كيف تتعامل مع سوق العملات الرقمية في 2023؟

بواسطة Mohamed Elgamal
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded

إن سوق العملات الرقمية هو حديث الساعة وكل ساعة وهذا بسبب عدة عوامل. من هذه العوامل المكاسب الجنونية التي تسبب فيها السوق للبعض في 2021 ومنها أيضا الخسارات الرهيبة التي عاني منها البعض الآخر بالإضافة إلى شدة تذبذب هذا السوق. فمن الطبيعي في هذا السوق أن تخسر عملة أو تجني أكثر من 20% من قيمتها في يوم واحد بل وأحيانا في ساعة واحدة! فهيا بنا نتعرف على سوق العملات الرقمية أكثر من أجل التعامل معه بشكل أفضل في العام القادم.

في هذا المقال 

1.ما هو سوق العملات الرقمية؟ 

2.طبيعة العملات الرقمية المختلفة عن العملات التقليدية.

3.مراجعة على بورصة العملات الرقمية في 2021/2022.

4.كيف يمكن التعامل مع سوق العملات الرقمية في وسط كل هذه الظروف؟

ما هو سوق العملات الرقمية؟ 

صورة تظهر مجموعة من العملات الرقمية

من المهم الإشارة أولا إلى أن الكثير من الأشخاص يستخدمون مصطلح عملات رقمية للإشارة إلى بيتكوين Bitcoin وإيثيريوم Ethereum ومع أن هذا صحيح إلا أن هذه العملات ليست رقمية فقط بل إنها مشفرة. ولهذا يتم تسميتها بالإنجليزية Cryptocurrencies وليس digital currencies فقط. ولكن لتيسيير القراءة سوف نستخدم مصطلح عملات رقمية. 

طبيعة العملات الرقمية المختلفة عن العملات التقليدية

العملة الرقمية هي مثل العملة النقدية لها مخزون محدد ويمكن إستبدالها بأخرى أو بسلع ومشتريات. ويتم تحديد سعرها على أساس العرض والطلب في السوق فكلما زاد الطلب عليها، زاد سعرها والعكس صحيح. ومثل العملات المركزية النقدية لها رقم تسلسلي ولكنه شبيه ببصمة إلكترونية مشفرة وتعيش هذه العملات على البلوك تشين الخاصة بها ومن أشهر تلك العملات هي بيتكوين Bitcoin وايثريوم Ethereum ولايت كوين Litecoin ودوج كوين Dogecoin

ولكن على عكس العملات المركزية النقدية، لا يدافع بنك مركزي عن ثبات هذه العملات في السوق ولهذا السبب يكون سعر هذه العملات متذبذب جدا ومتحرر. فالسوق هو المسئول الوحيد عن تحديد قيمة هذه العملات. وهذا هو السبب الرئيسي في التحركات الكبيرة التي تحدث على مدار الساعة في أسعار بورصة العملات الرقمية. فطبيعتها اللامركزية تجعل من الصعب على أي أحد التحكم في تلك العملات أو السيطرة عليها. فقط مبدأ العرض والطلب هو المحرك الرئيسي والأساسي لتلك العملات. كما أن كل بلوك تشين يمكن أن يتم إنشاء رموز عليها تعرف بالتوكن. والتوكن قد تكون شبيهة بالعملة قليلا ولكنها متواجدة على البلوك تشين فقط وليست العملة الأساسية لتلك البلوك تشين ولكنها مشفرة أيضا مثلها مثل العملة ولامركزية في الكثير من الأحيان. 

مراجعة على بورصة العملات الرقمية في 2021/2022

لاشك أن هذه السنة كانت صعبة على الجميع سواء مستثمري العملات الرقمية أو الذهب أو الأسهم أو العقارات أو الشركات الناشئة أو حتى الأشخاص العاديين. ولكن في هذا المقال سوف نركز على ما يتعلق بالعملات الرقمية فقط والمؤثرات التي أدت للوضع الحالي وأين سيكون الإتجاه في المستقبل. 

