ 

لقد زاد سعر بيتكوين وانتعشت الأسواق المشفرة بشدة في عام 2023. ولكنها واجهت بعض الصعوبات في مارس 2023 وفي مايو أيضًا. وهذا بسبب صعوبة المناخ الاقتصادي العالمي الذي يعاني من مشاكل عديدة. فما بين مشاكل التضخم وسلاسل التوريد وارتفاع أسعار مصادر الطاقة لازال الاقتصاد العالمي يتعافي من العامين الماضيين. 

وبالتالي ومع أن الأسعار في ازدياد منذ بداية 2023 لا يعتبر الكثير من الخبراء أن 2023 هي بداية سوق قوي للثيران جديدة. فتاريخيا وحتى الآن السنة التي تسبق عام التنصيف في بيتكوين تكون معروفة بعام التجميع أو التراكم. والمقصود هنا هو أن الأموال الذكية في هذه السنة تحاول دائما أن تقوم بشراء بيتكوين تحضيرا للسوق الصاعدة. ولكن بدون رفع السعر لأعلى كثيرا. 

ولهذا تعتبر هذه السنة هي سنة مناسبة تمامًا من أجل شراء العملات الرقمية والتحضير لصعود السوق. ولكنها ليست السنة التي سيحدث بها أي صعود سعري جنوني. 

أول مؤشر | الحراك السعري Price Action في السوق الصاعدة 

السوق الصاعدة للعملات الرقمية
السوق الصاعدة للعملات الرقمية

أول مؤشر يتم النظر إليه دائمًا هو الحراك السعري ومدى قوة التريند. ومن المعروف أن السوق الصاعدة تبدأ عندما يكون هناك صعود مستمر لعدة أشهر متتالية للعملات الرقمية. 

ومع أن هذا حدث مع بيتكوين وإيثيريوم إلا أن بقية العملات البديلة في السوق لازالت تعاني. فقد فقدت معظم العملات الرقمية البديلة كل ما زادته من زيادات في الفترة الماضية في هبوط مايو 2023. وهذا يدل على ضعف الحراك السعري حتى الآن. كما أن حجم التداول لازال منخفضًا بشدة على مدار المنصات كلها. فعادة في وقت الصعود يكون حجم التداول أكثر بكثير مما هو عليه الآن. 

وما سبق يكون خير دليل على أن المستثمرين يحاولون على قدر الإمكان شراء وتجميع العملات بدون دفع السعر لأعلى. وهذا من أجل التحضير للسوق الصاعدة التي يتوقعون ألا تبدأ على الأقل حتى منتصف أو نهاية 2024. 

وأخيرًا فعلينا ألا ننسى أن سوق العملات الرقمية لم يكسر أي حاجز سعري مرتفع. فأعلى سعر وصلت له بيتكوين حتى الآن في 2023 هو 31 ألف دولار. لم تتجاوز أعلى نقطة سعرية في تاريخها والتي حدثت عام 2021 وهي 69 ألف. عادة بداية أي سوق صاعدة ستكون العلامة الأولى عليها هي كسر هذا الحاجز السعري والإغلاق فوقه. 

التشريعات والقوانين العالمية حول سوق العملات الرقمية 

ثاني مؤشر يدل على عدم بداية السوق الصاعدة الآن هو ما يحدث في مجال التشريعات والقوانين الخاصة بالعملات الرقمية الآن. فمن الواضح مثلا أن الولايات المتحدة تأخذ موقفًا معاديًا جدًا للعملات الرقمية منذ بداية 2022. فقد ظهرت الكثير من التضييقات على شركات ومطوري العملات الرقمية في أمريكا. 

وحاليًا تسعى الكثير من مشاريع العملات الرقمية إلى الخروج من الولايات المتحدة. وهذا لأن المناخ التشريعي هناك معادي للعملات الرقمية بطريقة شديدة. وخاصة مع اقتراب إطلاق Fed now التطبيق الخاص بالبنك الفيدرالي. وهذا التطبيق الغرض منه التجهيز من أجل إطلاق CBDC الأمريكية. 

كما أنه قد حدث الكثير من التضييق على جميع البنوك الأمريكية التي تدعم وتتعامل مع العملات الرقمية. وعلاوة على هذا فقد حدث قمع كبير لمصدري العملات المستقرة بالولايات المتحدة. وهناك إشاعات تدور حاليًا حول محاولات لطرد بينانس من الولايات المتحدة. وقد تم منع شركة باكسوس من إصدار عملة BUSD المستقرة. 

كل هذه العلامات تدل على أن السوق الصاعدة ستنتظر قليلا. فلابد أن يكون المناخ ملائم وأن يشعر كبار المستثمرين أن هناك تشريعات تحمي استثماراتهم حتى يشترون العملات الرقمية. 

