اعرض المزيد

فرصة أم تهديد؟ الجدل الدائر حول تقنين العملات المشفرة

7 mins
بواسطة Najma Noui
تم التحديث وفقاً لـ عبدالحكيم أبوبكر

الموجز

  • مستقبل العملات المشفرة في ظل مشهد تنظيمي مشتت
  • مغامرة العملات الرقمية: السلفادور في طليعة التغيير والبيتكوين عبارة عن "سلعة" في كندا
  • بين SEC و CFTC: من ينظم العملات المشفرة في الولايات المتحدة؟
  • برومو

أدت سلسلة من الأحداث المؤسفة، من انهيار تيرا إلى فضيحة FTX، إلى تكثيف الضغوط التنظيمية على صناعة العملات المشفرة، وبعد أن تزايدت شعبية الصناعة وجمعت العديد من البورصات مليارات الدولارات في أرصدتها، تحركت الحكومات من أجل فرض ضوابط أكثر صرامة على الصناعة وجمع الضرائب.

مستقبل العملات المشفرة في ظل مشهد تنظيمي مشتت

لا يزال المشهد التنظيمي للعملات المشفرة مشتتًا، حيث تختلف التصنيفات والمعاملة الضريبية لهذه الأصول من بلد إلى آخر. ففي حين تعتبرها بعض الدول بمثابة سلع أو ممتلكات أو حتى مناقصة قانونية، مما يؤدي إلى توسيع نطاق لوائح المالية التقليدية (TradFi)، يعمل آخرون على وضع تشريعات جديدة تأخذ بعين الاعتبار الجوانب والتحديات الفريدة للنقود اللامركزية.

ظهرت العملات الرقمية المشفرة كثورة على العملات الرقمية التقليدية والنظام المالي المركزي، وخلال سنوات قليلة، انتشر استخدامها لجميع القطاعات وتحولت إلى رمز للحرية المالية والمبادلات الحديثة السريعة والشفافة.

خلال السنوات الماضية، أصدرت أكثر من مائة دولة لوائح خاصة بالعملات المشفرة تجعل الأصول الرقمية قانونية. وفي الوقت نفسه، فرضت 42 دولة حظرًا ضمنيًا يمنع المؤسسات المالية المحلية من خدمة شركات العملات المشفرة. ومع ذلك، تسعة فقط، بينها 6 دول عربية، فرضت حظرًا شاملاً على العملات المشفرة: الجزائر، وبنغلاديش، والصين، ومصر، والعراق، والمغرب، ونيبال، وقطر، وتونس.

تبرر الدول التي تحظر استخدام العملات المشفرة بشكل قاطع نهجها بمخاوف تتعلق بعمليات غسل الأموال وتمويل الإرهاب وعدم الاستقرار المالي. بينما قد يوفّر هذا النهج بعض الراحة للجهات التنظيمية، إلا أنه يهمل الفوائد المحتملة للعملات المشفرة، ويعيق الابتكار. كما ويدفع المستخدمين إلى تبني حلول لامركزية خارج نطاق سيطرة السلطات.

وبينما تتعنت سياسات بعض الدول تجاه الأموال الرقمية الثورية، تنفتح غالبية دول العالم على الفرص والميزات التي تقدمها صناعة العملات الرقمية المشفرة، وتتبنى الكثير من الدول نهج تقنين استخدام العملات المشفرة وخلق إطار قانوني يحدد قواعد الاستخدام والتداول.

تعترف العديد من الدول الأخرى بالعملات الرقمية المشفرة كملكية قانونية في الوقت الحالي. وبالتالي، يجوز لسكانها تداولها وإنفاقها وتلقيها وتخزينها وإجراء المعاملات الشخصية والتجارية. وفي الوقت نفسه، بالنسبة للتجار، يعد قبول العملات الرقمية أمرًا طوعيًا.

👈 اقرأ المزيد: كيف يؤثر تضخم أسعار العملات الرقمية على العملة ويقلل من قيمتها؟ 

مغامرة العملات الرقمية: السلفادور في طليعة التغيير

في موقف أكثر جرأة، احتضنت السلفادور العملات الرقمية، وخاصة بيتكوين، بشدة. ويقود الرئيس السلفادوري، ذو الأصول الفلسطينية، نجيب بوكيلة، سياسة حديثة في الدولة اللاتينية. بينما نجح في الحد من العنف في البلاد، تمكن أيضا من خلق شرعية فريدة لعملة البيتكوين التي تتبناها حكومته وتستثمر فيها مئات الملايين من الدولارات.

