اعرض المزيد

كيف تحمي نفسك من التضخم باستخدام العملة المشفرة؟

5 mins
بواسطة Najma Noui
تم التحديث وفقاً لـ دعاء شديد

معظم الناس يعرفون مصطلح التضخم. لكن هل يفقهون معناه؟ فعادة ما يتم طرحه باعتباره سلبيًا، ويدرك معظمهم أنه يترجم إلى انخفاض القوة الشرائية للعملة. ومع ذلك، ما هو التضخم حقًا؟ وكيف يمكن أن تعمل العملة المشفرة كدرع ضده؟

حسنًا ، تقدم لكم BeInCrypto دليلاً مفيدًا لشرح سبب حدوث التضخم وكيف تلعب الأصول الرقمية للتقليل من آثاره في المعادلة. و في هذا المقال تجدون:

  1. ما هو التضخم؟ وما هي أنواعه؟
    • التضحم الناتج عن زيادة الطلب Demand-Pull Inflation
    • التضخم بسبب ضغط التكاليف Cost-Push Inflation
    • التضخم الداخلي أو المدمج Built-In Inflation
  2. كيف يمكن للعملات المشفرة المساعدة؟
  3. الخلاصة

أولا : ما هو التضخم؟ وما هي أنواعه؟

في الأساس، يشير التضخم إلى الزيادة في سعر السلع والخدمات التي تتناسب طرديًا مع الانخفاض الذي تشهده العملة في قوتها الشرائية. وهناك ثلاثة أنواع فريدة من التضخم. حيث تؤدي جميعها إلى ارتفاع تدريجي في الأسعار بمرور الوقت. الأنواع الثلاثة هي تضخم بسبب الافراط في الطلب، وتضخم التكلفة، والتضخم الداخلي. حسنا إذا، دعونا نلقي نظرة على كل منها.

* التضحم الناتج عن زيادة الطلب Demand-Pull Inflation

في هذا النوع من التضخم، يصبح التوازن بين عرض النقود والطلب على السلع والخدمات غير متوازن. للتوضيح أكثر، عندما يزداد الطلب على السلع بشكل أسرع من قدرة الدولة على استيراد أو إنتاج المنتجات المرغوبة. سيؤدي هذا إلى زيادة أسعار المنتجات المذكورة. مما يعني أن القوة الشرائية لأموال المستهلكين قد تقلصت الآن.

عكس هذا يؤدي إلى نفس التأثير. أي أنه عندما تطبع الحكومة النقود بشكل أسرع من الطلب الاقتصادي عليها. حيث إن الافراط في عرض النقود دون زيادة مقابلة في الإنتاج يعني أن كل وحدة عملة أصبحت الآن أقل قيمة. مما يقلل مرة أخرى من القوة الشرائية.

* التضخم بسبب ضغط التكاليف Cost-Push Inflation

في هذا النوع من التضخم نرى الأسعار ترتفع بسبب ارتفاع التكلفة الأساسية للسلعة. لنفترض أن تكلفة الخشب المنشور تزداد لسبب أو لآخر. بعد ذلك، ستزداد أيضًا تكلفة أي منتج مصنوع من الخشب لأن الشركات نادرًا ما تكون قادرة على امتصاص الخسارة. وبالتالي تدفع بتلك التكاليف عادةً إلى المستهلكين.

هنا مرة أخرى، انخفضت القوة الشرائية العامة لوحدة من العملة لأن التكلفة ارتفعت و الأجور استقرت. لكن من المهم أن نوضح أن هذا النوع من التضخم من غير المرجح أن يضرب جميع أجزاء الاقتصاد في نفس الوقت. ما لم تكن السلعة أساسية مثل النفط أو المادة التي تشكل مصدر دخل بلد ما.

على سبيل المثال، تؤثر أسعار النفط على أسعار معظم السلع الأخرى. بسبب أن ارتفاع سعر النفط يعني ارتفاع تكاليف الوقود التي تلعب دورًا في أي سلعة يتم شحنها إلى حد كبير في أي مكان. وبذلك ترتفع تكاليف أغلب السلع و معظمها.