ولكن أوروبا قد بدأت في إصدار تشريعات لتقنين العملات الرقمية. كما أن الصين بدأت تفتح أبوابها مرة أخرى للعملات الرقمية. ولا يجب أن ننسى تبني الإمارات للعملات الرقمية. فكل هذا يساعد على تقديم بدائل قوية للولايات المتحدة. 

ولكن أغلب الظن مع بداية الصعود القادم ستكون التشريعات أوضح كثيرًا في الولايات المتحدة تجاه العملة الرقمية. ويتوقع الكثير من الخبراء أن خبر فوز مشروع XRP ripple ضد SEC يكون هو الشرارة التي تبدأ بها سوق صاعدة جديدة. 

الفوائد البنكية التي تقمع السوق الصاعدة وتدفع السعر لأسفل

أشياء تهدد السوق الصاعدة

المؤشر الثالث هو فائدة البنوك التي لا تزال في ارتفاع مستمر حول العالم. وهذا من أجل محاربة آثار التضخم والكبح من أضراره. فقد وصلت معدلات التضخم في كل مكان إلى مستويات غير مسبوقة. وهذا بسبب ما حدث نتيجة لجائحة الكورونا. 

ومن المعروف أن قرارات الفيدرالي الأمريكي لها تأثيرات عالمية في هذا السياق. فالعالم كله يعاني حاليا نتيجة الرفع المستمر للفائدة على الدولار الأمريكي. فقد وصلت الفائدة إلى 5-5.25% حتى الآن. وهو المعدل الذي توقع الجميع أن يتم تثبيت الفائدة عنده قليلا. 

ومع أن التضخم يهبط باستمرار منذ يونيو 2022 وحتى الآن إلا أنه لم يهبط بالحد الذي يرضي الجميع. فهدف الفيدرالي هو 2% تضخم ونحن حاليًا عند 4.9% تقريبا. 

ومن الواضح أيضًا أن الاقتصاد الأمريكي لا يتحمل الرفع المستمر للفائدة. فقد سقطت العديد من البنوك الأمريكية نتيجة للرفع العنيف للفائدة في الفترة الماضية. ويتوقع الكثير من الخبراء أن تسقط المزيد من البنوك في الفترة القادمة إذا ظل الفيدرالي يرفع الفائدة أكثر من هذا. ولكن جميع التوقعات تشير إلى تثبيت الفائدة بدأ من يونيو 2023. 

والسوق الصاعدة القادمة لن تبدأ إلا عندما يهبط التضخم إلى مستوى يجبر الفيدرالي على البدأ في تخفيض الفائدة. وبالتالي ينتج عن هذا بداية زيادة السيولة العالمية مرة أخرى. 

تذكر دائما أن بداية كل سوق صاعدة تكون عندما تزيد السيولة العالمية في الأسواق نتيجة إلى تخفيض الفائدة. 

الوضع الجيوسياسي العالمي والسوق الصاعدة

لقد كان الجميع يتوقع استمرار سوق العملات الرقمية في الصعود المستمر بعد نهاية 2021. ولكن حرب أوكرانيا وروسيا دمرت هذه الآمال. فقد انهار السوق بعنف وسرعان ما بدأت الوتيرة في التزايد مع رفع الفائدة. 

ولقد أحدثت الحرب الكثير من الضرر عالميًا وهذا بسبب الضرر الواقع على سلاسل التوريد من ناحية. ومن ناحية أخرى الضرر الواقع على أوروبا نتيجة اعتماد أوروبا على مصادر طاقة روسية. وأخيرًا بسبب اعتماد الكثير من دول العالم الثالث على المنتجات الأوكرانية والروسية الغذائية والأساسية. ونتيجة لهذا حدثت الكثير من التطورات الجيوسياسية أدت إلى الكثير من الثورات. 

وقد عانت الكثير من الدول بسبب ما حدث منها سريلانكا مثلًا. وحاليًا هناك الكثير من الدول التي تواجه خطر التخلف عن تسديد ديونها. 

ولا يجب أن ننسى الخطر الذي تمثله مشكلة تايوان. فحاليًا هناك الكثير من المشاكل ما بين الولايات المتحدة والصين على تايوان. فالصين تريد أن تفرض سيطرتها على تايوان. وهذا من الممكن أن يتطور في المستقبل إلى حرب شبيهة بحرب روسيا. وإذا حدث هذا فبلا شك الاقتصاد العالمي سوف يتضرر أكثر. 

