Bitcoin btc
$ usd

مستثمر كريبتو يتعرض لاحتيال هاتفي كلفه 550 ألف دولار

3 mins
بواسطة Najma Noui
تم التحديث وفقاً لـ Khaled Omar

الموجز

  • مستثمر كريبتو يتعرض لاحتيال هاتفي كلفه 550 ألف دولار
  • المستثمر البلغاري في التشفير الذي تعرض للاحتيال متعود على تحويل الأموال إلى حسابات بنكية في جميع أنحاء العالم!
  • عمليات الاحتيال تثقل كاهل عشاق التشفير، والأسوء ضحايا تعرضوا للاحتيال عن طريق سيناريوهات سخيفة!

انصدم مستثمر بلغاري عندما وجد نفسه قد خاسرًا لمبلغٍ ضخم من المال بسبب المحتالين الذين أقنعوه بأنه بصدد استثمار ذلك المبلغ في عملة مشفرة. تمت عملية الاحتيال من خلال مركز اتصال وهمي.

يقوم العديد من المحتالين بتطبيق خطط تسويقية بهدف استدراج ضحايا و الاستيلاء على أموالهم ثم الهرب بها. فيما أصبح الأمر مخططًا شائعًا للاستيلاء على أموال الضحايا المستهدفين الذين يتم عادةً إغرائهم بوعود بأرباح سريعة في أسواق الأسهم والعملات المشفرة.

المستثمر البلغاري في التشفير الذي تعرض للسرقة قام بتحويل الأموال إلى حسابات بنكية تابعة للمحتالين في جميع أنحاء العالم!

حيث قام رجل أعمال من بلغاريا، الذي لم يكشف المحققون عن هويته. بتحويل أكثر من مليون وحدة من توكن يسمى ليفا leva، حسب الضحية، (أكثر من 550 ألف دولار) إلى المحتالين. الذين اقترحوا أنه يمكن أن يكسب بشكل جيد من الأصول المشفرة.

ثم، وفقًا لتقرير صادر عن التلفزيون الوطني البلغاري BNT. فقد تمكن المستشار الوهمي من اقناع الضحية بإرسال المبلغ إلى حسابات في بنوك مختلفة. بدءً من أوروبا إلى هونج كونج الصينية.

تم الاتصال بالمستثمر في البداية من خلال مركز اتصال وهمي يديره المحتالون ويقدم عوائد عالية حسب تسويقه على استثمارات العملات المشفرة. استمر هذا الاتصال لفترة وتمكن المحتالين من إقناع المستثمر بأنه سيضاعف أمواله ثلاث مرات في أي وقت من الأوقات.

عندما أعرب الرجل عن اهتمامه بالعرض، تم نقله إلى محادثة مشفرة تم إعدادها باستخدام حساب عبر الإنترنت. حيث ناقش خلالها المستثمر و المحتالين، مخطط الأرباح و طريقة الاستثمار.

حسب المفوض فلاديمير ديميتروف Vladimir Dimitrov، رئيس وحدة الجرائم الإلكترونية، في المديرية العامة لمكافحة الجريمة المنظمة، بوزارة الداخلية. فقد تم الحصول على تفاصيل الضحية (الاسم ورقم الهاتف) على الأرجح من منصة قام الضحية نفسه بالاشتراك فيها.

ثم عُرض على رجل الأعمال، القيام بإيداع مبلغ صغير قدره 250 يورو. و الذي تضاعف عدة مرات في غضون أسابيع قليلة، بأصول افتراضية. في وقت لاحق، قام الضحية بارسال عشرات الآلاف من اليورو إلى بنك بولندي وبريطاني وصيني.

"يبدأ الأمر بمبلغ صغير يتم تحويله من البطاقة المصرفية للضحية. يتم منحهم وسيطًا شخصيًا لمراقبة استثماراتهم. لكن كل شيء يبدأ باستثمار صغير يبلغ حوالي 250 يورو من البطاقة المصرفية للضحية".

المفوض فلاديمير ديميتروف

عمليات الاحتيال تثقل كاهل عشاق التشفير، والأسوء ضحايا تعرضوا للاحتيال عن طريق سيناريوهات سخيفة!

