اعرض المزيد

هل تعيد العملات الرقمية ملايين الأمريكيين المهمشين إلى الصدارة مجدداً

5 mins
بواسطة Mahmoud Abdelaziz
تم التحديث وفقاً لـ دعاء شديد

الموجز

  • التحيز في العمل المصرفي
  • العملات الرقمية كأداة من أجل النضال
  • المساحة التي تخلق متنفسًا
  • الانهيارات قد تخنق تلك المساحات أو تقضي عليها
  • القروض وبناء المشاريع
  • برومو

هل يمكن أن تصبح العملات الرقمية  نظامًا ماليًا بديلاً للأشخاص الملونين الذين واجهوا تاريخًا من الممارسات المصرفية التمييزية؟ يقول بعض الفئات المهمشة من الأمريكيين من غير ذوي البشرة البيضاء إنهم يعتقدون ذلك، على الرغم من الانهيار في أسعار العملات الرقمية.

التحيز في العمل المصرفي

يمتلك السود تاريخًا من "نقص البنوك" والتمييز ضدهم من قبل المؤسسات المالية التقليدية. وفقًا لبحث أجرته مؤسسة التأمين على الودائع الفيدرالية ، فإن العديد من الأسر ذات الدخل المنخفض من ذوي الأصول الإسبانية والسود يعانون من نقص فرص الوصول ضئيل أو معدوم إلى البنوك .

ووفقًا أيضًا لمسح حديث أجرته جامعة شيكاغو، فإن ما يقرب من 44٪ من الأمريكيين الذين يمتلكون ويتداولون العملات المشفرة هم أشخاص ملونون. بالإضافة إلى أن 13٪ ليس لديهم حساب مصرفي. و27٪ يعتمدون بشكل أساسي على الخدمات المالية الأخرى التي لا تلبي احتياجاتهم المالية بالكامل.

أشار تقرير حديث لمجلس الاحتياطي الفيدرالي. أيضًا إلى أن عددًا صغيرًا ولكنه متزايد من الأفراد الذين يعانون من نقص البنوك. كانوا يحاولون التعامل مع العملات الرقمية

كما وجد تحليل لبيانات قانون الإفصاح عن الرهن العقاري، أنه من بين جميع طلبات الرهن العقاري. كان لدى المقترضين السود أعلى معدل بنسبة 27٪ . يليهم اللاتينيين بنسبة 22٪ تقريبًا.

وقد أظهرت العديد من التحقيقات حول التمييز من قبل العديد من البنوك، أن الأشخاص الملونين قد تم تحميلهم رسوم مصرفية أو معدلات فائدة أعلى من نظرائهم البيض.

وفي استطلاع رأى اجرته مؤسسة "آرييل شواب بلاك للمستثمر" لعام 2022. وجد أن 25٪ من الأمريكيين السود الذين شملهم الاستطلاع يمتلكون عملات مشفرة ؛ يقفز هذا الرقم إلى 38٪ بالنسبة للمستثمرين السود الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا.

وقد كان المشاركون في الاستطلاع من السود أقل ثقة أيضًا في سوق الأوراق المالية والمؤسسات المالية القائمة في الولايات المتحدة. ويرون أن سوق الأسهم أكثر خطورة وأقل عدالة، ولديهم ثقة أقل في الناس وثقة أكبر في التكنولوجيا.

العملات الرقمية كأداة من أجل النضال

ما تشترك فيه هذه المجموعات - المجتمعات التي لا تتعامل مع البنوك ، والتي تعاني من نقص البنوك، والسود واللاتينيون أو من أصل أفريقي، هو أنهم وعائلاتهم ومجتمعاتهم حُرموا تاريخياً من الوصول إلى المؤسسات المالية التقليدية وخدماتها.

 لذلك ، من المفهوم أنهم يبحثون عن موفري خدمات مالية بديلة لإجراء المعاملات وتكوين الثروة.  ومع ذلك تبقي مخاطر أسواق التشفير هي التحدي الأبرز لتلك المجموعات التي تسعي للتشفير.

قال تيري ويليامز، الرئيس ومدير العمليات ومالك بنك One United Bank ، أحد أكبر البنوك المملوكة للسود في الولايات المتحدة الأمريكية. أن "الخدمات المصرفية لكن سوداء" هي عبارة تستخدم لوصف الممارسات المصرفية التمييزية

ليس فقط التميزي المصرفي، ولكن هناك العديد من الأسباب للنسبة الكبيرة من الأمريكيين السود الذين لا يتعاملون مع البنوك. بينها انخفاض متوسط ​​الدخل والتعليم ، وقلة الوصول إلى الخدمات المصرفية. بسبب انخفاض تركيز فروع البنوك، وزيادة تركيز صرافى الشيكات في المجتمعات السوداء ، والعنصرية المنهجية.

فالعديد من الأمريكيين السود يشعرون ببساطة بأنهم غير مرحب بهم عندما يدخلون إلى معظم فروع البنوك الوطنية. حتى البنوك المملوكة للسود كافحت من أجل الحصول على تمويل استثماري كافٍ وليس لديها وصول إلى نفس الموارد مثل البنوك الكبيرة.

المساحة التي تخلق متنفسًا

أصبحت العملات المشفرة مساحة جديدة تخلق متنفسًا لأولئك الذين همشوا تاريخًا وحرموا من المزايا الاقتصادية للنظام المالي التقليدي. حيث يمكن لمجتمعات السود أن تدعم بعضها البعض وتتواصل مع بعضها البعض دون وجود الروتين الأحمر للأنظمة المالية.