2021 و2020 والصعود الجنوني 

نتيجة لسياسات الفيدرالي في 2020 من تخفيض الفائدة إلى 0 تقريبا وأيضا تزامن هذا مع تسهيل سبل الإقتراض والتنصيف الدوري لبيتكوين Bitcoin الذي حدث في 2020 صعدت بيتكوين Bitcoin بشكل جنوني في عامي 2020 وعام 2021. نتج عن هذا حدوث إنتعاشة كبيرة في سوق العاملات الرقمية رفعت القيمة السوقية للبورصة حتى 3 تريليون دولار في 2021. وتزامن هذا أيضا مع إرتفاع تاريخي لبورصة الأسهم الأمريكية أيضا مما تسبب في رفع معدلات التضخم بشكل غير مسبوق والتي تخطت 9% في الولايات المتحدة في شهر يوليو الماضي. 

2022 وبداية السوق الهابط 

أدى هذا إلى إعلان الفيدرالي الأمريكي في العام الماضي بأن التضخم مشكلة لابد من مواجهتها وبالتالي تم البدأ في رفع الفائدة تدريجيا في عام 2022 وقد أدى هذا إلى إنخفاض في جميع الأسواق الإستثمارية. وذلك نظرا لهروب روؤس الأموال من الأصول ذات المخاطر المرتفعة إلى السندات الدولارية الأمريكية منخفضة المخاطر. أدى هذا إلى هبوط بيتكوين Bitcoin من 69 ألف دولار للعملة الواحدة حتى 16ألف دولار حاليا للعملة الواحدة. وهذا يعني أن العملة قد خسرت أكثر من 85% من قيمتها. وقد نتج عن هذا تأثر شديد للسيولة في سوق العملات الرقمية نتيجة للإقتراض المفرط الذي حدث في 2021 بطريقة غير مسئولة. في النهاية إنفجرت فقاعة العملات الرقمية في مايو 2022 وبدأ السوق في تلقي ضربات عنيفة ضربة تلو الأخرى. 

أول ضربة مع غزو روسيا لأوكرانيا 

هبط سوق العملات الرقمية بشدة عندما غزت روسيا أوكرانيا في فبراير. ولكن سرعان ما تعافى السوق نتيجة لإعتماد روسيا على العملات المشفرة من أجل تفادي العقوبات الدولية. هذه الإنتعاشة إستمرت قليلا حتى بعدما أعلن الفيدرالي الأمريكي عن رفع الفائدة 0.25% في مارس. وهذا لأن مقدار رفع الفائدة كان قليل جدا وكان رأس المال بالسوق مستعد لتحمل مخاطر إرتفاع الفائدة بهذه النسبة القليلة. نتج عن هذا زيادة في سعر بيتكوين Bitcoin من 33 ألف دولار إلى حاجز ال48 ألف دولار في مايو. وكان الجميع يعتقد بأن السوق سوف يشهد إنتعاشة أخرى مشابهة بتلك التي حدثت في 2021. 

وقد شجع هذا الإحساس شراء مؤسسة لونا للكثير من البيتكوين Bitcoin من أجل دعم عملتها لونا LUNC ودولارها المستقر الرقمي في هذا الحين UST. وضغط الشراء زاد من الطلب على بيتكوين Bitcoin بشكل قوي وأدى إلى الإرتفاع الذي حدث في مارس وإبريل.

ثاني ضربة ورفع الفائدة بمقدار 0.5% 

عندما قرر الفيدرالي الأمريكي رفع الفائدة بمقدار 0.5% في مايو 2022 أدى هذا إلى تذبذب السوق بشدة وقد نتج عنه حدوث هبوط شديد في السوق وإنخفض سعر بيتكوين Bitcoin بعدما كانت قد إرتفعت في بداية العام. وقد سقطت العملة تحت حاجز ال45 ألف دولار ومن هنا بدأت المشاكل في التوالي. 

