سام بنكمان: قدمت رشاوي للجمهوريين وهذه حقيقة الباب الخلفي لمنصة FTX

بواسطة Najma Noui
4 ديسمبر 2022, 22:40 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
4 ديسمبر 2022, 22:40 GMT+0300
الموجز
  • بنكمان يدحض فرضية وجود باب خلفي لتهريب الأموال بين FTX و Alameda Research.
  • SBF : نعم تبرعت في الظلام للجمهوريين الأمريكيين!
  • هل دبر أحدهم مكيدة لإسقاط FTX؟
  • اتهامات لبنكمان بالتشبث بالسلطة على حساب أمن أصول العملاء!
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

بعد انتظار أسبوعين. أخيراً وفي 29 من نوفمبر 2022، قامت داعمة التشفير تيفاني فونغ Tiffany Fong بنشر مقابلتها الهاتفية مع الرئيس التنفيذي السابق لشركة FTX، سام بنكمان فرايد (SBF) والتي تم تسجيلها قبل 13 يومًا من إصدار المقابلة. وفيها ناقش SBF من يعتقد أنه قد يكون اخترقاً لمنصة FTX. وكذلك نفى أن يكون هناك باب خلفي لتحويل الأموال بين FTX وAlameda Research.

في السادس عشر من نوفمبر. قرر المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي السابق لشركة FTX، سام بنكمان فرايد (SBF)، الخروج مرة أخرى عن الصمت. فقام بإجراء مقابلة هاتفية إرتجالية مع تيفاني فونغ. وكانت تيفاني قد كشف عن المقابلة الهاتفية قبل أيام قليلة من نشرها. ثم في 29 نوفمبر 2022، نشرت المناقشة مع SBF على قناتها على اليوتيوب.

بنكمان يدحض فرضية وجود باب خلفي لتهريب الأموال بين FTX وAlameda Research

اعترف سام بنكمان خلال المحادثة أن الوقوع في المأزق الذي وصلت إليه منصته غير وارد بالنسبة لأولئك الذين اتخذوا قرارات صائبة وصحيحة

"لو كنت أكثر حرصًا لما حصل كل هذا! ... هناك مليار شيء كان بإمكاني القيام به لتجنب الفوضى. لا يمكنك الوقوع في هذا المأزق الذي وصلنا إليه، إذا اتخذت جميع القرارات الصحيحة"

سام بنكمان فرايد

وفي المقابلة، تحدث فونغ عن "الباب الخلفي" المزعوم الذي ورد ذكره في مقال لرويترز وجاء فيه أن "المديرين التنفيذيين أنشأوا بابًا خلفيًا محاسبيًا لتهريب الأموال و نقل العملات بين منصته FTX وشركته Alameda Research. وقال الشاب الباهامي أن الادعاءات والاتهامات المتعلقة بالباب الخلفي هي "بالتأكيد غير صحيحة"، وربما "تحليلات عشوائية أساءت التقدير ".

نفى سام نفى مرارا و تكرارا مزاعم "الباب الخلفي" في محادثته، وأوضح أنه "لم يشارك أي قاعدة البيانات لمنصة FTX أبدا."وأنه لا يجيد البرمجة!. وأردف قائلا أنه لا يفهم ما الذي كانت تشير إليه مقالة رويترز التي ناقشت قصة عن الباب الخلفي المزعوم ولا الهدف منها.

واعترف سام مرة أخرى أنه كان مخطئًا بشأن أرصدة Alameda على منصة FTX والعدد كان كبيرا بشكل محرج.

SBF : نعم تبرعت في الظلام للجمهوريين الأمريكيين!

خلال المقابلة التي امتدت لمدة 20 دقيقة تقريبا، تطرق SBF إلى تمويل الحملات الانتخابية في الولايات المتحدة الأمريكية. وتحدث عن كيفية تبرع كبار مسؤولي FTX بملايين الدولارات الأمريكية للنظام السياسي المكون من حزبين في أمريكا. بينما تبرع هو للحزب الديمقراطي. كما ذكر أنه تبرع للجمهوريين في الظلام والتزم الصمت حول الأمر لاسترضاء وسائل الإعلام الليبرالية. بالإضافة أنه تبرع بالمبلغ نفسه لكلا الحزبين.

