اعرض المزيد

الأمان في سوق العملات الرقمية: هل من حدود للسرقة

4 mins
بواسطة Mahmoud Abdelaziz
تم التحديث وفقاً لـ دعاء شديد

الموجز

  • لامركزية التشفير هي الميزة والعيب ذاته
  • لماذا تعتبر العملة المشفرة ملاذًا آمنًا للقراصنة
  • ما هي التهديدات الرئيسية للعملات المشفرة؟
  • برومو

علي أثر الأزمات التي تضرب سوق العملات المشفرة تبرز المخاوف بين المستثمرين. تلك المخاوف تبدد ثقة العملاء وحتي المستثمرين المتمرسين أيضًا ينتابهم القلق وفقدان الثقة بشأن مدى أمان محافظهم الرقمية في ضوء الخسائر المتتالية.

في تقارير سابق لوول ستريت جورنال، تقول فيه أن مجموعتين فقط من مجرمي الأنترنت سرقتا أكثر من 1 مليار دولار في عمليات اختراق لسوق العملات الرقمية. وهو مبلغ يمثل غالبية الأموال المفقودة في سوق العملات المشفرة منذ أنشائه في عام 2009.

يعزز تلك المخاوف إنهيار منصة FTX والشركات الأصغر التابعة لها. الأسبوع الماضي أعلنت FTX عن إفلاسها. وأعلنت أيضًا عدة شركات تعمل لديها وتتعامل معها عن وقفها لعمليات السحب والإيداع من المحافظ الرقمية للعملاء.

تلك المخاوف دفعت الملياردير العجوز" تشارلي مونجر" البالغ من العمر 98 عامًا. إلى القول "إن التشفير والعملات الرقمية هي مزيج سيء من الاحتيال والوهم، حيث توفر فرصًا جيدة بالنسبة للسارقين".

وأضاف مونجر: "هذا شيء سيء للغاية. لم تكن البلاد بحاجة إلى عملة جيدة للخاطفين. هناك أشخاص يعتقدون أنه يجب عليهم المشاركة في كل صفقة ساخنة. أعتقد أن هذا جنون تمامًا. إنهم لا يهتمون بما إذا كانت دعارة الأطفال أو عملة البيتكوين ".

لامركزية التشفير هي الميزة والعيب ذاته

على الرغم من أن ما يميز العملات المشفرة هو اللامركزية. والتي يمكن تمكن أصحاب المحافظ من البيع والشراء (من نظير الى نظير) دون وسطاء. مع رسوم تكلفة منخفضة من قبل منصات تداول العملات الرقمية.

إلا أن اللامركزية هي أيضأ أبرز العيوب التي تدفع مجرمي الأنترنت إلى التحايل والسرقة. يمكن لمجرمي الإنترنت اختراق منصات تداول العملات الرقمية وسرقة الأموال، من خلال عدة حيل مختلفة. العملة المشفرة هي بالفعل أكثر أشكال التبادل تفضيلاً في حالات هجمات الاختطاف وطلب الفدية.

 فيمكن لمجرمي الإنترنت إخفاء هوياتهم الحقيقية عند طلب فدية بالعملات الرقمية. فالطريقة القديمة التي كان يحصل بها المجرمون على الفدية، نظير شئ ماء تمت سرقته لم تعد مرغوبه. ناهيك عن مخاطر اكتشاف هؤلاء المجرمين.

المحافظ الرقمية أكثر أمان فهي تخفي هوية أصحابها عند إجراء التبادل. ويمكنهم بسهولة تحويل العملات المشفرة إلى أشكال تقليدية دون أن يتم اكتشافهم على الإطلاق. 

يمكنهم مهاجمة أي عمل أو شخص وطلب فدية بالعملات الرقمية لأن هذا النوع من الجرائم الإلكترونية لا يمكن تعقبه. ولا يوجد دليل يؤدي إلى الجناة. ومع انتشار العملات المشفرة في جميع أنحاء العالم ، أصبحت الجريمة الإلكترونية تهديدًا يبدد الثقة لدى الناس. 

لماذا تعتبر العملة المشفرة ملاذًا آمنًا للقراصنة

 على الرغم من أن تقنية بلوك تشين آمنة للغاية من الناحية النظرية، فمن المقدر أن 33٪ من منصات تداول البيتكوين تم اختراقها.

تأتي مشكلة الأمان من استخدام المفاتيح والمعاملات على شبكة بلوك تشين. المفتاح هو مجموعة من الأحرف والأرقام التي تمثل المراسلات الفريدة لعملة بيتكوين BTC الخاصة بك، وهي تعتبر  آمنة ومأمونة. ولكن بمجرد وضعها في محفظة بيتكوين أو على منصة تداول، يصبح أمان هذه المنصة أمرًا حيويًا. إذا تمكن شخص ما من الوصول إلى المفتاح، فيمكنه سرقة العملة. فـ1.7 مليار دولار من العملات المشفرة تمت سرقته في السنوات الأخيرة.