كارثة سقوط لونا وUST 

مع نهاية الأسبوع الأول من مايو بدأت عملة لونا في التذبذب بسبب حدوث بعض الأمور الجدلية. فقد سحب الفريق بعض الدولارات الرقمية من UST من على منصة لإجراء روتيني. وهناك نظريات كثيرة بخصوص هذا الموضوع ولكن أكثر نظرية رائجة هي أن بعض المؤسسات إستخدمت هذا الإجراء الروتيني لكي تثير ذعر الناس وسحبت بعض الأموال من منصات كبيرة كانت لديها سيولة كبيرة من UST الدولار الرقمي التابع لمؤسسة لونا. ونتج عن هذا بأن سعر الدولار الرقمي إنخفض قليلا عن 1$ 

سرعان ما توالت الكوارث حيث بدأ الكثير من الأشخاص في سحب ثرواتهم من دولار UST وبدأ الدولار الرقمي في فقدان قيمته وهبط إلى 0.7$ ومع أن مؤسسة لونا حاولت الدفاع عنه ببيع ما تملكه من بيتكوين Bitcoin في الأسواق إلا أن في أيام قليلة هبط سعر الدولار الرقمي إلى أقل من سنت وعملة لونا LUNC أيضا. 

نتج عن هذا كارثة كبيرة في السوق أثارت الكثير من الذعر والخوف وكانت بمثابة الضربة القاضية للسوق. 

كوارث Vorager و Three Arrows Capital و Celsius و Blockfi

هذه الشركات الأربعة تصنف كشركات إستثمارية مركزية بسوق العملات الرقمية. وجميعها تضررت بشدة بسبب سقوط عملة لونا LUNC. وتقريبا جميعهم عانو من نفس المشكلة وهي أنهم قد إستثمرو الكثير في دولار UST الرقمي وعندما سقط خسرت تلك الشركات الكثير من رأس مالها والذي كان في الأصل عبارة عن أصول المودعين بتلك الشركات وإستثمارات الكثير من الأشخاص العاديين. مشكلة سقوط هذه الشركات الأربع هي 

  1. كانت قيمتهم السوقية تقدر بالمليارات فبتالي حدثت أزمة سيولة كبيرة جدا في السوق بسبب سقوطهم واحدة تلو الأخرى.
  2. بسبب كبر حجم هذه الشركات وثقة الناس بهم، حدثت أزمة ثقة عميقة جدا وخصوصا بأن السقوط حدث في الفترة التابعة لسقوط لونا ما بين شهري مايو ويونيو 2022. 

هذا أدى إلى المزيد من الخوف والذعر بالسوق ومع إضافة هذا إلى حقيقة أن معظم مستثمري العملات الرقمية صغار في السن أو عديمي الخبرة يمكننا إستنتاج حجم الكوارث التي حدثت من وراء هذا الإنهيار. 

الكارثة الأخيرة وسقوط منصة FTX المركزية 

في الأسبوعين الماضيين عانى سوق العملات الرقمية من كارثة جديدة و هي كارثة سقوط منصة FTX المركزية. المنصة هي ثاني أكبر وأشهر منصة بعد منصة بينانس Binance المعروفة. سقوطها جعل بيتكوين Bitcoin تكسر حاجز الدعم عند 17 ألف دولار ووصلت إلى 15 ألف دولار وحاليا يتم تداولها ما بين 16 و17 ألف دولار. 

هذه المرة الغضب والذعر أكثر من أي مرة سابقة لأنه لم يكن هناك توقعات من أي شخص بأن يحدث هذا الأمر وخصوصا مع منصة مثل FTX. من المتوقع أن هذا السقوط سوف يكون له آثار في المستقبل القريب شبيهه بسقوط الأربع شركات الكبرى التي سقطت في مايو ويونيو وسوف نتابع في الأشهر القادمة النتائج. 

