ما هو تداول العقود الآجلة؟ وما الفارق بينه وبين التداول بالهامش؟ 

بواسطة Mohamed Elgamal
9 ديسمبر 2022, 20:19 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
14 ديسمبر 2022, 12:55 GMT+0300

يسعى الجميع دائما لتحقيق أقصى ربح ممكن وخصوصا في تداول العملات الرقمية. فالجاذب الأول لسوق العملات الرقمية هو المكاسب الجنونية التي يشتهر بها هذا السوق شديد التذبذب. ولكن ماذا إذا كانت هناك طريقة تساعدك على أن تضاعف هذه المكاسب أكثر وأكثر؟ هذا هو التداول بالرافعة المالية أو leverage trading سنتعرف اليوم على تداول العقود الآجلة و الفارق بينه وبين التداول بالهامش وهما طريقتان من طرق التداول بالرافعة المالية. 

في هذا المقال 

1.ما هو التداول بالهامش في العملات الرقمية؟ 

2.كيف يتم التداول بالهامش Margin Trading في العملات الرقمية؟ 

3.مضاعفة الأرباح عن طريق التداول بالهامش 

4.التداول بالهامش يضاعف الخسائر أيضا 

5.ما هو تداول العقود الآجلة بسوق العملات الرقمية؟ 

6.ما هي أوجه التشابة والإختلاف بين التداول بالهامش و تداول العقود الآجلة؟ 

7.هل هناك مخاطرة في التداول بالهامش و تداول العقود الآجلة؟ 

ما هو التداول بالهامش في العملات الرقمية؟ 

التداول هو شراء وبيع الأصول المالية من أجل تحقيق الربح من وراء عملية الشراء والبيع. وعند شراء أصل مالي بسعر منخفض ثم بيعه بسعر مرتفع لتحقيق الربح تعرف العملية بالتداول. ومن أجل زيادة الربح من وراء عملية التداول أحيانا يقوم المتداول بإستخدام الرافع المالي. والرافع المالي هو الضامن الذي يقترض المتداول به مال كي يتداول به ويضاعف أرباحه. وينتج عنه أن المتداول مثلا بدل من أن يتداول ب100 درهم سوف يتداول بعد الرافع المالي بخمس أضعاف هذا المبلغ وهو 500 درهم. وينتج عن هذا أن يتم تضعيف المكاسب ولكن يتم تضعيف الخسائر أيضا. 

ولكن لماذا يقترض المتداول من اجل أن يتداول؟ 

الغرض الرئيسي من الإقتراض هو زيادة القوة الشرائية. ولكي نفهم الإجابة على هذا السؤال تخيل معي المثال الآتي.

تخيل معي أنك تريد أن تشتري منزل من أجل أن تأجره وتحصل على دخل سلبي شهري. لنفترض أنك تريد شراء منزل ب100 ألف درهم. الحل التقليدي هو أن تجمع هذا المبلغ لكي تشتري المنزل ثم بعد ذلك تأجره بمبلغ شهري ثابت. ولكن هذا الحل التقليدي سينتج عنه أنك ستقضي وقت طويل جدا في تجميع المبلغ نظرا لأنه مبلغ ضخم. ولكن تخيل أنك تعرف خمس أشخاص يبحثون عن منازل للإيجار. يمكنك ب20 ألف درهم أن تشتري خمس منازل تؤجرها لهم أيضا. كيف يمكن فعل هذا؟ عن طريق الإقتراض وإستخدام الرافعة المالية. 

  • تذهب للبنك وتدفع الدفعة الأولى من ثمن المنزل الأول ولنفترض 20% من ثمنه وهو مبلغ 20 ألف درهم الذي تملكه.
  • تقترض بضمان المنزل الأول الدفعة الكافية لإستلام المنزل الثاني وهي 20 ألف درهم. 
  • وهكذا حتى تصل للمنزل الخامس.
  • أنت الآن إقترضت من البنك 80 ألف درهم لشراء 5 منازل.
  • ولكنك ستقوم بدفع 400 ألف درهم بالتقسيط على 20 عام مثلا (قد يزيد أو ينقص عدد الأعوام)
  • هذا يعني أنك إقترضت من البنك 480 ألف درهم. 
  • أنت الآن سوف تؤجر المنزل الواحد بسعر 3000 درهم شهريا. 
  • قيمة الأقساط الشهرية لكل منزل هي 2000 درهم في الشهر لكل منزل وهذا يعني أن القيمة الإجمالية  10000درهم.
  • قيمة الدخل الشهري لك من الإيجار هي 3000درهم لكل منزل وهذا يعني أن القيمة الإجمالية هي 15000 درهم في الشهر. 
  • عندما تسدد الأقساط يتبقى لك صافي ربح 5000 درهم كل شهر. 

