من ديون الثمانينيات إلى تخبط التشفير: تطورات مراقبة مؤشرات الاستقرار المالي

بواسطة Mahmoud Abdelaziz
25 نوفمبر 2022, 21:58 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
25 نوفمبر 2022, 21:59 GMT+0300
الموجز
  • الوضع الاقتصادي العالمي
  • الاقتصاد الأنظمة الموازية
  • القصة الكلاسيكية للكساد واليأس
  • بنوك الثمانينات وبورصات التشفير في 202
  • السياسات النقدية جدل متصاعد حول الجدوى
  • كيف يستفيد سوق الكريبتو
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

 أدى انهيار ثالث أكبر بورصة عملات رقمية في العالم FTX، والانخفاض اللاحق في أسعار بيتكوين BTC وايثريوم ETH وغيرها من الأصول المشفرة الرئيسية. بجانب قرارات الفيدرالي الأمريكي برفع سعر الفائدة،  إلى إطلاق دعوات متجددة لصناعة التشفير، للاستفادة من تاريخ الأزمات الاقتصادية والمالية، وإعادة تنظيم الصناعة الوليدة من أجل النمو.

الوضع الاقتصادي العالمي

في تقرير البنك الدولي حول الأوضاع الاقتصادية، تمت الإشارة إلى عاملان يسيطران على المشهد الاقتصادي العالمي في 2022 وهما التضخم وعدم اليقين.

حيث يشهد النشاط الاقتصادي العالمي تباطؤا واسعاً فاقت حدته التوقعات، مع تجاوز معدلات التضخم مستوياتها المسجلة خلال عدة عقود سابقة. وتزايد الأعباء من جراء أزمة تكلفة المعيشة، وتشديد الأوضاع المالية في معظم المناطق.

الغزو الروسي لأوكرانيا، واستمرار جائحة كوفيد-19، شكلت متغيرات أثرت على الاقتصاديات العالمية. وتشير أرقام وتنبؤات البنك الدولي إلى تباطؤ النمو العالمي من 6,0% في عام 2021 إلى 3,2% في عام 2022 ثم 2,7% في عام 2023.

فيما يمثل أضعف أنماط النمو على الإطلاق منذ عام 2001 باستثناء فترة الأزمة المالية العالمية 2008. والمرحلة الحرجة من جائحة كوفيد-19. وبحسب البنك الدولي، سيرتفع التضخم العالمي من 4,7% في 2021 إلى 8,8% في 2022 ليتراجع لاحقا إلى 6,5% في 2023 و4,1% في 2024.

الاقتصاد والأنظمة الموازية

اذا كان النظام الاقتصادي الأساسي يعاني فهل يستفيد الاقتصاد الموازي؟ما نعنيه هنا أن النظام الاقتصادي والمالي الأساسي، وفقاً لتلك الأرقام الصادرة عن البنك الدولي فإن الاقتصاد العالمي يعاني بسبب تلك المتغيرات سابقة الذكر.

التشفير يمثل السوق غير التقليدية للنظام المالي المستقبلي، الذي يعتمد على الرقمية والتشفير واللامركزية. وفقًا لمعادلة التنافس فإن سوق الكريبتو ينبغي أن يشهد نموًا، حينما يشهد السوق التقليدي تباطئً. حدث هذا بالفعل في 2019_2020 لكن الركود ضرب السوق مع انهيار FTX في 2022.

يوصي البنك الدولي في تقاريره حول آفاق الاقتصاد العالمي، أن السياسة النقدية للحكومات يجب أن تواصل العمل على استعادة استقرار الأسعار. مع توجه نحو تخفيف الضغوط الناجمة عن تكلفة المعيشة، على أن يظل موقفها متشددا بدرجة كافية اتساقا مع السياسة النقدية. لا تبدو صناعة التشفير سعيدة بتلك التوصيات فالسياسات النقدية المتشددة أثبتت التجارب أنها لا تخدم التشفير.

القصة الكلاسيكية للكساد واليأس

قبل الركود الاقتصادي الذي ضرب الأسواق العالمية في 2007-2009، كان الركود الاقتصادي بين عامي 1981 و1982 هو أسوأ تراجع اقتصادي منذ الكساد الكبير الذي ضرب العالم في 1929. ولا يزال معدل البطالة الذي يقارب 11 في المائة في أواخر عام 1982 هو ذروة حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية التي انتهت في 1945. فلم تصل البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية(أقوى اقتصاد عالمي والمهيمن دوليًا) إلى هذه النسبة طوال العقود الماضية.

