اعرض المزيد

خسائر العملات المشفرة الناشئة يسلط الضوء على التنظيم مجددًا

3 mins
بواسطة Najma Noui
تم التحديث وفقاً لـ Khaled Omar

الموجز

  • سحب البساط والمخطط الاحتيالي وراء كثير من مشاريع العملات المشفرة.
  • المنظمون يتحركون لحفظ ما تبقى من ماء الوجه I لكن هل يخنقون الصناعة؟
  • برومو

أفاد تقرير جديد لشركة الدراسات Chainalysis، أن أكثر من 24 ٪ من العملات المشفرة الجديدة التي تم إصدارها في عام 2022، كانت متورطة فيما يسمى بحيل الضخ والإغراق، التي تخدع المستثمرين للشراء بأسعار متضخمة. مما يسلط الضوء على التحديات التي لا تزال قائمة بخصوص التنظيم في الصناعة.

شهد ما يقرب من 10 آلاف رمز، تم إصداره العام الماضي، انخفاضًا كبيرًا في الأسعار، في الأسبوع الأول من الإطلاق. وهو مؤشر على نشاط احتيالي، وفقًا لـ Chainalysis. التي أشارت إلى أن ربع العملات الرقمية الجديدة، كانت عبارة عن مخططات ضخ وتفريغ في عام 2022.

في أعقاب إفلاس FTX، والتداعيات الذي خلفها انهيارها. تم تسليط الضوء على العقبات التنظيمية في صناعة التشفير. فسارع المنظمون في دول عدة إلى إيجاد سبيل لحماية المستهلكين مع السماح بالاستثمار في العملات المشفرة.

من بين 40521 رمزًا جديدًا اكتسب قوة جذب العام الماضي، شهدت أسعار 9902 منها انخفاضًا كبيرًا خلال الأسبوع الأول من الإطلاق. حيث يدل هذا على نشاط الضخ والتفريغ، وفقًا لتقرير نشرته Chainalysis الأسبوع الماضي.

سحب البساط والمخطط الاحتيالي وراء كثير من مشاريع العملات المشفرة

مخططات الضخ والإغراق غير قانونية في جميع أنواع الأوراق المالية. لكنها منتشرة في صناعة العملات المشفرة؛ لأنه غالبًا ما يمكن تداول تلك الأصول بأسماء مستعارة و هويات غير مكشوفة.

في هذا النوع من المخططات، يعزز المحتالون بشكل مصطنع شعبية وسعر أحد الأصول قبل بيعها. وبعد البيع تنخفض الأسعار لحد العدم، مما يكلف المشترين مبالغ كبيرة محتملة من المال. كما قال التقرير إن صانعي الرموز المميزة الجديدة، حققوا أرباحًا صافية قدرها 30 مليون دولار العام الماضي.

نظرًا للطبيعة العالمية لعوالم البلوك تشين. أصبحت عمليات الاحتيال على العملات المشفرة، مصدر قلق متزايد للمنظمين في جميع أنحاء العالم. العام الماضي، وقع بعض مستثمري هونج كونج ضحية مخطط "سحب البساط"، عندما اختفى مشروع Squid game للرموز غير القابلة للاستبدال (NFT) بعد إطلاقها وإقبال المستثمرين عليه بشكل مكثف.

في أحد الأمثلة من تقرير Chainalysis، أطلق مطوّر رمزًا مشفرًا في بورصة لامركزية (DEX). حيث تم الترويج للإطلاق على وسائل التواصل الاجتماعي. ثم اشترى "مئات الضحايا" الرمز المميز في بورصة لا تتمتع بسلطة تحكم لعكس المعاملات. مما سمح للسعر بالارتفاع بسرعة في غضون ساعات. باع المطور جميع الرموز المميزة له في نفس اليوم. ثم اختفى.

