الإمارات تنافس عالمياً في تبنّي تقنيات ميتافيرس 

بواسطة Mutaz Quteineh
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • 33 مليار دولار سوق ميتافيرس في 2021
  • جائحة كوفيد 19 عجّلت بتبنّي تقنيات ميتافيرس
  • القطاع العام والخاص يضعا قدما في ميتافيرس
  • استراتيجية محلية بأهداف عالمية.. والمستخدم أولاً
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

حلّت دولة الإمارات العربية المتحدة في الترتيب الرابع عالمياً، من حيث الاهتمام بتقنيات ميتافيرس، استناداً إلى دراسة حديثة نفذتها شركة بروكر تشوزور لخدمات البحث والتسويق عبر الإنترنت.

وشهدت التقنيات الحديثة نموا كبيراً خلال العامين الماضيين، خصوصاً عقب الآثار السلبية التي أحدثتها جائحة كوفيد19 في مختلف القطاعات حول العالم، ما دفع بتقنيات مثل ميتافيرس لتصدر المشهد والهيمنة على عدد من الشركات العالمية الكبرى.

ووفقاً لتقرير صادر حديثاً عن سيتي بنك، فإن اقتصاد ميتافيرس قد يصل بحلول عام 2030، إلى ما بين 8 تريليونات و13 تريليون دولار. 

جائحة كوفيد 19 عجّلت بتبنّي تقنيات ميتافيرس

ذكرت دراسة بحثية نشرتها فاكتز آند فاكتورز أن قيمة سوق تقنية الميتافيرس بلغت العام الماضي 2021 نحو 33 مليار دولار، كما من المتوقع أن يبلغ حجم هذه السوق عالمياً، نحو 800 مليار دولار بحلول عام 2024، وستسهم التقنيات المستحدثة عنه في ظهور صناعات إبداعية ومشروعات تتطلبها ديناميكية السوق.

دفعت عمليات الإغلاق الناجمة عن وباء كورونا الشركات إلى إيجاد بدائل عمل افتراضية عبر الإنترنت، وتوسعت في الاستفادة من تقنيات الواقع المختلط، الأمر الذي يمكن أن يدفع إلى مشاهدة الجانب الإيجابي للجائحة، إذ كان له تأثير في نمو سوق تقنية ميتافيرس والصعود بشعبيتها بشكل مستمر، خصوص في ظل تنامي الاستثمارات الرقمية، وصعود أسهم تقنية بلوك تشين، وثورة الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT).

روّجت وسائل إعلام عالمية مطلع العام الجاري إلى أن ميتافيرس سيكون مستقبل الشركات، وأنه أيضاً مستقبل التقنيات الرقمية الذي يعاصره العالم في الوقت الراهن، واستشهدت بأن الشركات التي ارتفعت قيمتها السوقية في العام 2022، هي تلك الشركات التي استثمرت في تقنية الميتافيرس أكثر من سواها، ومنها مثلا: ميتا، مايكروسوفت، إنفيديا، وعملاق التقنية غوغل، حيث حققت تلك الشركات معدلات نمو كبيرة وبشكل مستمر، دفعها لتكون الشركات الأكثر نمواً عالمياً.

ويوفر عالم ميتافيرس تجربة ثلاثية الأبعاد للمستخدمين، حيث يمكنهم ممارسة الألعاب الإلكترونية عبر شبكة الإنترنت بعدة طرق تتيح لللاعبين التفاعل فيما بينهم، كما يمكن لقطاع الأعمال الاستفادة من التقنية عبر حضور الاجتماعات الافتراضية، وتحقيق مكاسب مالية، أو من خلال تنظيم الفعاليات الافتراضية، والاحتفالات الموسيقية، كما يظن بعض المراقبين أن جائحة كورونا عجّلت باعتماد هذه التقنية لتنفيذ الواقع الافتراضي، وتجاوز الأزمات العملية التي تأثرت بها مختلف دول العالم.

القطاع العام والخاص يضعا قدما في ميتافيرس

كانت دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة في دخول هذا العالم الافتراضي، إذ أعلنت سلطة دبي لتنظيم الأصول الافتراضيّة، وهي الجهة المخولة بالإشراف على قطاع الأصول الرقمية وتنظيمه، أعلنت دخول عالم الميتافيرس، من خلال بناء مقر رئيس لها في العالم الافتراضي ذا ساند بوكس، معلنة بذلك أنها أول جهة تنظيمية على مستوى العالم تتخذ لها مقرا في ميتافيرس.

وتعمل سلطة دبي لتنظيم الأصول الافتراضيّة بشكل مستمر وسريع إلى تعزيز وجودها في العالم الافتراضي، عبر تمكين الشركات العاملة في هذا القطاع من الحصول على خدماتها رقمياً، إلى جانب تيسير العمل بين مزودي خدمات الأصول الافتراضية العالميين من جهة، وصناع وقادة الفكر في مجال الأصول الافتراضية من جهة أخرى، إلى جانب السلطات التنظيمية العالمية المختصة بهذا القطاع.

كما تستهدف إمارة دبي النمو بمساهمة أعمال ميتافيرس إلى 4 مليارات دولار في اقتصاد الإمارة، وذلك بحلول عام 2030، إضافة إلى رفع مساهمهته في الناتج المحلي الإجمالي إلى 1%.

استراتيجية محلية بأهداف عالمية.. والمستخدم أولاً

تسعى حكومة دبي عبر استراتيجيتها إلى تطوير المعايير العالمية في إنشاء تجربة آمنة للمستخدمين عبر منصات ميتافيرس، إلى جانب تطوير البنى التحتية واللوائح التنظيمية للقطاع، حرصاً على تسريع العمل بهذه التقنيات، حيث تعمل حاليا في دبي 1000 شركة في هذا القطاع، تسهم بما مجموعه نحو 500 مليون دولار في الاقتصاد الوطني، حيث يتوقع أن يزدهر المجال في الفترة المقبلة.

وخلال الشهر الماضي، أعلنت الإمارة عن استراتيجية دبي للميتافيرس، والتي تهدف إلى تعزيز مكانة الإمارة، لتضع جهودها على خارطة أفضل 10 اقتصادات عالمية في مجال تقنيات ميتافيرس.

كما تستهدف الاستراتيجية توفير نحو 40 ألف وظيفة افتراضية في السنوات الخمس المقبلة، ومن المتوقع أن تضيف هذه الاستراتيجية 4 مليارات دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي في الفترة ذاتها.

وبدأت العديد من الشركات الكبرى في دبي، في اتخاذ خطوات حثيثة للتواجد في عالم ميتافيرس، حيث أعلنت شركة طيران الإمارات عن توسع في توظيف هذه التقنية، كما أعلنت مجموعة داماك العقارية، عن بناء عالمها الرقمي في ميتافيرس، إلى جانب شركة الخدمات الصحية ثومبي، التي أعلنت عن بناء مستشفى وجامعة طبية في عالم ميتافيرس، بهدف التعليم وتقديم استشارات صحية افتراضية.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.