اعرض المزيد

الأزمة تنتقل إلى فرنسا.. ثلاثة بنوك سوف تغلق أبوابها في 2024!

2 mins
بواسطة Najma Noui
تم التحديث وفقاً لـ عبدالحكيم أبوبكر

الموجز

  • ثلاثة بنوك تستعد لإغلاق أبوابها في فرنسا خلال عام 2024
  • أول بنك معني بالانسحاب النهائي من الأراضي الفرنسية هو بنك أورانج (Orange Bank)
  • إغلاق البنوك الفرنسية يمكن أن يؤدي إلى زيادة اهتمام المستهلكين بالعملات الرقمية المشفرة
  • برومو

يتأثر قطاع الخدمات المصرفية أيضًا بتداعيات الأزمات التي شهدتها السنوات الأخيرة. في فرنسا، سيتم إغلاق ثلاث بنوك هي: بنك أورانج (Orange Bank) وبنك ماي فرنش (My French Bank) وأيضًا بنك إتش إس بي سي (HSBC). فماذا سيحدث لأموال العملاء؟ وكيف ستكون خطوات الإغلاق؟

ثلاثة بنوك تستعد لإغلاق أبوابها في فرنسا خلال عام 2024.. أزمة مصرفية عالمية في الأفق!

ستغلق ثلاثة بنوك، تعتبر من أشهر العلامات التجارية المصرفية، أبوابها في فرنسا. أول بنك معني بالانسحاب النهائي من الأراضي الفرنسية هو بنك أورانج (Orange Bank)، الذي أعلن عن إغلاقه في الصيف الماضي.

من المرجح أن يحدث "الانسحاب النهائي" لأورانج من السوق الفرنسي في الأشهر المقبلة، لكننا لا نعرف التاريخ الدقيق. بينما تجري محادثات مع بنك بي ان بي باريبا (BNP Paribas)، لنقل 800 ألف عميل من أورانج إلى بنكها الإلكتروني الخاص، هلاو بنك (Hello Bank).

واحدة أخرى من البنوك التي ستغلق أبوابها في فرنسا هي الفرع المحلي لإتش إس بي سي (HSBC). باعت العملاقة البريطانية شبكتها للبنك التجاري الحالي إلى شركة ماي موني جروب (My Money Group). تتضمن هذه الشركة جماعة سيربورس (Cerberus) للمستثمرين الأمريكيين. جرت المناقشات منذ عامين الآن. وبالتالي، يتأثر أيضًا حوالي 800 ألف عميل.

ستتولى ماي موني جروب الفروع البالغ عددها 250 فرعًا تديرها إتش إس بي سي تحت اسم تجاري جديد: "بنك القرض التجاري لفرنسا" (Crédit Commercial de France). كما سيتم نقل 3500 موظف أيضًا.

أيضا، أعلن بنك ماي فرنش، البنك الفرنسي المتنقل، حديثًا عن إمكانية إغلاقه. كما يبدو أن "مشروع إنهاء أنشطة بنك ماي فرنش" لا يتضمن عملية بيع. بدلاً من ذلك ، سيتم دمج العملاء البالغ عددهم 675 ألف في البريد الفرنسي. حقق البنك المحمول خسائر قدرها 255 مليون يورو بين عامي 2018 و 2022. بينما لم يتم الإعلان عن أي تاريخ متوقع بشأن هذا التغيير القادم.

إغلاق ماي فرنش بانك وأورانج بنك يظهر أن قطاع البنوك المتنقلة في فرنسا أصبح متنافسًا للغاية، وأن الشركات الكبرى قد تواجه صعوبة في استدامة أنشطتها. مع وجود منافسين يقدمون عروضًا مجانية (أو رخيصة للغاية)، قد يكون من الصعب على العلامات التجارية أن تحجز مكاناً لها، حتى بدعم من أسماء كبرى في قطاع الخدمات المصرفية. وبالطبع، لعبت أزمة الخدمات المصرفية العالمية في بداية عام 2023، التي شهدت عددًا من الإغلاقات في الولايات المتحدة الأمريكية، دورًا أيضًا.

هل تساعد أزمة البنوك الفرنسية صناعة العملات الرقمية المشفرة؟

تعاني البنوك الفرنسية من أزمة متعددة الأوجه، بما في ذلك انخفاض الأرباح وارتفاع التكاليف وزيادة المنافسة من البنوك الرقمية. وقد أدى ذلك إلى إغلاق عدد من البنوك الفرنسية، بما في ذلك أورانج و ماي فرانش بنك.

بالتالي، يمكن أن يؤدي إغلاق البنوك الفرنسية إلى زيادة اهتمام المستهلكين بالعملات الرقمية المشفرة. وذلك لأن العملات الرقمية المشفرة توفر مجموعة متنوعة من المزايا مقارنة بالبنوك التقليدية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي إغلاق البنوك الفرنسية إلى زيادة اعتماد المؤسسات المالية على العملات الرقمية المشفرة وتوجهها نحو البورصات المشفرة. وذلك لأن المؤسسات المالية قد تبحث عن طرق جديدة لتخزين ونقل الأموال دون الحاجة إلى الاعتماد على البنوك التي قد تتأثر حتما بتداعيات مغادرة 3 علامات تجارية رائدة السوق الفرنسي.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

bic_Crypto_in_Arab_neutral_3-1.png
Najma Noui
حصلت نجمة على الماجيستير في الإحصاء التطبيقي والاقتصاد القياسي قبل أن تكتسب خبرة كبيرة في تحليل البيانات والتطوير التجاري. وتهتم بمجال تكنولوجيا المالية FinTech، بلوكتشين، الويب 3، الذكاء الإصطناعي وسوق الأصول المشفرة ومشتقاتها. شاركت نجمة في العديد من الفعاليات والأحداث العالمية في صناعة الكريبتو. كما أنها حاورت العديد من مشاهير وأقطاب الصناعة.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/