اعرض المزيد

إطلاق سراح سام بانكمان بكفالة وضمان الوالدين، لكن لم تنتهي القصة بعد..

8 mins
بواسطة Mahmoud Abdelaziz
تم التحديث وفقاً لـ دعاء شديد

الموجز

  • سام يظهر مقيدًا فى ساحة المحكمة أمام حشود الصحافة
  • من القمة إلى الحضيض: سام بانكمان يبيع منزل والديه لتأمين الكفالة
  • كفالة سام هى أكبر كفالة في تاريخ ذوي الياقات البيضاء
  • حقبة ما بعد FTX: يحتاج العالم إلى تمويل لامركزي
  • برومو

في أول ظهور له أمام المحكمة منذ تسليمه من جزر البهاما، سُمح للمدير التنفيذي السابق بالعيش مع والديه بكفالة بقيمة 250 مليون دولار بضمان منزلهم في بالو ألتو.وعلى الرغم من خروج سام من المحكمة إلا أنه قصته لم تنتهي بعد وسيعود مرة أخرى إلى نفس المكان. ربما حرًا وربما مقيدًا.

وافق القاض الفيدرالي المشرف على قضية سام بانكمان الرئيس التنفيذي السابق لشركة FTX على إطلاق سراحه بعد أن مثل أمام المحكمة الفيدرالية الأمريكية في نيويورك يوم الخميس، واتهامه بأنه العقل المدبر للاحتيال والاستغلال غير المشروع لأموال العملاء داخل إمبراطوريته السابقة للعملات المشفرة. وتم الإفراج بكفالة بمبلغ 250 مليون دولار(ما يعادل أكثر من 900 مليون درهم إماراتي).

ووصل بانكمان فرايد الذي استدعاه مكتب التحقيقات الفيدرالي إلى الولايات المتحدة الليلة الماضية بعد إخلاء سبيله من جزر الباهاما يوم الأربعاء، إلى قاعة المحكمة في نيويورك. لمواجهة اتهامات الجنايات الأمريكية لأول مرة منذ انهيار FTX ثاني أكبر منصة للعملات المشفرة فى العالم بعد بينانس. وتركز القضية على اتهامات بالاحتيال وغسيل الأموال ومخالفات التبرع وتمويل الحملات الانتخابية. وفيما يخص التهمة الأخيرة وتعلقها بالسياسية فهي الأشد من بينهم وأكثرهم خطورة على مستقبل سام بانكمان.

وجاء الحكم بإطلاق سراح سام بانكمان بموجب ملكية والديه لمنزلهم في كاليفورنيا. فيما اشتمل الحُكم على قائمة طويلة من الطلبات القانونية اللازمة لتمتع بانكمان بحريته أثناء مواجهة التهم. أولهما ألا يُسمح له بإجراء معاملات مالية بأكثر من 1000 دولار. ومنعه من فتح خطوط ائتمان جديدة، وفرض الإقامة الجبرية ومنعه من مغادرة المنزل إلا لممارسة الرياضة، كما يجب عليه الخضوع لاختبارات تعاطي المخدرات واستشارات الصحة العقلية، إلى جانب خضوعه للمراقبة الإلكترونية وفقاً للحكم الصادر.

وقد سبق وتخلى سام بالفعل عن جواز سفره، على أن يتم تزويده بجهاز تتبع. كما يتعين على والديه تأمين الكفالة بترتيبهما لبيع منزلهما والانتقال لآخر بحلول 12 يناير.

سام يظهر مقيدًا فى ساحة المحكمة أمام حشود الصحافة

وصل الرئيس التنفيذي السابق إلى المحكمة مرتديًا سترة بدلة مجعدة وكان صوت قيوده مسموعًا في قاعة المحكمة الهادئة. وحينما سئل عن موافقته على شروط الإفراج أومأ برأسه فقط. فطُلب منه الرد بصوت مسموع، فنظر إلى محاميه قبل أن يقول: "نعم ، أوافق". ثم خرج سام وسط حشد كبير من الصحافيين المحتشدين أمام المحكمة.

وقام شركاء سام بانكمان بتقديم صفقات تعاون مع السلطات، حيث أقر بالذنب كل من كارولين إليسون، الرئيس التنفيذي السابق لشركة Alameda Research الشقيقة لشركة FTX، وجاري وانج، المؤسس المشارك لـ FTX في التهم الفيدرالية المنسوبة إليهم. وأقروا أيضًا بالذنب في جريمة انتهاكات الأوراق المالية، وفقًا لبيانات من المدعين العامين والمنظمين الأمريكيين التي صدرت في وقت متأخر من يوم الأربعاء.

ومن المرجح أن يكون تعاون إليسون ووانغ - اللذان اعترفا بلعب أدوار نشطة في جرائم الاحتيال المتعلقة بالشركة - أمرًا أساسيًا في القضية المرفوعة ضد ساما بانكمان. حيث أقرا بأن الإدارة العليا كانت على دراية بانتهاك القانون في حركة أموال العملاء بين الشركتين.