هذه هي فائدة الرافعة المالية. والخلاصة هنا هي أنه مع أن الدين يعتبر عائق في بعض الأحيان، إلا أنه أحيانا يعتبر وسيلة لتوفير المال الوفير لك. فلقد وفر عليك الدين الطريق وسهل الوصول إلى إمتلاك خمس منازل. إذا كنت قد إعتمدت على الطريقة التقليدية في الحصول على تلك المنازل كان من الممكن أن تنتظر لعدة سنين قبل أن تحصل على نفس الدخل. 

وهذا هو ما يحدث تماما في التداول بالهامش margin trading في العملات الرقمية. 

كيف يتم التداول بالهامش Margin Trading في العملات الرقمية؟ 

صورة تظهر الرسوم على القرض في التداول بالهامش

تقوم كمتداول بفتح حساب عملات رقمية من أجل التداول بالهامش على أحد المنصات المعروفة. ومن هذه المنصات بينانس وكراكين وأوك إكس فهذه ثلاثة من اشهر بورصات تداول العملات المركزية وجميعها تدعم هذه الخاصية. 

بعد فتح الحساب تقوم بإيداع مبلغ في الحساب ويستخدم هذا المبلغ كرافع أو ضامن. وهذا المبلغ هو الذي على أساسه ستقوم بإقتراض الأموال للتداول بها. ويلاحظ أنه في سوق العملات الرقمية قد يكون المبلغ المودع في الحساب كرافع 

  • عملات رقمية في هيئة BTC أو ETH مثلا. 
  • عملات رقمية ولكن مستقرة Stablecoins مثل USDT أو BUSD. 

وعلى حسب المبلغ الذي يتم إيداعه يتم السماح للمتداول أن يتقرض الأموال وكل منصة تختلف في قوانينها وحدودها. فبعض المنصات قد تسمح لك بأن تقترض ضعف ما قمت بإيداعه مثلا. ولكن عادة في سوق العملات الرقمية المنصات تسمح لك بأن تقترض حتى 125 ضعف ما قمت بإيداعه ولكن سيتم مناقشة هذا في العقود الآجلة أكثر. ويتم دفع قرض على المبلغ الذي يتم إقتراضه من أجل التداول. وبالتالي وقت تسديد القرض يجب أن تضع في الإعتبار نسبة الفائدة على القرض أيضا. فإذا وضعت مبلغ 100 USDT وأخذت عليها قرض 100 USDT فقد تقوم بتسديد 105-120 USDT على حسب الفائدة على المنصة التي تقترض منها فلا تنسى هذه النقطة! 

مضاعفة الأرباح عن طريق التداول بالهامش 

والهدف من الإقتراض كما قلنا هو زيادة القدرة الشرائية. فكما سمح الإقتراض لمشتري المنزل أن يشتري 5 منازل بدلا من واحد، ففي سوق العملات الرقمية أيضا سيسمح القرض لك بأن تشتري أكثر وبالتالي تضاعف مكسبك. 

تخيل مثلا أنك تريد تداول عملة ماتيك MATIC التابعة لمشروع بوليجون Polygon. سعر ماتيك MATIC حاليا 0.93 سنت. 

  • إذا قمت بشراء ماتيك MATIC بمئة دولار ستحصل على 107 عملة. 
  • ولكن إذا قمت بشراء ماتيك MATIC بالرافعة المالية بضعف ما تملك مثلا ستحصل على 215 عملة. 
  • وبالتالي إذا إرتفعت ماتيك MATIC بنسبة 25% فأرباحك ستكون 25 دولار إذا لم تقترض.
  • أما بالرافعة المالية ستكون أرباحك الضعف تقريبا وهي 50 دولار ناقص الفائدة على القرض.

هذا شرح مبسط لما يمكن تحقيقه من أرباح عن طريق الرافعة المالية. وهناك نوعين من التداول بالهامش وهما 

  • شراء العملة عندما بسعر ثم بيعها بعد ذلك بسعر أعلى وهو ما يعرف ب longing او long. 
  • شراء العملة الآن ثم بيعها لأنك متأكد أن سعرها سينخفض في المستقبل. ثم تعيد شراؤها بعد أن ينخفض سعرها وتستفيد من الفارق. وهذا يعرف بإسم Shorting او short.

التداول بالهامش يضاعف الخسائر أيضا 

ولكن إحترس فإن التداول بالهامش يضاعف الخسائر كما يضاعف المكسب. ولهذا السبب لا ينصح بهذا النوع من التداول إلا لمحترفي التداول. حيث أن هذه الطريقة تعتبر طريقة متقدمة من طرق التداول وهي للمحترفين فقط. 

