Bitcoin btc
$ usd

باينانس في مواجهة المؤسسات..ما الذي سيحدث لأسعار العملات الرقمية إذا انتصرت؟

5 mins
بواسطة Najma Noui
23 مايو 2023, 14:57 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Mohamed
23 مايو 2023, 14:58 GMT+0300
الموجز
  • مؤخرًا، تصارع بورصة بينانس الرائدة على عدة جبهات. حتى يبدو أنها تحمل عبء صناعة التشفير لوحدها! لكن هل تنجح البورصة في الوصول إلى بر أمان؟
  • رغم مشاكلها مع المنظمين في كل مكان، أكبر بورصة عملات مشفرة تثبت جدارتها بقيادة صناعة التشفير
  • مقر بينانس الغامض الذي يضعها في مرمى المهاجمين للبورصة
  • إذا نجحت بينانس في معاركها، ستحقق المجد كأكبر من دافع عن صناعة التشفير
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

في الآونة الأخيرة، أصبحت بورصة بينانس الرائدة تصارع على عدة جبهات: دعاوى قضائية، مشاكل داخلية، محتالون يترصدون ثغراتها ومشاكل مع مزودي خدمات الدفع في أكثر من بلد. حتى يبدو أن البورصة تحمل عبء صناعة التشفير وحدها! لكن هل تنجح في إيصال قارب العملات المشفرة إلى بر أمان؟

تشانغبينغ زهاو Changpeng Zhao المعروف بـ “CZ”، هو رجل أعمال كندي بدأ مشواره المهني كمتخصص في تطوير برمجيات التداول. إذ كان في 2011 عضوا ضمن مطوري منصة Blockchain.com، والتي كانت أكبر منصة لتداول عملة بيتكوين آنذاك. 

أكبر بورصة عملات مشفرة تثبت جدارتها بقيادة صناعة التشفير

ثم في سنة 2017، أطلق CZ بورصة بينانس في مقاطعة هونغ كونغ الصينية. لكن سرعة تطورها الكبير أثارت حفيظة السلطات الصينية التي سارعت لعرقلتها والتدقيق في بياناتها. مما أجبر الشركة على مغادرة الصين ونقل خوادمها إلى الخارج.

في غضون سنوات قليلة بعد إنشائها وبفضل عملها الجاد ومصداقيتها وإثباتها نفسها في كل مرة. تمكنت بورصة العملات المشفرة، بينانس، من أن تترأس قائمة أكبر البورصات المشفرة من حيث حجم التداول. إلى جانب ذلك بلغ عدد مستخدمي البورصة إلى أكثر من 120 مليون مستخدم نشط.

حاليًا تعتبر منصة بينانس أكبر منصة لتداول العملات الرقمية في العالم من حيث حجم السيولة وعدد المستخدمين النشطين. هذا الأمر جعلها أحد أكثر الفاعلين الذين يستطيعون تحريك قطع الشطرنج كيفما أرادوا في صناعة التشفير! لكن أيضًا، وضعها هذا تحت الرقابة المركزية من طرف كل التقليديين!

تسعى بورصة بينانس لإنجاح عملية تحول النظام المالي من العملات النقدية التقليدية إلى العملات الرقمية والمشفرة. حتى أنها لتحقيق غايتها، تخصص بعضًا من الجهد لتصفية الشركات المحتالة في الصناعة. مثلما فعلت مع FTX، بورصة سام بانكمان فرايد ذات نوفمبر.

وتتابع مجموعة من المنظمات والهيئات الساخطة على صناعة التشفير دعاوى رسمية ضد بينانس، رأس الهرم في الصناعة. بزعم الإفلات من القوانين تارة والتحايل على النصوص القانونية تارة أخرى. بالإضافة إلى عدة تهم متنوعة.

منذ إطلاقها في 2017، انتشرت شعبية بورصة بينانس بسرعة في جميع أنحاء العالم في العديد من البلدان واكتسبت ملايين العملاء والمؤيدين في كل مكان. لكن تتعرض أكبر بورصة عالمية للعملات المشفرة، لمجموعة من التحديات التنظيمية في جميع أنحاء العالم والتي يبدو أنها تزداد. قال المنظمون في العديد من الدول إن منصة بينانس تعمل بدون إذن.