ما هي التهديدات الرئيسية للعملات المشفرة؟

هجمات التصيد

التصيد الاحتيالي هو أسلوب يستخدمه المتسللون لانتحال شخصية شركة ذات مصداقية، مثل منصة تداول العملات الرقمية. للمشتركين عبر البريد الإلكتروني وإقناعهم بالقيام ببعض الإجراءات. قد يكون الأمر بسيطًا مثل النقر على موقع ويب ضار أو جعلهم يرسلون بيانات اعتماد تسجيل الدخول الخاصة بهم إليك. يستخدم المتسللون حيل التصيد الاحتيالي لحث مستخدمي التشفير على تسليم أصولهم الرقمية.

منصات التداول غير القانونية

نظرًا لأن العملة المشفرة لا تزال في مهدها، تظهر منصات تداول جديدة لاكتساب ثقة أولئك الذين يفكرون في الاستثمار فيها. ومع ذلك ، ليست كل هذه المواقع جديرة بالثقة.

لنضع في اعتبارنا حالة One Coin التي تم اكتشاف أنها عملية احتيال تسويقية متعددة المستويات. الاختراق أو تسرب البيانات ليس هو الخطر الوحيد المرتبط بالعملة المشفرة. يمكن أن يحدث السلوك الاحتيالي في بعض الأحيان أمام اعيننا مباشرة، وفى بعض الاحيان لا نستطيع أن نراه.

استخدام برامج الطرف الثالث

قد يستخدم مستثمرو العملات المشفرة أدوات أو برامج تابعة لجهات خارجية للتعامل مع أصولهم الرقمية في بعض المواقف. على سبيل المثال ، من الشائع أن يستخدم المستثمرون خدمات تقارير الضرائب المشفرة ، مما يعرضهم لتهديدات إضافية للأمن المحافظ الخاصة بهم.

البرامج الضارة مجهولة المصدر

البرمجيات الخبيثة المشفرة في جوهرها، هي نوع من البرامج الضارة التي تسمح للمستخدمين غير المصرح لهم بتعدين العملات المشفرة على كمبيوتر أو خادم شخص آخر. لإصابة كمبيوتر شخص ما ، سيستخدم المتسللون إحدى طريقتين:

1. يتم خداع الضحايا في تثبيت تعليمات برمجية ضارة على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم باستخدام أساليب تشبه التصيد الاحتيالي.

2. يتم حقن التعليمات البرمجية الضارة في مواقع الويب أو الإعلانات بواسطة مجرمي الإنترنت. عندما يتعامل الضحايا معهم، يتم تنشيط الكود، مما يسمح للقراصنة بالوصول.

أمان حسابات العملات الرقمية

يصل المستخدمون إلى أصولهم الرقمية عبر "مفتاح خاص" ، وهو رمز كلمة مرور معقد. سيحتفظ الكثير من الأشخاص بمفاتيحهم الخاصة على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم، لكن هذا أمر خطير. إذا تمكن المتسللون من الوصول إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بك، فسيكون بإمكانهم تسجيل الدخول إلى حسابك الرقمي باستخدام هذا المفتاح الخاص.

نظرًا لأن العملة المشفرة لا تخضع لرقابة صارمة ، فلا توجد طريقة لاستعادتها في حالة سرقة مفتاح خاص. الاستثمار في العملات المشفرة أكثر خطورة من الاستثمارات العادية. لأن المستثمرين هم المسؤولون الوحيدون عن الحفاظ على أمان مفاتيحهم الخاصة وبعيدًا عن متناول المتسللين.

تبادل العملات المشفرة غير المنظم

العملات الرقمية لامركزية، مما يعني أنه لا توجد وكالة أو منظمة أو هيئة إدارية واحدة مسؤولة عن إنتاجها أو إدارتها أو حركتها. بينما يعتقد بعض الناس أن غياب السيطرة مفيد ، إلا أن هناك بعض العيوب.

من المتوقع تشديد قيود العملة المشفرة في المزيد من الدول، حيث يمكنها جذب المتسللين والمحتالين. وهو ما تحدث عنه الملياردير العجوز عن عن أن العملات المشفرة لا تقدم شئ للحضارة، ولا تجذب إلا اللصوص.

مع زيادة أدوات الاحتيال والسرقة في سوق غير منظم بالاساس من قبل جهة حكومية. ثمة تهديد لنموذج اللامركزية الذي تقوم عليه العملات المشفرة من الأساس. فى ظل دعوات بعدم الأستثمار فى تلك العملات أو تداولها.

بين وجهتي النظر تلك، ثمة وجهة نظر أكثر اعتدالا تنادي باصدار قوانين وتشريعات منظمة لسوق العملات المشفرة من قبل الحكومات. كي تضفي مستوي أخر من مستويات الأمان والحماية. وهو الأمر الذي ربما يمنح سوق العملات المشفرة الثقة والحياة الى الأبد.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

Mahmoud.png
Mahmoud Abdelaziz
كاتب وباحث مصري، مؤلف كتاب "القادة السياسيون في الشرق الأوسط". حاصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية، تدور ابحاثه في الدكتوراه بجامعة القاهرة حول صعود اليمين المتطرف في الولايات المتحدة الأمريكية وتأثيره على التجارة الحرة والديمقراطية. يؤمن الكاتب بأن التحول نحو العملات المشفرة أحد أشكال الحرية التي ستوفر المزيد من الخيارات المالية والاقتصادية واللامركزية للأفراد.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/