سام بانكمان ينفي اضطلاع FTX بأي عمليات احتيالية 

بواسطة Shubham Pandey
1 ديسمبر 2022, 17:40 GMT+0300
1 ديسمبر 2022, 17:40 GMT+0300
الموجز
  • إفلاس أكثر من 100 دائن 
  • فشل سام في إدارة المخاطر 
  • ما النتائج التي يواجهها بانكمان فرايد في المستقبل؟ 
  • ماذا يحمل مستقبل التشفير لمؤسس FTX؟ 
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

ناقش سام بانكمان فرايد خلال مؤتمر New York Times DealBook أسباب انهيار بورصة التشفير FTX مؤكداً عدم تركيزه على المسؤولية الجنائية بقدر التركيز على الاهتمام بمصالح العملاء واستثماراتهم. 

وأجرى الصحفي أندرو روس سوركين بنيويورك تايمز، مقابلته مع بانكمان فرايد مؤسس البورصة المفلسة ليتحدث الرئيس التنفيذي للبورصة عن أسباب الخطأ التي أدت إلى انهيار البورصة. 

وثمة جانب إيجابي توصل إليه سام هو عدم إضرار أصول العملاء داخل أميركا حيث أن FTX US لازالت تفي بجميع التزاماتها تجاه العملاء في ظل عدم معالجتها لعمليات السحب في الفترة الحالية. 

إفلاس أكثر من 100 دائن 

وكان موقع BeInCrypto قد نشر ذلك في مقال سابق محاولاً إلقاء الضوء على الملاءة المالية وبخاصة أن الشركات التابعة للفرع الأميركي مثل LedgerX ترتبط بإمبراطورية سام وهي على استعداد لتوفير 175 مليون دولار لاستخدامها في إجراءات إفلاس FTX.

وتأتي الأموال التي يمكن تحويلها في أقرب وقت من صندوق قيمته 250 مليون دولار خصصته شركة ليدجر إكس لتحصل على موافقة تنظيمية للتحكم في تداول المشتقات بدون وسطاء. 

وعلى الجانب الآخر، يشمل الإفلاس أكثر من 100 دائن وأكثر من مليون عميل يعانون من فقد أصولهم، في الوقت الذي صرح فيه الرئيس التنفيذي البديل جون راي بإن البورصة المنهارة قد تستغرق عدة سنوات حتى يستعيد العملاء الأصول. 

فشل سام في إدارة المخاطر 

ولكن ربما تكون المشكلة الأساسية في انهيار FTX هي عدم قدرة سام على إدارة المخاطر بما افقد ثقة المزيد من العملاء في صناعة التشفير. 

وأثر انهيار البورصة في جميع أنحاء الصناعة بما لفت انتباه الجهات الرقابية إلى ضرورة فحص الشركات التي تأثرت وهو ما قاله المحاور لسام ليرد بأن ذلك صحيحاً. 

وأكد سام فشله في إدارة المخاطر والتعامل مع تضارب المصالح ولكنه نفى أن يكون أي شخص مسؤولاً عما حدث داخل البورصة المفلسة. 

وحاول بانكمان فرايد تفسير ما حدث فقد ذكر أن البورصة لم تحدد لوحة لمعرفة العمليات التي تمت وأدت إلى الانهيار خاصة مع كثرة اللوحات مثل اليابانية والسنغافورية والأوروبية لذا لم يشرف كيان بمفرده عما حدث داخل البورصة. 

وذكر حاسبات الهامش الخاصة بالعملاء مؤكداً أن الخطأ في عدم وجود ضوابط محددة للنمو لذا نفى ارتكابه العمليات الاحتيالية عن قصد مؤكداً أن الاقتراض يتم من بين شركات مختلفة مثل شركة ألاميدا في إشارة إلى أسباب انهيار بورصته. 

ومع زيادة رهانات العملاء تسابق المدراء التنفيذيون على إغلاق حسابات الهامش ولكن سرعان ما نمت الخسائر بما أدى إلى اندفاع في عمليات السحب واستنزاف حسابات البورصة ومن ذلك حدث الانهيار. 

وأعترف سام بارتكابه العديد من الأخطاء ليحاول نفي قيامه بالعمليات الاحتيالية حيث توقع الهبوط بنسبة 30% ليحدث الانخفاض بنسبة 95%. 

وقد ألمح بانكمان فرايد إلى وقوع مسؤولية على بعض العملاء محاولاً تجميل صورة بورصته المفلسة وشركة ألاميدا ونقلها للرهانات والأموال بشكل غير قانوني لينتقد الجالسين بالمؤتمر هذا الأمر. 

ما النتائج التي يواجهها بانكمان فرايد في المستقبل؟ 

وقد تحدث سام أمام الحضور وسط الفوضى التي يشهدها مجتمع التشفير جراء انهيار بورصته وتخطى نصيحة المسؤولين القانونيين بضرورة عدم التحدث ليؤكد بانكمان فرايد ضرورة توضيح الصورة إلى جمهور التشفير. 

وفي نفس الوقت يخضع سام للتحقيق من قبل السلطات في العديد من الولايات القضائية التي منها جزر الباهاما وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية وكل ما ذكره الرئيس التنفيذي في المؤتمر من المتوقع أن يكون أدلة في هذه التحقيقات في العديد من الولايات القضائية. 

وأكد سام أن من ضمن واجباته أن يشرح ما حدث على الرغم من إخبار العديد من الناصحين بعدم ذكر هذه الأمور. 

ماذا يحمل مستقبل التشفير لمؤسس FTX؟ 

وفي سياق متصل فقد سأل المحاور سام عن مدى قدرته في تحمل المسؤولية الجنائية لم يرد بانكمان فرايد بإجابة صريحة حيث ذكر أنه يحتاج إلى المزيد من الوقت للتفكير في أمواله ومستقبله.

ويفسر سام في الوقت الحالي إبان جلسات الكونجرس أسباب سقوط بورصته مثلما لعب دور المتحدث باسم الصناعة ليحاول إقناع المشرّعين بتبني التشفير وأنه ابتكار يحتاج إليه العديد من المستثمرين. 

وعلى الجانب الآخر، فطبقاً لقانون الأوراق المالية الأمريكي فإن البورصات غير المصرفية ينبغي أن يكون لديها أصول بقيمة دولار واحد مقابل كل هامش تقدمه بالدولار، وبحسب ستيفن غاندل ممثل نيويورك تايمز فعلى ما يبدو أن بانكمان فرايد قد اعترف باستخدام أصول العملاء كضمان لقرض حصلت عليه الشركة وهذا لم يكن قانونياً داخل الولايات المتحدة. 
وقد زادت الأمور تعقيداً مع اتخاذ بورصة FTX من جزر الباهاما مقراً لإدارة خدماتها وأنشطتها في صناعة التشفير.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.