اعرض المزيد

هوس عملات الميم: خسارة اليوم و أرباح الغد في عالم العملات الرقمية

5 mins
بواسطة Elhadi Bouazizi
تم التحديث وفقاً لـ عبدالحكيم أبوبكر

الموجز

  • عملات الميم تجذب المستثمرين الجدد: قصص الأرباح الخيالية تجذب المستثمرين نحو عملات الميم، رغم أنها قد تكون فقاعة.
  • نقص الخبرة يؤدي لخسائر كبيرة: كثير من مستثمري عملات الميم يفتقرون إلى المعرفة، مما يجعلهم عرضة للخسائر الفادحة.
  • الإغراء بمكاسب سريعة: مستثمرو عملات الميم غالبًا ما يسعون لتحقيق أرباح سريعة، مدفوعين بقصص نجاح قصيرة المدى.
  • برومو

هل حلمت يوماً بتحقيق ثروة سريعة من عملة رقمية مغمورة؟ و هل تخيلت نفسك تودع الفقر وتنعم بالرفاهية بفضل استثمار بسيط؟ هل حلمت بأن عملات الميم هي عصاك السحرية!

في خضم عالم العملات الرقمية، برزت ظاهرة "عملات الميم" كبوابة سهلة وجذابة للمستثمرين الجدد، خاصةً مع قصص الأرباح الخيالية التي حققها البعض. لكن، هل هذه العملات مجرد فقاعة مؤقتة أم أنها تحمل في طياتها فرصًا حقيقية؟

هذا ما تناقشه هذه المقالة المترجمة  (للكاتب Toghrul Aliyev ) التي وجدتها على الأنترنت و أردت أن أشاركها معكم. من يدري ربما قد تفيدك في شيء ما في هذا السوق الذي لا يرحم.

قصة قصيرة عن مغامرة محفوفة بالمخاطر

تخيل جون، ميكانيكي في منتصف العمر يستيقظ كل يوم في الساعة الخامسة صباحًا، ويخشاه يوم آخر مرهق في الورشة. يعود كل مساء إلى المنزل مرهقًا، مع طاقة كافية فقط لتناول الطعام والنوم قبل تكرار الدورة.

سارة، أم  وحيدة لثلاثة أطفال بلا أب، تعمل في وظيفتين لتغطية النفقات، وتقلق باستمرار بشأن الفواتير ومستقبل أطفالها.

أما إيما، فهي  طالبة جامعية، توازن بين الفصول الدراسية ووظيفة بدوام جزئي، بالكاد تجني ما يكفي للعيش بينما تحلم بحياة أفضل. ثم، في يوم ما، يسمعون قصة من صديق عن عملة ميم، شيء لم يفكروا فيه من قبل، ارتفعت بنسبة 10,000%، محولة استثمار 1,000 دولار إلى 100,000 دولار.

 هذه اللحظة التي غيرت حياتهم أشعلت عقولهم. يفكرون، "لماذا ليس أنا؟" أرادوا التحرر من روتينهم الممل والصعوبات المالية.

هل تبدو هذه السيناريوهات مألوفة؟

يجد الكثيرون أنفسهم منجذبين إلى جنون عملات الميم بهذه الطريقة. معظم المتحمسين للعملات المشفرة هم في الأساس مستثمرون يسعون إلى تحقيق مكاسب مالية، وليس بالضرورة دعم المشاريع بدافع النوايا الحسنة.

مستثمرو عملات الميم، على وجه الخصوص، غالبًا ما يكون لديهم هدف واحد: الربح. كثيرون منهم جدد على الاستثمار، ربما بتشجيع من صديق أو أحد مشاهير اليوتيوب أو أحد المشاهير.

تنشأ المشكلة من قلة المعرفة و الخبرة في السوق، و من التركيز فقط على المكاسب الهائلة. غالبًا ما يقفز الناس دون استراتيجية واضحة. قد يرون تغريدة حول شخص يتقاعد والديه باستثمار صغير ويسارعون إلى الشراء.

هذا النقص في الفهم والإعداد يمكن أن يؤدي إلى خسائر فادحة. حتى أولئك الذين يربحون قد يقعون فريسة للجشع، ويرفضون البيع على أمل تحقيق مكاسب أكبر، فقط ليخسروا أرباحهم و يروها تختفي أمام أعينهم.

