لماذا ارتفع سعر بيتكوين اليوم؟

بواسطة Doaa Shedded
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded

شهد سوق العملات الرقمية والأسهم انتعاشة قصيرة انعكست على سعر  بيتكوين BTC والعملات البديلة وغيرها من المؤشرات بعد أسابيع من الخسارات المتتالية واستمرار السوق الهابطة، ولكن هل هذه بداية سوق صاعدة مستمرة أم قفزة جنونية سيعقبها هبوط أشد؟

أسباب ارتفاع سعر عملة بيتكوين اليوم

شهد اليوم ارتفاعاً في سعر عملة بيتكوين BTC بعد هبوط مستمر ومتتالي في أسعار العملات الرقمية على نطاق عريض، حتى وصل سعر بيتكوين BTC إلى 16124 ألف دولار، وعملة بينانس BNB إلى 264 دولار، وعملة إيثر ETH إلى 1127 دولار.

وقد يشير الارتفاع في أسعار العملات الرقمية وبيتكوين BTC والعملات البديلة إلى انتهاء عملية الفلترة التي بدأت بتوالي أزمات السيولة في شركات العملات الرقمية بدءً من أزمة شركة Digital Currency Group وشركة Genesis Trading والتي لازالت دون حل.

الانتعاش يصل إلى سوق الأسهم

ولم يقتصر ارتفاع الأسعار على العملات الرقمية وعملة بيتكوين فقط، بل امتد إلى سوق المال والأسهم، حيث ظهر مؤشر داو جونز الصناعي باللون الأخضر مكتسباً ارتفاعاً 0.94%، كما سجل مؤشر ستاندارد آند بورز 500 ارتفاعاً 1%. ومع اقتراب إصدار تقرير الوظائف في الثاني من ديسمبر، يرتقب المساهمون مؤشرات النمو القوية للتأكيد على مرونة السوق بهدف زيادة الأسعار المرتفعة بالفعل.

اقرأ أيضاً

ووفقاً لتقرير موقع كوين تيليغراف، في الغالب سيظل سعر بيتكوين موازياً لسوق الأسهم الأمريكية متخذاً نفس مسار ديناميكية الأسعار.

وإليك 3 أسباب توضح ارتفاع سعر بيتكوين بعد أسبوع من الهبوط والخسارة وتفاصيل العوامل الرئيسية المحركة للنمو.

الفائدة المفتوحة لعملة بيتكوين تشير إلى البيع على المكشوف

منذ هبوط سعر عملة بيتكوين BTC إلى 17600 دولار في الثامن عشر من يونيو، ارتفعت الفائدة المفتوحة للعقود الآجلة لعملة بيتكوين. وشهد سعر العملة تحركات حادة قد تؤدي إلى أزمة سيولة أخرى، ولكن يصعب تحديد ما إن كانت المؤشر سيظل صاعداً أم هابطاً.

يتفق العديد من المتداولين أن أي تغير في سياسة الاحتياطي الفيدرالي الحالية الخاصة بالتشديد الكمي ورفع سعر الفائدة، قد يرتفع سعر بيتكوين بشكل يؤدي إلى تسييل جزء كبير من نسبة الفائدة القصيرة في العقود الآجلة.

كما أدى انهيار منصة تداول العملات الرقمية FTX إلى إحداث زلزال من التسيلات التي هبطت بسعر بيتكوين. وتظهر البيانات أن تم تسييل ما يزيد عن 549 مليون دولار فقط في سوق العملات الرقمية بالكامل في يوم السابع من نوفمبر مما أدى إلى هبوط سعر بيتكوين BTC إلى ما دون 16 ألف دولار.

وبشكل تبادلي، أدت التسيلات قصيرة المدى إلى ارتفاع سعر بيتكوين الناتج عن زيادة الضغط على أوامر البيع الآلية. وفيما يبد أن هذا الارتفاع يشهد انتعاش للفائدة المفتوحة قصيرة المدى والمتوقع منه المساعدة في رفع سعر بيتكوين.

البيانات طويلة الأجل ترجح كافة بيتكوين

على الرغم من تقلبات سوق العملات الرقمية إلا أن المستثمرين لازالوا يراهنون على بيتكوين، بل ويبدو أن معدلات الثقة تشهد ارتفاعاً نظراً لتوقع قرار الفيدرالي في الأشهر المقبلة برفع سعر الفائدة بنسب طفيفة في الشهرين المقبلين.