فى الكساد يتزايد اليأس والبطالة وتتضاءل الآمال ويتوقف الاقتصاد عن الحركة. وبين عامي 1981و1982 انتشرت البطالة خلال فترة الركود على نطاق واسع. على الرغم من أن منتجي السلع كانوا يمثلون 30 في المائة فقط من إجمالي العمالة في ذلك الوقت، فقد عانوا من فقدان 90 في المائة من الوظائف في 1982.

 وأصابت ثلاثة أرباع الخسائر في الوظائف قطاع إنتاج السلع في التصنيع، وصناعة البناء السكني ومصنعي السيارات. وانتهى هذا العام بنسبة بطالة تبلغ 22 في المائة و24 في المائة على التوالى.

بنوك الثمانينات وبورصات التشفير في 2022

تأثر سوق التشفير بالركود الاقتصادي العالمي الذي يضرب العالم، ولكن إلى أي حد تأثر؟ دعنا نلقي نظرة على التاريخ؛

 شهد الكساد العظيم 1934-1942 ما مجموعه 390 بنكًا فشلت وأعلنت إفلاسها. خلال الفترة من 2007 إلى 2011 ما مجموعه 414 بنك فشلت وأعلنت إفلاسها.

بين عامي 1980و1995 هناك 2351 بنكًا فشل في 15 عامًا فقط...من إجمالي 2351 مصرفاً فشل كلياً، منها 1418مصرفاً تجارياً و669 بنكاً لجمعية الادخار و 264 مصرف ادخار.

تسبب ذلك في خسارة القطاع المصرفي لمبالغ لا تصدق من الأموال على الرهون العقارية. مما أدى في النهاية إلى أزمة اقتصادية عالمية.

هذه البنوك التجارية الفاشلة لديها أصول بقيمة 165.508 مليار دولار وودائع بقيمة 138.311 مليار دولار. شهد عام 1989 ذروة 530 مصرفاً فاشلاً. جاء الركود في أسوأ الأوقات بالنسبة للبنوك خاصة أنها كانت الأشد تضرراً. في حين أن الصناعات الأخرى مثل التكنولوجيا والفضاء لم تتأثر تقريبًا.

وفقًا للتطورات الأخيرة فى سوق التشفير وبعد خسارة  FTX انخفضت سوق العملات المشفرة بأكثر من 70٪ من أعلى مستوياتها على الإطلاق. تأثيرات انهيار FTX لم يكن السبب الوحيد في انخفاض قيمة العملات المشفرة. السياسات النقدية التى اتبعتها البنوك المركزية بعد جائحة كورونا كان لها الدور الأكبر أيضًا.

بالرغم من تلك الانهيارات والركود الاقتصادي. وحينما نأخذ في اعتبارنا التطورات المتماثلة والمنحنيات التي قد تأخذهاالأزمات المالية والاقتصادية. وبالنظر إلى التاريخ الاقتصادي، نجد أن سوق العملات المشفرة بدى أكثر تماسكًا. خسر السوق بورصة FTX وبعض اللاعبين الأصغر في الصناعة. وهو أمر مختلف كليا عن 2351 مؤسسة مالية عصفت بهم الأزمة المالية فى الثمانينيات. لأن النظام المالى والاقتصادى حينها لم يستطع أو يستوعب الضربات.

السياسات النقدية جدل متصاعد حول الجدوى

كان الاقتصاد في وضع ضعيف مع دخوله في الانكماش ، حيث ترك الركود في عام 1980 البطالة عند حوالي 7.5 في المائة. وكان الركود في عامي 1981-1982 ناجما عن السياسة النقدية المتشددة. التي حولت مكافحة التضخم المتصاعد خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

بدأت الأزمة لأول مرة في نهاية السبعينيات وأوائل الثمانينيات عندما رفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة لمنع التضخم الحاد. في البداية قبل هذه الزيادة في أسعار الفائدة. بدأ الجميع في سحب مدخراتهم، لأن أسعار الفائدة التي حددتها الحكومة الفيدرالية كانت منخفضة، مما أدى إلى انخفاض العوائد مقارنة بأي مكان آخر.

بعد نصف قرن الفيدرالى يتخذ نفس السياسات

في عام 2022 قرر الفيدرالي رفع أسعار الفائدة خمس مرات خلال العام 2022. في مارس الماضي فرفع البنك الفائدة بنسبة  0,25%، ثم زيادة أخري في الاجتماع الذي جري في مايو. حيث قرر البنك زيادة سعر الفائدة بنسبة 0,4% ، وفي يونيو 0,75%، وكذلك في يوليو بنسبة 0,75%.

خلال الربع الأول من العام الجاري، ومع رفع الفائدة للمرة الأولي استجابت العملات الرقمية لهذا القرار. انخفضت العملات الرقمية في دوامة هبوط، فقدت سوق العملات الرقمية 21.7٪ من قيمتها الإجمالية. نتيجة للسياسات المتشدد التي يتبعها الفيدرالي في التعامل مع التضخم.

