ما الذي يعيق نمو وتطور بلوك تشين كاردانو ADA؟

بواسطة Najma Noui
8 يناير 2023, 19:27 GMT+0300
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
8 يناير 2023, 19:27 GMT+0300

على الرغم من اعتبار شبكة البلوك تشين الخاصة بها أحد أكثر سلاسل الكتل تقدمًا من الناحية التكنولوجية. إلا أن النظام البيئي لعملة كاردانو ADA يكافح لتسلق السلم و النمو. ولكن ما الذي يتسبب في إبطاء و إعاقة نموه؟

بدايةً، يجب أن نعلم أن المستخدم العادي لا يسعى إلى فهم كيفية عمل البلوك تشين، ولا كيفية عمل بطاقته الائتمانية. إنه يبحث ببساطة عن وسيلة تسمح له بإجراء المعاملات دون المخاطرة بخسارة أمواله. إذا، دعنا الآن نضع جانباً كل ما نعرفه عن Cardano ونفترض أنه حقًا أفضل بلوك تشين في العالم.

قد يكون كاردانو أكثر بلوك تشين لامركزية وتقدماً من الناحية التكنولوجية في العالم. ولكن هل يمكنه أن ينافس على العرش مع شبكات مماثلة مثل ايثريوم Ethereum؟ مبدئيًا ولأسباب عملية فإن الجواب هو :لا.

علمنا التاريخ أن الأفضل ليس دائمًا هو الأول. وإلا لما كان الناس يفضلون أشرطة VHS على أشرطة Betamax. ببساطة، يميل الناس إلى الأدوات العملية سهلة الاستخدام وليس إلى أفضل التقنيات بالضرورة.

قد تكون Cardano هي أفضل بلوك تشين من حيث الجودة ، لكن هذا لن يضمن نجاحها أو اعتمادها من قبل المستخدمين. في الواقع ، بالإضافة إلى إستراتيجيتها التسويقية التي تتجاهل شيئًا مرغوبًا فيه، تواجه المنصة منافسين شرسين يمكن أن يخلقوا مشاكل يصعُب التغلب عليها.

في حين أن سوق العملات المشفرة تقدر الابتكار والسرعة في النمو و التطوير. إلا أن وتيرة تطوير كاردانو لا تزال بطيئة للغاية مقارنة بمنافسيها في السوق المشفرة. ومن خلال التركيز على التفاصيل الفنية التي غالبًا ما تكون غير مجدية، فأنه من السهل ملاحظة أن المنصة تخاطر بفقدان جزء كبير من حصتها في السوق.

قد تكون كاردانو أفضل بلوك تشين في العالم، لكن هل أخطأ الهدف!

على سبيل المثال، عندما تقرر شراء مصباح كهربائي، فأنت لا تريد حقًا معرفة من صنعها وكيف صنعها. لأن أهم شيء بالنسبة لك هو أن يكون المصباح الكهربائي عمليا و يضيء العتمة وأن يكون سهل الاستخدام. الشيء نفسه ينطبق على البلوك تشين: سيختار المستثمرون دائمًا البلوك تشين الأسرع والأرخص والأكثر ملاءمة.

تفتخر كاردانو أيضًا بـ "أفكارها المبتكرة" ومساهمتها في المجتمع العلمي للتشفير. لكن ما الذي يجلبه أو يضيفه هذا لمستثمريه؟ ليس كثيراً. لذلك، إذا قرر فريق من المطورين أخذ هذه الأفكار وبناء مشروع تشفير باستراتيجية تسويق حقيقية وشركاء جيدين. فإن Cardano تخاطر بفقدان مستخدميها لصالح من يقوم بالتطوير فعلا و ليس من يشير إليه.

تنبؤات خبراء التشفير لعام 2023

من جهة أخرى أولت كاردانو دائمًا اهتمامًا خاصًا للقارة الأفريقية و و استهدفت المستخدمين في القارة السمراء. لكن هل هي حقًا اختيار جيد لمنتجاتها؟ و هل هو مجتمع يصلح لنشر أصول التشفير فيه؟

من منظور إنساني، لدى كاردانو رؤية تستحق الإشادة بحق. على إرض الواقع، تعد إفريقيا موطنًا لعدد كبير من الشباب الذين يرحبون بحفاوة بالأفكار الجديدة والتقنيات المبتكرة مثل البلوك تشين ويفتحون لها الأحضان.

