شبكة البرق Bitcoin Lightning Network هل لازلت الحل في 2023؟

بواسطة Mohamed Elgamal
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded

عندما تم تقديم الورقة البيضاء لبيتكوين Bitcoin في عام 2008 من قبل ساتوشي ناكموتو كان من أهم وأول التعليقات على العملة هو ما إذا كان هذا التصميم سوف يسمح بالتوسع في المستقبل. والمقصود هنا هو قدرة بلوك تشين بيتكوين Bitcoin على معالجة التحويلات بعدما يتبنى الكثير من الناس التكنولوجيا ويبدأون في إستخدامها. ومنذ الوقت الذي نشر فيه هذا التعليق والمبرجمين والمطورين على شبكة بيتكوين Bitcoin يحاولون بتقديم حلول تساعد على مساعدة البلوك تشين على التوسع وأشهر هذه الحلول هو شبكة البرق.

في هذا المقال 

1.مراجعة بيتكوين Bitcoin

2.شبكة البرق الخاصة ببيتكوين Bitcoin Lightning Network

3.كيف تعمل شبكة البرق Bitcoin Lightning Network؟ 

4.كيف يمكن لشبكة البرق Bitcoin Lightning Network أن تصبح عالمية أو دولية؟ 

5.إنتشار شبكة البرق Bitcoin Lightning Network حول العالم.

6.الخصوصية على شبكة البرق Bitcoin Lightning Network.

7.تحديات شبكة البرق Bitcoin Lightning Network.

مراجعة بيتكوين Bitcoin  

من أجل فهم أهمية التوسع على شبكة بيتكوين Bitcoin علينا أولا أن نفهم ما هي عملة بيتكوين Bitcoin؟ 

تم تصميم مشروع بيتكوين Bitcoin لكي يكون نظام دفع إلكتروني متعمد على الند للند. وهذا يعني أنه لا حاجة إلى وسيط لإتمام العمليات المالية والمقصود بالوسيط هنا هو البنك. شبكة بيتكوين Bitcoin والمعروفة بالبلوك تشين هي النظام نفسه و عملة بيتكوين BTC هي العملة التي يتم إستخدامها وهي مماثلة للدولار أو الدرهم.

ماذا يعني إذا أول تعليق تم توجيهه لساتوشي ناكاموتو على بيتكوين Bitcoin بأنها غير قادرة على التوسع؟ المقصود من القدرة على التوسع هو سرعة الشبكة ورسوم الغاز عليها وهي الرسوم الواجب دفعها من أجل إتمام المعاملات والتحويلات. وهذا بسبب أن بلوك تشين بيتكوين Bitcoin لا تستطيع أن تعالج أكثر من 7 تحويلات مالية في الثانية ومقارنة بفيزا مثلا فإن بيتكوين Bitcoin بطيئة جدا. ففيزا تعالج 1700 تحويل مالي في الثانية ويمكن أن تصل السرعة إلى 65 ألف تحويل. كما أن الكثير من شبكات البلوك تشين الأخرى تستطيع معالجة التحويلات بسرعة كبيرة مثل سولانا Solana والتي يمكن أن تصل حتى 75 ألف تحويل في الثانية. 

من المعروف أن البلوك تشين هي في حالة بيتكوين Bitcoin مجرد دفتر حسابات ولكنه إلكتروني وموزع على جميع الحواسيب المتصلة بالشبكة. تدخل العمليات المالية في كتل أو بلوكات بالترتيب ولهذا تعرف بإسم بلوك تشين أو سلسلة كتل ولأن حجم البلوك على الشبكة كبير والإعتماد على آلية إثبات العمل يجعل البلوك الجديد يضاف إلى الشبكة كل 10 دقائق فهذا يعني أن الشبكة لا يمكن أن تعالج أكثر من 7تحويلات مالية في الثانية.

