اعرض المزيد

كوريا الشمالية: أسرار العملات المشفرة والبرنامج النووي!

7 mins
بواسطة Mahmoud Abdelaziz
تم التحديث وفقاً لـ دعاء شديد

الموجز

  • قراصنة كوريا الشمالية والسرقات الالكترونية
  • مجموعة لازاروس أزرع كيم الطويلة
  • هل خسرت كوريا بهبوط سوق التشفير؟
  • لماذا سرقة العملات المشفرة لتمويل تجارب الأسلحة النووية؟
  • برومو

منذ أن أعلنت FTX ثاني أكبر بورصة عملات رقمية في العالم ، إفلاسها في وقت سابق من الشهر الماضي، امتدت آثار الإفلاس على نطاق واسع من أقصي الكرة الأرضية غربًا إلى أقصاها شرقًا.

وشملت قائمة الضحايا من هم براء من الإثم وأيضاً المتورطين والمتآمرين، ومن بين هؤلاء دولة كوريا الشمالية والتي تواجه سلسلة من العقوبات الفمروضة عليها من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة منذ عقود. وبالنسبة لدولة كوريا الشمالية، تعد سرقة العملات المشفرة طريقة بسيطة (نسبيًا) لتمويل الترسانة النووية المتوسعة في البلاد.

غالبًا ما يصدر العالم الغربي تأكيداته بشأن قراصنة العملية العسكرية لكيم جون رئيس كوريا الشمالية، ممن يضطلعون بعمليات سرقة العملات المشفرة لدعم برنامج كوريا الشمالية النووي والصاروخي لعدة سنوات.

ولكن مع انكماش سوق العملات المشفرة العام الماضي والانهيار الأخير لبورصة FTX والأزمات الأخرى التي لا تعد ولا تحصى التي يواجها سوق التشفير. يقدر المحللون أن كوريا الشمالية ربما فقدت معظم ما تملكه من العملات المشفرة. لكن هل يمكننا أن نتوقع أن يتوقف تطوير كوريا الشمالية لأسلحتها النووية أو أن يتباطأ؟ يبدو أن هذا من غير المحتمل بالنظر لتشدد رئيس البلاد.

قراصنة كوريا الشمالية والسرقات الالكترونية

ترعى كوريا الشمالية العديد من مجموعات القراصنة، بما في ذلك مجموعة "لازاروس" ‏ وتُعرف أيضًا باسم الكوبرا المخفية‏. وهي مجموعة إجرامية سيبرانية تتكون من عددٍ غير معروفٍ من الأفراد. وعلى الرغم من عدم توافر معلوماتٍ كثيرة حول هذه المجموعة، إلا أنَّ معظم الباحثين ينسبون إليهم العديد من الهجمات الإلكترونية على مدار العقد الماضي.

وبينما لا أحد يعرف بالضبط عدد المتسللين المدعومين من كوريا الشمالية، قدر الخبراء أن لدى كيم جونغ أون ما بين 6000 و 7000 عامل داخل وخارج البلاد.

وفي نفس السياق، استثمرت كوريا الشمالية في ترسانتها الوطنية للجرائم الإلكترونية منذ حوالي 15 عامًا. يكاد يكون من المستحيل لبلد ما أو لمنظمة ما أن تدافع عن نفسها ضد جيش بهذا الحجم. الهجمات السيبرانية والسرقة عبر الأنترنت وغسيل الأموال من خلال العملات المشفرة تقع جميعاً ضمن اختصاصات هذه المجموعات التابعة لكيم جونغ.

في عام 2016، اقترب قراصنة "لازاروس" من سرقة مليار دولار أمريكي من بنك بنغلاديش الوطني. لكنهم فشلوا بسبب خطأ مطبعيًا في رمز الكمبيوتر. فأفلت بنك بنغلاديش من سرقة 81 مليون دولار. ومنذ ذلك الحين، قامت المجموعة بتنقيح وتطوير أساليبهم بغرض رفع القدرات ومهاجمه البنوك والمؤسسات المالية وبورصات العملات المشفرة.

