أنظمة التشفير المتقدمة في إفريقيا: 95% من المعاملات ناتجة من تحويلات التجزئة

بواسطة Shraddha Sharma
17 أكتوبر 2022, 09:30 GMT+0300
24 يناير 2023, 03:45 GMT+0300

تكشف البيانات عن أن جنوب الصحراء الكبرى في إفريقيا قد يحصد أقل معاملات فيما يخص العملات الرقمية مقارنة بالبلدان الأخرى حيث أن القارة الإفريقية موطناً لبعض النظم الإيكولوجية المتقدمة الخاصة بالعملات المشفرة وفقاً لما ذكرته بيانات وتحليلات منصة تشين أنسلز. 

وبحسب التقرير فإن كثرة الاستخدام للمنصات القائمة على خدمة العملاء من نظير إلى نظير قد تسلط الضوء على حجم تجارة التجزئة التي تقل عن 10000 دولار لتشكل نحو 6.4% من حجم المعاملات في إفريقيا وبذلك يصبح دور البيع بالتجزئة أكثر وضوحاً مقارنة بعدد التحويلات الفردية. 

تزايد منصات من نظير إلى نظير في إفريقيا بسبب اللوائح

وتمثل تحويلات التجزئة 95٪ من جميع المعاملات في المنطقة وفقاً للتقرير حيث تمثل هذه البورصات نسبة 6٪ من حجم معاملات التشفير في إفريقيا أي أكثر من ضعف الحصة لأقرب منطقة تالية لها في وسط وجنوب آسيا. 

وفي نفس السياق، فقد أكد راي يوسف، الرئيس التنفيذي لشركة Paxful أن اللوائح قد تؤثر على نشاط التشفير وبخاصة مع زيادة الاعتماد على المنصات من نظير إلى نظير. 

وقال الخبير في التقرير أن نيجيريا قد فرضت قيود على استخدام العملة الوطنية النيرا لشراء العملات الرقمية في عام 2021 بسبب المخاوف من عمليات الاحتيال والتهرب الضريبي لذا قد بدأ الأشخاص في استخدام التداول  عبر منصات من نظير إلى نظير. 

وأعلنت الهند عن زيادة استخدام هذه المنصات بعد أن اتخذ البنك المركزي الهندي موقفاً سلبياً من استخدام العملات الرقمية ومنع البنوك المؤسسية من توسع خدماتها إلى سوق التشفير. 

ولكن التبني للعملات المشفرة في الهند قد أُصيب بالتراجع حيث كانت الهند ثاني أكبر مجموعة محبة للعملات الرقمية وأصبح مركزها في الفترة الحالية الرابع سنوياً وفقاً لما ذكرته بيانات صادرة عن شركة التحليلات. 

وعلى الجانب الآخر، فقد أصدر البنك الاحتياطي في جنوب إفريقيا إبان الفترة الأخيرة إرشادات خاصة بالبنوك المحلية للقيام بأعمال تجارية مع شركات التشفير والمتخصصين في صناعة العملات الرقمية. 

انخفاض أسعار الصرف ساهم في زيادة استخدام التشفير 

وقالت شركة التحليلات أن نيجيريا وكينيا ضمن المرتبة العشرين الأولى في مؤشر الاعتماد العالمي للتشفير لما لهما من حضور قوي في سوق منصات من نظير إلى نظير. 

وأكد أديجي أوونيبي، مؤسس شركة كونفكستي في نيجيريا لمنصة تشين انسلز أن الكثير من الأشخاص يتداولون في الفترة الحالية لتغطية نفقاتهم مضيفاً أن تقلب النيرة النيجيرية مقابل الدولار الأمريكي قد ساهم في زيادة الطلب على العملات المشفرة داخل البلاد حيث انخفضت قيمة العملة في مقابل الدولار الأمريكي مع استنفاذ النظام النقدي الأجنبي الخاص بالنظام المالي النيجيري. 

التعاملات اليومية أدت إلى زيادة استخدام التشفير 

ورصد التقرير أن استخدام العملة المشفرة لهذا العام مدفوعاً بضرورة التعاملات اليومية بدلاً من المضاربة التي ينفذها الأثرياء حيث نما عدد التحويلات الصغيرة بالتجزئة مع بداية السوق الهابطة في مايو في ظل العدد الأخر من التحويلات. 

وتعتمد منطقة جنوب الصحراء في إفريقيا على التحويلات الخارجية إضافة إلى زيادة التجار الذين يدعمون الصناعة بواسطة استخدامهم للعملات المشفرة

واستطرد أوونيبي في حديثه إلى شركة التحليلات أن الشركات تحتاج إلى شراء مواد من الولايات المتحدة ولكن لا توجد طريقة لانتقال المال لذلك لم يبقى لديهم خيار سوى استخدام التيثر. 
ووتتوقع تشين انسلز زيادة استخدام العملات الرقمية جنوب الصحراء مع زيادة اللوائح والقوانين والتقلبات الاقتصادية والحاجة إلى تنفيذ المعاملات عبر الحدود.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.