Bitcoin btc
$ usd

كيف غيَّر سقوط تيرا لونا معالم الاقتصاد الكوري؟

5 mins
بواسطة Najma Noui
17 أبريل 2023, 11:01 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Khaled Omar
17 أبريل 2023, 11:01 GMT+0300

تردد صدى انهيار مشروع عملة تيرا لونا المستقرة في جميع أنحاء العالم. حيث تسبب الانهيار العنيف في اختفاء أكثر من 40 مليار دولار. رغم التأثير الكبير للانهيار على صناعة التشفير إلا أن الخاسر الأكبر في المأساة كانت دولة كوريا الجنوبية، التي لا تزال تعاني تداعيات القضية.

بعدما تم القبض على دو كون Do Kwon، مؤسس شركة Terraform Labs، في مطار عاصمة الجبل الأسود. عادت قضية تيرا لونا إلى تصدر العناوين مجددًا. حيث يسعى الآن مجتمع التشفير والمنظمين في كوريا ومختلف دول العالم إلى الحصول على إجابات من المؤسس المقبوض عليه.

في نفس السياق، تتنافس الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على الحصول على دو كوون Do Kwon، المعتقل في الجبل الأسود. مع العلم أن الرجل الكوري مطلوب في قضايا جنائية في كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية. بالإضافة إلى تهم بالاحتيال والتزوير في الجبل الأسود.

تيرا لونا تخلف 200 ألف ضحية كوري خسروا ملايين الدولارات

في الأساس، كان مقر Terraform Labs في سنغافورة، وليس كوريا. ولكن المشروع لعب دورًا خاصًا في البلد الأم لمؤسس عملة Terra Luna المستقرة. بعد سنة من الفضيحة، لا تزال رائحة الهزيمة تسكن شوارع سيول.

مئات الآلاف من الكوريين الذين وثقوا بشدة في ابن جلدتهم خسروا كل مدخراتهم واستثماراتهم. حتى أن حالات الانتحار بعد سقوط تيرا تضاعفت عدة مرات في البلاد! لجأ البعض لانهاء حياتهم بعد خسارة كل شيء، ولو وجدوا كوون أمامهم لقتلوه!.

حاليًا، يستميت مجتمع التشفير الكوري لتسليم كوون من الأجل الاستثمار في نتيجة اعتقاله، لكن البعض يفضل في الواقع إرسال المحتال إلى الولايات المتحدة التي ستضمن أن العقوبة قد تكون أشد. فمحاسبة كوون لن تكون كمحاسبة بانكمان فرايد الأمريكي.

وجدت المشاريع التي استثمرت في عملة تيرا ونظامها البيئي نفسها على في حفرة عميقة دون أن تدرك سرعة الانهيار. قضى سقوط تيرا على الحماس الذي تملك الكوريين عندما كان دو كوون معلمًا وطنيًا ورمزًا قوميًا في البلاد. في حين ألقى اللائمين لومهم على حالة تنظيم التشفير في كوريا الجنوبية.

في سبتمبر 2022، وبعد أشهر من سقوط تيرا لونا وهروب زعيمها، قال تقرير وحدة الاستخبارات المالية الكورية (FIU) أنه كان هناك ما يقرب من سبعة ملايين مستخدم تشفير مسجل في كوريا.

حيث، بلغ حجم سوق صناعة الأصول الرقمية ما يقرب من 23 تريليون وون (18 مليار دولار) للنصف الأول من عام 2022. ثم انخفض إلى 19 تريليون وون في النصف الثاني من العام، بسبب شتاء التشفير.

كما زعمت تقارير وسائل الإعلام المحلية، أن مشروع تيرا لونا الفاشل خلف ورائه حوالي 200 ألف ضحية كورية. أولئك الذين استثمروا في تيرا، كانوا يرونها أفضل شركة برمجيات في البلاد والأكثر تأثيرًا. وكانوا يرون دو كوون كفخر كوريا الشمالية الذي انطلق نحو العالمية!

دو كوون يزعزع ثقة الكوريين في التشفير

تسبب انهيار Terra في تراجع تداول العملات الرقمية المحلية في كوريا الجنوبية. ليس هذا فقط، فقد خلقت المأساة أزمة ثقة في قطاع التشفير، إلى جانب عوامل أخرى بالطبع.

بسبب الحرب الروسية-الأوكرانية ومتغيرات في الاقتصاد الكلي، انخفضت القيمة السوقية للعملات المشفرة بحوالي 58٪ في النصف الأول من عام 2022. مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. ثم انهارت الصناعة في النصف الثاني من 2022. وبالطبع، كان لانهيار تيرا لونا يد و ذراع ورجلين في ذلك!

لكن لا يمكن لوم تيرا لونا فقط على أحداث دراما التشفير في النصف الأخير من 2022. لم ينتهي زلزال الانهيارات التشفيرية عندما سقطت Terra. كان قطر بؤرة الزلزال أوسع من ذلك بكثير، حتى وصلت إلى FTX.com وأسقطتها.

