بريان ارمسترونج، الرجل الحديدي في صناعة التشفير!

بواسطة Nedjma Noui
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • بريان ارمسترونج، ماذا يخفي الوجه الحديدي!
  • الورقة البيضاء للبيتكوين تضع بريان ارمسترونج على سكة العملات المشفرة
  • مهمة البحث عن شريك، ابرة في كومة قش.
  • الانطلاق بحماس نحو المجهول
  • الجهد فقط ما يجعلك ملياردير
  • Coinbase شركة تركز على المهمة!
  • ثروة ارمسترونج، مزيج العملة التقليدية و المشفرة
  • مستقبل العملات الرقمية سيزدهر فقط بالتنظيم
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

قطاع العملات الرقمية هو صناعة جديدة وإن مر على ظهورها أكثر من عقد. لا يزال المؤسسون يتمتعون بشغف كبير لتطوير صناعتهم ويسارعون الخطى للقضاء على الثغرات التي قد تغرقهم في النهر. ومن بين هؤلاء القادة نجد أبرعهم في الاقتصاد، بريان ارمسترونج. وهو صاحب الاسم الذي يتم تداوله بكثرة عندما يتعلق الأمر بمناقشة القضايا الاستراتيجية بعيدا عن الهزل.

ولد بريان ارمسترونج في 25 يناير 1983 في كاليفورنيا الأمريكية، لأبوين يعملان في مجال الهندسة. وفي مرحلة المراهقة نما شغفه بالبرمجة الالكترونية وتميز بوعي أعلى من قرائنه. فحصل على أول وظيفة له في المرحلة الثانوية والتي كانت عبارة عن تصميم المواقع الالكترونية للشركات الحاضنة أو الناشئة. ثم حصل على درجة البكالوريوس المزدوجة في الاقتصاد وعلوم الكمبيوتر في 2005 من جامعة رايس في تكساس. ثم الماجستير في علوم الكمبيوتر في عام 2006. وأثناء دراسته الماجستير عمل في التدريس أيضا.ً وبعد التخرج، انتقل إلى الأرجنتين كموظف في شركة تعليمية لمدة عام. وهناك عايش آثار التضخم المفرط الذي أحدث شرخا في الاقتصاد الارجنتيني وسبب أزمة اقتصادية خانقة. وهذا ما دفع ارمسترونج للتشكيك في قوة و مرونة وحتى أهداف العملات النقدية السائدة.

شغف بريان ارمسترونج بالعملات الرقمية وليد عوائق المعاملات المالية في العالم.

بعد تجربته في الارجنتين قرر بريان الانضمام إلى IBM كمتدرب لمدة أربعة أشهر من أجل تطبيق معارفه في Javascript. وعمل في ذات الشركة كمطور أيضا. ثم انتقل للعمل كمستشار في إدارة الأعمال في Deloitte & Touche LLP.

الورقة البيضاء للبيتكوين تضع بريان ارمسترونج على سكة العملات المشفرة

في عام 2010، صادف الورقة البيضاء للبيتكوين BTC التي نُشرت تحت الاسم المستعار ساتوشي ناكاموتو. فقرأها وشكك في أساسها وأهدافها خاصة أن هناك نطاقات لا يمكن تخيلها. ولكنه أيضا ربط أهداف العملية الرقمية المشفرة بنظرته لمستقبل النظام المالي.

وفي عام 2011 التحق ارمسترونج بشركة Airbnb كمهندس برمجيات. وتعرف هناك على أنظمة الدفع في 190 دولة تعمل فيها تلك الشركة في ذلك الوقت. وأثناء ذلك شاهد صعوبات إرسال الأموال إلى الدول النامية والتكاليف الباهظة التي كانت تكلف تلك المعاملات أيضا. ما جعله يربط من جديد بين حل مشاكل المعاملات المالية والعملات الرقمية. وهنا بدأ بريان في بناء مشروعه في الفضاء الرقمي. و الذي يهدف إلى تسهيل تبادل الأموال وجعل الأمر كتبادل للرسائل على الواتساب دون وسيط.

البيتكوين يقلب الطاولة على النظام المالي التقليدي.

في خطوة طموحة ومجنونة، قرر بريان بناء كوين بيز لزيادة الوصول لاقتصاد عالمي جديد. اقتصاد العملة المشفرة باعتبارها أنه يمكن أن يمتلكها أي شخص في العالم دون استثناءات ولانه يتم تبادلها رقميا. ومنها انطلقت فكرة بناء منصة كوين بيز.

كانت البداية بكتابة التعليمات البرمجية لشراء وتخزين العملات المشفرة أثناء عمله في Airbnb. وفي عام 2012، استطاع جمع 150 ألف دولار لاستخدامها في تمويل Coinbase.

