اعرض المزيد

حوار مع فوغار أوسي زاده، مدير العمليات في شركة BitGet| الجزء الثاني

9 mins
بواسطة Najma Noui
تم التحديث وفقاً لـ عبدالحكيم أبوبكر

الموجز

  • فرص عمل لامحدودة في قطاع التشفير الديناميكي وبورصة BitGet تستهدف تنمية القدرات وصقلها
  • كيف تساهم BitGet في إتاحة العملات الرقمية للجميع؟ وكيف بإمكان البورصات دعم السوق؟
  • تبني العملات الرقمية يتسارع رغم التحديات ونموذج دبي
  • 3 عوامل استراتيجية لجذب المستثمرين المؤسسيين إلى عالم العملات الرقمية
  • التكنولوجيا المالية : اتجاهات ناشئة تُعيد تشكيل مستقبل الأموال
  • برومو

يشهد عالم التمويل تحولًا هائلاً مدفوعًا بتطورات تكنولوجية سريعة، وتلعب العملات الرقمية وتقنية البلوكتشين دورًا رئيسيًا في هذا التوجه. في حوار حصري مع السيد فوغار أوسي زاده، مدير العمليات في شركة BitGet، ناقشنا الاتجاهات الرئيسية التي تُعيد تشكيل المشهد المالي.

في الجزء الأول من حوارنا الحصري مع السيد فوغار أوسي زاده، مدير العمليات في شركة BitGet، تطرقنا إلى مختلف جوانب عمل البورصة الرائدة من خدمات وميزات وكذلك تجارب السيد أوسي زاده الشخصية وخلفيته الأكاديمية والمهنية.

اليوم، في الجزء الثاني، يحدثنا السيد أوسي زادة عن سوق العملات الرقمية الأوسع، ورؤيته لمستقبل التمويل.

فرص عمل لامحدودة في قطاع التشفير الديناميكي وبورصة BitGet تستهدف تنمية القدرات وصقلها

منذ ظهور صناعة العملات الرقمية ومع تطورها وانتشارها بشكل مذهل، كشفت هذه الصناعة على إمكانيات هائلة لم يسبق لها مثيل. سواءً من ناحية خلق فرص العمل أو الانفتاح على خيارات مالية جديدة وأفضل.

يؤكد السيد فوغار أوسي زاده، أن قطاع العملات الرقمية الديناميكي يزخر بفرص لا حصر لها. خاصة إمكانية خلق فرص العمل أو التطور المهني:

"تُعد صناعة العملات الرقمية بيئة ممتازة لبناء مشروع جديد أو للتقدم في الحياة المهنية، وذلك بفضل طاقتها الشبابية وعقلية التفكير المستقبلي. سواء كنت رائد أعمال لديه الفكرة الكبيرة التالية أو محترفاً يتطلع إلى النمو، فإن العملات الرقمية توفر مساحة ديناميكية للبدء في البناء. فالنمو السريع لهذه الصناعة وظهور فرص جديدة تجعل من المرجح أن يرى أولئك الذين يدخلون هذا المجال عوائد أكبر من الصناعات التقليدية."

ويسلط السيد أوسي زاده الضوء على فرص العمل عن بعد التي يوفرها قطاع العملات المشفرة، كاشفًا عن تركيز بورصة بيتجيت على الاستثمار في المواهب وتعزيز الابتكار:

"إن انفتاح الصناعة على العمل عن بُعد والمكافآت القائمة على التشفير يخلق فرصاً عالمية للراغبين في الاستكشاف. في بيتجيت (Bitget)، يعتمد مستقبل صناعة العملات الرقمية على المواهب الاستثنائية والابتكار. وهذا هو السبب في أننا نستثمر على نطاق واسع في تطوير المواهب داخل نظام البورصة البيئي ومن خلال المبادرات التي ترعى النمو على مستوى الصناعة."

👈 اقرأ المزيد: مراجعة منصة Bitget في 2024: كل ما تحتاج لمعرفته

السيد أوسي زاده كشف عن دعم بورصة Bitget للشباب الموهوبين، حيث يقود برنامجًا لتدريب مديري العمليات في البورصات. مما يبرز استثمارات البورصة في المواهب ودعمها لتنمية القدرات وصقلها:

"أنا فخور بقيادة برنامج التدريب المهني لمدير العمليات لدينا، حيث أقوم بتوجيه 20 من المهنيين الشباب الموهوبين في وظائف مدفوعة الأجر، مما يعزز التميز التشغيلي. نحن نكافئ المتدربين الأفضل أداءً برحلة إلى دبي وفرصة للعمل عن كثب مع القيادة العليا لشركة Bitget، وبالطبع أنا شخصياً."