العملات الرقمية

"كل تبرعاتي للجمهوريين كانت في الظلام، لم يكن ذلك لأسباب تنظيمية. بل لأن المراسلين يخافون إذا تبرعت للجمهوريين. فجميعهم ليبراليون للغاية، ولم أرغب في خوض تلك المعركة."

سام بنكمان فرايد

هل دبر أحدهم مكيدة لإسقاط FTX؟

أخبر SBF أيضًا فونغ أن النظريات المحيطة بـ FTX و السوق الأوكرانية خاطئة أيضا. لكنه أشار إلى أنه كان يتمنى أن يكون "جزءًا من مؤامرة أو مغامرة دولية مثيرة للاهتمام". كما تحدث بنكمان أيضًا عن المتسلل أو الهاكر الذي استنزف محافظ FTX. في نفس اليوم الذي تقدمت فيه الشركة بطلب الحماية من الإفلاس.

اختراق الأصول المشفرة
هل اخترق احد مشاهير العملات المشفرة منصة اف تي اكس

وحصر الرئيس التنفيذي لمنصة FTX القائمة في ثمانية أشخاص يشتبه في ضلوعهم في عمليات لاستنزاف قدرات FTX. (ولم يحدد الثمانية ولا أيهم المقصود). كما كشف أنه كان قادرًا على الحصول على مبلغ 4 مليارات دولار من صندوق غير محدد دقائق بعد تقدم البورصة بطلب الحماية من الإفلاس.

على الرغم من العلامات الحمراء المحيطة برمز FTT الخاص بشركة FTX. وكيف يتم الاحتفاظ به من قبل عدد قليل جدًا من المحافظ. يؤمن سام بنكمان فرايد أن FTT أفضل من الكثير من الرموز المميزة الأخرى. لأن توكن FTT أكثر شرعية من الكثير من الرموز المميزة من بعض النواحي. وأنه كان مدعوماً اقتصادياً أكثر مما كان عليه الرمز المميز العادي.

اتهامات لبنكمان بالتشبث بالسلطة على حساب أمن أصول العملاء!

في نفس يوم نشر تيفان فونغ مقابلتها مع مؤسس FTX، نشر مراسل نيويورك تايمز ديفيد يافي بيلاني David Yaffe-Bellany مقالًا يتضمن اقتباسات من من رسائل البريد الإلكتروني والرسائل الخاصة بين سام بنكمان فرايد و المديرين التنفيذيين في البورصة و المستشار القانوني للمنصة المنهارة. وقال يافي بيلاني في مقاله إنه عندما كانت FTX تنهار، لم يكن هناك "تعاون" بين سام بنكمان و المدراء التنفيذيين في بورصته. خاصة فيما يتعلق بالتخلي عن السلطة والتحكم في البورصة.

و أبلغ المقال أن SBF تجاهل مطالب وتحذيرات SBF للمديرين والمستشار القانوني وتشبثه بالسلطة. حتى أنه انتظر اللحظة الأخيرة للتخلي عن منصبه في FTX ربما فقط خوفا من السجن.

اتهامات ل SBF بالتشبث بكرسي السلطة على حساب أمن الأصول.

وتظهر المستندات المسربة في تقرير نيويورك تايمز. أن المستشار القانوني لشركة FTX وكبار المسؤولين التنفيذيين الآخرين أرادوا أن يتنحى SBF عن السلطة فورًا. والاستعداد لإجراءات الإفلاس. ويصر التقرير أن سام تجاهل التحذيرات وتمسك بالسلطة، مقتنعًا على ما يبدو أن بإمكانه إنقاذ الشركة.

في سياق آخر، اعترف SBF أن منصة FTX أعطت الأولوية لانسحابات جزر البهاما. والسبب هو أن الرئيس التنفيذي السابق للمنصة لا يريد العيش في بلد به الكثير من الناس الغاضبين على سياسته.

ولتكملة سرد ما حدث خلف الكوليس في قمة هرم FTX المنهار، ومن المقرر أيضًا أن يتحدث سام بنكمان فرايد مع أندرو روس سوركين Andrew Ross Sorkin في مؤتمر New York Times Dealbook Summit السنوي في 30 نوفمبر. ثم سيتحدث ايضا مع ماريو نوفل في الأول من ديسمبر 2022.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.