وربما يدفع هذا بالسوق الصاعدة إلى ما بعد 2025 حتى. وبالتالي لابد من استقرار الوضع الجيوسياسي العالمي قبل بداية أي سوق صاعدة جديدة. ويتوقع الكثير من الخبراء أن حدوث اتفاقية سلام في أوكرانيا ستكون علامة على بداية هذه السوق. 

دورة سوق العملات الرقمية والسوق الصاعدة 

إن سوق العملات الرقمية تتحكم فيه دورة تنصيف بيتكوين. وهو الحدث الذي يحدث كل أربعة أعوام ويتم فيه تنصيف جوائز بيتكوين. فالمعدنون حاليًا يحصلون على 6.25 بيتكوين في كل جائزة تعدين. والتنصيف القادم سوف يحدث تقريبًا في أبريل 2024 وستصبح الجائزة 3.125. 

ودائمًا ما تبدأ السوق الصاعدة الجديدة حول التنصيف الخاص ببيتكوين وبعده بقليلًا. وبالتالي فإن توقع الصعود في 2025 ليس مصادفة. فهذه هي السنة التي تلي التنصيف. 

وبالتالي فهذا يعزز من نظرية أن عام 2023 هو ما يعرف باسم accumulation period. والتي يتم فيها شراء وتجميع العملات الرقمية من قبل الأموال الذكية بدون محاولات لرفع السعر. فكلما هبط السعر أكثر كلما زاد ضغط الشراء من قبل هذه المؤسسات. 

ومن المتوقع أن تحدث زيادات سعرية طفيفة في النصف الثاني من 2023. فربما يصل سعر بيتكوين إلى 35 ألف أو 40 ألف. ولكن من الصعب توقع تعديه لسعر 69 ألف في هذه السنة. 

وبالتالي فإن الكثير من الخبراء يتوقعون هبوطًا آخرًا في السوق حتى وإن لم يكن هذا الهبوط إلى 15 ألف دولار. وهذا يعني أنه لازال هناك فرصة لمن لم يشتري في السوق أن يدخل ويشتري ما يريد من عملات قبل حدوث السوق الصاعدة القادمة.

السوق الصاعدة للبيتكوين

الخلاصة 

لكي تبدأ السوق الصاعدة الجديدة فالعوامل والمؤشرات التي تحدثنا عنها بالأعلى يجب أن تتوافق أو تتسق معظمها. فهذا خير دليل على بداية السوق الصاعدة. ولكن كما نلاحظ فمن الواضح أنه لازال هناك الكثير من الوقت قبل بداية السوق الصاعدة الجديدة. 

ولكن من المهم أيضًا أن تعرف أننا لسنا في سوق هابطة حاليًا. فالسعر لازال يصعد بشدة وكل هبوط يأتي بعده ارتداد إلى أعلى أكثر. ولكن كما قلنا فإن هذه الارتدادات هي محاولات الأموال الذكية لجمع العملات الرقمية بدون دفع السعر لأعلى. 

وهذا يعني أن هناك على الأقل عام متبقي قبل أن تبدأ السوق الصاعدة في سوق العملات الرقمية.

وإذا أردت أن تعرف المزيد عن العملات الرقمية فلا تنسى أن تزور موقعنا! 

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات. في موقع Learn غايتنا الأولى هي توفير معلومات رفيعة المستوى. فنوف المحتوى التعليمي حقه من التحديد والبحث والابتكار لنضمن تقديم كل ما هو مفيد وممتع لقرائنا. وللحفاظ على هذا المستوى والاستمرار في صنع محتوى رائع وممتع ومفيد، قد يكافئنا شركاؤنا بعمولة لذكرهم في مقالاتنا. إلا أننا نود أن نؤكد أن هذه العمولات لا تؤثر بأي شكل على نزاهتنا في صنع محتوى محايد أمين ومفيد لقرائنا الأعزاء دون تحيز أو تفضيل على الإطلاق.

yn9xyTFX.jpeg
عبدالله آل شرقي
كاتب حر اماراتي متخصص في عالم البلوك تشين والعملات الرقمية بالخليج العربي بدأ رحلته في عالم التشفير في نهاية عام 2021. ومنذ ذلك الحين وهو يسعى إلى تعليم العرب عن الكريبتو والبلوك تشين وتثقفيهم لكي يتسلحو بالعلم الكافي لإستكشاف هذا العالم المثير. عبد الله يعتبر من المستثمرين ذوي النظرة طويلة المدى في عالم الكريبتو وعادة ما يدخل في إستثمارات العملات البديلة عالية المخاطر ويبتعد عن عمليات التداول قصيرة المدى والمضاربات. ولكن هذا لا يمنعه من مشاركة علمه الغزير مع متابعيه وقرائه عن أفضل...
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/