كيوبيد يأذن بالرحيل عن سماء ميتافيرس

شارك المقال
الموجز
  • مغامرة Tinder العاطفية القصيرة في عالم ميتافيرس

  • أوراق الحب تتساقط في خريف Tinder معلنة الرحيل عن بستان ميتافيرس

  • بريق نجاح تطبيق Hinge يلقى بظلاله على Tinder

Trust Project هو اتحاد دولي للمؤسسات الإخبارية على أساس معايير الشفافية.

علاقة عابرة بين تطبيق Tinder وعالم ميتافيرس انتهت بانسحاب الأول معلناً تحمله للمسؤولية كاملة وأن الطرف الآخر لم يقصر أبداً، وإنما يستحق من هو أفضل!

مغامرة Tinder العاطفية القصيرة في عالم ميتافيرس

انتهت مغامرة تطبيق المواعدة Tinder في عالم ميتافيرس أسرع مما كان يأمل الطرفين بعد أن قرر تطبيق الموعدة أن نسبة التطابق لم تكن مثالية والاختلافات منذ البداية أنبأت عن علاقة متصدعة وهشة، فقرر كل منهما أن يمضي في طريقه في رحلة البحث المطولة عن رفيق الروح الافتراضي المثالي.

لا شك أن تطبيق Tinder للمواعدة والحب من أكثر التطبيقات إثارة للجدل والمشكلات. فمن ناحية ساءت سمعته بعد انتشار حالات الانتحال والاحتيال التي يتعرض لها المشتركون، ناهيك عن الروبوتات المصممة لجذب المشتركين لشراك الحب والغرام على أمل لقاء رفيق الروح الأبدي. وفي الناحية الثانية، هناك العديد من قصص الحب الناجحة التي أثمرت عن جيل زد (GenZ) الذين أتوا إلى الحياة فقط لأن والديهما قررا أن يبحروا في محيط المواعدة الافتراضية على هذا التطبيق، مؤكدين نسبة التوافق بتمرير إصبعهم إلى اليمين.

ولأن طبيعة الحياة التطور والنمو، كان من الطبيعي أن ينتقل تطبيق المواعدة Tinder إلى الخطوة التالية من العالم الافتراضي وهي ميتافيرس.

أوراق الحب تتساقط في خريف Tinder معلنة الرحيل عن بستان ميتافيرس

أعلنت Match.com الشركة الأم لتطبيق Tinder عن دخول عالم ميتافيرس عقب قيامها بشراء شركة Hyperconnect العملاقة وهي شركة ذكاء صناعي مقرها كوريا الجنوبية الهدف منها تصميم أفضل خورازميات البحث لتطوير تطبيق Tinder وتقديم أفضل خدمة للمستخدم من خلال دمج التطبيق في عالم ميتافيرس، وقد بدى للجميع أن الشركة تسير بخطى ثابتة ضمن خطة توسع وانتشار مدروسة جيداً.

إلا أن رياح الحب والهوى عصفت بأحلام وخطط شركة Match، فبعد عملية الشراء الضخمة والتي بلغت قيمتها 1.7 مليار دولار لشركة الذكاء الصناعي الكورية، وجدت الشركة الأم أن قراراها الأخير لم يكن صائباً من الناحية الاستثمارية، بل نتج عنه ديون هائلة أثقلت كاهل الشركة، ولم يحقق إلا أرباحاً زهيدة مخيبة للآمال في الربع الأخير من العام، مطيحاً بخطط الحب الأبدي بين Tinder وميتافيرس ومعلنًا نهاية الزوج المثالي Tinderverse.

ماذا يحدث عندما يجتمع الحب والمواعدة والعملات المشفرة في تطبيق واحد؟

ومن الجدير بالذكر أن خطط تطبيق Tinder الطموحة لم تكن لتتوقف عند حد الدمج مع عالم ميتافيرس، بل كسائر العلاقات العاطفية في أولها بدى الطرفان متفائلان للغاية غرقا في الأحلام الوردية معاً قبل الاصطدام بحائط الرفض والفشل والنزاع. حيث كان من المقرر أن يصدر تطبيق Tinder لعملاته المشفرة الخاصة به وكان من المفترض أن تحمل اسم Tinder Coins.

وفي بيان المساهمين، صرح الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات Match أن خطط إصدار عملات مشفرة خاصة بتطبيق Tinder موقوفة حالياً حتى إشعار آخر.