وبحسب بيان البنك الفيدرالي، فإن احتمالية تغير سياسته لازالت مطروحة "لاتخاذ موقف بعينه من السياسة النقدية حتى تصبح تقييدية بشكل كاف لإعادة نسب التضخم إلى 2 بالمئة بمرور الوقت، ولتحديد وتيرة الزيادات المستقبلية في النطاق المستهدف، فإن اللجنة ستأخذ في اعتبارها السياسة النقدية التقشفية التراكمية وتأثيراتها على النشاط الاقتصادي والتضخم والتطورات الاقتصادية والمالية."

هذا وقد نشرت شركة MacroMicro تقريراً حول إجماع المستثمرين وتقديراتهم للتغيرات المتوقعة في معدلات سعر الفائدة، وأوضح التقرير أن معدلات الفائدة ربما تكون أقل مما كان متوقعاً في المستقبل القريب.

بل، ويبدو وفقاً للبيانات الصادرة عنه أن هناك تباطؤ في معدلات رفع سعر الفائدة. كما تشير الآراء العامة إلى أن معدلات رفع سعر الفائدة المستقبلية قد تنخفض، ولهذه الأسباب يتوقع المستثمرون أن هناك احتمالية كبيرة لحدوث انتعاشة في سوق العملات الرقمية على نطاق واسع.

وفي نفس السياق، يولاحظ وجود معامل ارتباط عالي بين مؤشر ستاندرد آند بورز 500 وبورصة ناسداك وعملة بيتكوين. لذا، فمن المفترض أن يؤدي تباطؤ ارتفاع معدلات الفائدة المتوقع والنمو الاقتصادي الناتج عنه إلى اتخاذ عملة بيتكوين مساراً معكوساً ويبدأ في الارتفاع، فكلما اشتد عضد الاقتصاد وسوق الأسهم، ارتفع سعر بيتكوين.

نمط سعر بيتكوين

شهد عام 2022 ارتفاعات حادة وحالات هبوط فجائية في أسعار العملات الرقمية. وبالفعل قد تجاوز سعر بيتكوين أدني مستوى له في هذا العام من قبل وعاد إلى 16 ألف دولار. إلا أن مؤشر القوة النسبي (RSI) وهو أحد أشهر أدوات التحليل التقني التي توضح ما إن كانت عملة بيتكوين يتم شرائها أو بيعها بشكل مفرط، عند هبوط المؤشر إلى ما دون 30 نقطة فإن عملة بيتكوين تشهد نشاطاً مفرطاً في البيع. وتاريخياً، عادة ما تشهد بيتكوين ارتداداً وقفزات سعرية بعد هذا الهبوط.

ووفقاً لتحليل راي سالموند، رئيس قسم الأسواق في صحيفة كوين تيليغراف فإن "من منظور التحليل التقني، فإن سوق العملات الرقمية (وخاصة عملة بيتكوين) تشهد نشاطاً كبيراً في البيع، وهو ما يوضحه مؤشر القوة النسبية (RSI) بهبوطه إلى ما دون 30 نقطة. وبتحليل قراءات مؤشر RSI اليومية والأسبوعية، نلاحظ أن هناك نمطاً متكرراً من الارتداد بعد فترات نشاط البيع المفرط مصحوبة بارتفاع في السعر. ولكن لا يزال من غير المؤكد ما إن كان سعر بيتكوين سيتحول إلى مصيدة للسوق الصاعدة قبل أن الهبوط مجدداً أم سيستمر في الصعود."

وعلى الرغم من أن سعر بيتكوين يشير إلى زخم في السوق الصاعدة على المدي القصير، إلا أن هناك لازالت أمامه سلسلة كبيرة من التحديات التي قد تؤثر على السعر من بينها معدلات الفائدة وانخفاض تدفق رؤوس المال ومشاكل السيولة التي تواجه سوق العملات الرقمية، هذا بالطبع دون التطرق إلى عدوى أزمة FTX التي طاحت بالعديد من بورصات العملات الرقمية وكان لها تأثير الدومينو في الوقوع ببورصات أخرى.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.