مجموعة لازاروس أزرع كيم الطويلة

 تم اتهام مجموعة "لازاروس" بسرقة 571 مليون دولار أمريكي من بورصات العملات المشفرة بين يناير 2017 وسبتمبر 2018. وكذلك 316 مليون دولار أمريكي من 2019 إلى نوفمبر 2020. بالاضافة الى 840 مليون دولار أمريكي في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2022.

وفقًا لـ Chainalysis سرق قراصنة كوريون شماليون ما يقدر بنحو مليار دولار أمريكي من العملات المشفرة هذا العام. وفي أبريل الماضي، حملت السلطات الأمريكية مسؤولية سرقة 620 مليون دولار من العملات المشفرة للقراصنة الكوريين.

وفي 2022 تم اتهام ثلاثة كوريين شماليين في الولايات المتحدة. بمخطط سرقة وابتزاز أكثر من 1.3 مليار دولار (940 مليون جنيه إسترليني) من البنوك والشركات في جميع أنحاء العالم. الثلاثة غير المحتجزين، متهمون أيضًا بنشر برامج خبيثة للعملات المشفرة.

إلى جانب مجموعة أخرى من القراصنة الكوريين الشماليين قاموا بسرقة ما يقرب من 400 مليون دولار من العملات المشفرة في سبع هجمات إلكترونية على الأقل ضد منصات التداول العام الماضي.

ومن عام 2020 إلى عام 2021 قفز عدد الاختراقات المرتبطة بكوريا الشمالية من أربعة إلى سبعة. ونمت القيمة المستخرجة من هذه الاختراقات بنسبة 40% وفقًا لتقرير حديث صادر عن شركة تحليل blockchain Chainalysis بمجرد حصول كوريا الشمالية على الأموال، بدأوا عملية غسيل دقيقة للتستر والاستفادة من الأموال.

بينما أغفل تقرير Chainalysis تحديد كل هدف من عمليات الاختراق، فقد أوضح التقرير أنها كانت في الأساس شركات استثمارية وتداولات مركزية. أبلغت إحدى هذه البورصات Liquid.com عن وصول غير مصرح به إلى العديد من المحافظ التي تديرها في أغسطس من العام الماضي.

هل خسرت كوريا بهبوط سوق التشفير؟

من الصعب تحديد مقدار العملات المشفرة التي تمت سرقتها (واستخدامها) من قبل قراصنة كوريين شماليين. وبالتالي مقدار حجم الخسائر وما قد تبقى.

في يونيو قال محلل بلوكتشين ومحلل مكتب التحقيقات الفدرالي السابق نيك كارلسن لرويترز. إن إحدى محافظ التشفير في كوريا الشمالية فقدت 80% إلى 85% من قيمتها في عدد من الأسابيع، وانخفضت إلى أقل من 10 ملايين دولار.

وفقًا لتقرير Chainalysis، احتفظت كوريا الشمالية بنحو 170 مليون دولار أمريكي من العملات المشفرة المسروقة غير المغسولة. تم الاستحواذ عليها من 49 عملية اختراق تم إجراؤها من عام 2017 إلى عام 2021.

كما زعمت أن عملة إيثر ETH كانت العملة المشفرة الأكثر شيوعًا في سرقات كوريا الشمالية في عام 2021. حيث شكلت 58% من السرقة الكلية. انخفضت قيمة إيثر بأكثر من 20% بعد انهيار FTX، وظلت منخفضة.

رسم يوضع أنواع العملات التى استولى عليها قراصنة كوريا الشمالية

على الرغم من أن العملات المشفرة تقدر بجزء صغير فقط من الموارد المالية لكوريا الشمالية. إلا أن إريك بينتون فواك منسق لجنة خبراء الأمم المتحدة لمراقبة العقوبات. قال إن الهجمات الإلكترونية أصبحت "أساسية "لقدرة بيونغ يانغ على التهرب من العقوبات وجمع الأموال لبرامجها النووية والصاروخية.

لماذا سرقة العملات المشفرة لتمويل تجارب الأسلحة النووية؟

حذرت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان كوريا الشمالية من إجراء التجارب النووية. لكن يبدو أن كيم جونغ أون لا يستسلم.

