اعرض المزيد

تقرير إخباري لماذا أصبح جينسلر وهيئة الأوراق المالية العدو الأكبر للكريبتو؟

2 mins
تم التحديث وفقاً لـ عبدالحكيم أبوبكر

شهد سوق التشفير انخفاضات خلال الأسبوع الماضي نتيجة ما حدث من هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية SEC والتي أصبحت العدو الأول لسوق الصناعة. 

ولم يحدث الهبوط والتقلبات السعرية منذ سقوط سام بانكمان فرايد، بما أثار الانتقادات داخل سوق العملات المشفرة. كما أظهرت بيانات أشهر شركات التشفير، استياءًا عميقًا داخل أوساط المستثمرين. 

اتهامات بتجاوز رئيس لجنة البورصات لسلطاته

كان ديفيد ساكس أحد الأصوات الشهيرة التي انتقدت رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، جاري جينسلر، خلال هذا الأسبوع.

وخلال إحدى الحلقات التلفزيونية يوم السبت، كان لرجل الأعمال الشهير بعض الكلمات القوية الموجهة لرئيس مجلس إدارة SEC.

ففي تعليق على الإجراءات القانونية الأخيرة، التي اتخذتها اللجنة المنظمة ضد بورصة كوين بيز، ناقش ساكس مدى حماية المستهلك منتقداً اللجنة، حيث لم تفعل ذلك إبان أحداث بورصة FTX. 

كما أضاف أن الكونجرس فقط لديه سلطة فرض مثل هذه القيود الشاملة. ليصف رئيس لجنة البورصات بتجاوز سلطته. حيث تحديد قدرة المواطنين الأمريكيين على تداول العملات المشفرة. 

أيضًا أكد ساكس أنه ليس من مسؤولية رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات حث المواطنين بعدم الاحتفاظ بالعملات المشفرة. 

هل تدمر هيئة الأوراق المالية التشفير داخل أمريكا؟ 

رأى ساكس أن الإجراءات الأخيرة للجنة تحد من شراء المواطنين للعملات المشفرة. 

وثمة تحالف سيؤدي إلى تدمير الصناعة داخل الولايات المتحدة الأمريكية. 

كما أشار ساكس إلى وجود صفقة سرية بين اللجنة المنظمة ووزارة الخزانة. ويظهر ذلك في مزيد من الإشراف على البورصات وباسم تعزيز الحماية لمستثمري العملات. 

على الجانب الآخر، ففي خلال أسبوع، أزالت بورصات الرئيسية مثل روبن هود، العملات المشفرة التي صنفتها هيئة الأوراق المالية على أنها أوراق مالية. كما علق الذراع الأمريكي لبورصة بينانس عمليات السحب والودائع بالدولار الأمريكي. 

هل أثرت قرارات هيئة الأوراق المالية على التشفير خارج الولايات المتحدة؟ 

ثمة تأثر مصاحب لما أفصحت به هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية على شركات التشفير خارج الولايات المتحدة. 

فعلى سبيل المثال، دعا أحد المشرعين في هونج كونج بورصة كوين بيز يوم السبت للانتقال إلى المدينة آسيوية. في إشارة إلى نظام الترخيص الذي تم إصداره في البلاد الخاص لشركات التشفير. 

كما رحب جوني نج بجميع مشغلي تداول الأصول الافتراضية من جميع أنحاء العالم للحضور إلى هونج كونج والانضمام إلى منصات التداول الرسمية وخطط التطوير. 

وبموجب ذلك سيجد المتداولون من الخبراء  بلا شك طريقة لمواصلة شراء وبيع العملات المشفرة بعيداً عن الحاجز الذي تفرضه الولايات المتحدة الأمريكية في الفترة الحالية. 

بريان أرمسترونج متفائل بمستقبل التشفير 

وتُعد بورصة كوين بيز هدف جذاب لطموحات شركات التشفير داخل هونج كونج. ففي أحد المقابلات الصحفية مع وول ستريت جورنال، أعرب بريان أرمسترونج، الرئيس التنفيذي لشركة كوين بيز، عن أسفه لنهج التنظيم الذي تتبعه هيئة الأوراق المالية والبورصات خلال العام الماضي.

وأضاف أرمسترونج أنه إذا تم اعتبار جميع أصول العملة المشفرة أوراقًا مالية، فهذا يعني نهاية صناعة العملة المشفرة في الولايات المتحدة.

وانتقد أرمسترونج موقف اللجنة المنظمة، وعدم دعم القانون لقطاع العملات المشفرة ولكن هذا لم يمنع الرئيس التنفيذي لبورصة كوين بيز من التفاؤل للصناعة داخل أمريكا. 

كما أفصح عن طموحات الشركة المتعددة الجنسيات حيث يريد أن تصبح كوين بيز شركة أمريكية لها بصمة عالمية.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

marina_ezzat_alfred.jpg
مارينا عزت ألفريد
مارينا عزت ألفريد هي صحفية ومترجمة متخصصة في الاقتصاد والتقنية والعملات المشفرة، وتملك خبرة أكثر من 10 سنوات في تحرير المواد الصحفية التقنية والاقتصادية. تخرجت مارينا في كلية الإعلام بجامعة القاهرة وعملت في أبرز المؤسسات الصحفية العربية قبل أن تنضم إلى BeINCrypto. تهتم مارينا بشكل خاص حاليًا بالاقتصاد الرقمي وآلياته وتقنية البلوكتشين والعملات المشفرة وتؤمن بدورها في خلق المستقبل المالي العالمي.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/