فمثلا في نفس مثال عملة ماتيك MATIC بالأعلى إذا إنخفض سعر العملة بنسبة 25% فخسائرك لن تكون 25 دولار ولكن 50 أيضا. وستضيف عليها نسبة الفائدة القرض الذي أخذته. وهنا تمكن الخطورة في تداول الهامش. فهو يتطلب إستراتيجية عالية من المتداول وقدرة عالية على ضبط النفس بالإضافة إلى آلية تحكم في المخاطر صارمة وفعالة.  فالكثير من المتداولين وخاصة في سوق العملات الرقمية خسرو الكثير من الأموال عن طريق التداول بالهامش نظرا لأنهم لا يملكون إستراتيجية تداول فعالة. 

ومن المهم أيضا أن تضع لنفسك نقاط أو أهداف لأخذ المكسب take profit ونقاط أخرى من أجل وقف الخسارة stop loss.  

ما هو تداول العقود الآجلة بسوق العملات الرقمية؟ 

صورة تظهر تداول بيتكوين في العقود الآجلة

على الصعيد الآخر تداول العقود الآجلة يختلف عن التداول بالهامش. فتداول العقود الآجلة تابع لتداول المشتقات المالية وفي بورصة العملات المشفرة يتم تداول مشتقات العملات الرقمية. وعندما تتداول في العقود الآجلة فإنك لا تشتري العملة على السوق الفوري مثلما تفعل في التداول بالهامش. فأنت تضع سعر معين مستقبلي تشتري به العملة وأنت تتنبأ بهذا السعر. وبعدما يتم تحديد العقد المناسب لك الذي يريد بيع العملة بهذا السعر في المستقبل ستحصل عليها بغض النظر عن السعر الموجود بالسوق الفوري. 

والذي يحدث هنا هو أن البائع يريد أن يضمن ربح لنفسه فيقوم ببيع العملة بسعر محدد في المستقبل بغض النظر عن سعرها على السوق الفورية. والمشتري على الناحية الأخرى يريد شراء العملة (بنفس السعر الذي يريد أن يبيع به البائع) بهذا السعر آملا في أن يرتفع سعر العملة في المستقبل. وبالتالي يشتريها الآن قبل أن يضطر إلى دفع المزيد في المستقبل. 

ما الذي يجب أن يحتوي عليه العقد الآجل؟ 

يجب على العقد الآجل أن يحتوي على الآتي من اجل أن يتم إعتباره عقد صحيح. ولا داعي للقلق فعادة ما تتم هذه العقود بطريقة أوتوماتيكية على منصات العملات الرقمية المختلفة. 

  • لابد أن يحتوي العقد على تاريخ إبرام عملية الشراء أو الموعد النهائي للعملية كي تتم بالمبلغ المتفق عليه مسبقا. 
  • لابد أن يتم تحديد المبلغ المتفق عليه من طرف البائع والمشتري من أجل تقييم سعر العملة الرقمية. 
  • تسمح بعض المنصات بأن يتم تداول العقود الآجلة عن طريق التداول بالرافعة وإستخدام الرافعة من أجل زيادة القوة الشرائية. 
  • الطريقة التي سيتم بها دفع المال سواء كان عن طريق العملات الرقمية أو كاش أو تحويل بنكي.

وكما قلنا عادة ما تشرف المنصات على هذه العقود وتتأكد من أنه يتم الإلتزام بما يتم الإتفاق عليه من قبل الطرفين. وإذا تم هذا عن طريق منصة مركزية فتشرف المنصة وفريقها على هذا. أما إذا تم عن طريق منصة لامركزية فيكون العقد الذكي هو المسئول عن هذا. 

الرافعة والمضاعفات 

ويلاحظ أن تداول العقود الآجلة شديد الخطورة نظرا لأن الرافعة قد تصل إلى 125 ضعف في بعض الأحيان. وهذا يعني أنه إذا لم تذهب عملية التداول في الإتجاة المطلوب فسوف يتم تصفية كل ما يملكه المتداول. ومن أجل تفهم قاعدة الرافعة فكلما زادت الرافعة كلما زادت الخطورة. فمثلا إذا كانت الرافعة 2x وهو ضعف المبلغ الذي تملكه فبالتالي التصفية ستكون بعدما تخسر نصف المبلغ. أما إذا كانت 10x وهو عشر أضعاف ما تملكه فالتصفية ستتم بعدما تخسر عشر المبلغ النهائي. وهذا يعني أن رافعة 125x سوف يتم تصفيتها سريعا إذا ذهبت العملية في الإتجاة الخاطيء وستخسر 100% من ما تملكه. 

