اعرض المزيد

دراسة: مواطنو الدول النامية أكثر ميلا للثقة بالذكاء الاصطناعي

3 mins
بواسطة Elhadi Bouazizi
تم التحديث وفقاً لـ Khaled Omar

كشفت دراسة أجرتها شركة KPMG العالمية للمحاسبة، أن الناس في الدول الناشئة يثقون ويقبلون تقنيات الذكاء الاصطناعي بنسبة أعلى مما يفعله نظرائهم في الدول المتقدمة .أوضحت الدراسة أن الدول التي تتمتع بأعلى مستويات الثقة بالذكاء الاصطناعي هي البرازيل والهند والصين وجنوب أفريقيا، حيث عبر أكثر من نصف سكانها عن ثقتهم الكبيرة وقبولهم لهذه التقنيات.

معظم المستخدمين لذكاء الإصطناعي يتواجدون في الدول النامية

وأضافت الدراسة أن الهند هي الدولة التي تحتل المرتبة الأولى في ثقة الذكاء الإصطناعي. حيث بلغ معدل القبول فيها 75%. كما أظهرت الدراسة أن الدول الناشئة، وعلى وجه الخصوص مجموعة دول البريكس . لديها أعلى مستويات الانخراط مع التقنيات الذكاء الاصطناعي. ويأتي الصين في المرتبة الأولى بنسبة 75% من العاملين يستخدمون تقنيات الذكاء الاصطناعي في مكان عملهم. تليها الهند بنسبة 66%، والبرازيل بنسبة 50%.

ومن ناحية أخرى، بدا أن المواطنين في الدول المتقدمة يعبرون عن شكوكهم تجاه هذه التقنيات. حيث حلت اليابان وفنلندا في القائمة الأخيرة بنسبة ثقة 23% بنظم الذكاء الاصطناعي. فيما أبلغ 40% من الأمريكيين عن ثقتهم بالذكاء الاصطناعي - ولكن فقط 24% كانوا على استعداد لاستخدامها.

قبول الذكاء الاصطناعي عبر الدول

وأشارت الدراسة - التي أجريت بالتعاون مع جامعة كوينزلاند في أستراليا - إلى أنه تم جمع الردود من أكثر من 17 ألف شخص من 17 دولة. بما في ذلك مجموعة دول البريكس BRICS البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا. بالإضافة إلى الولايات المتحدة واليابان وأستراليا وبعض الدول الأوروبية والآسيوية.

وشمل الاستبيان أسئلة تتعلق باستخدام وقبول التقنيات الذكاء الإصطناعي في مجالات مهنية مختلفة. مثل الطب والمالية والموارد البشرية، فضلاً عن بعض الأنشطة اليومية.

أصبح الذكاء الإصطناعي موضوع شائع على المستوى العالمي في الآونة الأخيرة، حيث وصلت هذه الفكرة إلى ذروتها في محرك بحث جوجل. وذلك بفضل التقدم الكبير الذي تحقق في مجالات مثل إنشاء الصور من النصوص، ونماذج تعلم اللغة المتقدمة. والمنصات التي تجعل من الممكن استخدام هذه التقنيات في الحياة اليومية، مثل شات جي بي تي ChatGPT، Midjourney، Bing، وLensa.

تعكس الدراسة هذا الشعور، حيث أكد 82% من جميع المشاركين في الدراسة على أنهم لديهم بعض المعرفة بالذكاء الإصطناعي. وتعد كوريا الجنوبية هي الدولة التي يعرف فيها أكبر عدد من الأشخاص بهذه التقنية (98%)، تليها الصين (96%)، فنلندا (95%)، وسنغافورة (94%). وتعد هولندا هي الدولة التي قال أقل عدد من الأشخاص بأنهم سمعوا عن هذه التقنية(58%).  

المخاوف من الذكاء الاصطناعي

ولكن على غرار أي أداة تشهد اعتمادًا سريعا، تلعب المخاطر دورًا في النقاش. ويشعر المهنيون في مجال الموارد البشرية بأقل مستويات الثقة في اعتماد تقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث يبلغ مستوى الثقة في هذا المجال 36%.

وبشكل عام، يشعر 67% من السكان بالتفاؤل حيال إمكانات الذكاء الإصطناعي. في حين يقول فقط 24% منهم إنهم "غاضبون" من هذا النوع من التكنولوجيا.

الشعور اتجاه الذكاء الاصطناعي

تفتّح قبول وثقة الناس بالذكاء الاصطناعي، ليس فقط في السياقات المهنية ولكن أيضاً في السياقات العامة، عالما من الإمكانيات والفرص التي يمكن أن تغير طريقة حياة الناس وعملهم. ومع ذلك، تذكر دراسة KPMG أيضا أنه يجب على المستخدمين مراعاة المخاطر والمخاوف المرتبطة بالذكاء الإصطناعي، كما يتعين عليهم ذلك في أي تكنولوجيا متطورة جديدة.

وعلى الرغم من إيجابية المزايا المحتملة للذكاء الاصطناعي، فإنه يشكل خطرًا يجب أن يتم مراعاته. و يرى الخبراء أنه يجب وضع آليات سيطرة صارمة على تدريب النماذج الذكية. حيث إذا تم تسريع تدريب هذه التقنيات بشكل مفرط، فقد يؤدي ذلك إلى إنتاج منتجات ناجحة جدًا. مما يمكن أن يتسبب في اندلاع مشكلات خطيرة، وفقًا لبعض الشخصيات البارزة في هذا المجال.

وقد أصدرت مجموعة من الشخصيات البارزة في صناعة التكنولوجيا وأبحاث الذكاء الإصطناعي رسالة تدعو إلى التوقف عن تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي التي تتجاوز قوتها النسخة الرابعة من ربوت الدردشة شات جي بي تي GPT-4.

 وضمّت القائمة أسماء مثل إيلون ماسك وستيف وزنياك، وحتى عماد مستاق، الرئيس التنفيذي لشركة  Stability AI، المطورين لنموذج إنتاج الصور الذكي Stable Diffusion.

وتشير هذه النتائج إلى أن الذكاء الإصطناعي لا يزال يمثل موضوعًا هامًا للبحث والمناقشة في العالم. حيث توضح الدراسة أن 67% من السكان عامة يشعرون بالتفاؤل حيال إمكانياته. في حين يقول 24% إنهم "غاضبون" من هذا النوع من التقنيات.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

MEFrame_1943.jpg
Elhadi Bouazizi
الهادي بوعزيزي هو متداول محترف منذ 15 عامًا في قطاعات الفوركس والعملات المشفرة. تخرج هادي من كلية الهندسة ولكنه تخصص في مجال الاقتصاد الرقمي والتداول ويحترف كتابة المحتوى الاقتصادي والتحليلات الفنية والأساسية منذ فترة طويلة. كذلك يساهم الهادي في إثراء المحتوى التعليمي العربي الخاصة بالعملات المشفرة والبلوكتشين في العديد من المراكز العالمية وأسواق المال.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/