انخفاض استثمارات العملات الرقمية إلى النصف في عام 2022

شارك المقال
الموجز
  • استثمارات سوق العملات الرقمية

  • سوق الأسهم المتداعية في مجال العملات الرقمية يواجه رأس المال الاستثماري

  • تراجع القطاعات الأخرى

Trust Project هو اتحاد دولي للمؤسسات الإخبارية على أساس معايير الشفافية.

مؤخراً، شهد سوق العملات الرقمية تدفقاً مذهلاً لرأس مال المخاطر أو ما يُطلق عليه "فينتشر كابيتال"، حيث انهال على الشركات الناشئة في مجال العملات الرقمية والجيل الثالث للويب Web 3.0 رؤوس أموال ضخمة وبمستويات غير مسبوقة، إلا أن أحد بنوك بورصة وول ستريت يتوقع جفاف نهر التمويلات حتى تصل إلى نصف قيمتها تقريباً بنهاية عام 2022.

استثمارات سوق العملات الرقمية

وجمعت الشركات الناشئة للعملات الرقمية مبلغ قياسي قدره 30 مليار دولار من شركات رأس المال الاستثماري في عام 2021 ولاتزال الاستثمارات مرتفعة وفقاً للتقرير الصادر من مورجن ستانلي. 

واستمر التقرير في توقع تباطؤ تدفق استثمارات رأس مال المخاطر لشركات العملات الرقمية لبقية العام مما يعكس الاتجاهات الأخرى في رأس المال الاستثماري، وقال المتخصصون في مورجن ستانلي  بقيادة شينا شاه أن عصر المال السهل قد انتهى، ووفقاً للتقارير قامت شركة مورجن ستانلي باستثماراتها الخاصة في شركات بلوك تشين الناشئة ونشرت فريق بحث عن العملات المشفرة في عام 2021.

ولم يمر أسبوع حتى تدوالت عناوين الصحف أخبار عن جولة تمويل ضخمة لبعض الشركات الناشئة للجيل الثالث من الويب، والتي يقودها أندرسين هورويتز، ووفقاً للخبراء الماليين في البنك سينخفض النشاط الاستثماري بنسبة 50% بنهاية العام. 

سوق الأسهم المتداعية في مجال العملات الرقمية يواجه رأس المال الاستثماري

استند التنبؤ إلى فرضية دخول أسواق العملات الرقمية سوق الأسهم المتداعية أو ما يعرف باسم (Bear Market) والمفترض استمراره حتى عام 2023 أو لفترة أطول. 

وأشار التقرير إلى أن النشاط في ثمانية من أهم أسواق رأس المال الاستثماري قد انخفض بنسبة 50% من مستويات الذروة خلال الأشهر الاثني عشر الماضية، وأضاف أن تدهور أداء بعض من أكبر مستثمري التكنولوجيا والعملات الرقمية الذين يعطون أولوية للممتلكات الحالية بدلاً من الاستثمارات الجديدة يمكن أن يؤدي إلى تسريع التراجع عل النحو التالي: 

يتمثل الاختلاف الرئيسي عن سوق الأسهم المتداعية السابقة في أن رسملة العملات الرقمية كانت 20% فقط مما هي عليه اليوم في 2018-2019 حتى بعد التراجع الحالي بنسبة 60% في ذورتها في عام 2021. 

وشجع سوق الأسهم المتصاعدة لعام 2021 مع السيولة الوفيرة للدولار الأمريكي، استثمارات رأس مال المخاطر (Venture Capital) القياسية التي بلغت ذروتها في ديسمبر، وكان عمالقة رأس المال مستعدين للدخول في المرحلة الثانية والذي كان في هذا الوقت التمويل اللامركزي وبالانتقال إلى عام 2022 كان الأمر يتعلق بتقنية الجيل الثالث للويب المفهوم الأشبه بالإنترنت اللامركزي ورمزه. 

تراجع القطاعات الأخرى

استند الخبراء في توقعاتهم على ما حدث في القطاعات الأخرى وانخفض مؤشر ناسداك بنسبة 25% منذ بداية العام، ويتم تداول أكثر من 60% من شركات البرمجيات والإنترنت والتكنولوجيا المالية دون مستويات ما قبل الوباء وخلصوا إلى أن هذا دليل للنمو بأي ثمن لم يعد مكافئ. 
وتوقع الخبراء أيضاً عودة المضاربين والأسواق الدورية إلى الارتفاع ومع ذلك فإن استثمارات رأس مال المخاطر الرئيسية في التمويل اللامركزي والجيل الثالث قد تستغرق وقت أطول للحصول على النتائج.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.
Share Article

تخصص مارتن في تغطية أحدث التطورات والأخبار في مجال الأمن السيبراني وتكنولوجيا المعلومات لأكثر من عقدين. ولديه خبرة سابقة في مجال التداول، كما أنه بدأ تغطية أخبار تقنية البلوك تشين وصناعة العملات المشفرة منذ 2017.

اتبع المؤلف