كما سلطت التهم الموجهة إلى مجموعات FTX التابعة لبنكمان فرايد الضوء على التدفق غير المشروع لأموال العملاء بين FTX وAlameda.  ووصفت كيفية دعم كبار المديرين التنفيذيين بشكل خاطئ القيمة الظاهرة لـ FTT، الرمز الأصلي للبورصة.

اطلاق سراح سام بانكمان ليس نهاية القصة

من جانبه، زعم القاضي غابرييل غورنستين بأن جهاز المراقبة سيؤكد وسيلة للتأكد من عدم هروب المتهم. علاوة على أن شهرة بانكمان فرايد ستجعل من الصعب عليه الاختباء. ونظراً لطبيعة جرائمه غير المتعلقة بالعنف، صرح قاضي الصلح الفيدرالي إنه من غير المحتمل أن يمثل تهديدًا لأي شخص.

ونص اتفاق الإقرار بالذنب الذي أبرمته إليسون وتم الكشف عنه مؤخرًا على أنه طالما أنها قررت أن تصبح طرف متعاون مع سلطات التحقيقات وأي وكالة أخرى لإنفاذ لقانون تختص بشؤون القضية، فلن تواجه مزيدًا من الملاحقة الجنائية بصرف النظر عن الانتهاكات الضريبية المحتملة. وحُددت الكفالة بمبلغ 250 ألف دولار، وعليها أن تتنازل عن وثائق سفرها أيضًأ.

وقامت إليسون ووانغ أيضًا بتسوية إجراءات الإنفاذ مع لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) ولجنة تداول السلع الآجلة (CFTC). وفيما يخص لجنة الأوراق المالية SEC، تم إدراج توكن FTT كضمان - الأمر الذي مثل ضربة أخرى في مواجهة الصناعة مع منظم الأوراق المالية.

داخل سام بانكمان مقيد الى ساحة المحكمة أمام أنظار العالم وأمام عملاء FTX الذين خسروا أموالهم

هذ، وقد صرح جاري جينسلر، رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات، في بيان ليلة الأربعاء: "خططت كارولين إليسون وسام بانكمان فرايد للتلاعب بسعر FTT ، الرمز الأصلي لبورصة FTX بهدف دعم قيمة تخطيطهم الاحتيالي". "وحتى تقوم منصات التشفير بالامتثال لقوانين الأوراق المالية، ستستمر المخاطر التي يتعرض لها المستثمرون."

ومن المعروف أن جارى جينسلر له تاريخ طويل من معاداة التشفير إن جاز التعبير، ويرفض باستمرار عدم امتثال منصات تداول العملات المشفرة للوائح هيئة الأوراق المالية والبورصات التي يترأسها.

كيف حصل سام بانكمان على كفالة بقيمة 250 مليون دولار؟

هل كان من المتوقع الإفراج عن سام بانكمان بكفالة؟ الحقيقة يبدو قرار الإفراج مفاجئاً للوهلة الأولى، فهو متورط في قضايا غسيل الأموال وقضايا التلاعب بأموال العملاء، إلى جانب القضايا السياسية. حيث قام بانكمان بتمويل بعض الحملات السياسية للنواب المؤيدين للتشفير في انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة الأمريكية. ويقول البعض أن تلك الأموال التي دفعها سام بانكمان أثرت على نتائج الانتخابات النصفية وعلى حظوظ المرشحين.

ووفقًا للقانون الأمريكي يفُفترض أن المتهمين مؤهلين للإفراج عنهم بكفالة في حالة وجود شروط تضمن عودتهم إلى المحكمة. بما أن سام بانكمان فريد متهم بارتكاب جريمة من ذوي الياقات البيضاء. أو بجريمة مالية، فقد كان من المفاجئ عدم حصوله على الكفالة.

من القمة إلى الحضيض: سام بانكمان يبيع منزل والديه لتأمين الكفالة

بعد أن أعلن بانكمان إفلاسه، يبدو منطقياً أن يتساءل الجميع من أين لك بكفالة بغت 250 مليون دولاراً؟ الإجابة هي عن طريق طرح ما يكفي من أصوله لتغطية جزء من السندات. حزم السندات هذه هي مزيج من الأصول التي يمكن أن تشمل النقد أو العقارات أو أي شيء آخر ذي قيمة. غالبًا ما يتم التوقيع عليها من قبل أفراد الأسرة المعرضين للوقوع في مأزق إذا هرب المدعى عليه.