تتخذ السلفادور، من بين دول أخرى، نهج تقنين وتنظيم صناعة العملات المشفرة مدفوعة بالمميزات والفوائد التي يقدمها هذا النوع المبتكر من الأموال، من استقرار مالي نسبيًا، وجذب للاستثمارات المبتكرة، وتعزيز للشمول المالي.

أيضا، تسمح العملات الرقمية بجعل التحويلات الدولية أرخص، وهي نقطة مهمة للغاية بالنسبة للسلفادور، التي يعتمد أكثر من 20٪ من اقتصادها على تحويلات أبنائها المغتربين. وبالتالي تعزز سياسة الانفتاح على العملات الرقمية المهاجرين السلفادوريين على تحويل أموالهم بأرخص التكاليف.

لكن هذا لا يعني أن العملات الرقمية رائعة فقط وأن الأموال التقليدية سيئة! حتى الآن، فشلت بيتكوين في إثبات أنها الوسيلة الأكثر أمانا للتحوط ضد التضخم المتزايد. كما غرقت معظم العملات المشفرة المنظمة التي اشترتها حكومة بوكيلي، على سبيل المثال، ما يلقي الضوء على مخاطر هذه العملات المبتكرة أيضا. ولا ينبغي أن ننسى أن الميزانيات الوطنية تقيَّم على أساس سنوي. وقد خسرت السلفادور أكثر من 50 مليون دولار بسبب بيتكوين في عام 2022!

لا يزال صناع السياسات العالميون غير متفقين على كيفية الفصل التشريعي بين رموز الخدمات ورموز الدفع. خاصة وأن أحدهما يمكن أن يتحول إلى الآخر خلال دورة حياته. وهي الإشكالية الأساسية التي تعطل اصدار نصوص تشريعية موحدة للصناعة المالية القائمة على تقنية البلوكتشين.

👈 اقرأ المزيد: ما تأثير تصنيف العملات الرقمية كأوراق مالية؟ 

بين SEC و CFTC: من ينظم العملات المشفرة في الولايات المتحدة؟

في الولايات المتحدة الأمريكية، معقل الحرب القضائية بين شركات التشفير والمنظمين الماليين، لا يزال المشرعون الأمريكيون يناقشون أطر عمل العملات المشفرة التنظيمية الفيدرالية. وفي غضون ذلك، هناك اختلافات في قوانين العملات المشفرة حسب الولاية، ويتم التعامل مع الأصول الرقمية على أنها ملكية لأغراض الضرائب الفيدرالية. وبالتالي، تنطبق المبادئ العامة، ويجب على المقيمين الإبلاغ عن "نشاط الأصول الرقمية" المحدد في إقراراتهم الضريبية.

في نفس الوقت، تتنافس الجهات التنظيمية مع بعضها البعض، كل يريد إدراج صناعة العملات الرقمية ضمن منطقته التشريعية. على سبيل المثال، تريد هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC) تصنيف العملات الرقمية كأوراق مالية، بينما، تريد لجنة تداول العقود الآجلة للسلع (CFTC) أيضا تصنيف العملات الرقمية كسلع.

وان اختلفت الجهات التنظيمية في من ينبغي أن يقود تشريعات التشفير، فإنها تتفق أن معاملات العملات المشفرة تخضع لضريبة أرباح رأس المال، بينما تنطبق ضريبة الدخل على أنشطة مثل التعدين والتخزين وتعدين NFT.

تركز إدارة بايدن الآن على مكافحة المعاملات غير المشروعة، لا سيما في ضوء انهيار تيرا عام 2022 وفشل FTX. الذي كشف عن فقدان 5 مليارات دولار من الميزانية العمومية للشركة. حدد الأمر التنفيذي بشأن ضمان التطوير المسؤول للأصول الرقمية أول خارطة طريق "للحكومة بأكملها" لتشريعات العملات المشفرة.

