عمليات غسيل الأموال في العملات المشفرة تشهد انخفاضًا في 2022

بواسطة Mahmoud Abdelaziz
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • ما هو غسيل الأموال؟
  • الحكومات تقطع طريق غسل الأموال لكنها تبقي محدودة
  • غسيل الأموال بالعملات المشفرة في 2022
  • غسيل الأموال ينخفض بنسبة 65% فى 2022
  • لماذا انخفض الاحتيال والجريمة فى 2022؟
  • مخاوف وتحديات الكريبتو
  • أنواع خدمات العملات المشفرة التي يعتمد عليها المجرمون
  • كيف يحتال المجرمون على قواعد الامتثال؟
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

 يشترك مجرمو الإنترنت الذين يتعاملون في العملات المشفرة في هدف واحد مشترك. هو نقل أموالهم غير المشروعة إلى خدمة يمكن أن تبقى في مأمن من الحكومات وتحويلها في النهاية إلى نقود ورقية مشروعة معروفة المصدر، وبالإمكان تداولها عبر البنوك بصورة سهلة.

هذا هو السبب في أن غسيل الاموال يدعم جميع الأشكال الأخرى للجرائم القائمة على العملات المشفرة. إذا لم تكن هناك طريقة للوصول إلى الأموال، فلا يوجد حافز لارتكاب جرائم تتعلق بالعملات المشفرة في المقام الأول.

ما هو غسيل الأموال؟

غسيل الأموال أو تبييض الأموال بشكل عام هو جريمة اقتصادية تهدف إلى إضفاء شرعية قانونية على أموال من مصادر غير مشروعة لغرض حيازتها أو التصرف فيها أو إدارتها أو حفظها أو استبدالها أو إيداعها أو استثمارها أو تحويلها أو نقلها أو التلاعب في قيمتها إذا كانت متحصلة عن طريق الجرائم المختلفة.

يختلف غسيل الأموال عن السرقة وإن كان يجمعهما الاعتداء على المال. إلا أن الفرق بينهما أن الحصول على المال في السرقة يحصل تحت تأثير طرق احتيالية للحصول على الأموال. أما الغسيل أو تبيض الأموال فهي تعني أن مصدر تلك الأموال هو الجريمة المنظمة وليست ملكًا لشخص أخر تم الاستلاء عليها.

يتركز نشاط غسيل الاموال في العملات المشفرة بشكل كبير بسبب اللامركزية واخفاء هويات أصحاب المحافظ المشفرة. لكن بالرغم من ذلك فإن مليارات الدولارات من العملات المشفرة تنتقل عبر محافظ غير مشروعة كل عام. ينتهي الأمر بمعظمها في مجموعة صغيرة من الخدمات المحددة. ما يظهر أن العديد منها مصمم لغرض غسيل الاموال بناءً على تاريخ معاملاتهم.

الحكومات تقطع طريق غسل الأموال لكنها تبقي محدودة

تلجئ الحكومات في معظم الأحيان إلى قطع الطريق أمام هذا النوع من غسل الأموال، من خلال إعاقة قدرة المجرمين على الوصول إلى أصولهم الرقمية من خلال تعطيل هذه الخدمات. وبالتالي تحرم الحكومات المجرمون من استخدام الخدمات المختلفة لغسل الأموال.

على سبيل المثال؛ عندما فرض مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على اثنين من أسوأ خدمات غسيل الأموال - Suex وChatex - لقبول الأموال من مشغلي برامج الفدية والمحتالين ومجرمي الإنترنت الآخرين. ولكن وبرغم تلك الجهود  تظل العديد من خدمات غسيل الاموال الأخرى نشطة.

غسيل الأموال بالعملات المشفرة في 2022

انخفض نشاط غسيل الاموال المشفرة في عام 2022. مع انخفاض حجم العملات المشفرة غير المشروعة بنسبة 15٪ على أساس سنوي. ومع ذلك، لا يزال مجرمي الانترنت في ارتفاع. حيث تمت سرقة ما قيمته 1.9 مليار دولار من العملات المشفرة في عمليات الاختراق هذا العام. مقارنة بأقل من 1.2 مليار دولار في نفس النقطة في عام 2021.