يسير كيم على المضي قدمًا فى التجارب النووية بالرغم من كل العقوبات والتهديدات الغربية

عند إطلاق أكبر صاروخ باليستي في كوريا الشمالية حتى الآن. قال كيم لوسائل الإعلام الرسمية "الهدف النهائي هو امتلاك أقوى قوة استراتيجية في العالم، القوة المطلقة غير المسبوقة في القرن"

أدت العقوبات الدولية وإغلاق الحدود بسبب COVID-19 إلى تعقيد وسائل التجارة في كوريا الشمالية. وتحقيق الأرباح من خلال وسائل أخرى جعل من سوق العملات المشفرة هدفًا جذابًا.

تظل العملات المشفرة غير منظمة من قبل حكومات معظم البلدان، في الوقت نفسه يمكن إجراء المعاملات بسرعة والسماح بمزيد من إخفاء الهوية أكثر من المعاملات التي تتم من خلال الأنظمة المصرفية التقليدية.

كما أنه من اختراق بورصة العملات المشفرة أسهل بكثير من اختراق أحد البنوك، فالأخير دائماً مدعوماً بحواجز أمنية متقدمة ويتطلب أحيانًا الظهور الشخصي.

لا مزيد من اختبارات الصواريخ، في الوقت الحالي؟

من المؤكد أن الانخفاض السريع في قيمة العملة المشفرة، الذي ضاعف من انهيار FTX. قد ترك أثرًا في صناديق التوسع العسكري النووي لكوريا الشمالية. ومع ذلك من المرجح أن يجد جيش المتسللين الإلكترونيين التابعين لكيم جونغ أون مصادر جديدة للدخل غير المشروع (ومن المحتمل أن يستمر في سرقة العملات المشفرة أيضًا).

وفي أبريل أقر خبير التشفير الأمريكي فيرجيل جريفيث بأنه مذنب بمساعدة كوريا الشمالية في التهرب من العقوبات الأمريكية من خلال استخدام العملة المشفرة. حُكم على جريفيث بالسجن لأكثر من خمس سنوات، بتهمة التآمر لمساعدة كوريا الشمالية على التهرب من العقوبات الأمريكية باستخدام عملة مشفرة.


ووفقًا للمدعين العامين سافر جريفيث، الحاصل على درجة الدكتوراه من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا. إلى كوريا الشمالية عبر الصين في أبريل 2019 للتحدث في مؤتمر حول العملات المشفرة وتقنية البلوكتشين. على الرغم من رفض وزارة الخارجية الأمريكية للذهاب.

وقال ممثلو الادعاء إن جريفيث قدم المعلومات التى يمكن أن تستخدم للتهرب من العقوبات التي فرضتها واشنطن على كوريا الشمالية بسبب تطويرها أسلحة نووية.

قال غريفيث خلال العرض التقديمي الذي اجراه في كوريا الشمالية "أهم ميزة في سلاسل الكتل هي أنها مفتوحة. ولا يمكن استبعاد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية) بغض النظر عما تقوله الولايات المتحدة أو الأمم المتحدة".

في سبتمبر ، قالت وزارة العدل الأمريكية إنه "عرّض الأمن القومي للولايات المتحدة للخطر" من خلال تقويض العقوبات. وقال مؤسس إيثريوم في وقت اعتقال جريفيث إنه لم يوافق أو يدعم سفره إلى كوريا الشمالية.

بعد اعتقال جريفيث، قام فيتاليك بوتيرين، الشريك المؤسس لعملة إيثريوم ، بتوزيع عريضة لدعمه، لكنها لم تحظ إلا بدعم متواضع.

وفي موقع تويتر، قال بوتيرين إن المؤسسة لم تدعم أنشطة جريفيث في كوريا الشمالية، قائلاً: "كانت رحلة فيرجيل الشخصية التي نصح الكثيرون بعدم اتخاذها".

التحويل إلى النقد

وجد تقرير لـ CNAS أن المتسللين الكوريين يظهرون قلقًا بشأن إخفاء دورهم ، مقارنة بالعديد من المهاجمين الآخرين. الأمر الذي يسمح للمحققين في بعض الأحيان بتتبع المسارات الرقمية ونسب الهجمات إلى كوريا الشمالية. على الرغم من أنه نادرًا ما يتم استرداد الأموال المسروقة.

