اعرض المزيد

محاكمة سام بانكمان فريد| كارولين إليسون تكشف حقائق جديدة في قضية إفلاس FTX

8 mins
بواسطة Najma Noui
تم التحديث وفقاً لـ Mohamed CryptoPen

تم استئناف محاكمة سام بانكمان فريد أول أمس الثلاثاء، وخلال هذا الأسبوع استمرت الحقائق المثيرة في الانكشاف. كذلك استمر الاستماع للشاهد غاري وانغ. ثم اعتلت كارولين إليسون، الشريكة العاطفية السابقة لسام بانكمان فريد والرئيسة التنفيذية لشركة ألاميدا، منصة الشهود بعد ذلك لتكشف هي الأخرى عن المزيد من الفضائح العاطفية والمالية والإدارية المتشابكة في بورصة FTX المفلسة.

غاري وانغ يواصل شهادته: " يوم 6 نوفمبر 2022 تم سحب 100 مليون دولار كل ساعة من FTX"

بدأ الاستماع لأقوال غاري وانغ، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي السابق للتكنولوجيا في FTX، خلال الأسبوع الماضي والذي كشف عن باب خلفي لسحب أموال عملاء بورصة FTX المفلسة. حيث امتلكت ألاميدا حق السحب الغير محدود من البورصة بسبب كود احتيالي في العقد نفذه غاري بطلب من نيشاد سينغ وسام بانكمان فريد (SBF).

الأسبوع الماضي، عندما سُئل غاري وانغ عن تغريدة نشرها SBF (أدناه) ردًا على مستخدم أحد مستخدمي تويتر، الذي استجوبه حول تضارب المصالح المحتمل بين ألاميدا و FTX. رد SBF بأن ألاميدا لم تستفد من أي معاملة تفضيلية في FTX، وهو ما عارضه غاري وانغ الأسبوع الماضي.

"ألاميدا هو مزود سيولة على FTX ولكن حسابه يشبه حسابات أي شخص آخر. حافز ألاميدا هو فقط أن تقوم FTX بأفضل أداء ممكن؛ إلى حد بعيد، العامل المهيمن هو المساعدة في جعل تجربة التداول جيدة قدر الإمكان."

تغريدة SBF التي تمت مناقشة صحتها في المحكمة.

هذا الأسبوع، كشف وانغ أن سام بانكمان فريد كان غاضبًا من ألاميدا لعدم تغطيتها لمواقفه. بعد أن تم عرض مذكرة حول أوضاع ديون شركة ألاميدا. بينما أثار أن أصل الخلاف كان بين بانكمان فريد وكارولين إليسون.

كذلك، كشف غاري وانغ عن المحادثة التي أجراها مع سام بانكمان فريد عشية الإفلاس (يوم 6 نوفمبر) حول عمليات السحب. حيث اعترف SBF لشريكه أن FTX في ورطة رسميًا بعد سحب 100 مليون دولار كل ساعة.

كذلك سُئل غاري وانغ من قبل محامي SBF بخصوص قرض بقيمة 200 مليون دولار منحته له شركة ألاميدا ريسيرتش. هنا كشف وانغ أنه استخدم 200 ألف دولار لشراء منزل. والباقي كان بهدف القيام باستثمارات.

أيضا، سأل المدعي العام روس عما إذا كان من الممكن بيع جميع رموز FTT بسعر السوق. رد غاري وانغ بأن هذا قد يكون له تداعيات على سعر الرمز المميز. لكن، عندما سأل المدعي العام إلى أي مدى يمكن أن يتأثر سعر FTT، اعترض أحد محامي SBF، مستشهداً برد تخميني محتمل.

في شهادته، قال غاري وانغ إنه اعترف بجميع أخطائه في أول اجتماع له مع الحكومة. وزعم أنه مطالب بقول الحقيقة كاملة إذا أراد تخفيف العقوبة. في 3 من الجرائم الأربع المنسوبة إليه، يدعي غاري وانغ أنه شارك مع سام بانكمان فريد ونيشاد سينغ وكارولين إليسون.