وقد حاولت الكثير من المشاريع أن تطور من بيتكوين Bitcoin عن طريق تكبير حجم البلوك حتى يتمكن البلوك الواحد من معالجة تحويلات مالية أكثر. (حاليا البلوك يعالج حوالي 20 تحويل مالي) ولكن المشكلة هي أن أي توسع سوف يكون على حساب أمان الشبكة فالسبب أن بيتكوين Bitcoin يتم الإعتماد عليها أكثر من غيرها في عالم العملات المشفرة وهو أنها أكثر شبكة مستقرة وآمنة بسبب تصميمها. وإذا تم تسريع وقت إضافة البلوك فهذا يعني أن الحواسيب التي سوف تقوم بإضافة هذه البلوكات سوف يقل عددها وهذا سيقلل من حماية الشبكة وإذا زاد عدد هذا الحواسيب أكثر من اللازم فستعم الفوضى في الشبكة. 

وبالتالي الحل الوحيد هو أن تتم جميع التحويلات المالية بطريقة ما خارج شبكة بيتكوين Bitcoin بدون تعريض أمان الشبكة للخطر أو زيادة الرسوم المطلوبة وهذا هو الحل الذي تقدمه شبكة البرق. 

شبكة البرق الخاصة ببيتكوين Bitcoin Lightning Network

تم التفكير في تصميم شبكة البرق منذ عام 2014 على يد تادياس دريا وجوزيف بون وهذا لأن الحلول الأخرى المقترحة حينها كانت لا تتميز بالكفاءة أو القدرة على إتمام التحويلات في الوقت اللازم. تم تقديم الورقة البيضاء لشبكة البرق في عام 2015 وقد تم تأسيس شركة إسمها lightning labs من أجل تطوير الشبكة وفي فبراير عام 2018 تم إطلاق الشبكة. في مارس من نفس السنة أصبحت الماينيت الخاصة بها جاهزة من أجل الإستخدام ومنذ ذلك الحين والشبكة تم تبنيها من قبل الكثير من الهيئات والمؤسسات والأشخاص بل والحكومات أيضا مثل حكومة السلفادور. 

كيف تعمل شبكة البرق Bitcoin Lightning Network؟ 

عادة ما تبني حلول الطبقة الثانية لنفسها بلوك تشين خاصة بها ولكن شبكة البرق تختلف قليلا حيث أنها لا تملك بلوك تشين خاصة بها. شبكة البرق تعتمد على مجموعة من قنوات الدفع المتصلة ببعضها البعض عن طريق الأشخاص المستخدمين للشبكة. 

تخيل أنك تذهب إلى مطعم كثيرا جدا لدرجة أنك وصاحب المطعم أصبحتم أصدقاء، ونتيجة لهذا فإن صاحب المطعم قرر أن يعطيك بعض الوجبات مجانا وقرر أيضا أنك سوف تدفع حسابك مرة واحدة في آخر الشهر. وعندما يأتي آخر الشهر فسيتم إحتساب الوجبات التي عليك دفعها فقط بدون حساب الوجبات المجانية وستدفع هذه الوجبات. 

مثال

إذا قررت أنت وصاحب المطعم تسوية هذا الحساب عن طريق شبكة البرق بإستخدام عملة بيتكوين BTC  فسيحدث الآتي:

  • سوف تقوم أنت وصاحب المطعم بفتح قناة دفع خاصة بكم على شبكة البرق.
  • يتم هذا عن طريق محفظة متعددة التوقيعات مشفرة والمقصود هنا أن أي عملية على هذه المحفظة لن تتم إلا عندما يوقع طرفان أو أكثر على المعاملة. وفي هذا الحالة فسوف تكون أنت وصاحب المطاعم.
  • بعد فتح المحفظة سوق تقوم أنت وصاحب المطاعم بإيداع بعضا من البيتكوين BTC في المحفظة ولابد أن تغطي الكمية ما تخططان لتسويته في آخر الشهر فإذا كان المبلغ مثلا 1000 درهم فيجب وضع ما يعادل 1000 درهم من البيتكوين BTC
  • بعد ذلك سوف تتم المعاملات الحسابية بينكم عن طريق تنقل هذه العملات من شخص إلى آخر مجانا بدون رسوم وبسرعة عالية.
  • في نهاية المعاملات سوف يتم إعتبار جميع التحويلات التي تمت كتحويل واحد وبالتالي يتم خصم الرسوم على هذا التحويل (بالإضافة إلى التحويل الأولي الذي تم فيه إيداع بيتكوين BTC في المحفظة) حتى وإن تم اكثر من 100 تحويل خلال الشهر. 
  • لا يوجد حد أقصى أو أدنى لعمر قناة الدفع فيمكن أن تغلق أن تفتح في أي وقت. 

هذه الطريقة الذكية تسمح للأشخاص بالتعامل عن طريق شبكة البرق بدون الحاجة إلى دفع الرسوم المرتفعة والإنتظار لفترات طويلة عندما يكون الضغط شديد جدا على الشبكة. كما أن هذا الحل مماثل جدا لبلوك تشين بيت كوين بما أنها لا تستخدم في العقود الذكية مثل ايثريوم Ethereum ولكن فقط في التحويلات المالية. 

كما أن أحد الأسباب المهمة من أجل إيداع المبلغ مقدما هو زيادة الثقة. فإذا قرر أحد الأشخاص الإختفاء فجأة بدون تسوية الحساب فالعملات لازالت بالمحفظة وبالتالي الطرف الآخر يمكنه أن يحصل على مستحقاته بسهولة.

هل يمكن لشبكة البرق Bitcoin Lightning Network أن تصبح عالمية أو دولية؟ 

بسبب إعتماد بلوك تشين بيتكوين Bitcoin على الند للند لإتمام التحويلات فقد إستعارت شبكة البرق من بيتكوين هذا المصطلح وطورته قليلا. والمقصود هنا هو الآتي:

هل تذكر مثال المطعم؟ تخيل أن في هذا المثال أنت تحتاج لدفع بعض الأموال لصاحب متجر الفاكهة الموازي للمطعم، فهل ستضر إلى فتح قناة دفع خاصة معه أيضا؟ 

لن تحتاج لفعل ذلك إذا كانت هناك بينك وبينه نقطة وصل والمقصود هنا هو مثلا لو أن صاحب المطعم لديه قناة دفع مع صاحب متجر الفاكهة فبالتالي بما إنك متصل بصاحب المطعم من خلال القناة الخاصة بكم فستتمكن من دفع ما تريد دفعه لصاحب متجر الفاكهة. وإذا كان صاحب متجر الفاكهة متصل مثلا بصاحب متجر آخر في الشارع وتريد الدفع له فستتمكن من الدفع لهذا الشخص بسبب الإتصال مع صاحب المطعم. 

هذه الطريقة المبتكرة هي ما جعلت شبكة البرق نظام دولي يمكن الإعتماد عليه ومكنت النظام من أن يصبح عابر للقرات. فتماما مثلما تنتشر الميمز عبر الإنترنت من دولة إلى دولة فيمكن لقنوات الدفع الخاصة بشبكة البرق أن تنتشر في جميع أنحاء العالم بسبب هذه الإمكانية. كما أن هناك آلية للتأمين في حالة أنك ستدفع من خلال قناة أنت لست عليها مباشرة تطلب من كلا الطرفين مشاركة كلمة سر مع بعضهما البعض من أجل إتمام المعاملة. 