مهمة البحث عن شريك، ابرة في كومة قش.

في 2012 أسس كل من بريان ارمسترونج و فريد إهرسام (Fred Ehrsam) منصة كوين بيز Coinbase. لتداول العملات الرقمية المشفرة. و لكن قبل وقوع الاختيار على فريد أهرسام، كان ارمسترونج قد قام بجولة لقاءات لايجاد الشريك المناسب (الشخص الذي يؤمن بالعملات الرقمية). بعد أن نشر على Hacker News أنه يبحث عن مؤسس مشارك للانضمام إلى برنامج Y Combinator الذي كان يعمل فيه. التقى أخيرا بالمؤسس المشارك فريد إهرسام على موقع reddit الذي اقتنع بالنموذج الاولي لبريان و اعتبره واعدا. خاصة عندما اكتشف أن بريان قام ببناء النموذج لوحده. دون مساعدة من أحد (اعتقد فريد أن النموذج قد يكون عمل 5 اشخاص على الأقل). ويقال أنه قام بعمل أكثر من خمسين موعدًا للعثور على الشريك المؤسس المثالي. وأخيرا قرر بريان مغادرة Airbnb و اطلاق شركته الناشئة كوين بيز في يونيو 2012 والتي تولى مهمة ادارتها التنفيذية.

الانطلاق بحماس نحو المجهول

بداية كوين بيز لم تكن سهلة، فالمؤسسة عرفت أزمات متتالية في بداياتها خاصة أن القطاع لا يزال جديدا و مجهولا. ويعتبر بريان أن اطلاق شركة ناشئة يعتبر كالقفز من خيبة أمل إلى أخرى بنفس الحماس والاندفاع. وكان الجزء الأكثر ارهاقا هو تخزين أموال العملاء. حتى أن ارمسترونج وضع لافتة على التطبيق كتب فيها "لا تضع أي أموال هنا لا ترغب في خسارتها". وكانت منصته أول من دفعت أجور العديد من موظفيها بعملة البيتكوين BTC.

وتدير المنصة أعمال العملات المشفرة. حيث يمكن لعملائها شراء العملات المشفرة مثل البيتكوين أو إيثير ETH باستخدام الحسابات المصرفية وأعمال الصرف. ويمكن للتجار تقديم العطاءات والعروض. وتحقق المكاسب من خلال الرسوم التي تتقاضاها من العملاء. لذلك تستمر في تحقيق المكاسب حتى عندما تنخفض أسعار العملات المشفرة.

الجهد فقط ما يجعلك ملياردير

لم تكن كوdن بيز شيئا يذكر طيلة أول عامين من انشائها، وعرفت استقطابا متواضعا للمتعاملين خلال الثلاث سنوات التالية. لكن تضاعف اسعار البيتكوين 10 مرات في خمسة أشهر في سنة 2017 جلب معه جيوشا من المتعاملين وطوفانا من الاموال، حتى كوين بيز لم تكن مستعدة لها. لكنها قبلت التحدي وHصبح موظفيها يعملون على مدار الساعة لتلبية الطلبات. بذات العام استطاع بريان أن يدخل قائمة "40 تحت الاربعين" للشخصيات الأكثر تأثيرا.

في سنة 2018 قدرت جولة التمويل لشركة كوين بيز بـ 8.1 مليار دولار. و أصبح أرمسترونج أول مدير تنفيذي للعملات المشفرة يوقع على Giving Pledge. عندما تعهد بالتخلي عن الجزء الأكبر من ثروته لأسباب خيرية. كما أنشأ موقعا خيريًا GiveCrypto.org ، الذي يسمح للجميع بتقديم تبرعات لمساعدة الذين هم بحاجة لذلك.

ب 2020، وصل عدد المستخدمين لمنصة كوين بيز إلى 43 مليون. وهو رقم هائل جلب معه ما يقارب 90 مليار دولار من الأصول لخزينة المنصة. بذلك خلقت المنصة ذالك الرابط بين العملة المشفرة والعملات الورقية التي تدفقت لتمويل الاقتصاد الرقمي الجديد. فأصبح بريان ارمسترونج أخيرا ميلياديراً تحت سن الأربعين.

ورغم تقلبها، إلا أن العملات الرقمية عرفت نموا متزايدا، و استقطابا اكثر للمتعاملين و المستخدمين و المتداولين. وزاد اليقين و الاجماع على كونها المستقبل. فتقدمت الشركة إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات ليتم طرحها للاكتتاب العام من خلال إدراج مباشر. ثم تم الإدراج المباشر في أبريل 2021، ما جعل القيمة السوقية لـ Coinbase ترتفع إلى 85 مليار دولار.