 وفقًا "لأولاينكا أودينيران" مؤسس "مجلس المرأة السوداء للبلاكتشين "Black Women Blockchain Council ". شعر الجميع دائمًا أننا لا نهتم حقًا بالاستثمار أو وضع الميزانية. ولكن في الجوهر ، نحن موجودون ، ولكن لم يكن لدينا الموارد التي تسمح لنا بالاستفادة من المخاطر، واكتساب بعض الحرية النقدية التي تتجاوز الراتب."

الانهيارات قد تخنق تلك المساحات أو تقضي عليها

أدى انهيار سوق العملات الرقمية مؤخرًا إلى محو مليارات الدولارات ودفع المستثمرين وبعض الشركات إلى الانهيار. وهي الأمور التي دفعت حتى أكثر المصفقين حماسة للعملات المشفرة، بالإقرار بالمخاطر المحتملة وعدم الاستقرار الذي يمكن أن تنطوي عليه العملة المشفرة.

 التي يمكن أن يتغير سوقها المتقلب وأسعار العملات بسرعة وبشكل منتظم ، مما يعرض أموال الفرد للخطر . كما يعج السوق بالمحتالين المتحمسين للاستفادة من المستخدمين.

ومع ذلك، الأمر لا يختلف كثيرًا عن المد والجزر في سوق الأسهم. فعلى الرغم من أننا نشهد سوقًا هابطة في الوقت الحالي، فمن الناحية التاريخية، لا تزال عملة بيتكوين BTC في الصعود". "هذه عملة لم ينتبه إليها أحد وهي الآن تبلغ حوالي 17 ألف دولار (في وقت سابق وصلت 69 ألف).

اذًا يعني أن العملات الرقمية المختلفة يمكن أن تنخفض قيمتها أو ترتفع في يوم واحد. يمكن للناس أن يخسروا المال ، أو يحتمل أن يدينوا أكثر على قروضهم القائمة على التشفير، في لحظة. هناك خطر آخر يواجهه أولئك الذين يعملون في مجال العملات الرقميةوهو الوقوع فريسة للمحتالين، الذين استفادوا من سوق لامركزية مليئة بعدد متزايد من الوافدين الجدد غير المتعلمين.

نظام مالي بديل

في تقرير صادر عن مركز بيو للأبحاث  وجد أن السود والآسيويين والأسبان من المرجح أن يقولوا إنهم استثمروا أو تداولوا أو استخدموا عملة مشفرة مثل البيتكوين أو إيثر.

يواجه الأشخاص الملونون أحيانًا صعوبة في الحصول على قرض مصرفي أو الحصول على نوع من المساعدة من الحكومة. أو طريقة لبدء أعمالهم التجارية ، وقد تم رفضهم. التشفير لا يهتم باللون أو العرق أو الجنس، انها عملة معماة. وهو ما يدفع  الأشخاص الملونين لاستخدام العملات المشفرة "كنظام مالي بديل للعمل" دون تمييز.

وبالرغم من المخاطر فإن فوائد إدارة الأموال على تقنية بلوك تشين تفوق المخاطر التي يتعرض لها العديد من الأشخاص الملونين، وهم ملتزمون بها. عند استخدام التشفير، لا يمكن أن يكلفك الأمر شيئًا تقريبًا ولا يستغرق أي وقت لتحويل الأموال إلى أي شخص في العالم في أي وقت.

القروض وبناء المشاريع

بالنسبة للقروض المدعومة بالعملات الرقمية يمكن للمقترضين الحصول على أموال من بورصة أو وكالة إقراض دون الحاجة إلى القلق بشأن التمييز العنصري، الذي قد يواجهونه مع البنوك. إذا كنت تستخدم سلسلة، ولديك عنوان محفظة، فأنت عنون المحفظة - هذا كل شيء". "العملات الرقمية لا تهتم باللون أو العرق أو التوجه الجنسي ، المهم أنك انسان.

 أي شخص لديه هاتف ذكي يمكنه الوصول إلى العملة المشفرة. دون الإجراءات الروتينية للبنوك أو المؤسسات الحكومية التي تستغرق أيامًا وتكلف الرسوم أو أسعار الفائدة لفعل الشيء نفسه.

أيضًا أنه يمكن استخدام العملات المشفرة لتمويل الشركات والمؤسسات مباشرة، دون أن يتم معاقبة التبرعات من قبل طرف ثالث لتحويل الأموال. التشفير، باعتدال، يمكن أن يوفر فرصًا لبناء الثروة وفرصًا لتطوير خدمات جديدة - مثل خدمات التحويلات - التي يمكن أن تلبي احتياجات مجتمع السود بشكل أفضل.

فى الأخير يمكن القول أن العملات المشفرة، وبرغم ما تنطوي عليه من مخاطر وتحديات، إلا إنها تمثل واحدة من أروع ابتكارات التكنولوجيا الحديثة. التي يمكن أن تقتل الاحتكار والسيطرة التاريخية لمجموعات وفئات محددة على الأقتصادايات والنظام المالى. وتمنح فرصة جديدة للمهميشين تاريخيًا أن يعودوا مرة أخرى إلى مركز وعصب الاقتصاد وصنع الثروة والحرية من جديد.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

Mahmoud.png
Mahmoud Abdelaziz
كاتب وباحث مصري، مؤلف كتاب "القادة السياسيون في الشرق الأوسط". حاصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية، تدور ابحاثه في الدكتوراه بجامعة القاهرة حول صعود اليمين المتطرف في الولايات المتحدة الأمريكية وتأثيره على التجارة الحرة والديمقراطية. يؤمن الكاتب بأن التحول نحو العملات المشفرة أحد أشكال الحرية التي ستوفر المزيد من الخيارات المالية والاقتصادية واللامركزية للأفراد.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/