كيف يمكن التعامل مع سوق العملات الرقمية في وسط كل هذه الظروف؟

صورة تظهر السوق الهابط في بورصة العملات الرقمية

أول وأهم نصيحة أنه لا يجب أبدا المخاطرة حاليا وإستثمار ما لا يمكن للشخص أن يتحمل خسارته لأن العواقب ممكن ان تكون عسيرة في هذا الوقت. ثاني نصيحة هي أنه ينصح حاليا بنقل جميع العملات الرقمية فورا من على المنصات المركزية وحفظها إما في محافظ ساخنة أو محافظ باردة. يمكنك معرفة الفرق بين النوعين من هنا

من المهم أيضا في هذه الفترة المحافظة على الظائف الثابتة وإذا كنت تريد دخول ويب3 الآن من أجل العمل بمجال العملات المشفرة، فيفضل أن تصبر قليلا وتستغل السنة القادمة في تثقيف نفسك عن البلوك تشين. هذا لأن السوق من المتوقع أن ينخفض أكثر من هذا ومن الممكن أن تكسر بيتكوين Bitcoin حاجز ال10 آلاف دولار. 

لا أحد حتى الآن يعرف ما هو حجم الضرر الواقع على سوق العملات الرقمية من سقوط منصة FTX. ومن المهم معرفة أن المنصة قد إستثمرت في 200 مشروع مختلف وهذا يعني أن كارثة كبيرة قد تحدث في المستقبل القريب بسبب سقوط المنصة. بالتالي قبل إتخاذ أي خطوة متعلقة بمجال ويب3 من الأفضل الإنتظار أولا حتى تظهر نتائج سقوط المنصة ثم بعد ذلك إتخاذ أي خطوة مناسبة. 

ماذا أفعل إذا كنت أعمل بمجال ويب3 والعملات الرقمية؟

إذا كنت في المجال بالفعل فأول هام هو أنك عليك أن تتحلى بالثقة بالنفس وأن تتحلى بالصبر أيضا. دخولك في هذا المجال حاليا يعني أنك من أوائل المتبنيين لفكرة البلوك تشين والعملات المشفرة وهذا له فوائد ولكن له أضرار أيضا. أهم هذه الأضرار هي المخاطرة ولكن قد يعود الموضوع عليك بالنفع الشديد أيضا. 

  • حافظ على وظيفتك وتأكد دائما من أنك فرد مهم في فريقك. 
  • تأكد من أنك متابع لجميع الأخبار حتى تعرف أين سيتجه السوق في المستقبل. 
  • تابع جميع المشاريع الجديدة وكون شبكة علاقات واسعة بالمجال حتى تكون لديك سبل للحصول على وظيفة أخرى إذا فقدت وظيفتك الحالية.
  • دائما حافظ على أصولك المشفرة في محافظ ساخنة أو باردة

ماذا يمكن ان نتوقع في سوق العملات الرقمية عام 2023؟

إذا كنت تتوقع صعود تاريخي فعليك أن تؤجل هذا التوقع قليلا، لأن ما حدث مع منصة FTX له توابع كارثية لا نعرف حجمها حتى الآن. فنحن لا نعرف حتى عدد المشاريع التي تأثرت بسبب سقوط المنصة وقد تقدر هذه المشاريع بالعشرات بل والمئات. عليك أيضا أن تتوقع أن SEC أو هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية سوف تستغل سقوط المنصة لصالحها من أجل ملاحقة جميع المشاريع التي لا توافق عليها الهيئة. وهذا قد يكون له توابع كارثية وخاصة على الإستثمار اللامركزي DeFi. 

من الناحية الأخرى توقع أن تزداد أهمية منصات الإستثمار اللامركزي DeFi نظرا لأنها بروتوكولات تقوم على العقود الذكية. هذا يعني أن فساد الأشخاص والذي أدى إلى سقوط الكثير من شركات الإستثمار المركزية في المجال لن يؤثر على تلك البروتوكولات بسبب تحكم الأكواد فيها. ولكن قد يحدث تضييق على تلك البروتوكولات بسبب ما حدث مؤخرا. وبغض النظر عن هذا فبالتاكيد سوف تشتهر تلك المنصات ويزداد الضغط عليها نظرا لهروب المستخدمين العاديين من المنصات المركزية. 