Coinbase شركة تركز على المهمة!

رغم تأييد أرمسترونج لحركة Black Lives Matter. و التغريد بأنّ مقتل جورج فلويد بسبب العنصرية ووحشية الشرطة أمر مخز في هذا اليوم وهذا العصر. إلاّ أنّه يُعرف عليه أنه لا يحب الخوض في السياسة ولا يخلط بينها وبين الاقتصاد. وبسبب سياسته تلك استطاع إبقاء منصته خالية من النشاط السياسي. كما وصف ارمسترونج في سبتمبر 2020 منصته Coinbase بأنها "شركة تركز على المهمة". ما أثار حفيظة الموظفين بخصوص القضايا السياسية والاجتماعية في العمل. لكن ارمسترونج عرض اجراءات إنهاء الخدمة للموظفين غير المرتاحين لهذه السياسة. وبالنتيجة، غادر 5٪ من موظفي Coinbase وظائفهم. ورغم ذلك لا يزال يعمل فيها أكثر من 7 آلاف موظف، وأصبحت بفضلهم أكبر منصة للعملات الرقمية.

ثروة ارمسترونج، مزيج العملة التقليدية والمشفرة

 وفقًا لمجلة فوربس، فقد بلغت ثروة أرمسترونج في 19 نوفمبر 2022 ما قيمته 1.9 مليار دولار. أي أنه فقد ما قيمته 500 مليون دولار من ثروته التي أُعلن عنها في مايو. والتي قدرت وقتها ب 2.4 مليار دولار. في الواقع ثروة ارمسترونج تتغير مع القيمة السوقية لمنصته و أسعار العملات الرقمية المشفرة كونها تمثل جزء كبير من ثروته. في عام 2021، كانت فوربس قد صنفت بريان أرمسترونج في المرتبة الأولى على قائمة أغنياء التشفير. بقيمة ثروة صافية تقدر بـ 6.5 مليار دولار في فبراير 2021. كما تم إدراجه في المركز 60 على قائمة فوربس 400 لأغنى الأشخاص في أمريكا. والتي لا يزال يتواجد فيها و بالتحديد في المرتبة 375.

ولا يزال رصيد ارمسترونج من العملات الرقمية مجهولا ولا معلومات متوفرة فيما يتعلق حساباته الشخصية. ومن الممكن إن تكون العملات المشفرة الخاصة التي يمتلكها أرمسترونج قد تعرضت للخسارة في السوق الهابطة التي شهدها العام الجاري. خاصة مع انخفاض قيمة البيتكوين BTC والإيثير ETHER واللتين يرجح أن ارمسترونج يمتلك الكثير منهما. إضافة أن ارمسترونج يمتلك 10٪ من شركة Coinbase أي ما يقارب 30 مليون سهم. و كان قد طرح للبيع في الاسابيع الماضية 3000 سهم للبيع.

مستقبل العملات الرقمية سيزدهر فقط بالتنظيم

لطالما اتسم رأي بريان ارمسترونج بالصراحة والعقلانية، كما يمكن اعتباره مفكر استراتيجي أيضا. ولأجل تحقيق غايته من الاستثمار في العملات الرقمية وجعلها وسيلة دفع شاملة وذات شمولية. لطالما دافع بريان ارمسترونج عن توجهه نحو تنظيم السوق. وذكر مرارا و تكرارا أن قادة الصناعة لا يتهربون من الرقابة والتنظيم. والمجال ليس وليد متمرد بل جاء للاصلاح و السماح لكل الفئات دون استثناء للوصول إلى الخدمات المالية. ولكن القوانين التي من شأنها أن تنظم السوق لا يجب أن تكون مجحفة في حق أهداف العملة المشفرة. ولا ينبغي لها أن تدمج العملة المشفرة بالعملة التقليدية وتقلل من شأنها.

ولم يتوان ارمسترونج في الدفاع عن القطاع في كل مرة ومستقبله و أهميته للأجيال. موضحا أن قضايا الاحتيال والسيناريوهات الهوليودية التي يشهدها القطاع بين حين وآخر ما هي إلا جرائم فردية. وتقول منصته إنها ستستخدم عائداتها لتوسيع الروابط العالمية بين العملات النقدية والعملات المشفرة. وستعمل على جذب المزيد من المؤسسات المالية لتجارة العملات المشفرة.

أخيرا، استطاعت منصة كوين بيز بفضل عملائها و استراتيجية مؤسسها الأمريكي بريان ارمسترونج؛ من التنافس في قمة هرم العملات الرقمية المشفرة. واستطاع المؤسس المحنك أن يبقي على منصته في المضمار و يجلها لاعبا مهما في الصناعة الناشئة.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.