وأضاف مدير العمليات في بورصة بيتجيت متحدثًا عن المبادرات والبرامج التي تلتزم بها البورصة:

"نحن ملتزمون بشدة بمشاريع تنمية الشباب من خلال برامج مثل Blockchain4Youth و Blockchain4Her، مع تعهد كل منهما باستثمار 10 ملايين دولار. نحن نتعاون مع مؤسسات تعليمية رائدة في جميع أنحاء العالم، مثل جامعة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، لضمان بناء خط مواهب قوي وتزويد الشباب بالمهارات التي يحتاجونها للنجاح في صناعة التشفير."

كيف تساهم BitGet في إتاحة العملات الرقمية للجميع؟ وكيف بإمكان البورصات دعم السوق؟

مع تقدم تقنية البلوكتشين المتوقع، تلعب بورصة بيتجيت (Bitget) دورًا حيويًا في تسهيل اندماج العملات الرقمية في الأنشطة المالية اليومية. تهدف البورصة من خلال مساهماتها إلى جعل العملات الرقمية متاحة للجميع وأداة يومية أساسية، كما أوضح السيد أوسي زاده:

"لكي يتم دمج العملات المشفرة في الأنشطة المالية اليومية، يجب أولاً إزالة التعقيدات والتحديات التي تواجه تداول الأصول الرقمية. كان الهدف الأساسي لشركة بورصة بيتجيت منذ اليوم الأول هو جعل العملات الرقمية أسهل. لقد قمنا بتوسيع خدماتنا باستمرار لتصبح منصة شاملة تبسط جميع أنشطة التشفير والويب 3. من التداول العام إلى نسخ التداول، والعقود الآجلة، والتداول بالهامش، وسوق NFT، ومحافظ الويب 3، تهدف [بورصتنا] إلى أن تكون البوابة التي تتيح للمستخدمين سهولة الوصول إلى مجال التشفير. إن تعزيز إمكانية الوصول هي الطريقة الفعالة الوحيدة لدمج العملات الرقمية في أنشطتنا المالية اليومية، وهذا ما تسعى بورصة بيتجيت جاهدة لتحقيقه."

يشكل نقص الخدمات المصرفية عائقاً هائلاً أمام التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية في العديد من دول العالم. ولعبت العملات الرقمية وتقنية البلوكتشين دورًا هامًا في تمهيد الطريق للشمول المالي، من خلال توفير بدائل آمنة وفعالة للخدمات المالية التقليدية. لكن بالرغم من ذلك، لا يزال يتعين على البورصات القيام ببعض الجهود الترويجية من أجل تعزيز نمو الصناعة:

"يجب على البورصات أيضًا الترويج للعملات المشفرة والبلوكتشين كأدوات للشمول المالي. وهذا يعني توفير إمكانية الوصول إلى الخدمات المالية في المناطق التي تعاني من نقص الخدمات المصرفية. تعمل بورصة بيتجيت بنشاط لتحقيق هذا الهدف. نحن نعمل الآن في أكثر من 60 دولة، والعديد منها يشمل مناطق العالم الثالث التي تعاني من نقص الخدمات المصرفية في مناطق العالم الثالث التي لا تتوفر فيها خدمات مصرفية كافية."

بينما يعدّ الاستثمار في العملات الرقمية مجالًا واعدًا ومليئًا بالفرص، إلا أنه ينطوي أيضا على مخاطر كبيرة. يرى السيد أوسي زاده أن بورصات العملات الرقمية يقع على عاتقها مسؤولية أخلاقية لحماية المستثمرين. من خلال تعزيز الوعي والمعرفة بهذا المجال المعقد:

"أعتقد أن البورصات المركزية تتحمل مسؤولية أخلاقية في تحسين تعليم العملات الرقمية بين الجماهير. فالطبيعة المتقلبة والمعقدة للسوق تعني أن المستخدمين الذين ليس لديهم الوعي والمعرفة المناسبة سيتعرضون دائمًا لمخاطر كبيرة. ومن المسؤولية الأخلاقية لبورصات التشفير المركزية أن توفر لمستخدميها إمكانية الوصول إلى هذه المعرفة. وهذا هو السبب في أننا قدمنا أكاديمية بيتجيت، حيث يمكن للمستخدمين على جميع مستويات الخبرة العثور على الإرشادات والموارد وفقًا لاحتياجاتهم."