كما أن شبكة البرق يمكن إستخدامها مع أي من العملات المشفرة التي تدعم خاصية المحافظ متعددة التوقيعات ومعظم العملات في عالم الكريبتو تدعم هذه الخاصية. ولكن يجب التفريق هنا ما بين العملات مثل بيتكوين Bitcoin ولايت كوين Litecoin وما بين التوكنز مثل سولانا SOL وماتيك MATIC

إنتشار شبكة البرق Bitcoin Lightning Network حول العالم 

صورة تظهر البرق الصاعق نسبة إلى شبكة البرق

بسبب براعة التصميم الخاص بالشبكة فقد إنتشرت حول العالم بسرعة البرق والآن يوجد فوق 84 ألف قناة دفع حول العالم يمكن إستخدامهم من أجل تقليل الوقت والتكلفة على بلوك تشين بيتكوين Bitcoin. ويوجد حاليا ما يعادل حوالي 100 مليون دولار من البيتكوين BTC في هذه القنوات. 

وقد تم تسريع وتيرة التبني عندما تم إطلاق تطبيق يعرف بإسم سترايك Strike app. وقد تم تمويل شركة Lightning Labs بحوالي 10 مليون دولار من أجل تطوير الشبكة وجعلها مماثلة لفيزا في الأداء، كما أن كمية العملات التي يمكن إرسالها من خلال قنوات الدفع قد زادت بعد عدة تطويرات وهذا بالتأكيد سوف يساعد على إنتشار التبني. كما أن جميع المنصات المركزية الكبيرة الآن تدعم شبكة البرق. 

مؤخرا أيضا نجح تطبيق سترايك Strike app في تجميع حوالي 80 مليون دولار من أجل تسهيل عملية الدفع عند الشراء ببيتكوين BTC من المتاجر المختلفة حول العالم.

ومن أهم أسباب إنتشارها هو جعلها لإمكانية الدفع أكثر من مرة ممكن، حيث أنه لا حاجة إلى الدفع مرة واحدة في نهاية الشهر أو السنة من أجل توفير الرسوم. فبهذه الطريقة يمكن الدفع عن طريق بيتكوين BTC بالساعة أو حتى الدقيقة. 

الخصوصية على شبكة البرق Bitcoin Lightning Network

إن الخصوصية على الشبكة قوية جدا والشبكة تحافظ على خصوصية المستخدمين بشدة لدرجة أنها تقارن بمشروع مونيرو Monero والمعروف بأنه أحد أشد المشاريع في عالم العملات المشفرة حفاظا على سرية وخصوصية مستخدميه. ومع أن هذا أمر جيد للمستخدمين إلا أنه قد لا يكون جيدا على المدى الطويل بسبب تعامل المشرعين وخصوصا بالولايات المتحدة مع المشاريع المشفرة التي تحافظ على الخصوصية. فدائما ما يكون لهم موقف عدائي من هذه المشاريع وبعدما ما حدث مع تورنيدو كاش Tornado Cash في الصيف الماضي فالكثير من الأشخاص متقربين لكيفية تعامل المشرعين مع الشبكات التي تحافظ على الخصوصية مثل شبكة البرق.

على الشبكة لا يمكن لأي حد من خارج قناة الدفع تتبعه التحويلات التي تتم وفقط مؤسسي القناة يمكنهم تتبع التحويلات والتحويلات الخاصة بهم فقط. فلا يمكن مثلا لأصحاب القناة تتبع التحويلات التي تمر من خلال قنواتهم طالما هي ليست تحويلاتهم. ومع إنتشار الشبكة في جميع أنحاء العالم يصبح من الصعب جدا تتبع التحويلات الخاصة بالمستخدمين وهو ما يسبب القلق الشديد للحكومات المركزية.

تحديات شبكة البرق Bitcoin Lightning Network

تواجه الشبكة الكثير من التحديات ولم تستطع التغلب عليهم جميعا. فبسبب تركيز الشبكة على القابلية على التوسع فكاعدة كل حلول الطبقة الثانية على البلوك تشين تم إكتشاف الكثير من نقاط الضعف التي يمكن على القراصنة إستغلالها للهجوم على الشبكة وسرقة العملات الرقمية من عليها. 