عندما اختفت الأموال المستثمرة في Terra وفقد الناس أصولهم أو أموالهم، وأفلست الشركات التابعة للنظام البيئي. ظهر وقتها المنظمين وطالبوا أخيرًا بتحري كواليس شركات التشفير.

كما يبدو أن تحطم تيرا لونا، من بين عوامل أخرى، كان له تأثير سياسي أيضًا. في الانتخابات الرئاسية التي جرت العام الماضي، تبنى المرشحون مواقف صديقة للتشفير في محاولة واضحة لكسب الناخبين الشباب. ولا يبدو هذا مطمئنًا للمنظمين الكوريين الذين ينادون بأن العملات المشفرة غير آمنة.

ثم ما زاد الطين بلة! كان اختراق بورصة Gdac الكورية خلال بداية شهر أبريل الجاري. حيث تمت سرقة ما يقرب من 13 مليون دولار من العملات المشفرة. كما تعتبر المنصات الكورية الجنوبية هدفًا رئيسيًا لمخترقي التشفير من كوريًا الشمالية. كل تلك العناصر تكتلت لتزعزع ثقة الكوريين الجنوبيين في العملات المشفرة.

هل تعلم المنظمون الكوريون من درس تيرا لونا

في وقت سابق من هذا العام ، ذكرت وسائل الإعلام الكورية أن المشرعين كانوا يعملون على قانون الأصول الرقمية الأساسي (DABA)، والذي يشير إلى 17 مشروع قانون تركز على حماية المستثمر. لكن، حتى الآن، لم يتم تمرير أي من هذه القوانين ولم يكن هناك أي تنظيم جديد تقريبًا، فقط مناقشات في البرلمان.

حاليًا، ينصب تركيز تنظيم العملات المشفرة في كوريا الجنوبية على منع غسل الأموال والإرهاب. حتى أنه تم تعديل قانون مكافحة غسل الأموال الكوري AML في عام 2020 ليشمل مزودي خدمات الأصول الافتراضية (VASPs).

وفي الوقت نفسه، لا يوجد حاليًا سوى خمسة بورصات عملات مشفرة تتداول مع الوون الكوري (العملة الرسمية الكورية). كما يتعين على بورصات العملات المشفرة الكورية إبلاغ وحدة الاستخبارات المالية FIU عن المعاملات المشبوهة وهم ملزمون بخاصية KYC مع العملاء الجدد.

إذا، من الواضح أن الحكومة في كوريا الشمالية تميل إلى إيلاء أهمية كبيرة للوقاية من المخاطر، مثل حماية الاستثمار، وحماية استقرار السوق، بدلاً من تشجيع التأثيرات المبتكرة المحتملة على السوق أو المجتمع.

اعتقال كوون يبعث بصيص أمل في استوداد بعض الأصول المسروقة!

منذ انهيار تيرا لونا في مايو 2022 ثم هروب مؤسسها إلى المجهول، سادت حالة من الرعب والخوف والقلق تجاه مستقبل أصول المستثمرين في العملة المستقرة ومصير ملايير من الدولارات ضخها ملايين من المستخدمين في النظام البيئي للعملة. ومنذ ذلك الحين، كانت فضيحة Tera-Luna دون حل.

أفادت الفرع الكوري لـ Coindesk أن اعتقال Do Kwon ساعد في إعادة الأصول المشفرة إلى دائرة الضوء التنظيمية. مما أضاف بعض الإلحاح إلى عملية تأخرت لفترة طويلة.

لم يستقر الغبار الناجم عن حادث تحطم تيرا لونا بالكامل في كوريا، على الرغم من أن اعتقال كوون نقل هذه القصة أقرب قليلاً من نهايتها. فقد أصبح الاهتمام بالأصول المشفرة انتقائيًا بعض الشيء. وأصبحت الشركات الكورية التقليدية أكثر حذرًا من الارتباط بالعملات المشفرة.

من المتوقع تمرير مشروع قانون تداول الأصول الرقمية (المعلق حاليًا في الجمعية الوطنية) خلال الربع الثاني من عام 2023. وسيكون ذلك على مراحل. حيث ستم في المرحلة الأولى سن قانون المعاملات ، ثم الذهاب نحو القانون الأساسي للتشفير.

لم تكن كوريا الجنوبية حالة شاذة فيما يعلق أحداث التشفير الصادمة. في الولايات المتحدة الأمريكية اصدمت منصة FTX بالقاع وخلفت خسائر بملايير الدولارات. وتعاني الصناعة في القوة العالمية بين سندان المنظمين المتعصبين ضد اللامركزية ومطرقة المحتالين الذي برزوا بقوة.

بينما في اليابان، دفعت الاختراقات المتكررة لسارقي العملات المشفرة إلى وضع قوانين صارمة لكن واضحة.

من الواضح أن اعتقال دو كوون سيكشف عن الأسباب الحقيقية التي تسببت في انهيار أكبر نظام بيئي مشفر في كوريا الجنوبية. وسيعيد بعض الأمل للوصول إلى بعض الأصول المشفرة في المحافظ الباردة أو حتى في المحافظ الساخنة التابعة للرجل الأول في النظام المنهار.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

برعاية
برعاية