👈 اقرأ المزيد: الإعلانات الترويجية للعملات الرقمية في الوطن العربي.. احذر الاحتيال

تبني العملات الرقمية يتسارع رغم التحديات ونموذج دبي

في حين ينصب تركيز معظم المتحمسين للعملات الرقمية على التحديات التي تواجه تبنيها من قبل تجار التجزئة أو العقبات التي تعترض انضمام المزيد من المستخدمين، إلا أن السيد أوسي زاده يتبنى وجهة نظر مختلفة. كما أنه يرى أن هناك جانبًا آخر هامًا يجب مراعاته:

في حالتها الحالية، تتسم صناعة العملات الرقمية - لا سيما المعاملات على السلسلة - بشفافية عالية، مما قد يثير مخاوف كبيرة تتعلق بالخصوصية، خاصة بالنسبة لمستخدمي التجزئة. من خلال تفاعل واحد فقط مع المحفظة، يمكنك تتبع جميع الأرباح والإنفاق، مما قد يعرض خصوصية المستخدم للخطر. للوصول إلى اعتمادها على نطاق واسع، يجب على الصناعة معالجة هذه المخاوف وتطوير حلول تلبي احتياجات خصوصية مستخدمي التجزئة."

لكن، على الرغم من هذه التحديات، لا يغض أوسي زاده النظر عن الزخم الذي اكتسبه استخدام العملات الرقمية في بعض الأماكن التي تحتضن الابتكار. مثل دبي:

"وعلى الرغم من هذه التحديات، فإن العملات الرقمية تكتسب بالفعل زخمًا في بعض الأماكن. على سبيل المثال، في دبي، حيث أعيش، تقبل العديد من مؤسسات البيع بالتجزئة، ولا سيما المطاعم، المدفوعات بالعملات الرقمية، بل إنه من الممكن شراء شقة باستخدام العملات الرقمية. تُظهر هذه الأمثلة أن تبني العملات الرقمية يحدث."

أيضا، يتوقع السيد أوسي زاده أن تشهد العملات الرقمية خلال عقد من الزمن انتشارًا هائلاً وتقليصًا لمشاكلها. مما يمهد الطريق للتخلص التدريجي من النقد:

"وبالنظر إلى المستقبل، في غضون عقد من الزمان، ستصبح العملات الرقمية المشفرة شائعة مثل تقنية NFC الحالية أو البطاقات البلاستيكية، مع استمرار التخلص التدريجي من النقد. ستتطلب الرحلة نحو هذا المعيار الجديد معالجة قضايا الخصوصية وسهولة الاستخدام. ومع ذلك، فإن المسار يبدو واضحًا: فالعُملات الرقمية موجودة لتبقى، وستصبح أكثر اندماجًا في حياتنا اليومية."

3 عوامل استراتيجية لجذب المستثمرين المؤسسيين إلى عالم العملات الرقمية

يُعدّ جذب المستثمرين المؤسسيين إلى عالم العملات الرقمية عنصرًا حاسماً لضمان نموه واستقراره على المدى الطويل. وقدم السيد أوسي زاده، مدير العمليات في بورصة بيتجيت، رؤيته الثاقبة حول العوامل الرئيسية التي ستُحفز تدفق الاستثمارات المؤسسية في هذا المجال. مُركزًا على الوضوح التنظيمي وتحسينات البنية التحتية وتنويع المنتجات المالية.

يؤكد السيد أوسي زاده على ضرورة وجود بيئة تنظيمية مستقرة وواضحة لجذب المستثمرين المؤسسيين، الذين يرون في عدم اليقين مخاطر كبيرة على استثماراتهم. مشيرًا إلى موافقة هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية على صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة، كمثال على تأثير اللوائح الإيجابية على تدفقات الاستثمارات:

"كان عدم اليقين واللوائح التنظيمية المعقدة أحد أكبر التحديات التي تواجه جذب المستثمرين المؤسسيين إلى العملات الرقمية. فهؤلاء المستثمرون يبحثون عن بيئات تنظيمية مستقرة وواضحة، لأن عدم اليقين يمكن أن يشكل مخاطر كبيرة على استثماراتهم. لن توفر اللوائح التنظيمية الواضحة مشهدًا أكثر أمانًا لهؤلاء المستثمرين فحسب، بل ستساعد أيضًا في إضفاء الشرعية على العملة الرقمية كفئة أصول. وقد رأينا ذلك مؤخرًا في موافقة هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية على صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة. فبمجرد الحصول على الموافقات، أصبح المستثمرون المؤسسيون واضحين بشأن موقف هيئة الأوراق المالية والبورصات فيما يتعلق بتنظيم البيتكوين، وارتفعت الاستثمارات. لذا، فإن وضع لوائح موحدة في مختلف الولايات القضائية سيقلل بالتأكيد من العوائق التي تحول دون دخول السوق، مما يجعل السوق أكثر سهولة لرأس المال المؤسسي."