وغالبًا ما يمتلك المدعى عليهم ذوي الياقات البيضاء الوسائل لتقديم حزم سندات، لكن المدعى عليهم ذوي الأصول المحدودة عادة ما يستخدمون سند الكفالة. وقد تم تأمين كفالة بانكمان فرايد من قبل والديه جوزيف بانكمان وباربرا فرايد، اللذين عرضا منزلهما في بالو ألتو، كاليفورنيا للبيع.

هل يعني مبلغ الكفالة أن لدى سام بانكمان أو عائلته 250 مليون دولار؟ لا. في حالة سام بانكمان فريد، تم تأمين السند بقيمة 250 مليون دولار من قبل منزل والديه. منذ أن وقع والدي بانكمان فرايد اتفاقية السندات، فسيكونان في مأزق مقابل 250 مليون دولار إذا هرب ابنهما.

وقد كشف مايكل باخنر، محامي الدفاع الجنائي في نيويورك: "يمكنهم أخذ كل شيء آخر". "يمكنهم المضي قدما وأخذ الحسابات المصرفية وحسابات الأسهم."

لا يعكس السند بقيمة 250 مليون دولار أصول العائلة التي لا يمكن تحديدها. قال سام بانكمان في أواخر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي ، إنه ثروته الآن "لا شيء تقريباً" وإنه لا يملك إلا بطاقة بنكية واحدة محدودة بقيمة 100.000 دولار في ذلك الحساب المصرفي".

كفالة سام هى أكبر كفالة في تاريخ ذوي الياقات البيضاء

وصف المدعون الفيدراليون في نيويورك جرائم سام بانكمان المزعومة وانهيار إمبراطوريته المشفرة البالغة 32 مليار دولار بأنها واحدة من أكبر عمليات الاحتيال المالي في تاريخ الولايات المتحدة. حيث تتجاوز حزمة سنداته بعض أكثر الحالات شهرة في ذلك التاريخ.

كشف إيرا جودلسون، ضابط الكفالة البارز في نيويورك والمتخصص في قضايا المتهمين البارزين "إنها أكبر كفالة سمعت عنها في تاريخ عملي في مجال السندات". حيث تم إطلاق سراح إليزابيث هولمز مؤسِّسة شركة Theranos الناشئة لفحص الدم. والتي أُدينت بالاحتيال على المستثمرين في يناير، بعد اعتقالها في 2018 بكفالة بقيمة 500 ألف دولار بعد تسليم جواز سفرها.

وتم الإفراج عن الممول الراحل برنارد مادوف، صاحب مخطط بونزي الاحتيالي الذي بلغت قيمته 65 مليار دولار بكفالة هي الأكبر في التاريخ في حينها في عام 2008 بسند بقيمة 10 ملايين دولار بعد تسليم جواز سفره والموافقة على شروط المراقبة الصارمة وحظر التجول.

هل سيسافر بانكمان فرايد إلى الخارج؟

عادة ما يتعين على المتهمين تسليم جوازات سفرهم وارتداء أجهزة المراقبة. وقال المدعي العام نيكولاس روس لقاضي الصلح الأمريكي غابرييل غورنستين إن حزمة الكفالة ستلزم بانكمان فرايد بتسليم جواز سفره والبقاء في المنزل في منزل والديه بالو ألتو. كما سيُطلب منه الخضوع لعلاج وتقييم الصحة العقلية بانتظام.

لكن السؤال المطروح إلى متى يمكن أن يظل بانكمان فرايد في حالة الإفراج بكفالة؟ من المحتمل أن تستغرق المحاكمة في نيويورك أكثر من عام حيث يبني المدعون قضيتهم ويتنازع الجانبان على الأدلة. في خلال هذا العام فإن بانكمان لا يستطيع مغادرة الولايات المتحدة، ليس هذا فحسب، بل وربما يعود مرة أخرى إلى السجن اذا انتهت التحقيقات وأثبتت تورطه، وهو ما سيحدث على الأرجح. لكن قصة FTX هي نفسها قصة سام التي لم تنتهي بعد، والإدارة الجديدة للشركة يمكن أن تعيد البورصة المفلسة إلى الوجود مرة أخرى.

المركزية هي سبب فشل FTX والسبب في فشل المؤسسات التقليدية

منذ لحظة سقوط بورصة FTX كشفت التحقيقات عن مخالفات واسعة النطاق من جانب بانكمان فريد. بما في ذلك قرض بقيمة 10 مليارات دولار لألاميدا باستخدام أموال العملاء.

بالإضافة إلى ذلك، ظهرت معلومات تسلط الضوء على المدى الكامل للمخاطرة من قبل ألاميدا الشركة التي يملكها سام بانكمان. مما أدى إلى خسائر كبيرة. باختصار الوضع مشابه بشكل مخيف لأحداث الأزمة المالية العالمية. وتمت مقارنة السيد بانكمان فرايد بالراحل بيرني مادوف، الذي أدار أكبر مخطط احتيالى في التاريخ.