* التضخم الداخلي أو المدمج Built-In Inflation

في هذا النوع الثالث، تمثل الأمة تضخمًا حتميًا وتقاومه بزيادة الأجور مدعومة بارتفاع في الإنتاج. فإذا نجحت، ستتمكن من تحقيق توازن أساسي يحافظ على جودة الحياة حتى بالنسبة لمعظم الناس.

لكن، إذا خرجت المقاييس قليلاً عن السيطرة، فيمكن أن تدخل في دوامة مع الأجور والسعر. في هذا السيناريو ، تؤدي الزيادة في الأجور إلى استمرار زيادة الطلب على السلع، حيث يحصل المستهلكون على دخل أكبر. في الوقت نفسه، تنتقل التكاليف الإضافية للشركات التي ترفع الأجور بعد ذلك إلى زيادة الأسعار في السلع، والتي ستؤدي بمرور الوقت إلى زيادة الطلب على الأجور الأعلى.

إذا لم يتم التحكم في ذلك باكرا، فقد يؤدي ذلك إلى تضخم مفرط، حيث ينخفض ​​متوسط ​​القوة الشرائية للعملة بنسبة 50٪ أو أكثر في شهر واحد. ومن الأمثلة الواضحة والحديثة على ذلك ما حدث من أزمة مالية و اقتصادية في فنزويلا، حيث ارتفع التضخم بنسبة 53798500٪ بين عامي 2016 و 2019.

يعني أن المواطنين الفنزويليين أصبحوا كلهم أصحاب مليارات من العملة المحلية. لكن لا قيمة لتلك المليارات! فرغيف خبز واحد قد يكلفهم الملايين لشرائه. إنها ببساطة أزمة خانقة. حيث تفقد النقوط معناها و قيمتها و تصبح المقايضة البدائية وسيلة دفع أفضل!

ثانيا : كيف يمكن للعملات المشفرة المساعدة في حل مشكلات التضخم؟

كل ما ذكرناه من أنواع التضخم يبدو سيئًا ! لكن كيف يمكن أن تساعد العملات المشفرة في حل مشكلات التضخم أو التقليص منها؟ هذا هو هدفنا من هذا المقال.

غالبا، لا يجب أن يكون التضخم المُدار بشكل جيد أمرًا سيئًا. لكن لسوء الحظ، فإن العديد من الحكومات، و لأسباب متنوعة، تكافح من أجل إيجاد التوازن الصحيح. ويبقى لدى المواطنين العديد من الخيارات للاحتياط والتحوط ضد هذا، في الغالب عن طريق الاستثمار في الأسهم أو المعادن الثمينة أو استثمارات أخرى مثل الأصول المشفرة.

بشكل عام، تميل هذه الاستثمارات إلى الاحتفاظ بالقيمة حتى مع انخفاض القوة الشرائية لعملة معينة. يمكن للمستثمرين بعد ذلك إما انتظار استقرار العملة أو، على الأرجح، تحويل الثروة إلى عملة مختلفة إذا لزم الأمر.

إذا هنا المكان الذي يمكن أن تتألق فيه العملة المشفرة! في حين أن كل أصل رقمي مختلف، فإن أي عملة مثل البيتكوين ذات العرض الثابت يمكن أن تكون انكماشية فقط. هذا لأنه سيتم تعدين 21 مليون BTC فقط، وبعضها يفقد كل يوم تقريبًا.

يؤدي هذا إلى عرض مصمم لزيادة القيمة، حيث إن الأصل المستثمر يزداد ندرة. وإذا كنت ملما قليلا بالاقتصاد، فإنك حتما تعرف أن الندرة هي السبب الرئيسي في زيادة قيمة سلعة أو أصل ما.

كما أن هناك مشاريع أخرى ذات سقف ثابت للعرض، وبينما الطلب عليها غير مؤكد، ينطبق نفس المنطق على أنها يجب أن تصبح أكثر قيمة لأنها تنخفض عند العرض، بافتراض عدم وجود أي طلب عليها على الإطلاق.

