Bitcoin btc
$ usd

توقع بانتهاء شتاء التشفير وبداية ارتفاع أسعار العملات الرقمية 

4 mins
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded

رصد العديد من خبراء التشفير ذوبان شتاء العملات المشفرة والسوق الهابطة الذي سيطر على السوق منذ أخر عام 2021 حيث قال الرئيس التنفيذي لشركة كوين باسكت أن ثمة انتعاش قد حدث للعملات الرقمية في الآونة الأخيرة. 

وعلى الجانب الآخر، فقدت البيتكوين ما يقترب من 80% من قيمتها خلال السنة الماضية بعد أن وصلت إلى 18000 دولار في ديسمبر 2017 لاستئناف رحلاتها التصاعدية وتحقيق العديد من الارتفاعات الجديدة. 

ومع انتشار جائحة كورونا الذي سيطر على الأسواق التقليدية في جميع أنحاء العالم منذ النصف الأول من عام 2020 فقد تحول تركيز المستثمرين إلى سوق العملات المشفرة وانعكس هذا الارتفاع على البيتكوين من 5000 دولار في مارس 2020 إلى 68990 دولار في نوفمبر 2021.

وفي الفترة الأخيرة اتسم سوق البيتكوين وسوق التشفير بمرحلة هبوطية طويلة معروفة باسم شتاء التشفير حيث يوجد اليوم أكثر من 300 مليون مستثمر في جميع أنحاء العالم في ظل قلق العديد من الأشخاص من المستقبل ولكن هذا يساعد في رصد الأداء السابق للعملات المشفرة وإلقاء نظرة على الأصول في مرحلتها الحديثة. 

هل بدأ شتاء التشفير منذ عام 2018؟

وحاولت عملتي البيتكوين والإيثيريوم تعويض الخسائر التي وصلت لها في ديسمبر 2017 حيث كانت البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى مثل الإيثر واحدة من أفضل الأصول في جميع الأسواق منذ جائحة كورونا. 

وارتد مؤشر S&P500 بنسبة 70٪ في مارس 2020 في الوقت الذي ارتفعت فيه قيمة البيتكوين بنحو 450٪ وعادت الإيثر بأكثر من 1200٪ في نفس الفترة كما وصلت العملات المشفرة بأكثر من 50٪ من أعلى مستوياتها مما يشير ايضا إلى ارتفاع اهتمام المستثمرين بسوق التشفير. 

ومرت البيتكوين بأربع مراحل مختلفة قبل حدوث شتاء التشفير في عام 2018 حيث الانتعاش قبل الوصول إلى أعلى مستوى جديد واستمرت دورات السوق الهابطة ما بين ثلاثة أشهر إلى ما يقترب من العام قبل البدء في المرحلة الصاعدة التالية مما أدى إلى ارتفاع العملات المشفرة حيث يجد مستثمرو القيمة طويلة الأجل طريقاً على الرغم من حدوث تقلبات السوق في عملات التشفير وعند وجود استثمار طويل الأجل فمن المتوقع تحقيق العملات الرقمية لعوائد تفوق توقعات السوق على مدار خمس سنوات. 

الرقمنة السريعة لتطبيقات التشفير 

ومع ظهور جائحة كورونا وبقاء العديد من الأشخاص في منازلهم حصل الاقتصاد الرقمي على دفعة كبيرة مع بداية الانفتاح للاقتصاديات في جميع أنحاء العالم حيث اكتسب المستهلكين تجارب جديدة في ظل الاستهلاك المتزايد للإنترنت. 

ويعد الظهور لتطبيقات تدعمها شبكة البلوك تشين والأصول الرقمية ومنصات التشفير مثال على التغيير في تفضيلات المستهلك لبناء إنترنت جديد حيث ابتكرت الشركات التي تركز على Web3 أصول رقمية مثل الرموز الغير قابلة للاستبدال حيث تقديم طريقة أكثر ديمقراطية للتعامل مع الجمهور. 

وأدى هذا إلى اعتقاد العديد من الخبراء أن هذا الاتجاه سوف يتسم بالسرعة، ودفع بعض الشركات مثل شركة ميتا إلى مضاعفة استثماراتها في مساحة Web3 بحسب دراسة أجرتها شركات BCG وبيتجيت وفورسايت فينشرز، وتوقع زيادة عدد المستخدمين أكثر من 3 أضعاف إلى مليار بحلول عام 2030. 