قال مسؤولون بلغاريون إن مركز الاتصال الذي تلقى منه الشخص المستهدف المكالمة الأولية في هذه الحالة كان على الأرجح موجودًا في مكان ما في الشرق الأوسط. رغم ذلك، لم يتم بعد تحديد البلد الذي يعمل منه منظمو المخطط الاحتيالي.

كما تعد عملية الاحتيال جزءًا من اتجاه إجرامي حديث في أوروبا. حيث يستلزم استخدام مراكز الاتصال لإغراء الضحايا المغفلين بفرص غير موجودة للاستثمار. من خلال وضع أموالهم لشراء أسهم الشركات العالمية الشهيرة أو العملات المشفرة.

نظرًا لاستمرار اهتمام مستثمري التجزئة والمضاربين وأنواع مختلفة من المستثمرين المؤسسات بسوق العملات المشفرة المربحة، فكذلك تتجه أنظار المحتالين والغشاشين الذين يهتمون أيضا بهذه الساحة ويرون أنها فرصة لكسب بعض الأموال بطرق احتيالية.

"إنهم يخدعون الضحية فعليًا لإرسال مبالغ مختلفة إلى حسابات بنكية مختلفة بأنفسهم. وفي هذه الحالة، استمر هذا لعدة أشهر. والحسابات المصرفية التي تم منحها للضحية لإرسال الأموال طواعية لإطعام حسابه الافتراضي كانت مختلفة وفي دول أوروبا وهونج كونج. أما الأشخاص الذين يقومون بغسيل الأموال، فهم يلتقون في الغالب في منتديات القراصنة حيث يناقشون ما يجب القيام به وكيفية القيام بذلك. الأشخاص الذين يمكنهم خداع شخص ما لإرسال الأموال يستخدمون خدمات أولئك الذين لديهم حسابات مصرفية. لهذا السبب يكون تتبع عمليات الاحتيال تلك معقدًا للغاية."

المفوض فلاديمير ديميتروف

في منتصف شهر كانون الثاني (يناير)، قامت السلطات من بلغاريا وصربيا وقبرص وألمانيا. وبالتعاون مع يوروبول ويورو جست، بإغلاق شبكة من مراكز الاتصال التي جذبت الضحايا لاستثمار مبالغ كبيرة من الأموال في مخططات العملات المشفرة المزيفة.

في سبتمبر من العام الماضي، ألقت الشرطة الأوكرانية القبض على منظمة إجرامية مماثلة تقوم بالاحتيال على المستثمرين في جميع أنحاء أوروبا.

سابقًا، حذر قسم دنفر في مكتب التحقيقات الفيدرالي من أنه مع تزايد شيوع العملات المشفرة. فإن عدد الأشخاص الذين يقعون ضحية لعمليات الاحتيال الخاصة بالعملات المشفرة آخذ في الازدياد. وكذلك الخسائر المالية ذات الصلة.

يرى المحققون زايد عدد البالغون الناضجون الذين يتعرضون للاحتيال الاستثماري في العملات المشفرة. لاسيما التي تنطوي على عملات مستقرة مثل USDT و USDC. وفي سيناريو شائع، يتم الاتصال بالضحية على منصة وسائط اجتماعية أو تطبيق مواعدة أو منتدى مناقشة مع عرض فرصة استثمار في عملة مشفرة.

يتم توجيه الضحية إلى رابط أو رقم هاتف لإنشاء الحساب الاستثماري. هذه عملية احتيال حيث يتحكم المحتال في الرابط أو رقم الهاتف، الذي أنشأ موقع دعم وهمي. بمجرد أن يقوم الضحية بتحويل الأموال، يختفي المحتال بالمال.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

wpua-150x150.png
Najma Noui
درست نجمة نوي الإحصاء التطبيقي والاقتصاد القياسي قبل أن تكتسب خبرة كبيرة في تحليل البيانات والاقتصاد الرقمي. تهتم نجمة بمجال تكنولوجيا المالية FinTech، تحليل البيانات،...
READ FULL BIO
برعاية
برعاية