بلغت جرائم غسيل الأموال القائمة على العملة المشفرة أعلى مستوى لها على الإطلاق في عام 2021، بغسل ما قيمته 8.6 مليار دولار من العملات المشفرة.

استقبلت المحافظ غير المشروعة 14 مليار دولار أمريكي على مدار العام. ويبدو الآن أن هناك تباطؤًا في الأنشطة غير المشروعة المتعلقة بالعملات المشفرة فى 2022. بما يتماشى مع التراجع الأكبر لأسواق العملات المشفرة. في حين أن حجم المعاملات المشروعة للعملات المشفرة قد انخفض بنسبة 36٪ على أساس سنوي. في انخفض حجم المعاملات غير المشروعة بنسبة 15٪ فقط.

غسيل الأموال ينخفض بنسبة 65% فى 2022

يبلغ إجمالي إيرادات عمليات الاحتيال المتعلقة بالعملات المشفرة فى 2022 ما نسبته 1.6 مليار دولار أمريكي. أي أقل بنسبة 65 ٪ مما كانت عليه حتى نهاية يوليو في عام 2021، ويبدو أن هذا الانخفاض مرتبط بانخفاض الأسعار عبر العملات المختلفة.

علاوة على ذلك، لا يقتصر الأمر على انخفاض عائدات عمليات الاحتيال. فالعدد التراكمي لعمليات النقل الفردية إلى عمليات الاحتيال حتى الآن في عام 2022، هو أقل مما كان عليه في السنوات الأربع الماضية.

وعلى الرغم من أن أكبر عملية احتيال في عام 2022 حققت ما قيمته 273 مليون دولار أمريكي من العملات المشفرة. فإن هذا لا يمثل سوى 24٪ من الإيرادات التي جلبتها أكبر عملية احتيال في عام 2021 في نهاية يوليو من العام الماضي.

لماذا انخفض الاحتيال والجريمة فى 2022؟

قال Kim Grauer مدير الأبحاث في Chainalysis. "تشير بياناتنا إلى أن عددًا أقل من أي وقت مضى يقع في عمليات الاحتيال المتعلقة بالعملات المشفرة "قد يكون أحد أسباب ذلك هو انخفاض أسعار الأصول. فعمليات الاحتيال على العملات المشفرة تقدم نفسها عادةً على أنها فرص استثمار للدخل السلبي في العملات المشفرة بوعود بعوائد هائلة تكون أقل إغراءً للضحايا المحتملين"

وأضاف "نفترض أيضًا أن المستخدمين الجدد عديمي الخبرة، والذين من المرجح أن يقعوا في عمليات الاحتيال هم أقل انتشارًا في السوق. الآن بعد أن انخفضت الأسعار، على عكس الوقت الذي ترتفع فيه الأسعار وينجذب إليهم الضجيج والوعد بالعوائد السريعة . "

كما تأثرت الشبكات المظلمة سيئة السمعة التي تسهل مبيعات الأدوية وأدوات القرصنة والبيانات المسروقة وخدمات غسيل الاموال. حيث تقل عائدات هذه الأسواق حاليًا بنسبة 43٪ عن عائدات السوق المظلمة حتى يوليو 2021. ويوضح Grauer أن هذا الانخفاض يوضح التأثير الملموس لقدرة أجهزة إنفاذ القانون المتزايدة على مكافحة الجرائم القائمة على العملة المشفرة.

مخاوف وتحديات الكريبتو

في حين أن الانخفاض في النشاط غير المشروع بشكل عام يبشر بإيجابية لمجتمع التشفير. لا تزال هناك مخاوف بشأن تهديدات محددة. وعلى الأخص القرصنة والأموال المسروقة. خلال يوليو 2022، تمت سرقة 1.9 مليار دولار أمريكي من العملات المشفرة في عمليات اختراق للخدمات. مقارنة بأقل من 1.2 مليار دولار أمريكي في نفس النقطة في عام 2021.