مشاكل بينانس مع المنظمين في كل مكان

على الرغم من أن بينانس قد نقلت نفسها إلى حد كبير بعيدًا إلى خارج الصين. إلا أن تشديد الصين المستمر لقواعد تداول العملات الرقمية يؤثر حتمًا على العملاء في الدولة الذين قد يحاولون استخدام البورصة. حيث يحتاج عملاء البورصة الرائدة إلى برامج الشبكات الافتراضية الخاصة للوصول إلى البورصة.

المنظمون الأمريكيون لهم موقف أعنف تجاه البورصة وأحيانًا يستهدفون مؤسسها بشكل شخصي. بينما، يبحث المنظمون في لجنة تداول العقود الآجلة للسلع عما إذا كانت بينانس قد انخرطت في التداول من الداخل أو التلاعب بالسوق. كما تدرس وزارة العدل و IRS دور بينانس ورئيسها في غسيل الأموال والتهرب الضريبي.

بالإضافة إلى ذلك، حصلت بينانس على تحذيرات بخصوص نشاطاتها في أكثر من بلد. حيث قالت هيئة السلوك المالي إن فرع البورصة في المملكة المتحدة البريطانية يعمل دون موافقة. في حين حذرت الوكالة المالية اليابانية البورصة من العمل دون إذن. فيما حذر المنظمون الكوريون الجنوبيون بورصات العملة المشفرة من العمل دون تسجيل دون ذكر بينانس.

ومن جهة أخرى، جرَّت الوكالة المالية التايلاندية بينانس إلى المحاكم، متهمة إياها بتشغيل بورصة دون ترخيص. فيما اتخذ المنظم المالي الماليزي إجراءً تنفيذيًا ضد نفس البورصة وأمرها بالتوقف عن العمل في البلاد.

إن أكبر ما يقلق المنظمين في مجال العملات المشفرة هو الوصول غير المقيد للمستثمرين إلى مجموعة من الرموز المالية الرقمية التي لم يسمع بها مسؤولو المالية من قبل، بدون قواعد حماية المستخدم والمستثمر التقليدية للأسواق المنظمة.

للأسف، لا يقود جميع المنظمين القضايا ضد بينانس بدافع حماية المستخدم وتنظيم السوق المشفر. يسعى بعضهم إلى جر البورصة العملاقة إلى تسويات مالية فقط من الأجل الاستفادة من تلك المبالغ.

من جهة أخرى، يقول المستثمرون إن منصة بينانس نمت نظرًا لتركيزها على كونها مكانًا لعشاق العملات المشفرة لتداول أي أصل رقمي تقريبًا. في حين أن البورصات الأخرى تستغرق وقتًا لإضافة عملات جديدة للتداول، تضيف بينانس بشكل مكثف عملات مشفرة جديدة وحتى رموزًا غير قابلة للاستبدال NFTs.

مقر بينانس الغامض الذي يضعها في مرمى المهاجمين للبورصة

تعتبر بينانس بورصةً مركزية، لذلك لطالما تسائل العالم حول مقرها المركزي (الرئيسي). ذلك على الرغم من بيان قديم للشركة قالت فيه إنه ليس لديها مقر، وتفضل أن تكون شركة لامركزية، وهيكل مستوحى من طبيعة العملات المشفرة بلا رأس.

لكن لا يزال المنظمين متشككين في هذا الموقف. فهل يعقل ألا يكون لبورصة بحجم بينانس مكاتب ومقرات ويكون كل عمالها يباشرون أعمالهم من منازلهم! لا أحد يتوقع ما تحمله وظائف الويب 3.0.