وفقًا لـ Chainalysis تحولت كوريا الشمالية إلى طرق متطورة لغسيل العملات المشفرة المسروقة. مما زاد من استخدامها لأدوات البرمجيات التي تجمع العملات المشفرة وتزاحمها من آلاف العناوين الإلكترونية، وهو مُحدّد لموقع تخزين رقمي.

يتم نقل الأموال المشفرة عبر العديد من المحافظ والعناوين من اجل اخفاء عمليات غسيل الأموال وعدم تتبعها

غالبًا ما تكون محتويات عنوان معين مرئية للعامة، مما يسمح لشركات مثل Chainalysis أو TRM بمراقبة أي تحقيقات مرتبطة بكوريا الشمالية.

في نهاية هذه العملية، ينقل المهاجمون عملة البيتكوين إلى بورصات مركزية، مقرها آسيا بشكل أساسي. حيث من المحتمل أن يتم استبدالها بعملة ورقية مثل الرنمينبي الصيني، مما يسمح لهم أخيرًا بالوصول إلى الأموال المكتسبة من الاختراق.

العملات المشفرة ليست التمويل الوحيد لكنها الأهم والأسهل

قال كارلسن الذي حقق مع كوريا الشمالية كمحلل في مكتب التحقيقات الفدرالي. إن الحجم الهائل لعمليات الاختراق الأخيرة أدى إلى إجهاد قدرة كوريا الشمالية على تحويل العملة المشفرة إلى نقود بالسرعة التي كانت عليها في الماضي. وهذا يعني أن بعض الصناديق ظلت عالقة حتى مع انخفاض قيمتها.

حيث فقدت بيتكوين حوالي 54%من قيمتها هذا العام، كما تعرضت العملات الأصغر لضربة شديدة مما يعكس انخفاضًا في أسعار الأسهم مرتبطًا بمخاوف المستثمرين بشأن ارتفاع أسعار الفائدة والاحتمال المتزايد لحدوث ركود عالمي.

وأضاف كارلسن"التحويل إلى النقد يظل مطلبًا رئيسيًا لكوريا الشمالية إذا أرادت استخدام الأموال المسروقة". "معظم السلع أو المنتجات التي يرغب الكوريون الشماليون في شرائها يتم تداولها فقط بالدولار الأمريكي أو فيات أخرى، وليس بالعملات المشفرة."

 صرح مراقبو عقوبات الأمم المتحدة مؤخرًا في ديسمبر 2021 إن كوريا الشمالية تواصل تهريب الفحم - عادة إلى الصين - وصادرات رئيسية أخرى محظورة بموجب قرارات مجلس الأمن.

لولا تعد كوريا الشمالية الدولة الوحيدة التي تقوم بغسل الأموال عبر العملات المشفرة، هناك ايران وحماس وحركة الجهاد الإسلامي وبعض المنظمات الأخرى في سوريا وتركيا. وهو ما يبعث قلق عميق من أن تستخدم العملات المشفرة لتلك الأنشطة غير المشروعة فقط.

ومع ذلك، فإن الشفافية الكامنة في العديد من العملات المشفرة تقدم طريقة للمضي قدمًا. باستخدام أدوات تحليل blockchain، يمكن لفرق الامتثال والمحققين الجنائيين وضحايا الاختراق متابعة حركة الأموال المسروقة، والاستفادة من فرص تجميد الأصول أو الاستيلاء عليها، ومحاسبة الجهات الفاعلة السيئة عن جرائمهم.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

Mahmoud.png
Mahmoud Abdelaziz
كاتب وباحث مصري، مؤلف كتاب "القادة السياسيون في الشرق الأوسط". حاصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية، تدور ابحاثه في الدكتوراه بجامعة القاهرة حول صعود اليمين المتطرف في الولايات المتحدة الأمريكية وتأثيره على التجارة الحرة والديمقراطية. يؤمن الكاتب بأن التحول نحو العملات المشفرة أحد أشكال الحرية التي ستوفر المزيد من الخيارات المالية والاقتصادية واللامركزية للأفراد.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/