إيران ترفع غرامات تعدين العملات المشفرة إلى 400%

2 mins
بواسطة Rita Sam
10 يوليو 2022, 18:33 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
30 يناير 2023, 01:33 GMT+0300
الموجز
  • تشديد العقوبات
  • زيادة عجز الطاقة
  • ملاحقة المخالفين
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

تبنت الشركة الإيرانية لتوليد الطاقة ونقلها وتوزيعها (Tavanir) التابعة للحكومة، تدابير جديدة أكثر صرامة لمنع تعدين العملات المشفرة خارج القانون.

وأعلن المتحدث باسم الشركة مصطفى رجبي مشهدي، عن زيادة الغرامات المفروضة على الأنشطة غير القانونية في القطاع بنسبة 400%، قائلًا إنه على عمال المناجم غير المرخصين دفع فواتير الكهرباء الخاصة بهم بمعدلات أعلى بأربع مرات من معدلات التصدير التي هي بالفعل أعلى من التعريفات المدعومة للأسر.

تشديد العقوبات

كما قال المشهدي إن المخالفين لأول مرة سيُحرمون من الحصول على الطاقة المدعومة، بما في ذلك الكهرباء والغاز الطبيعي والوقود السائل، لمدة ثلاثة أشهر بعد تحديدهم.

وأضاف المسؤول في بيان نُشر على الموقع الإلكتروني لوزارة الطاقة الإيرانية، أن الذين يتم ضبطهم مرة أخرى سيتم قطعهم عن الإمداد لمدة عام كامل.

وكشف التقرير أيضًا أنه إذا تم الكشف عن تعدين العملات المشفرة في منشآت مملوكة لمنظمات تديرها الدولة أو مؤسسات عامة، فسيواجه المسؤولون عنها عقوبات بموجب القانون، وسيتم تعليقهم من وظائفهم الحكومية في الجمهورية الإسلامية.

زيادة عجز الطاقة

تمامًا مثل العام الماضي، قررت الحكومة في طهران تقييد تعدين العملات المشفرة، وتوقعت زيادة عجز الطاقة خلال الأشهر الحارة من العام عندما يرتفع الاستهلاك للتبريد.

ففي يونيو، أمرت الشركة الإيرانية لتوليد الطاقة عمال المناجم المرخص لهم بوقف عملياتهم حتى نهاية هذا الصيف، وأثار الحظر الموسمي ردود فعل سلبية من مجتمع التشفير المحلي.

وفي عام 2021، تم إلقاء اللوم جزئيًا على نقص الكهرباء وانقطاع التيار المتكرر على زيادة استخدام الطاقة للتعدين - سواء كان قانونيًا أو غير قانوني - وتم إصدار أوامر لعمال المناجم المرخص لهم في مايو الماضي بالإغلاق.

وسُمح لهم باستئناف العمليات في سبتمبر، ولكن طُلب منهم مرة أخرى فصل أجهزتهم لأن أشهر الشتاء الباردة زادت الطلب على التدفئة.

ملاحقة المخالفين

هذا وشرعت إيران في تعدين العملات المشفرة كنشاط صناعي في يوليو 2019. ومنذ ذلك الحين، تقدمت عشرات الشركات بطلب للحصول على ترخيص من وزارة الصناعة، وبدأت في سك العملات المعدنية باستخدام الطاقة منخفضة التكلفة التي تقدمها محطات الطاقة الإيرانية.

ومع ذلك، نظرًا لأن الكهرباء المباعة للمنازل أرخص بكثير، فقد أنشأ العديد من الإيرانيين منشآت تعدين مرتجلة، ما زاد العبء على صناعة توليد الطاقة.

وتلاحق السلطات الإيرانية عمال المناجم المخالفين، ووفقًا لتقرير نُشر في مايو، فقد ضبطت ما يقرب من 7000 مزرعة تشفير تحت الأرض.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

برعاية
برعاية