شهادة كارولين إليسون المنتظرة: اتهامات مباشرة لسام بانكمان فريد الذي أراد أن يصبح رئيسًا للولايات المتحدة!

كارولين إليسون، الرئيس التنفيذي السابق لشركة ألاميدا والصديقة السابقة لسام بانكمان فرايد، تم استدعاؤها لمنصة الشهود خلال مساء يوم الثلاثاء. منذ البداية، سألها المدعي العام كيف عرفت SBF، أجابت بأنهما التقيا لأول مرة في شارع جين (أين بدأ SBF في التداول). ثم تواعدا لعدة سنوات. وعندما سألها المدعي العام إذا كانت قد ارتكبت جرائم، ردت بأنها قامت بالاحتيال مع المتهمين الآخرين.

كذلك، اتهمت كارولين إليسون، في شهادته، سام بانكمان فريد بأنه من أسس نظام الاحتيال في كل من FTX وألاميدا. حيث قالت إن SBF كان رئيسًا لشركة ألاميدا ثم FTX. كما أنه أمرها وفريقها بارتكاب الجرائم.

وعما يجعلها مذنبة في القضية، كشفت كارولين أن شركة ألاميدا أخذت عدة مليارات من الدولارات من عملاء FTX واستخدمتها لأغراض الاستثمار. كما أنها أرسلت تقارير ومستندات مزورة لتزيين الميزانية العمومية. بحيث جعلت ألاميدا تبدو أقل خطورة مما كانت عليه في الواقع للمقرضين.

وفقًا لكارولين إليسون، حصلت شركة ألاميدا على ما يقرب من 14 مليار دولار من FTX. بالتالي من عملاء البورصة، من أجل سداد قروض الشركة. ولم يكن هناك أموال في خزينة الشركة في نوفمبر لأن قيادة ألاميدا اضطرت لسداد أموال المقرضين أولًا.

عند سؤالها عن طموحات سام بانكمان فرايد، كشفت كارولين إليسون أن الرئيس التنفيذي السابق لشركة FTX أراد أن يصبح رئيسًا للولايات المتحدة. تعود الحقائق إلى حوالي عام 2020.

علاقات مالية وعاطفية متشابكة.. الحقيقة التي أدت لسقوط FTX

سابقًا، نفى سام بانكمان فريد دائمًا أن يكون بين FTX وألاميدا أي علاقة على الإطلاق. لكن عند سؤال المدعي العام، اعترفت كارولين إليسون بأن ألاميدا كانت تستخدم بالفعل أموال FTX. وأن المبالغ وصلت ما بين 10 إلى 20 مليار دولار "اقترضتها" ألاميدا من FTX.

كذلك أكدت أليسون على شهادة غاري وانغ وشهدت أن ألاميدا كانت لها إمكانية سحب الأموال من عملاء FTX حسب الرغبة. وتوضح أنها سألت بعد ذلك سام بانكمان فرايد عما إذا كانت هذه المعاملات ستظهر في عمليات التدقيق، فقال لها "لا داعي للقلق".

كما كشفت كارولين إليسون أنه في عام 2021، أراد SBF إعادة شراء 2 مليار دولار من أسهم FTX التي تمتلكها بورصة بينانس. لكن، كان لدى بينانس إمكانية "التسبب في مشاكل" بسبب هذه الأسهم.

أيضا، وفقًا لكارولين إليسون، قال سام بانكمان فريد في ذلك الوقت إن عتبة 1 دولار كانت مهمة لرمز FTT. وأنه إذا انخفض سعر الأخير تحته، فسيتعين على ألاميدا شراء المزيد لتضخيم سعره بشكل مصطنع.

تبرعات سياسية بأموال العملاء وجو بايدن حصل على 10 مليون دولار

أكدت إليسون أن رايان سلامة (الرئيس المشارك لشركة FTX ) اقترض 35 مليون دولار من شركة ألاميدا ريسيرتش لتقديم تبرعات سياسية. كما أوضحت أن سام بانكمان فريد تبرع بمبلغ 10 ملايين دولار لجو بايدن "لأنه اعتقد أن ذلك سيفتح له الأبواب".

