Bitcoin btc
$ usd

العملات الرقمية خيار متاح للمؤسسات الخيرية في الإمارات

2 mins
بواسطة Rita Sam
تم التحديث وفقاً لـ Rita Sam

الموجز

  • طرق مبتكرة للتبرع
  • الأعمال الخيرية المشفرة
  • تقنيات التكنولوجيا الحديثة

شرعت مؤسسة الجليلة للأعمال الخيرية في دولة الإمارات العربية المتحدة، في استقبال التبرعات الخيرية عبر العملات الرقمية المشفرة.

وتعد هذه الخطوة التي تأتي بالتعاون مع واحدة من المنصات المتخصصة في العملات الرقمية، بادرة غير مسبوقة في قطاع الأعمال الخيرية في الإمارات.

كذلك فإن هذا الإعلان يأتي ضمن استراتيجية دبي الهادفة إلى أن تكون وجهة للأصول الرقمية في المنطقة، لتوظيف التكنولوجيا المتطورة في مختلف القطاعات.

طرق مبتكرة للتبرع

وبصفتها الخيرية، تعتمد مؤسسة "الجليلة" على الربح عبر التبرعات التي تأتيها باعتبارها مصدراً رئيسياً لتمويل الأنشطة والبرامج التي تنظمها، وتسعى لإيجاد وسائل مبتكرة لزيادة منافذ التبرع، وفقاً للرئيس التنفيذي للمؤسسة عبد الكريم سلطان العلماء.

وقال العلماء إن العملات الرقمية المشفرة تعد من الوسائل المالية الحديثة، التي تقدم خدماتها في إطار واسع ضمن مختلف الأنشطة اليومية في مختلف أرجاء العالم، لافتاً إلى أن توفير إمكانية التبرع بالعملات الرقمية أمام الأعداد الكبيرة من مستخدميها سيعود بالفائدة على مختلف الأطراف سواء مجتمع المتبرعين أو المؤسسة.

أول مؤسسة خيرية تدعم العملات المشفرة

وتعتبر مؤسسة الجليلة أول منشأة خيرية متخصصة في دعم الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، تبدأ في قبول التبرعات والدعم بواسطة العملات الرقمية المشفرة، وذلك سداً للهوّة بين العملات الرقمية المشفرة ونظيرتها التقليدية.

ووفقاً للإحصاءات الصادرة عن شركة "تشين أناليسيس"، فإن منطقة الشرق الأوسط تعد أحد أسرع أسواق العملات الرقمية المشفرة نموًا في العالم، مشكّلة ما يعادل نحو 7 في المائة من حجم التداولات العالمية.

هذا وتأتي دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثالثة في حجم التعاملات إقليمياً، إذ تقدر التعاملات بما يقترب من 25 مليار دولار أمريكي من العملات الرقمية المشفرة سنوياً.

الأعمال الخيرية المشفرة

كما وتبرز الأعمال الخيرية المشفرة باعتبارها إحدى المصادر المهمة والمبتكرة والمستدامة في جمع التبرعات للجمعيات الخيرية، إذ تتيح الفرصة أمام عدد أكبر من الجمهور للتبرع لأعمال الخير.

وأصبح بإمكان مؤسسة الجليلة أن تتوسع في طرق التبرع أمام فاعلي الخير، سواء داخل دولة الإمارات العربية المتحدة أو في شتى أنحاء العالم، وذلك نظراً لما توفره هذه التقنية من وسائل دفع إضافية، بشكل يساعد على توسعة شبكة وقدرات المؤسسة، وبما يتماشى مع رؤية دبي الطموحة في أن تصبح وجهة رائدة للأصول الرقمية.

تقنيات التكنولوجيا الحديثة

يذكر أن مؤسسة الجليلة تأسست في العام 2013، وتسهم منذ ذلك الوقت في دعم الجهود الساعية لتطوير الأبحاث الطبية المبتكرة لإحداث تأثيرات إيجابية في المجتمع الإماراتي والمنطقة ككل.

وسبق لمركز محمد بن راشد للأبحاث الطبية التابع مؤسسة الجليلة، أن تعهد بتوفير تمويل سنوي تبلغ قيمته 8 ملايين درهم تقدم إلى جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، بهدف تطوير البحوث الطبية الحيوية واستخدام تقنيات التكنولوجيا الحديثة مثل بلوك تشين.

ووفقاً لدراسة نشرتها منصة "ذا غيفينغ بلوك" الرائدة في قطاع الأعمال الخيرية المشفرة للمؤسسات غير الربحية، والمتبرعين من الأفراد، فإن إجمالي التبرعات السنوية بالعملات الرقمية المشفرة ارتفع العام الماضي أكثر من 15 مرة، وذلك مقارنة بالعام 2020، حيث بلغ متوسط التبرعات بالعملات الرقمية المشفرة نحو 10,455 دولار، بالمقارنة مع متوسط التبرعات النقدية الذي يبلغ 128 دولار.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

IMG_0001.jpg
ريتا صحافية أردنية، حاصلة على شهادة الماجستير في الإعلام والاتصال وقد عملت لأكثر من 8 سنوات في مجال الصحافة والإعلام، لكن يبقى شغفها حيث تخصصت دراسياً وهو مجال السياسة والاقتصاد،...
READ FULL BIO
برعاية
برعاية