الفيدرالي الأمريكي

لا يجب أن تنسى أبدا قدرة الفيدرالي على التحكم في الأسواق. فمن المتوقع أن تصل الفائدة إلى 5% أو أقل قليلا ثم بعد ذلك يحدث تثبيت للفائدة لفترة معينة قبل أن تنخفض مرة أخرى. وقد يحدث هذا على فترة قد تصل إلى خمس أو ستة أشهر وربما أكثر. كما أن الغرض من رفع الفائدة هو خفض معدل التضخم وهو حاليا 7.7% والهدف هو وصوله إلى 2%. ولكن ربما يعكس الفيدرالي سياساته إذا وصل التضخم إلى 3%. 

في جميع الأحوال إذا بدأ الفيدرالي في تثبيت الفائدة فستكون علامة جيدة لسوق العملات الرقمية لأنها سوف تجهز السوق إلى سوق صاعد تاريخي آخر في 2024. 

2024 وتوقعات صعود تاريخي آخر لسوق العملات الرقمية

صورة تظهر حزمة من العملات الرقمية المشهورة

ستتزامن سنة 2024 مع خطة الفيدرالي من ناحية لخفض التضخم إلى 2% ومن ناحية أخرى قد تنتهي حرب أوكرانيا وتنتهي أزمة الطاقة الحالية وأزمة الحبوب الغذائية أيضا مع إنتهاء الحرب. وإذا حدث هذا بالتزامن مع التنصيف القادم لتعدين بيتكوين Bitcoin والذي متوقع حدوثه في إبريل 2024 فسوف تتكرر مرة أخرى الظروف التي هيئت لصعود 2021 التاريخي بأن يحدث. ويتوقع الكثيرين بأن تكسر بيتكوين Bitcoin حاجز ال70 ألف بل وتتخطى 100 ألف في السوق الصاعد القادم ولهذا السبب وجب التحضير جيدا للسوق الصاعد القادم في هذا السوق الهابط الحالي. 

كيف يمكن التحضير لسوق العملات الرقمية الصاعد القادم؟

  • قم بدراسة أكبر عدد ممكن من مشاريع العملات الرقمية في الفترة القادمة. 
  • تابع أخبار المنصات المركزية لكي تعرف المنصات المضمونة ذات السيولة العالية والتي يمكن الإعتماد عليها للتداول. 
  • المنصات المضمونة هنا هي المنصات التي لديها سيولة وإحطياطي يمكن أن يغطي جميع الأصول المشفرة الموجودة على المنصة.
  • أكثر من إستعمال المنصات المعرفية مثل Messari و كوينجيكو Coingecko فتلك المنصات تساعدك على إستكشاف عملات وتوكنز جديدة ذات قيمة سوقية كبيرة.
  • تعمق في دراسة إقتصاديات التوكن وإفهمها جيدا. 
  • تعامل مع المنصات والمحافظ اللامركزية بنفسك وتفاعل معها حتى تفهم جيدا كيف يمكنك أن تحمي أموالك وعملاتك من الضياع. 
  • تذكر دائما أن أي سوق يمر بدورات وسوق العملات الرقمية مثله مثل الأسواق الأخرى وبالتالي ستنتهي هذه الدورة عاجلا أم آجلا. 
  • قم بدراسة مبدأ DCA أو Dollar cost averaging وهو الإستثمار الثابت على فترات متساوية بغض النظر عن سعر العملة وقت الإستثمار بها وهي إستراتيجية طويلة المدى مربحة. 

إذا صببت تركيزك في هذه النقاط بدلا من الدخول في فقرات الهلع والذعر على تويتر وصفحات التواصل الإجتماعي المختلفة فبلا شك سيكون السوق الصاعد القادم مثمر بالنسبة لك! 

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات. في موقع Learn غايتنا الأولى هي توفير معلومات رفيعة المستوى. فنوف المحتوى التعليمي حقه من التحديد والبحث والابتكار لنضمن تقديم كل ما هو مفيد وممتع لقرائنا. وللحفاظ على هذا المستوى والاستمرار في صنع محتوى رائع وممتع ومفيد، قد يكافئنا شركاؤنا بعمولة لذكرهم في مقالاتنا. إلا أننا نود أن نؤكد أن هذه العمولات لا تؤثر بأي شكل على نزاهتنا في صنع محتوى محايد أمين ومفيد لقرائنا الأعزاء دون تحيز أو تفضيل على الإطلاق.