مؤكداً أن "بعد الاطلاع على نتائج الاختبار المتباينة لعملات Tinder Coins المشفرة، قررنا أن الرجوع خطوة للخلف وإعادة النظر في مبادرتنا إلى عالم ميتافيرس هي القرار الأصوب والأفضل لأرباح Tinder. كما نخطط بالاستثمار بشكل أكبر في المنتجات الافتراضية لضمان عملية تطور ونمو فعالين تدفعان التطبيق نحو آفاق غير مسبوقة ونجاحات هائلة."

ومن جانب آخر فقد جاء قرار شركة Match بشراء Hyperconnect خلال فترة الترويج الصارخة لأي شيء له علاقة بالجيل الثالث للويب Web3. وفي حينها أعلن المدير التنفيذي لمجموعة Match السيد شار دوبي أن "شركة Hyperconnect  وما تقدمه من تقنيات حديثة قد نجحت بالفعل في تمهيد الطريق لأجيال المستقبل في مجالات التفاعل الإنساني وتكوين الصداقات والمشاركة الاجتماعية بين الأفراد بدون أي حواجز أو عوائق بين البلدان أو اللغات. فهدفنا الرئيسي هو دفع عجلة النمو في شركة Hyperconnect للأمام وفي نفس الوقت الاستفادة من تقنياتهم الحديثة في شتى مجالات وتطبيقات مجموعة شركات Match، حتى يصبح مستخدمونا حول العالم قادرين على الوصول إلى منتجاتنا بكل سهولة ويسر، وليستمتعوا بالتعرف على أشخاص جدد وتكوين صداقات وعلاقات مبهجة تثرى حياتهم الاجتماعية."

وحالياً، أصبح مقعد الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات Match.com شارغاً بعد مغادرة السيد رينايت نبورج لمنصبه الأسبوع الماضي، بعد مرور أقل من عام على تعيينه. ولا يبدو أن هناك شخص مستعد أو متحمس لشغر مقعد مطارد بأشباح الفشل والطرد. ولكن الجميع ينتظر على أحر من الجمر إعلان اسم المدير التنفيذي الجديد المقبل على التحدي بكل شجاعة وبسالة.

بريق نجاح تطبيق Hinge يلقى بظلاله على Tinder

وعلى الرغم من إعلان العديد من الشباب والشابات لهجر تطبيق Tinder والعزوف عنه، إلا أنهم لم يرتحلوا بعيداً فلازالوا يسبحون في سماء مجموعة شركات Match بعد أن زاد اهتمامهم بتطبيق Hinge أحد تطبيقات نفس المجموعة.

وقد صرح برنارد كيم الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات Match بأنه "من دواعي فخر مجموعتنا وفريق عملنا بأننا وفينا بوعدنا لمستخدمينا، بتصميم تطبيق يرافقهم في رحلة البحث عن الرفيق المثالي ثم ينتهي دوره ويحذف من على هاتفهم. وقد نجحنا في مهمتنا. ولا يوجد مجال للتشكك في نجاح تطبيق Hinge الذي أصبح علامة مضيئة في تاريخنا، بفرص وإمكانيات نمو وتوسع عالمية مذهلة."

وعلى الرغم من نجاح تطبيق Hinge، إلا أن تقديرات أرباح مجموعات شركة Match لا تبدو مبشرة بالخير في الربع الأخير من العام. الأمر الذي قد يدفع تطبيقTinder  لإلغاء النسخة المجانية ليصبح الاشتراك برسوم، أو نضطر للخروج من المنزل للتعرف على الأشخاص وجهاً لوجه كما لو كنا نعيش في تسعينيات القرن قبل اختراع الإنترنت! لندعو الله ألا تتطور الأمور لمثل هذا الكابوس!

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.
Share Article

عملت نيكول باكلر بمنصب كاتب صحفي ومحرر لما يزيد على 25 عام، تُمتع بكتابتها مؤسسات مختلفة حول العالم مثل سيدني ولندن ودبلين وحتى تايبيه. وحالياً من أستراليا. كما أنها من أوائل والمشترين لعملة البت كوين، منذ 2013، فعلى الرغم من قلة خبرتها حينها، إلا أن حسها الفذ وضعها على الطريق الصحيح.

اتبع المؤلف