ميتافيرس.. تحديات أمن وخصوصية الواقع في العالم الافتراضي

2 mins
بواسطة Rita Sam
2 يونيو 2022, 05:27 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
2 يونيو 2022, 05:27 GMT+0300
الموجز
  • ميتافيرس.. بوابة الإجرام الإلكتروني
  • اندماج الحقيقة بالخيال
  • قضايا الخصوصية
  • عالم ميتافيرس ومخططات التصيُّد
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

تواجه الحياة الواقعية أمام مثيلتها الافتراضية عدداً من التحديات المتعلقة بأمن البيانات والمحافظة على الخصوصية، خاصة عندما يتعلق الأمر في التقنيات الحديثة التي باتت تلعب دوراً كبيراً في الحياة اليومية ومن ضمنها العالم الافتراضي ميتافيرس.

وفي هذا السياق، أشار رئيس الخبراء التقنيين لدى شركة كاسبرسكي المتخصصة في أمن المعلومات والحماية الرقمية، عماد الحفار، إلى أنه بينما تتوسع الشركات في حدودها نحو جعل عالم ميتافيرس الوجهة المقبلة للحياة والعمل، فإن التحدّيات المماثلة الكامنة في هذا العالم الجديد قد تكون أعقد بحكم طبيعتها، ولا بد أن تتسرب إلى عالمنا الافتراضي.

ميتافيرس.. بوابة الإجرام الإلكتروني

وحذّر الحفار من مجرمي الإنترنت الذين يضاعفون هجماتهم المعقدة والموجهة، ويبتكرون طرقاً جديدة لتحقيق أهدافهم، موضحًا أن عالم ميتافيرس سوف يصبح إحدى هذه البوابات.

ووصف الحفار دخول عالم ميتافيرس بأنه مغامرة بالمجهول، مشدداً على أهمية الحرص على تعامل المستخدمين مع هذا العالم الجديد بحذر، عبر اللجوء إلى احترازات بسيطة مثل تجنب مشاركة الآخرين بالمعلومات الشخصية والمالية، وتوعية الأفراد بشأن هذه الظاهرة الجديدة.

ويمكن للأشخاص الدخول إلى عالم ميتافيرس باعتبارهم صورًا رمزية "أفاتار" لديها القدرة على القيام بكل شيء كما لو كانوا في العالم الحقيقي.

اندماج الحقيقة بالخيال

وعلاوة على العوالم الافتراضية المنفصلة، تغزو الصور الافتراضية تدريجيًا جزءًا من هذا الواقع الناشئ، وجرى في الولايات المتحدة، إطلاق عروض يغنّي المتسابقون في كواليسها، بينما تُنشئ تقنية التقاط الحركة صورًا رمزية رقمية تظهر في أماكنهم المفترضة على المسرح.

كما يمكن للأفراد البحث عن المعلومات، والتواصل مع الأفراد، والتسوّق والعمل، ولكن الابتعاد في الوقت نفسه عن الواقع والعيش في عالم افتراضي، يمكن أن تكون الصورة الرمزية البشرية في ميتافيرس ما تشاء أن تكونه، ولها أن تمتلك أي شيء.

قضايا الخصوصية

وحدّد الحفار عدداً من المشكلات التي قد تواجه الأفراد أثناء دخولهم عالم ميتافيرس، أبرزها، سرقة هوية الأفراد، وسرقة الحسابات عن طريق التناظرية مع الشبكات الاجتماعية والألعاب متعددة اللاعبين، منوهاً إلى قضايا الخصوصية حيث يشبه عالم ميتافيرس وسائل التواصل الاجتماعي، لكنه ينحصر في واقع افتراضي، لذا فإن على المستخدمين توخي اليقظة والحرص على حماية معلوماتهم الشخصية مثل بيانات جواز السفر أو أرقام التذاكر، وغيرها من المعلومات الشخصية.

كما أشار إلى أهمية الحفاظ على المعلومات الشخصية، كالمراسلات أو نظائرها، ما قد يؤدي إلى الابتزاز، محذراً من سرقة العملات الافتراضية أو الحقيقية، من البطاقات والمحافظ المرتبطة بالحسابات، أو سرقة عناصر افتراضية باهظة الثمن.

عالم ميتافيرس ومخططات التصيُّد

ونبّه الحفار إلى استخدام الصورة الرمزية في مخططات احتيال تستهدف المقربين من أصدقاء أو أفراد العائلة، بدعوى اقتراض المال على سبيل المثال.

وأوضح رئيس الخبراء التقنيين في شركة كاسبرسكي، أن بعض المجرمين في الإنترنت يلجؤون إلى مخططات التصيد، فعلى غرار خدمات التعارف، وكما هو الحال في تطبيقات المواعدة، وحتى في الواقع الافتراضي ميتافيرس، قد لا يظهر الأشخاص في الواقع الافتراضي بهويتهم الحقيقية، أو قد يكشفون عن نواياهم بصدق، وهذا قد يؤدي إلى الإيقاع بهم.

ويواجه مستخدمو ميتافيرس أيضاً مشكلات تتعلق بتقنية بلوك تشين، فإذا كانت هوية المستخدم مبنية على محفظة رقمية، كما هو الحال في بعض الخدمات، فإن من الأجدر حمايتها، والمحافظة على سرية بياناتها، تجنباً لتسرّبها.

ومن الوارد قريباً أن يصبح المستخدمون الأطفال أيضًا نشطين في عالم ميتافيرس، ومن الأمثلة الجليّة في هذا السياق، لعبة روبلوكس الشهيرة، والتي حافظت لمدة طويلة على صدارة وجودها باعتبارها من الألعاب الأكثر شعبية بين الأطفال، ومن المهم أيضًا الحرص على ضمان سلامتهم من أخطار المتربصّين، فحتى الواقع الافتراضي لا يخلو من هذه الأخطار.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

برعاية
برعاية