ورغم ذلك، ونظرًا لأن المستهلكين ليسوا دائمًا مخلصين للعلامات التجارية، فمن الممكن أن تُطيح شركة جديدة بعرش كاردانو الافريقي من خلال اغتنام واقتناص الفرص المناسبة في الوقت المناسب.

جانب آخر مهم، ما يقرب من 57٪ من السكان الأفارقة لا يستطيعون الوصول إلى النظام المصرفي التقليدي ولا يمتلكون حسابات بنكية ويرغبون في إيجاد حلول بديلة. ليس هذا فقط، أيضا لا يتمتع جزء كبير من السكان (24٪) بإمكانية الوصول إلى الإنترنت. مما يعني أن كاردانو يجب أن تعمل أولاً على دعم البنية التحتية قبل تقديم البلوك تشين.

بالنتيجة، ليست رؤية كاردانو هي المشكلة، بل مقاربتها و نهجها. من الناحية العملية، يحاول فريق المشروع إدراج تقنية مبتكرة دون تمهيد الطريق لاعتمادها من قبل المستخدمين عن طريق توفير الوسائل التي تسمح بالوصول لتلك التقنيات. بطبيعة الحال، لن تتمكن من بناء منزل بدون أساسات في الأرض.

الشركة الناشئة World Mobile تعمل على البنية التحتية و كاردانو تدعمها

World Mobile هي شركة ناشئة تهدف إلى إنشاء شبكات اتصالات في البلدان الأفريقية. حيث لم تنجح شركات الاتصالات التقليدية. تمتلك هذه الشركة الناشئة كل مقومات النجاح، لكن طريقها لن يكون خاليًا من العثرات.

بحسب قادتها، ستحتاج الشركة الناشئة إلى ما يقرب من 10 سنوات لإنشاء "أكبر شبكة للهاتف المحمول في العالم". وكذلك إنشاء شبكة إنترنت عالية الجودة بأسعار معقولة في إفريقيا.

العملات الرقمية
world mobile تتعاون مع كاردانو

على الرغم من توقعات الشركة الناشئة إكمال مشروعها بحلول عام 2030. إلا أن الإجراءات القانونية والمشكلات الفنية غير المتوقعة قد تؤدي إلى تأخير الانتهاء من الإنجاز. لذلك، من غير المحتمل أن يكتمل المشروع في التاريخ المحدد.

من ناحية أخرى، لا يستطيع الكثير من الأفارقة شراء هاتف ذكي ولا يمتلكون الوسائل للوصول إلى الإنترنت. وفقًا للمنظمة العالمية للاتصالات اللاسلكية GSMA، وهي منظمة تضم أكثر من 750 شركة للهواتف المحمولة، فإن تكلفة الهاتف الذكي التقليدي تزيد بنسبة 120٪ عن الدخل الشهري لـ 20٪ من العمال في منطقة الصحراء الكبرى في إفريقيا.

إذا نظرًا لهذه الأرقام. فإنه ما لم تخطط كاردانو لإنشاء علامتها التجارية الخاصة للهواتف الذكية والعمل بجدية على دعم البنية التحتية، فسيكون من الصعب جدًا عليها الترويج لخدماتها في إفريقيا. و ستتجاوزها عديد الشركات المنافسة قريبا.

أزمة شراكات غير مثمرة لكاردانو في افريقيا

كاردانو

نظرًا لأن معظم عملائها المستهدفين غير قادرين على الوصول إلى خدماتها، فماذا تتوقع كاردانو للسنوات العشر إلى الخمس عشرة القادمة؟ حتى الآن، أظهر مجتمع كاردانو صبرًا مثاليًا، ولكن إلى متى؟ خاصة أن الرمز الأصلي للمشروع ADA انخفض حاليًا بنسبة 91 ٪ عن أعلى مستوى له على الإطلاق.