بالنسبة لأولئك الذين قد لا يتذكرون التفاصيل، تبين أن إدارة ثروات مادوف كانت مخطط بونزي معقد بمليارات الدولارات. كما هو الحال مع سام بانكمان، وقد كان مادوف شخصية تحظى باحترام كبير، حيث عمل عن كثب مع المنظمين الماليين لتطوير الأطر التي تحكم أنشطته. مما سمح له بالمرور تحت الرادار لسنوات عديدة. وفي وقت انهيار إمبراطوريته في نهاية المطاف، قدر المدعون العامون أن احتياله بلغ 64.8 مليار دولار عبر حوالي 4800 حساب عميل.

وأدت الأزمة المالية 2008-2009 إلى تغييرات تنظيمية كاسحة تهدف إلى منع انهيار مالي آخر بهذا الحجم. وبالمثل، في أعقاب الانهيار السريع والوحشي لـ FTX، سارع المنظمون العالميون بالفعل إلى انتقاد النظام البيئي للعملات المشفرة ككل.

سيطر سام ومجموعة قليلة على FTX وتحولت البورصة اللامركزية الى مركزية قلة الى أن انهارت الأمور بأكملها

وتعهدت هيئات الرقابة المالية من أستراليا إلى الولايات المتحدة بتركيز انتباهها على مشهد الأصول الرقمية في الأشهر المقبلة لصالح حماية المستهلك.

ومع ذلك، يجب ألا ننسى أن انهيار FTX لم يكن ناتجًا عن فشل تقنية بلوك تشين ولم يكن مرتبطًا بأي شكل من الأشكال بالنظام البيئي المالي اللامركزي المزدهر. حيث سقطت FTX لنفس الأسباب التي أدت إلى فشل المؤسسات المالية التقليدية مرارًا وتكرارًا. حيث كانت السيطرة المركزية في أيدي عدد قليل من الأشخاص، الذين استسلموا للفساد وسوء اتخاذ القرار.

حقبة ما بعد FTX: يحتاج العالم إلى تمويل لامركزي

من ناحية أخرى، يعد التمويل اللامركزي بنظام مالي مختلف تمامًا. فهو مبني على مبدأ أن أي شخص لديه اتصال بالإنترنت يجب أن يكون قادرًا على الوصول إلى المنتجات والخدمات المالية بطريقة غير موثوقة وبدون إذن. من الناحية العملية هذا يعني أنه لا توجد حاجة إلى الوثوق بفرد واحد بمدخراته لأن الأصول تظل دائمًا في عهدة ذاتية.

علاوة على ذلك، لا توجد سلطة مركزية تدير مقدم الخدمة المالية وتتحمل مسؤولية القرارات- فتتم إدارة جميع المنظمات اللامركزية من خلال نظام تصويت الأعضاء الذي يتسم بالشفافية. في مثل هذا النموذج، يصبح الفشل على غرار FTX مستحيلاً.

يقودنا هذا إلى مسألة التنظيم. بالنسبة لشركات العملة المشفرة المركزية مثل FTX، قد يساعد تحسين الإشراف التنظيمي على إبقاء الأشخاص المحتالين من أصحاب الإمبراطوريات ومليارات الدولارات المتاحة في متناول أيديهم.

ومع ذلك، فإن تطبيق نفس الإطار التنظيمي على مجال التمويل اللامركزي سيكون ضارًا بتطوير هذا النظام المالي الجديد. وهناك خطر حقيقي في اعتبار جميع كيانات العملة المشفرة متهمة في بورصة FTX.

إن دور أولئك الذين يعملون على بناء مستقبل لامركزي هو تثقيف الجمهور والمشرعين، ففي نهاية المطاف، كان فشل التمويل المركزي بالتحديد في عام 2008 هو الدافع وراء إصدار عملة بيتكوين BTC- أكبر عملة رقمية لامركزية في العالم. وبعد حوالي 13 عامًا من إنشائها، أصبحت الحاجة إلى التمويل اللامركزي الحقيقي أكثر وضوحًا من أي وقت مضى. ولا يغير سقوط FTX أو تورط مجموعة قليلة من المحتالين من هذه الحقيقة، المشكلة ليست في التشفير وإنما في نقل الأدوات التقليدية إلى سوق غير تقليدي.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

Mahmoud.png
Mahmoud Abdelaziz
كاتب وباحث مصري، مؤلف كتاب "القادة السياسيون في الشرق الأوسط". حاصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية، تدور ابحاثه في الدكتوراه بجامعة القاهرة حول صعود اليمين المتطرف في الولايات المتحدة الأمريكية وتأثيره على التجارة الحرة والديمقراطية. يؤمن الكاتب بأن التحول نحو العملات المشفرة أحد أشكال الحرية التي ستوفر المزيد من الخيارات المالية والاقتصادية واللامركزية للأفراد.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/