👈 اقرأ المزيد: الجيوسياسة والكريبتو: كيف تؤثر الحروب في أسعار العملات المشفرة؟

المملكة المتحدة تريد قوانين جديدة كليًا لصناعة العملات الرقمية المبتكرة

في جهة أخرى من العالم، تقول ورقة استشارية لعام 2022 صادرة عن لجنة القانون في إنجلترا وويلز أن قوانين الملكية الحالية لا يمكنها استيعاب الأصول الرقمية بشكل كامل، لأن الأخيرة لديها "العديد من الميزات المختلفة" و"الصفات الفريدة". يعد الاعتراف بهذه الميزات أمرًا ضروريًا "لتوفير أساس قانوني قوي لصناعة الأصول الرقمية وللمستخدمين". وبالتالي تريد المملكة المتحدة الذهاب نحو قوانين مخصصة بشكل كامل للصناعة المبتكرة بدلا من تطبيق القوانين الجاهزة.

تعتبر سلطات المملكة المتحدة العملة الرقمية بمثابة ملكية. يجب على جميع البورصات التسجيل لدى هيئة السلوك المالي في المملكة المتحدة (FCA) والامتثال لمتطلبات الإبلاغ المحددة المتعلقة بـ ”اعرف عميلك“ / مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. تخضع أرباح التداول لضريبة الأرباح الرأسمالية. تُحظر مبيعات مشتقات العملات الرقمية لعملاء التجزئة لمنع ”الخسائر المفاجئة وغير المتوقعة“.

في أكتوبر 2022، وافق مجلس العموم البريطاني على مشروع قانون (مشروع قانون الخدمات المالية والأسواق) يعترف بالعملات الرقمية كأدوات مالية منظمة. ومع ذلك، قد يستغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يتم التوقيع عليه ليصبح قانونًا.

👈 اقرأ المزيد: تعرف على الطريقة المثالية لتداول عملات التوزيع المجاني

البيتكوين عبارة عن "سلعة" في كندا

مثل الذهب، يُنظر إلى بعض العملات الرقمية المشفرة، على سبيل المثال: البيتكوين، بشكل عام على أنها مخزن للقيمة. وهناك جانب آخر تشترك فيه كلتا السوقين وهو المضاربة، أي المراهنة على الاتجاهات الصعودية أو الهبوطية الكبيرة لتحقيق الربح. وهذا يدفع بعض مراقبي الصناعة إلى الإصرار على ضرورة معاملة الأصول الرقمية كسلع، وهو نهج تعتمده العديد من دول العالم مثل كندا.

أظهر المنظمون الكنديون للعملات الرقمية نهجًا تنظيميًا استباقيًا نسبيًا. فالسلطات الضريبية المحلية تساوي بين العملات المشفرة والسلع، وكانت الدولة أول من أعطى الضوء الأخضر لصندوق بيتكوين المتداول في البورصة. ويتم تداول العديد من صناديق المؤشرات المتداولة في بورصة تورونتو.

على كل حال، تخضع السلع لتنظيم أقل صرامة من الأوراق المالية، مما يجعل الإشراف عليها أقل صرامة. وبالإضافة إلى ذلك، فإن متطلبات شفافية الأسعار والإبلاغ متواضعة ومقترنة برقابة أقل صرامة على إساءة استخدام السوق. وبالتالي، قد يؤدي هذا التصنيف إلى تعزيز معنويات المستثمرين، مما يؤدي إلى زيادة الوعي والاستثمار وقبول العملات الرقمية.

👈 اقرأ المزيد: أفضل العملات المستقرة في 2024: USDT أم USDC؟

تنظيم العملات المشفرة في الاتحاد الأوروبي: إشكالية التوافق بين 27 دولة!

تسعى المفوضية الأوروبية إلى توحيد قواعد العملات المشفرة من خلال مشروع قانون "MiCA" (لائحة الأسواق في الأصول الرقمية). مع العلم أن العملات الرقمية قانونية في معظم دول الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أن الدول الأعضاء لديها مناهج مختلفة لحوكمة الصرف.