في حين أن جزءًا كبيرًا من السكان الأفارقة لا يمكنهم الوصول إلى سوق التشفير. فقد دخل كاردانو بالفعل في شراكات مع العديد من البلدان الأفريقية. تعتبر هذه فكرة جيدة إلى حد ما، حيث من غير المحتمل أن يأتي التبني الجماعي لـ NFTs أو معاملات DeFi الصغيرة.

في المقابل، فإن الحكومات لديها بالفعل قواعد المستخدمين الخاصة بها. وبالتالي سيكونون قادرين على إدخال البلوك تشين بسهولة أكبر في الحياة اليومية للمواطنين.

رغم كل ذلك، عندما نلقي نظرة فاحصة على شراكات كاردانو، ندرك أنها ليست مثيرة للإعجاب. في الحقيقة، فإن معظم الشراكات الحكومية التي أعلن عنها المشروع إما غير نشطة أو لا تزال معلقة. وبالتالي، لا يتطلب الأمر سوى زلة واحدة لكي تتسبب كاردانو في تراجع الحكومات الشريكة لها.

إضافةً أن القارة الأفريقية غير مستقرة وبعض حكوماتها ليست جديرة بالثقة أيضًا.

العملات المشفرة والرموز غير القابلة للاستبدال في أفريقيا
كاردانو في أفريقيا

يبقى هناك سؤال آخر أيضا جدير بالطرح و هو عن القيمة المضافة التي قدمتها كاردانو إلى إفريقيا؟ وما الذي ستستفيده القارة من بلوك تشين كاردانو؟

تخطط وزارة التعليم الإثيوبية، بالتعاون مع كاردانو، لإنشاء سجلات هوية لامركزية وشهادات بلوك تشين لـ 5 ملايين طالب و 750 ألف معلم. لكن لسوء الحظ، وبسبب الحرب الأهلية التي دفعت البلاد إلى إعلان حالة الطوارئ، من غير المرجح أن يتحقق هذا الهدف في غضون وقت قريب.

كما دخلت World Mobile في شراكة مع Cardano لتوفير "إنترنت ميسور التكلفة" لملايين الأشخاص في إفريقيا. حتى الآن، لم يتم فعل أي شيء، لكن هذه الشراكة لا تزال تثبت أن لدى كاردانو نوايا حسنة. طبعًا، روما لم تُبنى في يوم واحد، لكن هل هذا يبرر تأخيرات كاردانو المتتالية؟

من يشكل الحضور الصيني في افريقيا خطرا على نمو Cardano؟

إذا تمكن فريق كاردانو من تجاهل منتقديها وإنشاء قاعدة مالية و دعم البنية التحتية للاتصالات في إفريقيا. فإنها بلا شك ستصتدم بخصم قوي لا يمكن تجاهله. خاصةً أنه يتواجد على الساحة الافريقية من عهد و يعرف الأدغال جيدا، إنها الصين!.

في الواقع، تتمتع الصين بحضور قوي في إفريقيا وتستخدم قوتها الاقتصادية لكسب النفوذ على مختلف البلدان الأفريقية. إذا كان لكاردانو أي فرصة للنجاح، فسيتعين عليها إما الرضوخ لقواعد الصين أو معارضتها ومواجهة العواقب.

من خلال التركيز بشكل مبالغ فيه على إفريقيا، يفوت كاردانو الفرص التي يسهل اغتنامها، مما يؤدي إلى إبطاء نموها وتبنيها. وفي الوقت نفسه تواصل مشاريع سلاسل الكتل الأخرى تطوير حلول أكثر عملية والارتقاء في السلم.

في الأخير من المؤكد أن السوق الإفريقية تتمتع بإمكانيات كبيرة. لكن لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن تكون الأولوية الوحيدة لكاردانو. لأنه ولتحقيق النجاح في إفريقيا، سيتعين على المشروع تقديم تنازلات والتضحية بالكثير من الوقت والموارد والجهود.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.