الصعود الحقيقي لعالم ميتافيرس وNFT يبدأ الآن 

بواسطة Mutaz Quteineh
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • ثورة تقنية تحركها ميتافيرس والرموز غير القابلة للاستبدال
  • الإمارات تقود التقنيات الحديثة عالم ميتافيرس في المنطقة
  • العقارات الافتراضية ترتفع مع العقارات الحقيقية 
  • الألعاب الإلكترونية تؤثر في السوق أيضاً 
  • الآن استمتع بإمكانية فتح حساب تداول إسلامي حلال بدون فوائد (سواب فري) ومتوافق مع الشريعة الإسلامية قم بالتسجيل الآن

مع نضوج أسواق العملات المشفرة وتقنية بلوك تشين على نطاق واسع، يرتفع الاهتمام بالرموز غير القابلة للاستبدال سريعة التطور (NFT) وعالم ميتافيرس، حيث أصبحت الرموز غير القابلة للاستبدال جزءا رئيسا من ويب 3، بينما تتزايد شعبية ميتافيرس بشكل كبير لكل من الشركات والمستهلكين.

يقال إن الرموز غير القابلة للاستبدال هي المحركات لقيادة ميتافيرس، وبالتالي، فإن الاثنين مرتبطان ارتباطا وثيقا ببعضهما.

الإمارات تقود التقنيات الحديثة والميتافيرس في المنطقة

تتقدم دولة الإمارات العربية المتحدة بالعمل في هذا النطاق باعتبارها واحدة من أوائل الدول التي تبنت التقنية في هذه المجالات أيضًا، ويتجاوز عدد الأشخاص الذين يمتلكون رموز غيرا القابلة للاستبدال أكثر من ضعف المتوسط ​​العالمي، فيما من المقرر أن تصبح الدولة لاعبا رئيسا في ميتافيرس.

ارتفعت أحجام معاملات الرموز غير القابلة للاستبدال والمستخدمين والمجموعات النشطة حتى عام 2021، الأمر الذي جعل مصطلح الرموز غير القابلة للاستبدال هو العنوان الأكثر إقبالا باعتباره "كلمة العام" لقاموس كولينز (Collins Dictionary). 

ويستمر هذا الزخم مع تقرير تشاينا أناليسس ستيت لويب 3، الذي كشف عن أن ممتلكي الرموز، أرسلوا أكثر من 37 مليار دولار إلى أسواق الرموز غير القابلة للاستبدال بين يناير ومايو من العام الجاري 2022، ما يعني أنهم في الطريق إلى تجاوز إجمالي 2021، والذي بلغ 40 مليار دولار.

وإجمالاً، هناك ارتفاع وانخفاض وتباين في حركة الرموز غير القابلة للاستبدال، إذ تمر الأسواق بفترات من الركود والانتعاش، الأمر الذي يعود إلى الاتجاهات العالمية ومستويات الطلب من قبل المستخدمين.

العقارات الافتراضية ترتفع مع العقارات الحقيقية 

بالرغم هذا التفاوت في حجم التداول، فإن هناك ارتفاعا واضحا في عدد متداولي الرموز غير القابلة للاستبدال النشطين في السوق، مع زيادة كل ربع سنة من الربع الثاني من عام 2020 فصاعدًا، قبل حدوث انخفاض في الربع الثاني من عام 2022. شهدت السوق نمواً واضحاً في عدد مجموعات الرموز غير القابلة للاستبدال النشطة على منصة أوبن سي Open Sea منذ مارس 2021، حيث بلغت أكثر من 4000 مجموعة أواخر أبريل الماضي 2022.

وفي عالم ميتافيرس، من الممكن امتلاك عقارات افتراضية، حيث تتعامل العديد من العلامات التجارية والأفراد بالفعل مع ميتافيرس باعتباره حقيقة معاشة، وهو ما انعكس على سعر العقارات الافتراضية، حيث نمت أسعار العقارات الافتراضية القائمة على تقنية بلوك تشين بنسبة 879٪ من سبتمبر 2019 وحتى مارس 2022، في حين نمت أسعار العقارات بنسبة 39٪.

وفي الإمارات العربية المتحدة، سارعت العلامات التجارية إلى دخول عالم ميتافيرس، مدعومة بمبادرات حكومية، مثل استراتيجية دبي للميتافيرس، التي تهدف إلى زيادة إسهام ميتافيرس في اقتصاد دبي إلى 4 مليارات دولار بحلول عام 2030، إلى جانب توقعات في زيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي لدبي إلى 1٪. 

الألعاب الإلكترونية تؤثر في السوق أيضاً 

تعد ميتافيرس مساحة ناشئة، لذا فإن السعر طويل الأجل للعقارات الافتراضية يعتمد على المرافق، مثل الوصول إلى المجتمعات والأحداث الحصرية، وكان هذا - حتى الآن - دافعا رئيسا للطلب على الرموز غير القابلة للاستبدال، بينما تشير الدلائل الراهنة إلى أنه ينتقل إلى مبيعات العقارات الافتراضية.

يعتمد مستقبل ميتافيرس على مدى قدرة كل شيء على التوافقية والعمل باتجاه واحد، لم يُعرف بعد إذا كانت العلامات التجارية ستنشئ لاحقاً عوالك ميتافيرس الخاصة بها، بطريقة يمكن أن تعمل بسلاسة مع مشاريع ميتافيرس الحالية وتقنيات بلوك تشين.

ونرى وجوداً لبعض الإشارات المبكرة على هذا التوجه، إذ على سبيل المثال، تقبل شركة إيبيك غيمز الألعاب المشفرة في متجرها.

وعلى الرغم من أن هذا ليس حدثاً استثنائياً بالنسبة لـعالم ميتافيرس اليوم، إلا أنها خطوة رئيسة لقطاع لألعاب الإلكترونية، التي تمتلك أهدافا مماثلة، إذ ربما تمهد الطريق لقطاعات أخرى لإنشاء عوالم ميتافيرس مماثلة تعتمد على تقنية بلوك تشين.

كما شهدت السوق ارتفاعا في الإيرادات الناتجة من ألعاب الواقع الافتراضي، حيث من المتوقع أن تستفيد منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا (MEA) من ذلك، مع توقعات بنمو السوق في المنطقة بمعدل سنوي مركب يبلغ 43.5٪ بين في عامي 2020 و 2028.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.