بغض النظر عن المثال، أدت الخلافات والفضائح البارزة في الصناعة، وبالأخص إفلاس FTX في نوفمبر الماضي، والتي كانت ثاني أكبر بورصة تشفير في العالم، إلى اتخاذ إجراءات تنظيمية مكثفة في الأشهر الأخيرة.

المنظمون يتحركون لحفظ ما تبقى من ماء الوجه I لكن هل يخنقون الصناعة؟

حيث، حذّر المنظمون المصرفيون في الولايات المتحدة، بما في ذلك الاحتياطي الفيدرالي، شركة تأمين الودائع الفيدرالية ومكتب المراقب المالي للعملة، في يناير 2023 من أنه لا ينبغي السماح للمخاطر التي تشكلها الأصول المشفرة بالانتشار إلى النظام المالي الأوسع.

أيضًا، قامت لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) في وقت سابق من هذا الشهر باتخاذ إجراءات صارمة ضد خدمات تخزين العملات المشفرة Staking، عندما أمرت بورصة Kraken بإغلاق عروضها في البلاد. لتفادي أروقة المحاكم، دفعت Kraken تسوية بقيمة 30 مليون دولار بسبب مزاعم بيعها لأوراق مالية بشكل غير قانوني.

اقترحت لجنة الأوراق المالية والبورصات أيضًا قواعد جديدة الأسبوع الماضي، من شأنها أن تضع قيودًا على كيفية قيام مديري الأصول، باستثمار أموال العملاء في العملات المشفرة.

تحركت المملكة المتحدة لتعزيز رقابتها أيضًا على السوق عالي المخاطر، حيث تعهدت هذا الشهر بتنظيم "مجموعة واسعة من أنشطة الأصول المشفرة، بما يتوافق مع نهجها في التمويل التقليدي".

فيما تنهج بعض الدول الأخرى، مثل هونغ كونغ، الإمارات العربية المتحدة، روسيا واليابان، نهجًا أكثر حذرًا في التنظيم. حيث تحاول جذب الشركات المشفرة، لتكون محكومة بمجموعة أوضح من قواعد الصناعة.

التي أعلنت في أكتوبر الماضي، أعلنت هونغ كونغ، قبل أسابيع فقط من انهيار FTX، أنها ستدخل قواعد جديدة لتحويل المدينة إلى مركز أصول افتراضية. أقرت الحكومة بالفعل نظام ترخيص جديد لشركات العملة المشفرة للسماح بمشاركة التجزئة، والتي ستدخل حيز التنفيذ في يونيو 2023.

لحماية المستثمرين من النشاط الاحتيالي، مثل مخططات الضخ والإغراق على العملات المشفرة الجديدة، ستقيد لجنة الأوراق المالية والعقود الآجلة في هونغ كونغ (SFC) تداول التجزئة بالمنتجات "عالية السيولة". وذلك وفقًا لتصريحات أدلت بها الرئيسة التنفيذية للجنة، جوليا ليونغ فونغ يي Julia Leung Fung-yee، الشهر الماضي.

كما قالت فيونغ يي في خرجة إعلامية أن "بعض منصات الأصول الافتراضية تحتوي على أكثر من 2000 منتج. لكن لجنتها لا تخطط للسماح لمستثمري التجزئة بالتداول إلاّ في الرئيسية منها".

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

bic_Crypto_in_Arab_neutral_3-1.png
Najma Noui
حصلت نجمة على الماجيستير في الإحصاء التطبيقي والاقتصاد القياسي قبل أن تكتسب خبرة كبيرة في تحليل البيانات والتطوير التجاري. وتهتم بمجال تكنولوجيا المالية FinTech، بلوكتشين، الويب 3، الذكاء الإصطناعي وسوق الأصول المشفرة ومشتقاتها. شاركت نجمة في العديد من الفعاليات والأحداث العالمية في صناعة الكريبتو. كما أنها حاورت العديد من مشاهير وأقطاب الصناعة.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/