السلفادور تستثمر في شاطئ البت كوين بقيمة تزيد عن 200 مليون دولار 

تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • شاطئ البت كوين في السلفادور 
  • طرح البت كوين كعملة قانونية 
  • مخاوف البعض من الاعتماد لعملة البت كوين 
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

تخطط حكومة السلفادور للاستثمار في شاطئ El Zonte المعروف باسم شاطئ البت كوين وتطوير البنية التحتية بقيمة 203 مليون دولار ضمن خطتها لتنشيط السياحة الشاطئية في البلاد حيث سيتم استخدام الأموال لإعادة إحياء 15 ألف متر مربع من الشاطئ بسبب الاستخدام الواسع النطاق للعملة المشفرة في هذا المكان بحسب ما صرح رئيس نيب بوكيلي إبان بيانه الأسبوع الماضي. 

وتشمل التطورات الجديدة للاستثمار في الشاطئ إنشاء نادي ومركز للتسوق وموقف للسيارات إضافة إلى محطة معالجة على أن يذهب الجزء الآخر من الاستثمار لمشروع سورف سيتي القريب من لا ليبيتراد. 

شاطئ البت كوين في السلفادور 

وتأسس مشروع شاطئ البت كوين قبل ثلاث سنوات بواسطة منحة مجهولة المصدر من العملة الرقمية تم إرسالها إلى بلدة El Zonte الساحلية ثم استخدم رواد الأعمال والسياح في المنطقة العملة المشفرة بيتكوين كثيراً في إجراء المعاملات حيث يتلقى العمال ايضا رواتبهم في المدينة بالعملة الرقمية. 

ونجح شاطئ البت كوين سريعاً بما أدى إلى نقاشات وطنية حول العملات المشفرة وتقديم تشريع قانون لإضفاء الشرعية على البت كوين كعملة قانونية في السلفادور حيث تم التمرير لهذا المشروع سريعاً بعد وقت قصير من طرحه. 

طرح البت كوين كعملة قانونية 

وقد قُدمت عملة البيتكوين كعملة قانونية في السابع من سبتمبر 2021 مما جعل دولة السلفادور الرائدة في مثل هذا الأمر على الرغم من التحذيرات الدولية ولكنها حصلت على المزيد من البيتكوين مما أدى إلى انخفاض سعر العملة المشفرة. 

وإضافة إلى التمكين الذي حصل عليه السكان غير المتعاملين مع البنوك من الوصول إلى الخدمات المالية قال وزير المالية أليخاندرو زيلايا إبان تصريحاته الشهر الماضي أن التطبيق للعملة المشفرة كعملة قانونية قد جذب الاستثمارات الأجنبية وعزز قطاع السياحة وفي وقت سابق من هذا العام كشف الوزير عن زيادة القطاع بنسبة 30٪ منذ سبتمبر وانتعشت صناعة السياحة في السلفادور بسبب الدعم للعملة المشفرة. 

مخاوف البعض من الاعتماد لعملة البت كوين 

وعلى النقيض، لم يرض الكثيرون عن هذا التغيير فحينما تم الإعلان عن أول الخطط في يونيو من العام الماضي كان أقل من 20٪ من مواطني الدولة مؤيدين للقرار الجديد وفقاً لاستطلاع تم اعتماده في هذا الوقت، وشعر الكثيرون أن أمامهم المزيد من الوقت لفهم التكنولوجيا بينما قال البعض الأخر أن هذا القرار سيؤدي إلى المزيد من الفساد الحكومي. 

وشهد مجتمع رواد الأعمال حماس أقل حيث اتسم الاعتماد للعملة المشفرة واستخدامها في الشركات داخل البلاد بالبطء وفقاً لما رصدته نتائج المسح الذي تم إجراؤه في وقت سابق من هذا العام حيث أجرى 14٪ من المستجيبين معاملات بواسطة عملة البت كوين منذ أن تم طرحها بشكل قانوني في سبتمبر. 
للتعرف على أسعار العملة المشفرةبت كوين وكافة أسعار العملات الرقمية اضغط هنا.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.