إدارة هواة بحتة وسام بانكمان فريد يتكهن بالمخاطر دون دراستها

أما الجزء الغريب، فقد كان توضيح كارولين إليسون أن سام بانكمان فريد طلب من فرقه اقتراض أكبر قدر ممكن من المال، من أكبر عدد ممكن من المصادر، تحت أي ظروف.

أيضا، قدمت كارولين إليسون مستند جوجل الذي كتبت فيه قائمة بالمهام الشخصية. في الوثيقة، يتم وصف سيناريو غير مناسب حيث سيكون هناك انخفاض كبير في أسعار العملات المشفرة وانخفاض قيمة استثمارات ألاميدا. كما أشارت إلى أن سام بانكمان فريد هو من صاغ هذا السيناريو، وأعطاه احتمالًا بنسبة 10%.

كذلك، أوضحت أنها كانت تسعى إلى تقييم التأثير على الميزانية العمومية لشركة ألاميدا في سياق هذا السيناريو غير المواتي. مشيرة بشكل عابر إلى أن الوثيقة تم تطويرها في عام 2021.

يتضمن السيناريو الدراماتيكي أيضًا قيام Genesis بتشديد شروط القرض لشركة ألاميدا، مثل تقييد FTT كضمان، وجعل من المستحيل على FTX جمع رأس المال بسهولة. كما أوضحت كارولين إليسون أنها فكرت في هذا السيناريو المحتمل لأن الأحداث ذات الاحتمالية المنخفضة تحدث طوال الوقت في التداول.

دائما ما افترضت كارولين إليسون أن شركة ألاميدا ستستخدم أموال عملاء FTX. حيث أموال عملاء FTX كان هو المورد الوحيد المتاح لسداد المقرضين لشركة ألاميدا!

الأزمة بدأت في 2021.. فجوة مالية تجاوزت 2.7 مليار دولار في ميزانية ألاميدا ثم فجوة 10 مليار دولار في FTX!

أيضا، عرضت كارولين إليسون جدول بيانات Excel تم إنشاؤه بناءً على طلب SBF والذي يعرض "NAV ناقص (-) عملات Sam". مصطلح "NAV" يعني "صافي قيمة الأصول" أو "Net Asset Value" باللغة الإنجليزية. وفقًا لهذه الوثيقة، قدرت كارولين إليسون أن قيمة صافي قيمة الأصول لعام 2021 لشركة ألاميدا، باستثناء رموز FTT، كانت سلبية بحوالي 2.7 مليار دولار.

على الرغم من هذه القيمة السلبية لصافي الأصول، ورد أن سام بانكمان فريد أخبر كارولين إليسون أنه لا يزال من المثير للاهتمام القيام باستثمارات في رأس المال الاستثماري.

أيضا، كشفت كارولين إليسون أنها أوضحت لسام بانكمان فريد أنه "إذا استخدمنا أموال عملاء FTX لسداد المقرضين، فلن يكون لدينا أي مصدر لسداد أموال عملاء FTX التي اقترضناها، إلا إذا قدمنا ​​قروضًا جديدة". وهو الأمر الذي لم يكن سام بانكمان فريد ليشير إليه إلا أنها اضطر إلى إعادة حساباتها على افتراض أن شركة ألاميدا يمكنها تحويل جزء من قروضها إلى قروض محددة الأجل.

كما كشفت كارولين أن منصة جينيسيس (Genesis) طلبت سداد 400 مليون دولار في يونيو 2022 ولم يكن لدى ألاميدا الأموال. وهنا تدخل بانكمان فريد وطلب من ألاميدا استخدام الأموال المودعة من قبل عملاء FTX.

المدعي العام: "من أين ستأتي الأموال التي ستأخذها شركة ألاميدا؟ من شركة FTX؟"

إليسون: "العملاء. […] كنت قلقة بشأن انسحاب عملاء FTX، وعمليات السحب هذه، وتعرض الأشخاص للأذى."