"قبل أربع سنوات عندما بدأنا، أردنا تبني النموذج اللا مركزي لذلك أردنا أن يكون لدينا فرق لامركزية في كل مكان. لكننا ندير بورصة مركزية، وهو الجزء الأكبر من أعمالنا. الآن أدركنا ذلك من أجل المنظمون، نحتاج إلى أن نكون مركزيين"

تصريح سابق لـ CZ، مؤسس بينانس.

مقر بينانس الغامض ليس السبب الرئيسي الذي يضع البورصة في مرمى المهاجمين والمعادين لها. بل هناك الكثير من الأسباب والمخاوف من مستقبل البورصة، وليس البورصة فحسب، بل الصناعة بأكملها. فلا يزال الكثيرون يشككون في مقدرة العملات المشفرة في أن تحل محل النقود.

بالإضافة إلى ذلك، واجهت بينانس عبر تاريخها بعض المشاكل التقنية، وعرفت البورصة تطورًا تزامنًا مع ذلك. ورغم الخطوات المتقدمة التي قام بها القائمون على البورصة، لا يزال الكثيرون يتذكرون أخطاء الماضي ويقيمون البورصة حسبها.

على الجانب الآخر، اتضح أثناء أزمة FTX أن الولايات المتحدة لا تهاجم بينانس بسبب شكوك في أدائها. بل بسبب الأصول العرقية لمؤسسها، الذي ينحدر من الصين. حين تشكك أمريكا أن CZ يقدم تقارير تفصيلية للصين حول كل شيء يحدث في أكبر بورصة تشفير.

إذا نجحت بينانس في معاركها، ستحقق المجد كأكبر من دافع عن صناعة التشفير

خلال الـ 14 عامًا الماضية، ظهرت العملات الرقمية لأول مرة وتطورت وتم استخدامها وتبنيها على نطاق واسع. اليوم بعد ما يقارب 15 عامًا من الصراعات والكفاح لنيل الاعتراف كأصول، أصبحت العملات الرقمية وعلى رأسها بيتكوين لا تحتاج إلى أي اعتراف لتعمل كأصول مالية.

لقد أثبتت بيتكوين والعملات الرئيسية مرارًا وتكرارًا أنها أتت ليس فقط لتبقى، بل لتحدث ثورة في القطاع المالي أيضًا.

الآن، يستخدم أكثر من مليار شخص الأصول الرقمية ولا يزال الرقم آخذ في الارتفاع بشكل سريع. هذا التبني لقطاع التشفير، صاحبه اقبال مزيد من المستخدمين على بورصة بينانس الرائدة.

لم تعد بينانس بحاجة إلى القيام ببيانات صحفية للرد على الاتهامات التي توجه لها. كل ما تقوم منظمة في مكان ما بمهاجمة البورصة، تجد مستخدميها يدافعون عنها بشدة. جماهير بينانس في كل مكان، وتختلف طرقهم في الدفاع، فمنهم المتعصب ومنهم من يستطيع أن يقدم عرضًا في ستاند اب كوميدي.

في الجانب المشرق بالنسبة لبينانس في صراعاتها مع المنظمين والمعادين لقطاع التشفير، فإنه إذا عاشت صناعة التشفير تعيش بينانس! وإذا عاشت بينانس، حققت المجد! قد يبدو هذا حصرًا لصناعة كاملة في شركة واحدة. لكن الحقيقة أن امبراطورية CZ يقف ورائها أكثر من 120 مليون مستخدم.

ليس هذا فحسب، فالبورصة تجمع في هيكلها أفضل المطورين والمبرمجين على الإطلاق. قد تقع البورصة في مشاكل تقنية، لكنها ستجد دائمًا الحلول المناسبة للخروج بأقل الأضرار.

من جانب آخر، يعرف الجميع في صناعة التشفير أن المنظمين لم يستطيعوا بعد إيجاد الثغرة التي تنهي بينانس رغم بحوثهم العميقة. وإلا ما كانت البورصة لتعيش لحد الآن. هذا أيضًا يقودنا للقول إن البورصة الرائدة غالبًا لا ترتكب ثغرات أمام قوانين الدول التي تتواجد فيها.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

برعاية
برعاية