كما أن هناك الكثير من المشاكل المتعلقة بالبنية الأساسية للنظام الخاص بالشبكة. ومن أهم المشاكل هي آلية إيداع العملات أولا في محفظة متعددة التوقيعات من أجل إستخدام الشبكة. فهذا يعني أن هذه العملات لا يمكن بيعها على أي من المنصات نظرا لأنها الآن مغلقة على الشبكة وسيكون من الصعب جدا تحويل هذه العملات إلى أموال نقدية إذا كانت هناك حاجة إلى هذا. هذه المشكلة تضرب شبكة البرق في صميمها حيث أنها تجعلها غير عملية للكثير من الأشخاص. ولكن حل هذه المشكلة سيكون عن طريق تكوين شراكات أكثر مع منصات تقبل العملات النقدية وتوفر قابلية لتحويل الأصول المشفرة إلى عملات نقدية بسهولة ويسر. 

أحد التحديات الكبيرة التي تواجه الشبكة هو أنه في حالات الذعر وهبوط السوق فقد تغلق الكثير من القنوات لأن أصحاب قناة الدفع يشعرون بالخوف ويريدون بيع ما يملكون من عملات بيتكوين BTC لتجنب الخسارة. والعكس صحيح أيضا، ففي حالات السوق الصاعد سيسعى الأشخاص إلى غلق القنوات من أجل بيع ما يملكون من عملات لتحقيق الربح وهذا يعني أن الشبكة ستزدهر في الوقت الذي يكون فيه سعر بيتكوين BTC مستقر بالأسواق وهو أمر نادر الحدوث. كما أنه ليس هناك حافز مقنع للمستخدم من أجل إبقاء قناة الدفع مفتوحة والحافز الوحيد فقط هو إستخدامها من أجل الدفع على عكس مثلا ما يتم عرضه من جوائز للمدققين على البلوك تشين المعتمدة على آلية إثبات الحصص. 

من التحديات الكبيرة أيضا عدم قدرة الشبكة على إتمام المعاملات الكبيرة بسهولة حيث أن كل قناة دفع لابد أن تحتوي على المبلغ الذي يمر عليها على الأقل من أجل إتمام المعاملة وهذا تحدي كبير أمام التحويلات المالية الضخمة. طبيعة الشبكة تجعلها إلى حد ما مركزية ومعتمدة على مقدمي قنوات الدفع بشكل أساسي في الإنتشار. كما أن البعض قد يسأل لماذا قد تفتح المؤسسات والهيئات قنوات دفع إذا لم يكن هناك حافز مادي قوي؟ والإجابة هنا هي أن هذه المؤسسات تريد تتبع المستخدم العادي وتعرف ما نفق أمواله عليه حتى تتمكن من التربح من وراء هذا في المستقبل وهو أمر معارض لفلسفة البلوك تشين التي تشجع على خصوصية المستهلك دائما. 

التحدي الأخير أمام الشبكة هو ما إن كانت سيتم إستعمالها في المستبقل من أجل عمليات إجرامية أو غير قانونية مما سيجعل الحكومات حول العالم تمنع إستخدام الشبكة أو تجعله غير قانوني في دولها ومع أنه لا يمكن التحكم في الشبكة إلا أنه يمكن تجريم كل من يتعامل معها أو يتعامل من خلالها.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات. في موقع Learn غايتنا الأولى هي توفير معلومات رفيعة المستوى. فنوف المحتوى التعليمي حقه من التحديد والبحث والابتكار لنضمن تقديم كل ما هو مفيد وممتع لقرائنا. وللحفاظ على هذا المستوى والاستمرار في صنع محتوى رائع وممتع ومفيد، قد يكافئنا شركاؤنا بعمولة لذكرهم في مقالاتنا. إلا أننا نود أن نؤكد أن هذه العمولات لا تؤثر بأي شكل على نزاهتنا في صنع محتوى محايد أمين ومفيد لقرائنا الأعزاء دون تحيز أو تفضيل على الإطلاق.