لكن، يجب التنويه أنه هناك بعض الأشياء المتعلقة بالعملات المشفرة التي يجب على الأشخاص ملاحظتها قبل وضع كل أموالهم الورقية في الأصول الرقمية بشكل أعمى:

أولا، أن الفلسفة الانكماشية تنطبق فقط على المشاريع ذات القيود على إجمالي العرض. أي عملية إنشاء مفتوحة مثل ايثريوم، ستعمل بشكل أشبه بالعملة الورقية. وهذا لا يعني أن الأصل يفتقر إلى القيمة. بل يعني ببساطة أن هناك حاجة إلى وجود ضوابط وتوازنات عند إنشاء عملات معدنية جديدة من أجل الحفاظ على التضخم عند مستوى معقول.

ثانيا، في حين أن العملات المشفرة تقدم فوائد مغرية مقارنة بالأنظمة النقدية التقليدية. إلا أنها لا تزال تقنية حديثة ومتطورة. لم تثبت أي عملة مشفرة حتى الآن أنها يمكن أن تحل محل عرض النقود الورقية بنجاح وتكون بمثابة تحويل يومي للقيمة.

استنتاج وخلاصة

على الرغم من أن هناك الكثير من الأمل هنا. إلا إنه من المؤكد تقريبًا أنه لا يمكن لجميع هذه المشاريع أن تنجح وأن تشهد ارتفاعًا في الطلب / السعر. وحتى بيتكوين ليس لديه ما يضمن أنه ما سيشهد اعتمادًا عالميًا في السنوات الخمس أو العشر أو العشرين القادمة.

إذن، من المعقول تصور أن بعض المشاريع التي قد لا تكون موجودة حتى الآن يمكن أن تصبح العملة العالمية بحلول عام 2050. هذه كلها تكهنات، ولكن هذا هو الهدف. في حين أن العديد من الأصول الرقمية مصممة لزيادة قيمتها، فلا شيء مضمون حتى الآن.

لقد نشأت العملة المشفرة من الرغبة في رؤية نظام مالي جديد منفتح. وقد يكون جيدًا في ذلك. كما لا يوجد نقص في الأصول التي تعمل كتحوط ضد التضخم النقدي. ورغم ذلك، يحتاج كل مستثمر إلى الحيطة و الحذر واتخاذ قراراته الخاصة.

الكثيرين من المستثمرين وجدوا أن هذه الاستثمارات تقدم عوائد هائلة على الاحتفاظ بالعملات النقدية. لكن لا مفر أن مستقبل العملة المشفرة لا يزال ضبابيًا إلى حد ما ولا يمكن لأحد أن يحدد قيمة البيتكوين BTC خلال 20 عامًا.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات. في موقع Learn غايتنا الأولى هي توفير معلومات رفيعة المستوى. فنوف المحتوى التعليمي حقه من التحديد والبحث والابتكار لنضمن تقديم كل ما هو مفيد وممتع لقرائنا. وللحفاظ على هذا المستوى والاستمرار في صنع محتوى رائع وممتع ومفيد، قد يكافئنا شركاؤنا بعمولة لذكرهم في مقالاتنا. إلا أننا نود أن نؤكد أن هذه العمولات لا تؤثر بأي شكل على نزاهتنا في صنع محتوى محايد أمين ومفيد لقرائنا الأعزاء دون تحيز أو تفضيل على الإطلاق.

bic_Crypto_in_Arab_neutral_3-1.png
Najma Noui
حصلت نجمة على الماجيستير في الإحصاء التطبيقي والاقتصاد القياسي قبل أن تكتسب خبرة كبيرة في تحليل البيانات والتطوير التجاري. وتهتم بمجال تكنولوجيا المالية FinTech، بلوكتشين، الويب 3، الذكاء الإصطناعي وسوق الأصول المشفرة ومشتقاتها. شاركت نجمة في العديد من الفعاليات والأحداث العالمية في صناعة الكريبتو. كما أنها حاورت العديد من مشاهير وأقطاب الصناعة.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/