في الواقع، معظم مستثمري عملات الميم يخسرون المال، أو يقعون ضحية لعمليات الاحتيال، أو يندمون على عدم التصرف في وقت مبكر.

قد يفكرون، "كان يجب أن أبيع"، أو "كان يجب أن أدخر هذا المال".

الآن، بدلاً من أن أقدم النصيح و  المشورة بشأن إجراءات محددة أو التخطيط المالي، دعونا نفكر في عملات الميم من منظور مختلف.

عندما يواجه الأفراد خسائر متكررة في مجال عملات الميم، يصلون إلى نقطة تحول حاسمة. يتحولون من الشعور بالإحباط إلى البحث عن بدائل استثمارية أكثر استدامة.

قد يختار البعض التعمق أكثر في عالم عملات الميم على أمل العثور على فرص مربحة، بينما قد يتخلى آخرون عن هذا النوع من الاستثمار تمامًا.

و هناك من يسلك طريقًا مختلفًا تمامًا، حيث يشرعون في رحلة استكشافية لفهم مشاريع العملات الرقمية ذات الأسس القوية، وبناءً على ذلك، يتخذون قرارات استثمارية مستنيرة قائمة على التحليل والبحث المتأني.

عملات الميم: بوابة إلى عالم العملات الرقمية

قد تتساءل، لماذا يغامر الناس بأموالهم في عملات الميم رغم المخاطر؟

يكمن السبب في بساطة الاستثمار ومتعة المشاركة في مجتمع الميم، بالإضافة إلى عنصر المقامرة والإثارة الذي يجذب الكثيرين، خاصة الشباب.

تعمل عملات الميم كبوابة إلى عالم العملات المشفرة. لا يهتم معظم الناس بالخصوصية، كما يتضح من الشعبية المحدودة لـ "مونيرو" (Monero). إنهم غير قلقين بشأن ما إذا كان المشروع مقيمًا بأعلى من قيمته الحقيقية أو بأقل من قيمته الحقيقية أو لماذا تعتبر ميزة معينة ثورية.

اقرأ أيضا : طفرة عملات الميم في 2024: هل هي فرصة استثمارية حقيقية أم مجرد فقاعة رقمية؟

اهتمامهم الأساسي هو كسب الكثير من المال بسرعة. لا أحد متحمس بشأن عائد مضمون بنسبة 10% من مؤشر S&P 500 عندما يكون هناك رمز جديد لـ"إيلون ماسك" (Elon Musk) مع تميمة "شيبا إينو" (Shiba Inu) التي اكتسبت 100000% في يومين.

حاليًا، يبلغ حجم تداول عملات الميم 3.8 مليار دولار، وهو ما يتجاوز أحجام مشاريع التمويل اللامركزي (DeFi) والألعاب وحلول الطبقة الثانية (layer 2) ومشاريع الميتافيرس والرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs). بالإضافة إلى ذلك، وفقًا لـ "كوين ماركت كاب" (CoinMarketCap)، هناك 1000 عملة ميم نشطة و 1000 أخرى متوقفة عن العمل.

على الرغم من عدم إدراج جميع الرموز المميزة هناك، إلا أن إجمالي القيمة السوقية لعملات الميم يبلغ 43 مليار دولار.

لماذا هذه الأرقام عالية جدا؟

لأن الاستثمار في عملات الميم سهل. فترة. الميمات بسيطة وتجعل الاستثمار ممتعًا. كما أنها تخلق شعورًا بالمجتمع والانتماء والصداقة الحميمة.

غالبًا ما يكون لدى معظم المستثمرين القليل من الخبرة أو المعرفة بالأسواق التقليدية، مما يجعل عملات الميم تبدو جذابة نظرًا لإمكانية الوصول إليها.

عملات الميم وإدمان المقامرة

جانب آخر هو عنصر القمار. تشير الأبحاث إلى أن المقامرة يمكن أن تسبب الإدمان وتستخدم بشكل أساسي من أجل التشويق والتفاعل الاجتماعي وإمكانية الحصول على مكافآت عالية. هذا لديه أوجه تشابه متعددة مع الاستثمار في عملات الميم.

كلا النشاطين ينطويان على درجة عالية من المخاطرة وإمكانية الحصول على مكافآت كبيرة، مما يؤدي إلى استجابات نفسية مماثلة. تشير الدراسات إلى أن المستثمرين الأصغر سنًا، وخاصة أولئك الذين ينتمون إلى الجيل Z، غالبًا ما يشاركون في كل من الاستثمار والمقامرة.