كما، شدد السيد أوسي زاده على أهمية بنية تحتية قوية تتضمن منصات تداول متقدمة وحلول حفظ آمنة وقابلة للتطوير لتلبية متطلبات الأحجام الكبيرة من الصفقات التي تأتي مع الاستثمارات المؤسسية:

"وأعتقد أيضًا أن البنية التحتية القوية ستكون أساسية لضمان قدرة السوق على التعامل مع الأحجام الكبيرة من الصفقات التي تأتي مع الاستثمارات المؤسسية. ويشمل ذلك تطوير منصات تداول متقدمة ذات أمان وكفاءة تشغيلية عالية وتنفيذ حلول الحفظ المؤسسي لحماية الأصول. كما أن تحسين سرعة المعاملات وقابلية التوسع من خلال التقنيات، مثل تحسينات سلسلة الكتل وحلول الطبقة الثانية، أمر بالغ الأهمية أيضًا."

ثم، تطرق مدير العمليات في بيتجيت إلى أهمية تنويع المنتجات المالية. مثل صناديق الاستثمار المتداولة والعقود الآجلة والمشتقات، لتقديم أدوات استثمارية مألوفة للمستثمرين المؤسسيين:

"كما أن تنويع نطاق المنتجات المالية المتاحة، مثل تقديم المزيد من الأدوات المالية المهيكلة والمشتقات، يمكن أن يجذب المستثمرين من المؤسسات بشكل كبير. تقدم منتجات مثل صناديق الاستثمار المتداولة والعقود الآجلة والخيارات والسندات المرتبطة بالعملات الرقمية أو تقنيات البلوكتشين أدوات استثمارية مألوفة للمؤسسات. وقد شهدنا بالفعل نجاح صناديق الاستثمار المتداولة المشفرة في الولايات المتحدة وهونغ كونغ. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للابتكارات التي تتماشى مع المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة (ESG) أن تجذب أيضًا المؤسسات التي تتطلع إلى تحقيق أهداف الاستدامة."

ووفقًا للسيد أوسي زاده، فإنه من خلال التقدم في هذه المجالات الرئيسية، يمكن أن يصبح سوق العملات الرقمية أكثر جاذبية وفي متناول المستثمرين من المؤسسات. مما يؤدي إلى مزيد من النمو والاستقرار في هذا القطاع.

👈 اقرأ المزيد: وحده "DYOR" يمكن أن يكون مساعدك المالي في عالم العملات المشفرة..كيف؟

التكنولوجيا المالية : اتجاهات ناشئة تُعيد تشكيل مستقبل الأموال

يشهد عالم التمويل تحولًا هائلاً مدفوعًا بتطورات تكنولوجية سريعة. في هذا الحوار، كشف السيد فوغار أوسي زاده، بعض اتجاهات التكنولوجيا المالية الناشئة التي تعدّ واعدةً بإحداث تأثير كبير على طريقة تفاعلنا مع الأموال في السنوات القادمة:

"أنا أراقب عن كثب الاتجاهات الحديثة في مجال التكنولوجيا المالية، ويبرز عدد قليل منها كعوامل مزعزعة كبيرة في هذه الصناعة. على وجه الخصوص، أعتقد أن التكنولوجيا الاستهلاكية المدفوعة بالذكاء الاصطناعي يمكن أن تعيد تشكيل القطاع مع تبني المستخدمين نهجًا جديدًا للتمويل الشخصي والتخطيط المالي ومحو الأمية المالية بشكل عام."