ومن المتوقع أيضا أن يزيد التأثير الإيجابي بشأن العملات المشفرة وأصول التشفير في ظل تفاعل العديد من المستخدمين مع الإنترنت الجديد. 

زيادة الاستثمارات في شركات التشفير

وازدهرت العملة المشفرة في نوفمبر 2021 حيث تجاوز إجمالي قيمتها السوقية نحو 3 تريليون دولار وتزامن هذا مع عدد كبير من الاستثمارات للشركات القائمة على التشفير. 

ووفقاً لما ذكره محلل في جي بي مورجن، فقد شهدت استثمارات عام 2021 قيمة بنحو 32.7 مليار دولار في رأس المال الاستثماري الخاص بالشركات الناشئة القائمة على التشفير وبلوك تشين مع أكثر من 1000 صفقة وشركة، وفي عام 2022 بلغ هذا الرقم أكثر من 18.3 مليار دولار مما يُكذب انتقادات بعض الأشخاص بشأن العملات المشفرة والذين وصفوا السوق الهابطة باستسلام سوق التشفير. 

ولكن زيادة الاستثمارات لا تؤكد الثقة لرواد الأعمال والشركات فيما تعد به مساحة Web3 ولكنها تسلط الضوء على تطور صناعة العملات المشفرة واستئناف الاتجاه الصعودي لأسعار العملات المشفرة في المستقبل. 

العملات المشفرة وعلاقتها بمراحل الإنترنت 

وعلى الجانب الآخر، فقد يفضل العديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم تجربة التقنيات الجديدة والمعاملات باستخدام الأصول الرقمية مثل العملات المشفرة حيث استخدام التشفير في الترفيه واستكشاف مواقع التواصل الاجتماعي والتمويل اللامركزي وألعاب الواقع الافتراضي. 

ووفقاً لما ذكره فريق استراتيجية الاستثمار العالمي التابع لشركة ويلز فارجو فإن سوق التشفير والعملات المشفرة في مرحلة كبيرة من التبني، مما يدل على علامة قوية لما يصنعه الإنترنت الجديد من تأثير في استهلاك البشر في المستقبل. 

هل يذوب شتاء التشفير في الفترة القادمة؟ 

ويعتقد الخبراء أن العملات المشفرة مازالت في مراحلها الأولى من التبني مقارنة لما أحدثته طفرة الإنترنت في فترة التسعينيات حيث نمو عدد المستخدمين وزوال العديد من الشركات التي لم تستطع مواكبة هذا التغيير. 

وتحولت العديد من الشركات مثل أمازون ونتفلكس وإيباي إلى مؤسسات بمليارات الدولارات لتتوسع بعد ذلك نحو سوق التشفير كما تحاول العديد من الحكومات أن تتجه نحو بيئة التشفير بإطار تنظيمي يساعد شركات التشفير في إحباط الهجمات الإلكترونية التي تقلل من ثقة المستثمرين في الصناعة.

وبالنظر إلى المرحلة الحالية سنجد أنها بمثابة تعزيز صحي وليس شتاء تشفير سيء كما يسميه بعض النقاد. 

عن المؤلف: 

 بايج خليل الله رائد أعمال في مجال التكنولوجيا المالية ذو خبرة تزيد عن عشر سنوات في التأمين والوساطة في الأسهم وتكنولوجيا الثروة وأصول التشفير، والمساعدة في بناء منتجات تكنولوجية استثمارية قابلة للتطوير، كما يهدف إلى اكتشاف الفرص الناشئة وتطوير المنتجات ومشاركة المستخدمين، ويعد بايج أحد خريجي معهد IIM الهندي للإدارة. 

شاركنا برأيك عن شتاء التشفير وانضم إلى المناقشة عبر قناتنا على تليجرام كما يمكنك متابعتنا على تيك توك وفيسبوك وتويتر

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

marina_ezzat_alfred.jpg
Marina Ezzat Alfred
مارينا عزت ألفريد هي صحفية ومترجمة متخصصة في الاقتصاد والتقنية والعملات المشفرة، وتملك خبرة أكثر من 10 سنوات في تحرير المواد الصحفية التقنية والاقتصادية. تخرجت مارينا في كلية...
READ FULL BIO
برعاية
برعاية