المدعي العام: "لقد قمت بحساب أرصدة ألاميدا؛ هل شاركت الوثيقة مع سام بانكمان فريد؟"

إليسون: "نعم، تم تحديث الميزانيات العمومية كلما طلب ذلك. لقد كان رئيسي، مالك ألاميدا."

المدعي العام: " ماذا قال لك أن تفعل؟"

إليسون: "لقد أمرني بسداد قروضي."

المدعي العام: "ماذا فهمت أنه كان يطلب منك أن تفعل؟"

إليسون: "استخدام حد ائتمان ألاميدا مع FTX، أي استخدام أموال العملاء. كان يعلم أن هذه هي الطريقة الوحيدة لسداد هذا المبلغ."

جزء من استجواب المدعي العام لكارولين إليسون

شرحت كارولين إليسون أنه في يونيو 2022، كانت لدى FTX فجوة قدرها 10 مليارات دولار بين ودائع عملائها وما يمكنهم سحبه فعليًا إذا أرادوا. حيث أودع العملاء 13 مليار دولار في FTX. لكن لكن لم يكن هناك سوى 3 مليار دولار متاحة في البورصة. بينما ذهبت الـ 10 مليارات دولار المتبقية لسداد مقرضي ألاميدا.

وفقًا لكارولين إليسون، قامت شركة ألاميدا بسحب جميع رموز BRZ من FTX من أجل سداد قروضها المختلفة. وقالت إنها كانت قلقة من أن الكثير من عملاء FTX سيقررون الانسحاب مرة واحدة، الأمر الذي قد يكشف الخلل. في المجمل، في تلك المرحلة، كانت شركة ألاميدا قد أخذت 5 مليارات دولار من خزائن FTX لتلبية احتياجاتها الخاصة.

بيانات مزورة تم تقديمها لشركاء ألاميدا و FTX! ورشاوي للمسؤولين الصينيين

قالت إليسون إن مات بالينسويج، رئيس قسم الإقراض في جينيسيس، طلب من شركة ألاميدا تقديم بياناتها المالية إليه على أساس أكثر انتظامًا. لكن، سام بانكمان فريد طلب من كارولين إليسون عدم الامتثال، بل البحث عن بديل.

بحسب ما ورد كان SBF يخشى أن تكشف Gesesis عن المعلومات التي تفيد بأن ألاميدا حصلت على قرض بقيمة 10 مليارات دولار من FTX. بالإضافة إلى اقتراض 5 مليارات دولار بالفعل من بعض الشركات التابعة لها.

"لقد قمت بإعداد 7 تقارير مختلفة. […] عرضت البدائل على سام وتركت له القرار. […] اختار البديل 7، الذي تجاهل مبلغ 9.9 مليار دولار المستحق لعملاء FTX."

شهادة كارولين إليسون

أيضا، أكدت كارولين إليسون تصريح آدم يديديا بأن سام بانكمان فريد أراد عدم الاحتفاظ بالمحادثات الكتابية الداخلية بين فريق البورصة المفلسة. كما طالبهم بإجراء المحادثات الحساسة على تطبيق سيجنال، أو شخصيًا، أو أن لا يجروها على الإطلاق!

وفي شهادتها، ادعت كارولين إليسون أن FTX دفعت بالفعل رشوة للمسؤولين الصينيين من أجل استرداد الأموال المجمدة. بينما اعترض محامو سام بانكمان فريد، قائلين للقاضي إنه لا يتعين محاكمة SBF على هذا الأمر في المحاكمة. بسبب الاتفاقيات المبرمة مع جزر البهاما، حيث تم تسليمه منها.

في حين ذكر محامو سام بانكمان فريد سابقًا أن ألاميدا كانت معسرة لأن كارولين إليسون لم تمتثل لتعليمات SBF، فإن كارولين إليسون قد عارضت هذا الإدعاء. حيث قالت إن سام بانكمان فريد هو من قام بكل هذه الاستثمارات التي أدت للموقف الأزمة. بينما كشفت الشاهدة أنه، في عام 2022، خطط SBF للاستحواذ على Snapchat والانتقال إلى شراء سندات الحكومة اليابانية!