كذلك، يشير مدير العمليات في بورصة بيتجيت إلى الدخل السلبي الذي يقدمه التشفير كحل بديل حسابات التوفير التقليدية:

"تبرز البنوك الجديدة ومنصات التشفير التي تقدم دخلاً سلبياً من خلال الرهان كبدائل قوية لحسابات التوفير التقليدية، مما يتيح للمستخدمين تحقيق أقصى استفادة من أموالهم. علاوة على ذلك، أصبحت القروض الاستهلاكية غير المصرفية ومنتجات "اشترِ الآن وادفع لاحقًا" شائعة. يمكن لصناعة العملات الرقمية أن تتعلم من هذا التحول في سلوك المستهلك، حيث يمكن لهذه النماذج أن تساعد المستخدمين على تجميع الثروة بشكل أكثر كفاءة."

وبالنسبة للمسؤول في بيتجيت فإن ثورة البلوكتشين والذكاء الاصطناعي تدفع الشركات التقليدية لتحديث استراتيجياتها قبل أن تجد نفسها خارج قطار الابتكار والمنافسة:

"كما يدفع الاضطراب الناجم عن البلوكتشين والذكاء الاصطناعي المؤسسات المالية التقليدية إلى إعادة التفكير في استراتيجياتها لتظل قادرة على المنافسة، مما يعود بالنفع على مستخدمي التجزئة في نهاية المطاف. يحمل هذا المشهد المتطور وعودًا كبيرة للأفراد الذين يبحثون عن منتجات مالية أكثر مرونة وابتكارًا."

شكلت الموافقة على صندوق بيتكوين المتداول في البورصة حدثًا بارزًا في الصناعة المالية منذ 11 يناير الماضي. ومنذ ذلك الحين، ارتفعت القيمة السوقية لعملة البيتكوين بشكل كبير. ويرى أوسي زاده أن هذا التطور يشير إلى أنه "حتى المؤسسات المالية التقليدية تستكشف فرص العملات الرقمية لتنويع محافظها الاستثمارية". مضيفًا:

"تجدر الإشارة إلى أن البيتكوين كانت أفضل الأصول أداءً على مدار العقد الماضي، حيث تفوقت باستمرار على العقارات وأسهم Fortune 500. ومن الطبيعي أن يجذب هذا السجل الحافل الاهتمام المؤسسي حيث تسعى الشركات إلى تقديم أصول مربحة وأداة استثمارية لعملائها. كما أعطت هونغ كونغ الضوء الأخضر لصناديق ETFs لبيتكوين و إيثريوم. يشير هذا الاتجاه إلى أن المزيد من الموافقات على صناديق المؤشرات المتداولة في الأفق، مما يؤدي إلى تدفق الأموال المؤسسية إلى سوق العملات الرقمية."

وفي الختام، سلط السيد فوغار أوسي زاده الضوء على مساهمة المؤسسات المالية في عمليات تعدين العملات الرقمية. مما يبرز دور هذه المؤسسات في النظام الاقتصادي الرقمي بشكل مبكر قبل أن يتحول الانتباه إلى صناديق الاستثمار المتداولة:

"تتمثل إحدى النقاط الرئيسية التي يجب تسليط الضوء عليها في أن بعض أهم عمليات تعدين العملات الرقمية في العالم قد تم تأسيسها من قبل مديري أصول ومؤسسات مالية بارزين أو لديهم مستثمرين رئيسيين كمستثمرين رئيسيين، مما يدل على أن هذه المؤسسات كانت منخرطة في العملات الرقمية قبل فترة طويلة من أن تصبح صناديق الاستثمار المتداولة موضوعًا للنقاش.

يمثل هذا بداية اتجاه أوسع، ويمكننا أن نتوقع أن تصبح الأصول الرقمية والرمزية أدوات استثمارية سائدة في السنوات القادمة. ويمكن أن تبرز كواحدة من أفضل فئات الأصول أداءً من أجل التنويع. وبالإضافة إلى ذلك، أتوقع حدوث تحول نحو ترميز الأصول في العالم الحقيقي، وهو ما يمكن أن يكون الموجة التالية من الاضطراب في ممارسات التمويل وإدارة الأصول التقليدية."

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

bic_Crypto_in_Arab_neutral_3-1.png
Najma Noui
حصلت نجمة على الماجيستير في الإحصاء التطبيقي والاقتصاد القياسي قبل أن تكتسب خبرة كبيرة في تحليل البيانات والتطوير التجاري. وتهتم بمجال تكنولوجيا المالية FinTech، بلوكتشين، الويب 3، الذكاء الإصطناعي وسوق الأصول المشفرة ومشتقاتها. شاركت نجمة في العديد من الفعاليات والأحداث العالمية في صناعة الكريبتو. كما أنها حاورت العديد من مشاهير وأقطاب الصناعة.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/