أحداث ستكون تحت المجهر في عام 2023 وستقلب قطاع التشفير

بواسطة Najma Noui
2 يناير 2023, 18:07 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
2 يناير 2023, 18:40 GMT+0300
الموجز
  • أحداث ستكون تحت المراقبة في عام 2023 و ستسبب تقلبات العملات المشفرة
  • الاحتياطي الفيدرالي ورفع أسعار الفائدة في أمريكا
  • الحرب الأوكرانية الروسية والصراعات الجيوسياسية في العالم
  • موجات جديدة من وباء كورونا قد تفاقم الركود
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

كان عام 2022 عامًا عصيباً بالنسبة للأصول المشفرة، لكن هل انتهت الأيام الصعبة بانتهاء العام أخيرا؟ لا يبدو الأمر كذلك، فهناك جانب آخر، وهو استمرار تطورات الاقتصادي الكلي في تغيير ملامح الاقتصاد العالمي في جميع القطاعات. دعنا إذا نستذكر بعض أهم ثلاثة الأحداث التي قد تؤثر على اقتصاد العملات المشفرة في عام 2023.

أحداث ستكون تحت المراقبة في عام 2023 وستسبب تقلبات العملات المشفرة

يمكن أن تكون أحداث الاقتصاد الكلي إيجابية أو سلبية بالنسبة للأسهم أو المعادن الثمينة أو الأصول المشفرة. كما من المتوقع أن يكون لها تأثير على الأسس الأساسية للتبادل على الحدود بين الدول.

يخيم الكثير من التشاؤم على تحليلات الاقتصاد العالمي في عام 2023. حيث يتوقع الكثيرون أن الأشهر الـ 12 القادمة ستكون عصيبة بالتأكيد على مستوى الاقتصاد العالمي. فالركود الكبير قادم حسب أبرز المحللين.

في عام 2022، تأثرت الأصول المالية مثل المعادن الثمينة والأسهم والعملات المشفرة بأحداث الاقتصاد الكلي. مما تسبب في تقلب أسعار تلك الأصول. ويقصد بالاقتصاد الكلي القضايا الاقتصادية الشاملة على المستوى الوطني أو الدولي، مثل الدخل القومي، البطالة أو التضخم.

فيما يلي نظرة على ثلاثة أحداث دولية يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الاقتصاد العالمي وتحرك أسعار الأسهم والمعادن الثمينة والأصول المشفرة.

الاحتياطي الفيدرالي ورفع أسعار الفائدة في أمريكا

رفعت البنوك المركزية مثل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة القياسية إلى حد كبير، وحدث هذا مرتين هذا العام حيث تحولت من 0% إلى 4.5%. مما تسبب في تقلبات هائلة في الأسواق المالية بما فيها سوق الأسهم وسوق العملات المشفرة.

الاحتياطي الفيدرالي والعملات المشفرة
الاحتياطي الفيدرالي والعملات المشفرة

وتعتبر عمليات رفع أسعار الفائدة من أحداث الاقتصاد الكلي التي تمكنت من إحداث تغييرات كبيرة في معدلات الإقراض في العالم. على سبيل المثال، يبلغ سعر الفائدة الثابت لمدة 30 عامًا على الرهن العقاري في الولايات المتحدة اليوم 7.9%.

كما أن رفع أو خفض نسبة الفائدة من البنوك المركزية هو أحد أحداث الاقتصاد الكلي التي يبدو دائمًا أنها تتسبب في تقلبات السوق. وقد تساهم بشكل أو بآخر في التضخم وارتفاع الأسعار. و بما أن الدولار سيتأثر بارتفاع سعر الفائدة فإنه لا يبدو أن يتأثر قطاع التشفير أيضا.

الحرب الأوكرانية الروسية والصراعات الجيوسياسية في العالم

تعتبر الحرب الأوكرانية الروسية حدثًا اقتصاديًا كليًا يمكن أن يؤثر على الاقتصاد العالمي وأصول العالم في عام 2023 بعدما أثر بالفعل بشكل ملحوظ في العام المنقضي.

الحرب الروسية الأوكرانية والعالم العربي
الحرب الروسية الأوكرانية

حيث وبعد أن ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطابه ليلة رأس السنة أمام الشعب الروسي. تم تفسير بعض عناصر خطابه بأنها دلالة على أن الحرب ستستمر. ليس بسبب ما قاله فقط بل بسبب ظهوره محاطًا بمجموعة من الجنود والأفراد الذين ارتدوا الزي عسكريا.

وأشار خطاب بوتين أنه سيواصل الحرب، على الرغم من تضييق الغرب لموقف بلاده من خلال فرض عقوبات مالية كبيرة على البلاد. مثلما حدث فعلا في عام 2022. وبالتالي سيستمر تأثير الحرب المستمرة بين روسيا وأوكرانيا على الأصول المالية العالم في عام 2023.

حيث تسببت الحرب والعقوبات في ارتفاع أسعار الطاقة وانهيار سلاسل التوريد. إضافة أن روسيا قاومت وستقاوم التضييق الدولي عليها باستخدام العملات المشفرة. ولن يتوانى الاوكرانيون في استخدام البيتكوين BTC والعملات البديلة كوسائل دفع بعد أن توقف عمل الكثير من البنوك التقليدية في البلاد.

موجات جديدة من وباء كورونا قد تفاقم الركود

أثار وباء كوفيد في الصين قلق المستثمرين العالميين في عام 2022 ويبدو أنه سيكون له تأثير سلبي كبير في عام 2023. ويتخوف الاقتصاديون في العالم أن يكون وباء كورونا وعودة انتشاره مساهما رئيسيا في الركود الأعظم المتوقع الحدوث.

وقد يكون سبب هذا القلق هو التجارة العالمية حيث تسبب الوباء سابقا في توقف سلاسل التوريد المحددة وقد يكون له نفس التأثير في خلال العام الحالي. كما أن الأسهم والأصول المشفرة (الأصول المالية بشكل عام) تتعامل مع تأثيرات موجات وباء كورونا منذ أكثر من ثلاث سنوات. وفقًا لتقارير متعددة، يُزعم أن كوفيد-19 منتشر حاليا بكثرة في الصين وتوقفت الحكومة عن إصدار أرقام حالات الإصابة.

أثر انتشار كوفيد على أسعار العملات المشفرة حيث أظهر "الخميس الأسود" في مارس 2020 أن البيتكوين (BTC) انخفض إلى ما دون منطقة 4 آلاف دولار بعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة (WHO) أن كوفيد-19 تحول إلى وباءً عالميًا.

في الأخير، قد تؤثر الأحداث المذكورة أعلاه أو لا تؤثر على الأسواق العالمية والأصول العالمية ولكنها بالتأكيد ستشكل بعض الضغط على قطاع التشفير. قد لا يختلف عام 2023 كثيرا عن الأعوام السابقة.

حيث يُظهر عام 2022 بوضوح أن أحداث الاقتصاد الكلي مثل الحرب الروسية الاوكرانية، ووباء كورونا المستجد، ورفع أسعار البنك المركزي قد حركت جميع الأسواق الأكثر شعبية في العالم بما في ذلك العملات الورقية والسلع والأوراق المالية وأصول التشفير. .

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.