سان بانكمان فريد تواضع أمام العامة من أجل الاحتيال بثقة أكبر

وفقًا لكارولين إليسون، أخبرها سام بانكمان فرايد أنه "من الجيد لصورته" أن يقود سيارة تويوتا كورولا بسيطة عندما يُنظر إليه على أنه ملياردير. من جانبها، قادت إليسون سيارة هوندا للبقاء على نفس الخط.

6 نوفمبر.. يوم انقلب السحر على الساحر

في شهادتها، عادت كارولين إليسون إلى يوم 6 نوفمبر، عندما بدأت الأمور تصبح صعبة حقًا بالنسبة لـ FTX وبدأت علاقتها بألاميدا في الانكشاف. حيث طرح عليها المدعي العام أسئلة تتعلق بعشية الإعلان عن الإفلاس.

قالت إليسون إن سعر FTT بدأ في الانخفاض في 6 نوفمبر وبدأ الناس في الانسحاب من FTX. بينما كانت هي تعمل في مكتب هونغ كونغ، كا جعلها تلجأ لتطبيق سيجنال للتواصل مع يانكمان فريد وباقي الفريق لمناقشة الأزمة.

من خلال تلك المحادثات، قدم نيشاد سينغ تحديثات بشأن عمليات السحب من البورصة. والتي كانت أكبر من المعتاد، حيث وصلت لـ 120 مليون دولار في الساعة. ما جعل الرعب يتسلل لنفوس الفريق أجمع.

بعد ذلك، سأل ريان سلامة عما إذا كان بإمكان FTX الرد على جميع عمليات السحب، فرد عليه بانكمان فريد أن يمكن تحمل الكثير ولكن معدل السحب مرتفع للغاية. لذلك "اعتقد أننا يجب أن نقول لا".

عندما أرادت كارولين إليسون خداع رئيس بينانس التنفيذي تعقدت الأمور أكثر!

في ختام جلسة أمس الأربعاء، يستجوب المدعي العام كارولين إليسون بشأن تغريدة الرئيس التنفيذي لبورصة بينانس تشانغبينغ تشار (CZ)، الذي أعلن أنه سيقوم بتصفية رموز FTT التي تحتفظ بها بينانس.

بعد مقالة CoinDesk الكاشفة، كانت هذه التغريدة من CZ هي التي بدأت بالفعل في إثارة الذعر بين المستثمرين، حيث احتفظت بينانس بكمية كبيرة جدًا من رموز FTT.

اعترفت كارولين أنها توترت بالفعل بعد تغريدة CZ وأن التغريدة أرعبت FTX وألاميدا معًا. بعد ذلك قرر فريق FTX على مجموعة الدردشة الخاصة به على سيجنال الرد على CZ بتغريدة مماثلة.

ثم غردت ألاميدا ردًا على CZ أنها ستشتري كل FTT الخاصة ببينانس بسعر 22 دولارًا لكل منها. لكن لم تكن هناك نية الشراء بالفعل، بل إن إليسون أرادت فقط خداع بينانس ورئيسها التنفيذي،الذي كان يهدف لإيذاء FTX حسب الشاهدة.

أفضل منصات تداول كريبتو

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

bic_Crypto_in_Arab_neutral_3-1.png
Najma Noui
حصلت نجمة على الماجيستير في الإحصاء التطبيقي والاقتصاد القياسي قبل أن تكتسب خبرة كبيرة في تحليل البيانات والتطوير التجاري. وتهتم بمجال تكنولوجيا المالية FinTech، بلوكتشين، الويب 3، الذكاء الإصطناعي وسوق الأصول المشفرة ومشتقاتها. شاركت نجمة في العديد من الفعاليات والأحداث العالمية في صناعة الكريبتو. كما أنها حاورت العديد من مشاهير وأقطاب الصناعة.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/