التماثل في الأدوات المالية

 هكذا يستمر البنك في زيادة أسعار الفائدة كلما ارتفع التضخم. فرفع الفائدة هو أداء رئيسية للبنوك المركزية في العالم. لأن قرار رفع الفائدة سيقوض المستثمرين ورجال الأعمال الذين يعتمدون علي الاقتراض في تمويل المشاريع، ويلجئون للبنوك من أجل اقتراض هذه الأموال.

في الربع الثالث من عام 1981 دخل الاقتصاد العالمي رسميًا في حالة ركود. حيث ضغطت أسعار الفائدة المرتفعة على قطاعات الاقتصاد التي تعتمد على الاقتراض، مثل التصنيع والبناء. نمت البطالة من 7.4 في المائة في بداية الركود إلى ما يقرب من 10 في المائة في العام التالي. مع تفاقم الركود ، واجه فولكر رئيس البنك الفيدرالي دعوات متكررة من الكونجرس لتخفيف السياسة النقدية. لكنه أكد أن الفشل في خفض توقعات التضخم على المدى الطويل الآن، سيؤدي إلى "ظروف اقتصادية أكثر خطورة على مدى فترة زمنية أطول بكثير.

فائدة الثمانينيات كل كانت حلاً!

قام بنك الاحتياطي الفيدرالي فى الثمانينيات بتخفيض أسعار الفائدة لتخفيف المعروض من النقود. واستهداف معدلات بطالة أقل ومحاربة الركود الاقتصادي، عندما تصاعد التضخم، كان الاحتياطي الفيدرالي يرفع أسعار الفائدة لتقليل الضغط التضخمي.

الأمر ذاته بالنسبة للفيدرالي الأن، الذي يواصل رفع أسعار الفائدة، ومن المحتمل أن يحدث اجتماع للمرة السادسة في هذا العام، من أجل رفع الفائدة. إذا فشلت المرات السابقة في استيعاب التضخم والوصول الى 2% من مستوي 8% .

في أواخر عام 1980 وأوائل عام 1981، شدد الاحتياطي الفيدرالي مرة أخرى المعروض النقدي، مما سمح لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية بالاقتراب من 20 في المائة. على الرغم من ذلك، استمرت أسعار الفائدة طويلة الأجل في الارتفاع.

بحلول أكتوبر 1982، انخفض التضخم إلى 5٪ وبدأت أسعار الفائدة طويلة الأجل في الانخفاض. فسمح الاحتياطي الفيدرالي لمعدل الأموال الفيدرالية بالتراجع إلى 9 في المائة، وانخفضت البطالة بسرعة من الذروة التي بلغت 11 في المائة تقريبًا في نهاية عام 1982 إلى 8 في المائة بعد عام واحد. 

كيف يستفيد سوق الكريبتو

يقول البعض أن سوق العملات المشفرة يشهد فقاعة الآن، لقد بدأت المضاربات على سوق العملات المشفرة مع المكاسب الكبيرة التي يحققها السوق مع النمو بداية من 2020. تمامًا كما حدث في الثمانينيات وأواخر السبعينيات، يتزايد الجشع البشري، وتتزايد المضاربة من أجل الربح السريع. مع تزايد تلك المضاربات يرتفع السعر إلى حدود مجنونة. ثم تحصل الفقاعة المالية، حيث ينفجر السوق بشكل تام وتتبخر تلك الأموال مع الهبوط الحاد الذي يحدث.

قد يكون البعض محق بشأن ذلك. ولكن، انهيار أحد اللاعبين في الصناعة لا يعني بالضرورة أن الفقاعة المالية تحدث فى سوق الكريبتو. انهيار البعض قد يؤدي إلى ظهور مشاريع أفضل تأخذ زمام المبادرة وتعالج مشكلات السوق. تماما كما حدث سابقا.

انهارت ألاف المؤسسات المالية مع أزمة الثمانينيات والركود الاقتصادي، وخرجت كلية من السوق وأعلنت إفلاسها. لكن هناك لاعبين جدد دخلوا إلى الساحة، حيث يُولّد خروج لاعبين كثر وأقوياء، الى إفساح المجال أمام من يقفون على باب السوق يتربصون الفرصة للدخول.

لا أحد أكبر من الانهيار، تلك هى القاعدة الأساسية والتاريخية. لكن التطورات ومشاهدة تلك التطورات التى تبدو متماثلة ومتشابهة فى كثير من الأحيان، يخبرنا أيضًا، أن السوق لا يموت إذا انهار أحد لاعبيه. تخرج منصة تداول من السوق، تحدث هزة عنيفة، ثم تنمو منصات أخرى داخل الصناعة. ثم يعود الاستقرار والثقة فيواصل السوق نموه.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.