قال جراوير: "لا ينبغي أن نتوقع انخفاض السرقة ، بناءً على تحركات سوق العملات المشفرة، بالطريقة التي يحدث بها الاحتيال". "طالما أن الأصول المشفرة الموجودة في تجمعات بروتوكولات اللامركزية (DeFi) والخدمات الأخرى لها قيمة وتكون عرضة للخطر، فإن الجهات الفاعلة السيئة ستحاول سرقتها"

كذلك "الطريقة الوحيدة لإيقاف متسللي العملات المشفرة، هي أن تعزز الصناعة الأمان وتثقيف الموظفين. للتعرف على العلامات الحمراء وكذلك المستهلكين حول كيفية العثور على مشاريع آمنة للاستثمار فيها. وفي الوقت نفسه، يجب أن يواصل تطبيق القانون تطوير قدرته على الاستيلاء على المسروقات".

نحتاج أيضًا إلى ملاحظة أن هذه الأرقام تمثل فقط الأموال المستمدة من "العملة المشفرة-"الجريمة الأصلية"، أي نشاط المجرمين الإلكترونيين. مثل مبيعات السوق المظلمة أو هجمات برامج الفدية. التي تُستمد فيها الأرباح دائمًا تقريبًا من العملة المشفرة بدلاً من العملات الورقية.

عمليات التتبع وكشف التبيض

يتمثل الاختلاف الأكبر بين غسيل الأموال المستند إلى العملات المشفرة والأوراق المالية. في أنه نظرًا للشفافية المتأصلة في سلاسل الكتل البلوكتشين، يمكن بسهولة تتبع كيفية نقل المجرمين للعملات المشفرة. بين المحافظ والخدمات في جهودهم لتحويل أموالهم إلى نقود.

أنواع خدمات العملات المشفرة التي يعتمد عليها المجرمون

يرسل المحتالون غالبية أموالهم إلى عناوين في البورصات المركزية. قد يعكس هذا افتقار المحتالين نسبيًا إلى التطور. يتطلب اختراق منصات العملات المشفرة لسرقة الأموال خبرة تقنية. أكثر من تنفيذ معظم عمليات الاحتيال التي نلاحظها. لذلك فمن المنطقي أن يستخدم هؤلاء المجرمون الإلكترونيون استراتيجية أكثر تقدمًا لغسيل الأموال.

لا يمكن تتبع جميع أنشطة غسيل الأموال. من خلال قياس القيمة المرسلة من عناوين جنائية معروفة للمراقبين على منصات العملات المشفرة.

 يستخدم بعض المجرمين العملات المشفرة لغسل الأموال من الجرائم التي تحدث دون اتصال بالإنترنت. وهناك العديد من العناوين الجنائية المستخدمة والتي لم يتم تحديدها بعد. ومع ذلك، يمكن حساب بعض هذه الحالات الأكثر غموضًا لغسيل الأموال من خلال البحث عن أنماط المعاملات التي تشير إلى أن المستخدمين كانوا يحاولون تجنب شاشات الامتثال.

كيف يحتال المجرمون على قواعد الامتثال؟

على سبيل المثال، نظرًا للوائح يجب على منصات العملة المشفرة في العديد من البلدان إجراء فحوصات امتثال إضافية وإعداد التقارير. ومشاركة المعلومات المتعلقة بالمعاملات التي تزيد قيمتها عن 1000 دولار أمريكي.

ترسل عناوين المحافظ المشفرة غير المشروعة عددًا غير متناسب من التحويلات إلى البورصات التي تقل قليلاً عن عتبة 1000 دولار. وهو شكل من أشكال التحايل على اللوائح. فعمليات الامتثال تحدث عند حاجز الـ1000 دولار.

ستتمكن التبادلات التي تستخدم Chainalysis من رؤية أن هذه الأموال تأتي من عناوين غير مشروعة بغض النظر عن حجم التحويل.

بشكل عام، يجب على فرق الامتثال النظر في معاملة المستخدمين. الذين يرسلون أو يتلقون معاملات بهذا الحجم باستمرار بمزيد من التدقيق. قد تشير الأمثلة المتكررة للمعاملات التي تقل مباشرةً عن الحد الأدنى إلى قيام المستخدمين بما يُعرف باسم الهيكلة، مما يعني تقسيم المدفوعات الكبيرة عن قصد إلى مدفوعات أصغر حجمًا أقل بقليل من أجل خداع فرق الامتثال. وهو الأمر الذي يمكن ان يحد من كافة عمليات غسيل الأموال التى تتم بالعملات المشفرة.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.