جريمة احتيال باستخدام العملات المشفرة تتطلب الطب الشرعي

تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • تشكيل فريق يستطلع الجرائم الإلكترونية والعملات المشفرة
  • احتيال العملات المشفرة في أستراليا
  • مكتب التحقيقات الفيدرالي وتدابير مكافحة الإرهاب 
  • الآن استمتع بإمكانية فتح حساب تداول إسلامي حلال بدون فوائد (سواب فري) ومتوافق مع الشريعة الإسلامية قم بالتسجيل الآن

أضحت عمليات الاحتيال باستخدام العملات المشفرة في أستراليا أكثر صعوبة من أي وقت مضى حيث أصدرت السلطات الفيدرالية وحدة جديدة للتعامل مع غسيل الأموال باستخدام العملات المشفرة.

تشكيل فريق يستطلع الجرائم الإلكترونية والعملات المشفرة

وقال ستيفان جيرجا، القائد الوطني للمصادرة الجنائية في الشرطة الفيدرالية الأسترالية إبان حديثه لوكالة فرانس برس أن السلطات قد شكلت فريق جديد للتعامل مع زيادة الاستخدام غير القانوني للعملات المشفرة منذ المصادرة الأولى للأصول في عام 2018 وتخطط الوحدة للتعامل مع هدف أكثر دقة وهو وقف 600 مليون دولار من العائدات غير المشروعة خلال عام 2024.

وإضافة إلى مصادرة الأموال يقدم الفريق المتخصص الجديد خدمات تعقب دقيقة للأقسام الأخرى المماثلة في السلطات الفلبينية وتوفير القدرة على فحص المعاملات عبر سلاسل الكتل المتعددة. 

وكانت الفكرة الجديدة اقتراحاً من أحد المسؤولين التنفيذيين حيث الإشارة في أبريل من عام 2022 إلى قدرة العملة المشفرة على السفر عبر الحدود الدولية مما قد يؤدي إلى زيادة النشاط الإجرامي وأن العملات الرقمية أصبحت أكثر ثباتاً في النظام المالي إضافة إلى زيادة عدد المجرمين ممن يحاولون استغلال هذه العملات. 

احتيال العملات المشفرة في أستراليا

وفي نفس السياق، فقد أدى تشكيل مفوض وكالة فرانس برس ريس كيرشو، للوحدة في فبراير من عام 2020 إلى مصادرة 35 مليون دولار من العملات المشفرة والسيارات والسلع الفاخرة. 

وثمة تصاعد للنشاط الإجرامي المرتبط بالعملات الرقمية منذ الضبط الأول إبان عام 2018 حيث وجود فريق جديد من المتخصصين يساهم في مساعدة ضباط الشرطة على اكتساب مهارات جديدة. 

وعلى الجانب الآخر فقد ذكر موقع Be [In] Crypto في وقت سابق من هذا العام أن عمليات الاحتيال بالعملات المشفرة قد تزايدت خلال جائحة كورونا مما استدعى نشاط متزايد من قبل سلطات إنفاذ القانون. 

وتساهم الوحدة الجديدة في زعزعة نشاط العصابات الإجرامية من خلال الاستعانة بالطب الشرعي للقضاء على العمليات الاحتيالية بدلاً من البحث عن طرق استعادة العائدات المفقودة. 

وقال إيان مكارتني، نائب مفوض التحقيقات في وكالة فرانس برس، إن المهاجمون يحاولون إيقاف نشاط الشرطة والقدرة على وصولهم إلى الفضاء الرقمي لتعطيل النشاط الإجرامي. 

وأضاف أن الاحتيال المرتبط بغسيل الأموال يضعف من قدرة الحكومة الأسترالية على توفير الخدمات للمواطنين لذا تم تشكيل فرقة عمل خاصة بالجرائم المالية الخطيرة في عام 2015 لمنع خسارة الملايين من الدولارات حيث يتم الاحتفاظ الأموال المستردة في حساب حكومي. 

مكتب التحقيقات الفيدرالي وتدابير مكافحة الإرهاب 

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي قد أعلن في السابع عشر من فبراير عن إصدار وحدة العملات المشفرة تحت اسم وحدة استغلال الأصول الافتراضية لرصد نشاط العصابات الإجرامية وتعطيله. وفي تقرير تشين انلسز فقد كشف أنه أثناء عام 2021 قد وجد 11 مليار دولار من العملات المشفرة مشكوكاً في مصدرها لذا يريد مكتب التحقيقات الفيدرالي الاستفادة من أدوات القبض على الجرائم الإلكترونية لرصد هذه الجرائم قبل تطورها مثل أساليب مكافحة الإرهاب المستخدمة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر. 

جدير بالذكر، تصميم وحدة الأصول الافتراضية للعمل مع فريق من المدعين العامين بوزارة العدل الأمريكية. 

شاركنا برأيك عن نشاط السلطات الأسترالية في مكافحة جرائم التشفير عبر قناتنا على تليجرام كما يمكنك متابعتنا على فيسبوك وتويتر وانستجرام

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.