مستثمر شبكة سلزيوس للعملات المشفرة يقترح خطة انقاذ للخروج من الأزمة

شارك المقال
الموجز
  • خطة قديمة بثياب جديدة هي طوق النجاة لسوق العملات المشفرة

  • المستثمرون الأفراد هم ضحايا انهيار العملات المشفرة الأكثر ضرراً

  • سلزيوس تستمر في معاناتها

Trust Project هو اتحاد دولي للمؤسسات الإخبارية على أساس معايير الشفافية.

تقدم أحد أوائل مستثمرو شبكة سلزيوس للعملات المشفرة بخطة انقاذ لمساعدة الشركة للخروج من أزمتها الاقتصادية. على أن يتم الكشف عن تفاصيل هذه الخطة فور استعداد مجلس الإدارة لتنفيذها.

نشر مؤسس شركة الاستثمار بنك تو ذا فيوتشر المتخصص في تقنية الجيل الثالث للويب، سايمون ديكوسن، بياناً يتحدث فيه عن "حل باستخدام تقنيات الابتكار المالي" لمساعدة الشركة في التغلب على وضعها الحالي.

خطة قديمة بثياب جديدة هي طوق النجاة لسوق العملات المشفرة

وعلى الرغم من أن تفاصيل خطة الانقاذ لم يتم كشف النقاب عنها بعد، إلا أن ديكسون قد أعرب عن تفائله بتمكن شركة سلزيوس للعملات الرقمية من انقاذ الموقف مشيراً إلى حادثة سابقة لشركة بت فينكس في عام 2016 حيث تمكنت من التغلب على مشكلة مماثلة لها.

وتحدث ديكسون عن كيفية استخدام الرموز الأمنية المميزة والديون والأسهم لإخراج بت فينكس من وضع السيولة المتأزم، كما تحدث عن استثماره بصفة شخصية. 

وأضاف ديكسون قائلاً "من منظوري كمساهم ومقرض ومن أشد المتحمسين لعملة بت كوين ونظراً للتأثير المنهجي الشامل قصير المدى على أولئك من ممتلكي تلك العملة، احتاجت بت فينكس في عام 2016 إلى خطة انقاذ وتعافي من الاختراق الذي تعرضوا إليه، وقد تم هذا بدعم من شركة بنك تو ذا فيوتشر التي ساهمت في تأسيسها، فتم تنفيذ خطة الانقاذ التي تضمنت الرموز الأمنية المميزة والديون والأسهم ومنحت المستثمرين عائداً مرتفعاً مقابل المخاطر العالية التي تعرضوا لها."

المستثمرون الأفراد هم ضحايا انهيار العملات المشفرة الأكثر ضرراً

ومن جانب آخر، يهتم ديكسون بشكل كبير بالمستثمرين من الأفراد ممن اقتطعوا جزءاً كبيراً من رأس مالهم الشخصي للاستثمار، الأمر الذي كان له أسوء الأثر عليهم وعلى وضعهم الاقتصادي. لذا فهو يعمل جاهداً على مساعدة الأفراد المستثمرين من خلال وضع وتطبيق خطط انقاذ للتعافي من أزمتهم الحالية والخروج من الأزمة، بالإضافة إلى تثقيفهم في مجال إدارة المخاطر.

ومن المعروف عن سايمون ديكسون خبرته الواسعة في مجال سوق المال والعملات الرقمية، فهو الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة "بانك تو ذا فيوتشر" (Bnk to the Future). كما أنه من أبرز المستثمرين في مجال العملات المشفرة والتكنولوجيا المالية المعروفة باسم "فنتك"، حيث يقوم من خلال شركته "بانك تو ذا فيوتشر" بمساعدة الأفراد بالاستثمار في شركات التكنولوجيا المالية "فنتك" ورؤوس الأموال والمنتجات المالية البديلة الأخرى.

سلزيوس تستمر في معاناتها

يعد سقوط شبكة سلزيوس للعملات المشفرة أحد أكبر تطورات السوق في الأعوام الأخيرة، كما أدى انهيار العملات المشفرة الأخير إلى إحداث ضرر بالغ للمنصة وانخفاض قيمتها السوقية إلى نحو 290 مليون دولار مما اضطرها إلى تعليق جميع عمليات السحب. 

وقد أعلنت شركة "نانسين" أن انهيار شبكة سلزيوس كان أحد أسباب المسؤولة جزئياً عن انهيار عملة تيرا، الأمر الذي دفع الشركة إلى توظيف خبراء متخصصون في الإعسار حيث تخطط لإعادة الهيكلة المالية ويتزامن هذا مع إطلاق أحد المؤثرين في مجال العملات الرقمية دعوى قضائية جماعية ضد الشركة.

وجدير بالذكر أن شركة سلزيوس ليست الضحية الوحيدة لانهيار سوق العملات المشفرة، بل يمكننا الجزم بأن هذا الانهيار لم ينجو منه أحد بلا خسائر، الأمر كله أن نسب الخسائر تباينت بين الشركات وبعضها. حيث أوقفت شركة بابل مؤقتاً عمليات السحب على منصتها حيث شهد السوق أحد أسوأ عمليات التراجع.

لمزيد من الأخبار عن حالة سوق العملات المشفرة اقرأ أيضاً

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.
Share Article

بدأت رحلة راؤول في عالم العملات الرقمية في عام 2014 بعد حصوله على شهادة الماجستير في العلوم المالية وكان من أوائل الأشخاص المدركين لأهمية التقنيات المالية اللامركزية، وقد نجح في أن يكون لعمله أثر عظيم على أبرز تبادلات العملات الرقمية ومنصات الخدمات المالية اللامركزية بقيمة تتعدى ملايين الدولارات.

اتبع المؤلف