هم أكثر عرضة للاستثمار في الأصول عالية المخاطر مثل العملات المشفرة والمشتقات، والتي تشترك في الخصائص مع المقامرة بسبب طبيعتها التي لا يمكن التنبؤ بها وإمكانية تحقيق مكاسب سريعة.

تعكس الطبيعة الإدمانية للمقامرة أيضًا تجربة العديد من مستثمري عملات الميم. يمكن أن يؤدي الفحص المستمر للأسعار والإثارة لرؤية المكاسب السريعة والمناقشات المجتمعية إلى خلق دورة من السلوك القهري.

التعلم من الأخطاء مفتاح النجاح

غالبًا ما تواجه عملات الميم انتقادات بسبب طبيعتها المضاربة، ونقص القيمة المتأصلة فيها، وارتفاع مخاطر عمليات الاحتيال وسحب البساط (rug pulls). ومع ذلك، فإنها تدفع بلا شك إلى التبني.

إنهم يجلبون أشخاصًا جددًا إلى عالم العملات المشفرة ويعرفونهم بتقنية البلوكتشين والتمويل اللامركزي. حتى تجربة خسارة المال يمكن أن تكون جيدة.

تشير الأبحاث إلى أن الأفراد الذين يواجهون صراعات أو تحديات غالبًا ما يطورون عقلية نمو، مما يؤدي إلى نجاح أكبر على المدى الطويل.

يمكن تطبيق المفهوم أيضًا على سياق الاستثمار في عملات الميم. يمكن للمستثمرين الذين يتعرضون لخسائر، مثل عمليات السحب المفاجئة أو الانخفاض الكبير في القيمة، أن يتعلموا من هذه النكسات المبكرة. تساعدهم هذه العملية في تطوير عادات استثمارية ومعرفة أفضل.

تنطوي عقلية النمو على رؤية النكسات كفرص للتعلم والنمو. عندما يخسر المستثمرون أموالهم في عملات الميم، يمكنهم التفكير في أخطائهم، والبحث عن المزيد حول استراتيجيات الاستثمار السليمة، وأن يصبحوا أكثر حذرًا. عملية التعلم أمر بالغ الأهمية. إذا لم يواجهوا هذه الخسائر الصغيرة في وقت مبكر، فقد يكررون نفس الأخطاء لاحقًا بمبالغ أكبر بكثير، مثل 100000 دولار بدلاً من بضع مئات أو بضعة آلاف من الدولارات.

قد تبدأ عملات الميم كرحلة برية مليئة بالتقلبات، ولكن بالنسبة للكثيرين، فإنها تشعل رحلة الاكتشاف والتعلم والنمو. في النهاية، لا يتعلق الأمر بالمكاسب السريعة أو المخاطر المثيرة. يتعلق الأمر بالتحول الذي يجلبوه. قد تكون عملات الميم هي الشرارة، لكن نار المعرفة والفرص التي يضيئونها هي ما يغير الحياة حقًا.

أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات
أفضل منصة كريبتو في الإمارات

Trusted

إخلاء مسؤولية

جميع المعلومات المنشورة على موقعنا الإلكتروني تم عرضها على أساس حسن النية ولأغراض المعلومات العامة فقط. لذا، فأي إجراء أو تصرف أو قرار يقوم به القارئ وفقاً لهذه المعلومات يتحمل مسؤوليته وتوابعه بشكل فردي حصراً ولا يتحمل الموقع أية مسؤولية قانونية عن هذه القرارات.

MEFrame_1943.jpg
Elhadi Bouazizi
الهادي بوعزيزي هو متداول محترف منذ 15 عامًا في قطاعات الفوركس والعملات المشفرة. تخرج هادي من كلية الهندسة ولكنه تخصص في مجال الاقتصاد الرقمي والتداول ويحترف كتابة المحتوى الاقتصادي والتحليلات الفنية والأساسية منذ فترة طويلة. كذلك يساهم الهادي في إثراء المحتوى التعليمي العربي الخاصة بالعملات المشفرة والبلوكتشين في العديد من المراكز العالمية وأسواق المال.
READ FULL BIO
برعاية
برعاية
للإعلان والمبيعات: https://ar.beincrypto.com/sales/