ما هي أوجه التشابة والإختلاف بين التداول بالهامش و تداول العقود الآجلة؟ 

أوجه التشابة 

إن التداول بالهامش مشابه لتداول العقود الآجلة في كون الإثنين فرصة لتحقيق الربح الوفير ومضاعفة القوة الشرائية من أجل زيادة الكسب. فهاتان الطريقتان قد تحققان المكسب الوفير للمتداول ولكن قد يتم مضاعفة الخسائر أيضا كما شرحنا في المقال. 

كما أنه يتم الإعتماد على الرافعة والإقتراض في التداول بالهامش وتدوال العقود الآجلة. ولكن مع الفارق. وهذا يعني مضاعفة المكسب أو الخسارة.  

أوجه الإختلاف 

أكبر إختلاق هو أن التداول بالهامش يتم في السوق الفوري spot market. وهذا يعني أنه يتم تداول العملات الرقمية بشكل فوري ويتم شرؤها وبيعها فوريا. أما العقود الآجلة فهي تتم بشوق مشتقات العملات الرقمية وهو سوق تخميني يقوم على تخمين سعر العملات في المستقبل بطريقة أساسية كما شرحنا.  

كما أن حجم الرافعة ما بين الطريقتين يختلف كثيرا. فعادة لا يتم السماح بإستخدام الرافعة بنسبة عالية في التداول بالهامش. في تداول العقود الآجلة تصل الرافعة أحيانا إلى 125x وهو 125 ضعف المبلغ المتداول! وهذا يعني أنك يمكنك أن تتدخل عملة التداول ب12500 دولار إذا كنت معك 100 دولار. كما أنك تأخذ قرضا في التداول بالهامش وتحتاج إلى رد القرض للمنصة بفائدة. أما في تداول العقود الآجلة فمجرد إيداعك يكفي. 

أحد الإختلافات الكبيرة أيضا هي أن في التداول بالهامش يمكنك أن تبقي عملية التداول مفتوحة لأي فترة ممكنة. ولكن في العقود الآجلة فهناك تاريخ إنتهاء للعقد لابد من الإلتزام به. وعادة ما يكون التداول بالهامش للمتداولين صاحبي الأهداف قصيرة الأجل نظرا لأن القرض يتم تسديد فوائد عليه فليس من الحكمة أن تطول مدة القرض . على الصعيد الآخر العقود الآجلة مناسبة للمتداولين ذوي الأهداف بعيدة الأجل.  

هل هناك مخاطرة في التداول بالهامش و تداول العقود الآجلة؟ 

صورة تظهر الخطورة المصاحبة لتداول العقود الآجلة و التداول بالهامش

هناك طرق كثيرة لتحقيق الربح والتداول في سوق العملات الرقمية. وهاتان الطريقتان مجرد طرق تداول بالسوق ولكن كما قلنا هي طرق متقدمة تناسب المتداولين المحترفين وليس المبتدئين. إذا كنت متبدأ فينصح بأن تبتعد تماما عن هذه الوسائل لأنها ستعرضك للخسارة بدون إستراتيجية وخبرة. 

وتعتبر خطورة تداول العقود الآجلة أكثر من التداول بالهامش نظرا لأن حجم الرفعة يزيد كثيرا في العقود الآجلة. وهذا يعني فرصة أكبر في الخسارة. ودائما تذكر أن هذه الوسائل تضاعف الخسائر كما تضاعف المكاسب. ولهذا السبب لابد من إستخدامها بحكمة وبعد خبرة كثيرة في السوق. عادة يفضل أن لا تستخدم هذه الوسائل قبل أن تكون قد مررت على الأقل بسوق هابط واحد من قبل في سوق العملات الرقمية. 

وإذا أردت أن تستخدم التداول بالهامش أو تداول العقود الآجلة فيمكنك أن تستخدم تريدنج فيو Tradingview من اجل مساعدتك على وضع إستراتيجية قوية وفعالة لعمليات التداول الخاصة بك. ويمكنك أيضا أن تطلع على هذا المقال حتى تتعرف أكثر على أهم المؤشرات التقنية التي يتم إستخدامها في العملات الرقمية. 

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات. في موقع Learn غايتنا الأولى هي توفير معلومات رفيعة المستوى. فنوف المحتوى التعليمي حقه من التحديد والبحث والابتكار لنضمن تقديم كل ما هو مفيد وممتع لقرائنا. وللحفاظ على هذا المستوى والاستمرار في صنع محتوى رائع وممتع ومفيد، قد يكافئنا شركاؤنا بعمولة لذكرهم في مقالاتنا. إلا أننا نود أن نؤكد أن هذه العمولات لا تؤثر بأي شكل على نزاهتنا في صنع محتوى محايد أمين ومفيد لقرائنا الأعزاء دون تحيز أو تفضيل على الإطلاق.