"كريم" تتجه نحو التعامل بالعملات المشفرة كأحد طرق الدفع

بواسطة Rita Sam
تم التحديث وفقاً لـ Doaa Shedded
الموجز
  • شركة كريم تعلن قبول الدفع بالعملات المشفرة
  • اهتمام متزايد بتوسيع نطاق طرق الدفع
  • كريم تلحق بركاب أوبر
  • Hot discussion in Telegram with traders and crypto community Join now

تتطلع شركة "كريم" CAREEM ومقرها دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى التوجه نحو التعامل بالعملات المشفرة، في الوقت الذي يشهد فيه هذا القطاع تنامياً متزايداً في المنطقة.

وأعلنت الشركة المختصة بتوصيل الطلبات و 11 خدمة من الخدمات الفردية للمستهلكين، نيتها توظيف مدير "كريبتو" لـ Careem Pay للمساعدة في تطوير وقيادة استراتيجية العملة الرقمية الخاصة بها، وتحديد فرص الاستثمار والشراكة المتعلقة بالعملات المشفرة.

ووفقاً لبيان توظيف، قالت "كريم" إن رؤية Careem Pay تتمثل في أن تكون "منصة للخدمات المالية الرقمية الرائدة في المنطقة".

وأشارت إلى ان الهدف من ذلك هو "تمكين الأشخاص من عيش حياة أفضل من خلال تبسيط تجارب الدفع والوصول إلى الخدمات المالية".

وفي تعريفها عن وظيفة "مدير الكريبتو"، أشارت الشركة إلى أنه "بصفتك عضواً رئيسياً في فريق Careem Pay، ستحدد استراتيجية كريم وخريطة طريق المنتج في مجال بلوك تشين والعملة الرقمية، لجعل الحياة اليومية أكثر بساطة لعملائنا".

وتسعى "كريم" إلى التوسع إلى ما هو أبعد من الصورة الرمزية الأصلية لتطبيق توصيل، عبر شق طريقها نحو التعامل بالعملات الرقمية التي تجذب أسماء شركات كبرى مثل "أمازون"، و"فيسبوك"، و"تويتر".

وكانت أعلنت "كريم" في مارس الفائت عن تعاونها مع شركة "ماغناتي" Magnati، المختصة بالمدفوعات، لدعم إطلاق خدمات دفع وسداد جديدة عبر Careem Pay الذي يسعى إلى العمل بالعملات الرقمية.

وستساعد شركة المدفوعات في تمكين المستهلكين والعملاء من حفظ أموالهم الرقمية في محفظة Careem Pay عن طريق ربطها بحساباتهم المصرفية لتسهيل عملية تحويل الأموال والاستفادة من خدمات "كريم" بسلاسة أكبر.

اهتمام متزايد من المستهلكين بالعملات المشفرة

وأفاد بيان "كريم" بأن انتقال الشركة إلى مجال العملات المشفرة، سيوسع تخومها للاستفادة من اهتمام المستهلكين المتزايد بالمدفوعات عن طريق العملات الرقمية، وخصوصاً في منطقة الشرق الأوسط.

لا سيما وأن أكثر من 54% من المستهلكين في دولة الإمارات الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاماً قالوا إنهم “يمتلكون أصولاً مشفرة أو يخططون لامتلاك أصول أخرى خلال العام المقبل”، وفقاً لاستطلاع حديث أعدته شركة “Checkout” الرائدة في مجال مزودي حلول الدفع عالمياً.

كما ذكر الاستطلاع أيضاً أن 54% من الشباب الإماراتيين يعتقدون بأنه لا بد من البدء باستخدام العملات المشفرة كعملة رقمية صادرة عن البنك المركزي، وليس كأصول استثمارية فحسب.

على خطى "أوبر"

وقد يؤدي ذلك التوجه إلى توسيع فائدة العملات المشفرة إلى ما هو أبعد من الاستثمارات ودفع المزيد من العملاء نحو التعامل مع "كريم" عن طريق العملات الرقمية وغيرها من أساليب الدفع التقليدية.

وإلى جانب "كريم"، أعلنت شركة "أوبر" الشهيرة المعنية بمجال التوصيلات أيضاً نيتها استخدام العملات المشفرة في فبداير الماضي.

وفي مقابلة مع وكالة "بلومبرغ" قال دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة "أوبر"، إلى الشركة تجري مباحثات داخلية بشأن إمكانية إتاحة التعامل بالعملات الرقمية فيها

وأوضح خسروشافي أن "أوبر" تعتزم قبول العملات المشفرة مثل "البيت كوين" وغيرها كأسلوب من أساليب الدفع في المستقبل القريب.

وقال خسروشاهي إن الوقت الآن "ليس مناسبًا لذلك". ويبدو أن الرسوم العالية والآثار البيئية السلبية لتعدين العملات المشفرة من بين الأسباب وراء عدم قبول المنصة بعد البيتكوين.

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.