مبتكر إيثيريوم يشكك في جهود إنشاء عوالم ميتافيرس

بواسطة Mutaz Quteineh
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • فيتاليك بوتيرين: جهود إنشاء ميتافيرس لن تحقق نتيجة
  • نبوءة خاطئة حول رموز NFT
  • مستقبل واعد عبر دمج التقنيات المختلفة 
  • إلى أين تتجه ميتا باستثمارات ميتافيرس؟ 
  • الآن استمتع بإمكانية فتح حساب تداول إسلامي حلال بدون فوائد (سواب فري) ومتوافق مع الشريعة الإسلامية قم بالتسجيل الآن

شكك مبتكر عملة إيثيريوم فيتاليك بوتيرين في إمكانية نجاح أي محاولات قائمة لإنجاح بناء عوالم ميتافيرس. 

وشارك بوتيرين متابعيه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر وجهة نظره حول ميتافيرس، وقال إنه يعتقد بأن فكرة ميتافيرس ممكنة الحدوث، لكنه رجّح بأن أياً من المحاولات الحالية لا يمكن أن تنجح في مساعيها أو تحقق ذلك. 

نبوءة خاطئة حول رموز NFT

اشتهر بوتيرين بشخصيته الصريحة حيث توسع ملفه الشخصي العام مع إيثيريوم بمرور السنين، بالرغم من أنه يستخدم حسابه عبر تويتر لمناقشة تقنية إيثيريوم، إلى جانب إمكانية تأثير اللامركزية في العالم. 

وبالرغم من أنه علق على الرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) بإسهاب في الماضي، وعبّر عن مفاجأته بطفرة عام 2021، كما أجرى عمليات بحث دقيقة في الجانب المضاربي من السوق، إلا أنه نادرًا ما ناقش ميتافيرس. 

كانت شركة ميتا، الشركة الأم لشركة فيسبوك، والتي أعيدت تسميتها كجزء من التحول نحو العالم الافتراضي في أواخر العام الماضي، هي أبرز الشركات التي تعمل على ميتافيرس حتى الآن، وخصّ بوتيرين في نقده للشركات ميتا، التي تدخل هذا الفضاء، فكتب رداً على تغريدة: "أي خطوة تتخذها فيسبوك الآن ستكون غير صحيحة"، موضحاً أن الشركات التي تركز على العوالم الافتراضية ستفشل على الأرجح لأنه من السابق لأوانه معرفة توجهات الناس، على حد تعبيره. 

مستقبل واعد عبر دمج التقنيات المختلفة 

على الرغم من أنه لا يزال مفهومًا غامضًا، إلا أن ميتافيرس يُستخدم على نطاق واسع للإشارة إلى الجيل التالي من الانترنت، حيث سيتمكن المستخدمون من العمل، اللعب كما سيمكنهم التواصل مع الآخرين داخل عوالم افتراضية بديلة عن الواقع الحقيقي المعاش. 

إلى جانب ذلك، يعتقد أن عالم ميتافيرس سوف يعمل على دمج عناصر من الواقع المعزز، والواقع الافتراضي، وتقنيات بلوك تشين. 

وتم وصف الإصدارات الجديدة من بعض الألعاب الإلكترونية بأنها أمثلة مبكرة لعوالم ميتافيرس، لكن في السنوات الأخيرة، وجدت مواقع التشفير الأصلية مثل ديزينترلاند، وساندبوكس، نجاحًا في احتضان مساحة ميتافيرس، إذ تتيح كلتاهما للاعبين امتلاك قطع أرض رقمية واستكشاف عوالم افتراضية. 

كما أنها تدمج الرموز المميزة الخاصة بها، وهو أمر يعتقد عشاق التشفير أنه سيكون المفتاح المستقبلي لـعالم ميتافيرس. 

إلى جانب ذلك، تتم مناقشة الرموز غير قابلة للاستبدال بشكل متكرر جنبًا إلى جنب مع مساحات ميتافيرس حيث يمكن استخدامها لتمثيل الشخصيات عبر الإنترنت، أو المساحات الافتراضية أو أي عناصر أخرى في اللعبة، ما يمنح اللاعبين ملكية حقيقية لأصولهم.

إلى أين تتجه ميتا باستثمارات ميتافيرس؟ 

شركات كبرى عدة أعلنت عن الدخول إلى مساحات ميتافيرس، حيث وصل السباق إلى ذروته في عام 2021، مع حصول أمثال  علامات تجارية شهيرة مثل أديداس وكوكا كولا على أراض رقمية، واستخدمت الرموز غير قابلة للاستبدال، إلى جانب عدد من الحفلات والفعاليات الافتراضية الخاصة بهم. 

كما بلغ ضجيج ميتافيرس ذروته في أكتوبر من العام الماضي 2021 عندما أعلن مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ عن تأسيس ميتا، حيث أشارت الشركة إلى أنها مستعدة لمضاعفة المساحات في مناسبات عدة منذ ذلك الوقت، بما في ذلك خطط إتاحة الرموز غير قابلة للاستبدال على موقعي فيسبوك وإنستغرام. 

كما أعلن فيه حينه، أن شركة رياليتي لابز (Reality Labs)، ذراع ميتافيرس التابع للشركة، ستنفق 10 مليارات دولار بعد الإعلان، فيما أبلغت لاحقًا عن خسارة في وقت لاحق من العام 2021. 

أما هذا العام فلم يكن أفضل بكثير بالنسبة إلى ميتا، حيث كشفت عن أول هبوط في الإيرادات بخسارة بلغت 2.8 مليار دولار في رياليتي لابز، في تقرير أرباحها للربع الثاني من العام الجاري 2022، وبناءً على الأرقام، فلا يزال أمام شركة ميتا طريق طويل لإثبات خطأ بوتيرين.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.