ستعمل لائحة الأسواق في الأصول الرقمية (MiCA) على تعزيز حماية المستهلك وإدخال متطلبات ترخيص جديدة. وينص البيان الصحفي الرسمي على أن ”الاتحاد الأوروبي يجمع بين الأصول الرقمية ومُصدري الأصول الرقمية ومقدمي خدمات الأصول الرقمية تحت إطار تنظيمي للمرة الأولى.“

حسب القانون الذي تم اعتماده في نهاية 2023، يجب أن تمتثل جميع المنصات المركزية لمتطلبات صارمة لحماية محافظ العملاء. سوف يتحملون المسؤولية عن الأخطاء والاختراقات والإعسار لضمان السداد للمستخدمين المتضررين.

أيضا، تقوم الهيئة المصرفية الأوروبية بالإشراف على تطبيق قوانين مكافحة غسيل الأموال على القطاع والاحتفاظ بسجل عام للكيانات غير الممتثلة. وعلاوة على ذلك، ستكون هناك قيود على دخول المنظمات الأجنبية، لذلك لا يمكن لشركات العملات الرقمية من الدول ذات المخاطر العالية لغسيل الأموال العمل في الاتحاد الأوروبي.

ينص قانون MiCA على ضمانات للرموز المرتبطة بالأصول التقليدية ولكنه لا يذكر العملات المستقرة الخوارزمية، التي ترتكز على معادلات رياضية بدلاً من الاحتياطيات المادية. كما أنها لا تذكر أي لوائح تنظيمية للعملات المستقرة DeFi مثل Dai.لذلك نجد أن بينانس قررت إلغاء دعم 4 عملات رقمية مستقرة استعدادًا للامتثال للقانون الأوروبي.

👈 اقرأ المزيد: دليل شامل لفهم ترميز أصول العالم الحقيقي (RWA) وتأثيرها على الاقتصاد

اليابان واستراليا | لا اعتراض على الابتكار

في استراليا، تخضع العملات الرقمية للقوانين الحالية المطبقة على أنواع الملكية التقليدية، بما في ذلك ضريبة الأرباح الرأسمالية. يجب على جميع البورصات العاملة في البلد التسجيل لدى المركز الأسترالي لتقارير المعاملات وتحليلها (AUSTRAC) وضمان الامتثال لقوانين مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

بشكل عام، لم تتدخل السلطات الاسترالية كثيرًا في صناعة العملات الرقمية، ووفقًا لعديد وسائل الإعلام، فقد احتضنت استراليا الابتكار الذي يأتي مع التكنولوجيا.

في اليابان أيضا، يتعامل المشروعين بسلمية مع العملات الرقمية، تتخذ اليابان نهجًا تقدميًا في التعامل مع الأصول الرقمية من خلال اللوائح التنظيمية بموجب قانون خدمات الدفع (PSA).

في عام 2020، أنشأت اليابان جمعية صرافة العملات الافتراضية اليابانية (JVCEA)؛ وجميع بورصات العملات الرقمية العاملة في البلاد جزء منها. وهي ملزمة بالتسجيل لدى وكالة الخدمات المالية (FSA) والامتثال لقواعد مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب المحلية. وفي الوقت نفسه، تُفرض ضريبة على أرباح التداول.

في الختام، يتزايد الجدل حول دمج العملات المشفرة مع النظام المالي التقليدي، مع تصاعد أصوات المعارضة من قبل الحكومات والهيئات التنظيمية وخبراء الصناعة على حدٍّ سواء. ويطالب العديد من خبراء الصناعة بتبني نهج متّزن لتنظيم العملات المشفرة، يراعي خصائصها الفريدة ويعزّز الابتكار ويُحمي المستثمرين. ومع ذلك، تنتهج 6 دول عربية سياسة رافضة بشدة للعملات الرقمية.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

bic_Crypto_in_Arab_neutral_3-1.png
Najma Noui
حصلت نجمة على الماجيستير في الإحصاء التطبيقي والاقتصاد القياسي قبل أن تكتسب خبرة كبيرة في تحليل البيانات والتطوير التجاري. وتهتم بمجال تكنولوجيا المالية FinTech، بلوكتشين، الويب 3، الذكاء الإصطناعي وسوق الأصول المشفرة ومشتقاتها. شاركت نجمة في العديد من الفعاليات والأحداث العالمية في صناعة الكريبتو. كما أنها حاورت العديد من مشاهير وأقطاب الصناعة.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/